Transcript
Toggle Index/Transcript View Switch.
Index
Search this Index
X
00:00:37 - وجود أكثر من تاريخ للميلاد عند تسجيل الوثائق الرسمية

Play segment

Partial Transcript: أوكي، اا اسمي ريم العلي وتاريخ اليوم اا أربعتعش يوليو ألفين وثمنتعش واحنا متواجدين فيي رابطة الأدباء في العديلية، وو مم، واحنا مقابلتنا اليوم مع أستاذ وليد الرجيب كجزء من ااا مشروع توثيق التاريخ الشفوي التابع للجامعة الأمريكية في الكويت، امم أستاذ شكرا على موافقتك اا عالمقابلة، ممكن الاسم الثلاثي والجنسية وتاريخ ومكان الميلاد؟

اسمي الثلاثي وليد جاسم الرجيب، اا، تبين الميلاد؟ في أكو ميلادين.

إي.

00:02:13 - طفولته في حولي ووصف بيئة المنطقة

Play segment

Partial Transcript: الميلاد ال ال اللي مفروض إن اهوا حقيقي لأن والدي ووالدتي كانوا يكتبون فيسجلون يعني، بعدين لما طلعت الوثيقة الرسمية، اا، صار أكو غلط سنة كاملة في ال في العمر، وهذي فيها ميزة وفيها بعد يعني، أشياء مو مو زينة يعني [يضحك]، مي- ميلادي الحقيقي وحسب ما اذكروه لي أهلي اهوا الأول من يناير ألف وتسعمية وأربعة وخمسين، يوم الأحد حتى نكون أكثر تحديدا، ال ال عمر الرسمي اللي موجود في الوثايق الرسمية، ااا أعتقد فيي اا راح يكون في August اا، ثلاثة وخمسين، وو طبعا مثل ما قلت لج هذي فيها ميزة ووو فيها بعد ضرر يعني.

شنو اهيا الميزة والضرر؟

يعني مثلا اا إذا الواحد بلغ اا، خمسة وستين، اا يصير ب اا من كبار السن فيعطونه كرت اا الأولوية يعني، اا بس إذا بغى ياخذ قرض مثلا، هذا قبل إذا انت واصل خمسة وستين لا ما تقدر تاخذ قرض أو تشتري سيارة بالأقساط مثلا أو غيرها وغيرها، على كلٍّ هذي حالات شكليو وتتغير يعني مم مع الوقت يعني، شيء آخر قلتيلي سؤال ال-؟



شنو اهيا الميزة والضرر؟

يعني مثلا اا إذا الواحد بلغ اا، خمسة وستين، اا يصير ب اا من كبار السن فيعطونه كرت اا الأولوية يعني، اا بس إذا بغى ياخذ قرض مثلا، هذا قبل إذا انت واصل خمسة وستين لا ما تقدر تاخذ قرض أو تشتري سيارة بالأقساط مثلا أو غيرها وغيرها، على كلٍّ هذي حالات شكليو وتتغير يعني مم مع الوقت يعني، شيء آخر قلتيلي سؤال ال-؟

00:10:02 - بيت الأسرة الممتدة الذي تربى فيه

Play segment

Partial Transcript: اا في الكويت، يعنيي اا انولدت فيي سوق الشيوخ، مو سوق ااا فريج الشيوخ، وو طبعا بس اا ربيت مم و من يوم انا رضيع حتىى سن ال عشر سنوات أو اهدعش سنة في حولي، وهذي طبعا انا كنت محظوظ لأن انا، عشت هناك، لأن حولي، جنة فيي ذاك الوقت يعني، اا فيها ال الماي الحلو وفيهاا أشجار السدر وفيها مزارع، وو اا هواها وايد جميل، و في الربيع الأرض تنترس اا نويير وعشب وغيرها، والأمطار لمن تنزل فيها نن تشكل سيول يعني، اا يمر أمام بيتنا وو يتجه أعتقد ناحية الشعب بالنهاية يعني، فكانت هذي ال البيئة من أجمل البيئات، وللعلم هذي البيئة اا خلت الشعر وايد أرق من شعر المدينة، بدليل وو شكثر مدحوا حولي مثلا، يعني مثلا، أظني الشاعر عبدالله الحبيتر يقول، "ياللي طعم ريقه أحلى من الشربت على ماي حولي"، اا مثلا الشيخ أحمد الجابر يقول، اا "يا سعود فات من الشهر خمسة وعشرين ما شفت خلي، خايف عليه من الخطر بين البساتين، شرقي حولي (شرجي حولي)"، وعنده أيضا قصيدة ثانية هم صارت أغنية، اللي هي "يوم الخميس الذي فات، رحنا انتمشى حولي" [يخلي ريقه]، وو هذا أكبر دليل على إن حولي مكان اا اا يعني يطلق القريحة الشعرية، مثله مثل القرى الكويتية، مثل الفنطاس مثلا، الفنطاس كقرية جميلة جدا، اا كلها مزارع وو اا يزرعون كانوا الخضرة، بيي كافة أنواعها من خيار من الطروح من- لي حتى البرسيم، يعني اا ال اهوا غذاء ال الماشية، وفيها البيئة البحرية كذلك، وو وهذا خلى الشعر والفنون من أجمل ما يمكن خاصة فن السامري مثلا، وطلعت ال القصيدة ولذلك أهل ال اا فنطاس معروفين بالسامري، اا م الأهالي يتيمعون ويعزفون أجمل اا أنواع السامري وو يعشقون الفن، بسبب من البيئة، اا غيير عن البيئة الجافة اا تخلي ال، اا مافي شيء يحفز ال لا الموج ولا صوت حفيف الشجر ولا الهوا ولا غيره، اا يمكن- ولذلك في الصحراء اتلاقين أكو الحداء اللي اهوا يتسلى في الصحراء واهوا مع الجمال وو يحدي على إيقاع خطوات ال ال الجمل، أو فنون الحرب مثل العرضة أو غيرها، لأن معروفة مثلا القبايل اللي كانت اا يعني رُحَّل، كانوا اا يعتمدون عالغزو، وهذا طبعا تاريخ طويل يعني من قبل الإسلام حتى يعني، ف ااا بالفعل كنت محظوظ لأن انا نشأت في حولي وعشت أجمل فترات فيها، وو، يعني حتىى، رققت مشاعري يمكن لهالدرجة هذي هني.

امم بس للتوضيح اا حولي بذاك الوقت نفس المنطقة اللي الحين نفس المكان؟

نفس المنطقة، اللي اهيا اا يعني بين اا، شارع الفحيحيل شارع القاهرة، اا حتى شارع تونس، اللي وراها أكو ناس يسمونها حولي بس اهيا النقرة، والنقرة ماكو وحدة أكو عدة أسماء لي المناطق هذي مثلا نقرة الحداد نقرة العثمان نقرة الطواري، بينما حولي هذي هني تمتد ليين اا تقريبا سينما الأندلس، اللي اهوا المهلب الحين، اا هذي كانت منطقة حولي وو طبعا ما كان فيها عمارات أول يعني العمارات بدت فيي الستينات- عمارة وحدة يمكن طلعت، حتى مصبوغة بالوردي نسميها العمارة الوردية، وو اا سكنوا فيها فلسطينيين يعني من اللي اا هاجروا، و بس كا- كلها بيوت، اام اهيا شوفي الحين إذا احنا نوصفها اهيا صغيرة في المساحة، وو اا يوم كنا صغار كنا نظن إنها مساحات شاسعة وو كان يمنا قريب كلش يعني مسيد اسمه مسيد ابن عويّد، هذا المسيد، كنا نظنه مسيد كبييير جدا، بعدين بعد فترة عقب ما تخرجت من الولايات المتحدة في الثمانينات، رحت أزور ال ااا مكان مكان بيتنا أو مكان المسيد و، أولا لقيت المساحة وايد صغيرة، كنا نمشي من بيتنا اا لين مدرسة سعد بن أبي وقاص اللي على شارع تونس على شارع اللي اهوا شارع التيل، اام وندخل في حواري طبعا على ما نوصل لي هناك، أو لما نروح سوق حولي اللي اهوا اا يصير بعد ال اا أكو شارع الآن ما زال موجود وبعد الشارع أعتقد ما أعرف الأسامي الحين، اا وو مسيد بن عويّد كلش صغيّر يعني، احنا كنا ندور حوله ااا ونركض ولا نلعب ولا كذا ونحسه وايد كبير يعني، فهاي المقاييس مالت ال اا الأطفال وشلون تختلف وشلون، وو مثلا ليي قبل ااا أسبوع تقريبا أو عشر تيام، مريت هناك لأني سمعت أكو سدرة عمرهاا إمية وخمسين سنة-

وين موجودة؟

خلف المحافظة، وين ال اا رحاب مجمع الرحاب؟ وراه، واحد يبدو من ال اا من الأشخاص اللي اهما، اا كان متحسف كان مهتم في موضوع الشير وغيره، ومتأسف لأن هذي مُهملة، فكلم المحافظ محافظ حولي اا حاوطوها بيي سياج، اا ويمها وحدة بس اا أساؤوا استعمالها وايد تكسرت وغصونها تنتفت يعني ااا للأسف يعني، وو سدر حولي يعني اهو جميل جدا يعني إضافةً إلى الكنار اطيووور اطيور متعددة اا فرصة للصيد ولا لل عالأقل الاستماع من الطيور يعني، ف ما زلت أحن لحولي، عشان جذي أروح بين وقت والثاني أبشوف هل بقى شي؟ طبعا اهو ما بقى شيء ما يخلون شي يعني، للأسف، ف إي نعم هي حولي هي هذي اللي نعرفها.

اااا قلت إن طفولتك كانت هناك من أول ما انولدت لين عشر سنين.

تقريبا نعم.

تقدر توصف لي البيت اللي كنت ساكن فيه؟

00:22:10 - تربية الحيوانات في البيت القديم والحصول على الطعام

Play segment

Partial Transcript: ال البيت اللي كنت ساكن فيه، مثله مثل اا وايد بيوت اا يعني كويتية، هوا ال البيت الأسرة الممتدة، وو اا حتى يدي لمن اشترى ال اا الأرض، اا ربما فيي بداية الأربعينات ولا كذا، كانت الأراضي خالية تقريبا، فشرى مساحة كبيرة، وو اا مم بعدين لاحقا باع جزء منها لي ال اا، اا عايلة الخشرم الفهد، اا، و بنى سكن، ال- فيه حوش طبعا وغرف وكذا، اللي تزوجت فيه والدتي، وبعدين أيضا تركوا هذا وبنوا بيت أحدث بس كله الأرض وحدة يعني مم يعني ماكو شيء انن-

أهوا جدك أم والدتك- اا أبو والدتك؟

لأ أبو- أبو والدي.

إي، آه أبو والدك، أوكي.

أبو والدي نعم [يسعل]، ف، اا، وفيي طبعا فيي حوش أيضا كبير جدا اا بحوش الدبش أو حوش البقر أو حوش ال اللي فيه غنم وبقر وو، ديااي وو، حتى أذكر في بعيرين بعد وفي حصاان، بعيرين واحد اسمه سمران، وو ال اا الأنثى اسمها رومية، والفرس كان اسمها عشمة، لأنها بيضا وفيها كأن راشين عليها صبغ أسوة جذي، ف يعني مو مبرقعة لأ بس كأن كأنها منقطة نقط غير متساوية يعني، وو حتى انا أذكر كنت اا، انا وايد كنت لصيق فيي يدي، وو اا، وو طبعا بنفس البيت، فالفير كنت أروح ويا يدتي إلى حوش الغنم، وو معاها أكو صبيان مثلا الحلب يحلبون يلقطون البيض مش عارف إييش-

الصبيان هذوله من من وين؟ من الكويت؟

ااا فيي اا اا صبيان من اا، من عمان من اليمن بالذات في كانوا موجودين، لاحقا- يعني أكو بعض العراقيين، بس مثلا السواق، اا، كان أذكر واحد كويتي، وشاعر حتى اشتغل سايق، اا في سواق سعوديين، كانوا، اا لاحقا يوا اا عرب مثلا مثل اا، عراقي أوو سوري أو غيره يعني، بس في البدايات اا معظم ال اا سواق كانوا يا كويتيين يا سعوديين، اا السعودية بذاك الوقت يعني بعد تدرين الناس يطلعون منها عشان يروحون مكان أفضل للرزق وغيره، ف هذا اهوا البيت الكبير اللي فيه يدي ويدتي وطبعا اا عايلتنا احنا أمي وأبوي وإخواني، وو عمي وزوجته وعمتي وزوجها و، وايد، وبال حلو في هذي الأسرة الممتدة إن كل واحد في البيت يربيك، يعني مم اا اللي يشوفك تسوي غلط مثلا يخانقك أو يوجهك أو غيره أو غيره، وبعدين برا البيت- في طبعا الديوان بعد، وبرا البيت مباشرةً أكو مساحة اا، يسمونها بحرة الرجيب، هذي إذا طق المطر اتحول مثل البحر مثل ال يعني، النهر ال ال جاري، لدرجة إن احنا إذا خضنا في الماي يسحبنا الماي من قوته، يسمونها بحرة، اا، وو يدي باع بعدين أجزاء وأجر أجزاء اللي سوى بيوت صغيرة وأجرها وكذا، فكان هذا هوا ال البيت، اللي ما زلنا حتى الآن لمن نقعد احنا اللي من جيلي، انقول وين كان محطوط الحب وين شلون ندش على حوش المطبخ شلون ندش على الحوش الثاني، بيوت قبل كانت عدة أحواش موجودة، ف اا، وو اهو يعني اللي راسخ بذهني-

وو-

ومنه بالمناسبة آسف كتبت أول رواية لي اللي هيا رواية بدرية اللي اشتهرت على مستوى وايد واسع، اا في كل الدول العربية، وكتبوا عنها وايد نقاد يعني من المغرب العربي الجزائر والمغرب وكذا، إلى سوريا لبنان مصر اا، كثير كتبوا عنها، رغم إنها كانت ممنوعة.

ليلحين ممنوعة ولا؟

لا لا اسمحوا فيها.

آه ]العلي تضحك[

إي، اهيا طلعت أعتقد، ثمانية وثمانين أو تسعة وثمانين، وبذاك الوقت كان اا، اا حلوا مجلس الأمة حل غير دستوري، يعني ما يرجع بعد شهرين، وعلقوا العمل بالدستور، وفرضوا رقابة مسبقة على الصحف والمطبوعات، وعلى كل شي طبعا بس حتى الصحف يعني الصحافة عينوا رقباء فيها، يراقبون كل مقالة تنكتب، مثلا إذا في مقالة مكتوب فيها "ديموقراطية" يشيلونها، مثلا إذا فيها أي شي حرية [يضحك] جذي يلغونها يعني، وو بهالأجواء هذي اا، نُشرت بدرية في بيروت، ولمن اا، وصلت، الوعي فيي ال في الأدب، قاصر حتى الآن عند كثير من القراء، ولذلك هيي يقول لك منو هالشخصية هذي؟ من تقصد فيها؟ هل تقصد فيها شخصية مثلا قيادية في الكويت؟ هل- زين ليش هذا يقول جذي ليش- تصوري يعني هذا هذا أدب ما يصير الواحد يي- يأوله على كيفه يعني وو اا وو ال- مو تسجيل هذا، انتي تستخدمين الواقع صحيح لكن تضيفين عليه كثير من الأشياء حتى الشخصية اللي ترسمينها مثل ما يقول اا اا ماركيز، هي كولاج، هي مو مو شيء واحد انتي ماخذته من الواقع وكاتبته يعني، و أهو هذا يعنيي اا أضيف إن أكو أسرة كريمة كانت يارتنا في حولي، كنت أتكلم عن إمام مسيد بن عويّد أهما أسرة بن عويّد، اا هذا المسيد مسمى على اسم الرجل الله يرحمه كان رجل فاضل، لكن أذن فيه يدي أذن فيه اا اا وايد يعني وأذنوا فيه من ال- فكاتب انا عن المؤذن مؤذن المسيد إنه يعني واصفه بأن اهوا منافق ولا كذا هني، فظ- قالوا انتو انت اتّكلم عن يدنا، فرفعوا علي قضية، قلت لهم التسجيل يعني نجيب محفوظ لا بغى يذكر الأشياء بمسمياتها يقول إن حاس باشا واضح هذا هني، لكن لمن يقول وزير الدفاع مثلا، يعني لازم أكو بلد وفيها وزراء وفيها ف مم وزير الدفاع له أكو قصة مضحكة صارت لي انا، عندي مجموعة قصصية اسمها، ثاني مجموعة قصصية اسمها "إرادة المعبود في حال أبي جاسم ذي الدخل المحدود"، القصة الأصلية إن هذا أبو جاسم يي يبي بيت يطلب بيت، وو إنه كبر وو اا ما عرف يسوي الإجراءات اللي يقدر يحصل فيها على بيت حكومة يعني، فراح قابل ال الوزير عشان يشرح له حالته يعني، ف قراها واحد من زملائي الأكاديميين في جامعة الكويت أيامها كنت أشتغل بجامعة الكويت، ف لمن قراها قال بس أبو جاسم هذا ما راح للوزير، فقلت أولا هذي رؤية هي يدي- يديدة على، قلت له شلون؟ جان يقول لأن أخوي سبع سنين يشتغل مدير مكتب الوزير ال إسكان، يقول ما مر عليه يقول سألته انا قال ما مر علي بو جاسم هذا، تخيلي يعني الوعي عند الناس وليلحين لمن يقرون مثلا عن شخصية يقولون هذا انت، طبعا هوا أكيد أكو ملامح مني انا بشكل ولا بآخر، ااا، انت مريت بهال اا مغامرة مريت ب- لا لا طبعا مو انا، ف ااا مم هذي المشكلة لمن بدرية اطلعت من المطار يودوها وقروها وحولوها الإعلام، بعدين استدعوني الإعلام، لأن قبل مافي روايات تنمنع هاي كانت يمكن أول رواية تنمنع، وحققوا معاي كأنهم كأن انا داش أمن دولة مش وزارة الإعلام، وخانقوني، وطالبت زين قلت لهم زين عطوني سبب يعني ليش انمنعت الرواية، وقالوا ضد المصلحة العامة، قلت طيب شني المصلحة العامة؟ عشان ماعودها مرة ثانية، قالوا احنا أدرى بالمصلحة العامة، فكان شيء صادم، لكن بعدها شنو صار؟ انا آسف قاعد أحجي من غير تسلسل، ااا، بعدها، بدوا الناس يهربونها، من القاهرة من بيروت من البحرين من مدري وين، اا لمن يسمعون إن شيء ممنوع يبتدون عاد ال، بل بالعكس طلبة ال الجامعة صوروها فوتوكوبي آلاف النسخ وزعوها على الطلبة وعلى الأساتذة، فانتشرت بشكل غير معقول، يعني أكثر من عدد النسخ اللي طبعتها انا، وو اا، مم بعدين طبعا اهما صرحوا فيها واحد راح مادري شخصية قالولي كبيرة كلمت وزير الإعلام بعد التحرير يمكن أثنينة وتسعين ولا كذا، قالوا مو عيب؟ رواية رفعت بلدها بكل مكان تنمنع في بلدها؟ فالوزير بأمر من الوزير سمح فيها، لكن اا تظل الرقابة يعني، شيء يعني تخلف يعني مافي بلد الآن يحط رقابة، عندي ثلاث روايات ممنوعة الآن يعني [يضحك.[

شنو اهما؟

مو بس انا يعني انا وو كثير من الأدباء يعني، اللي الآن ممنوع اا، وحتى بدرية ما اهيا مسموحة، واهيا طبعة ثالثة الحين، كل مرة تدش على خبرهم القديم، يصادرونها، ويضطر دار النشر مسكين يروح يقول لهم هذي يبا مسموح فيها و، فحتى ما عندهم معلومات حديثة ما عندهم updating لي شنو قاعد يصير في الوزارة، عنديي اا، ممنوعة رواية اسمها اا "الحب لا يفنى ولا يُستحدث من عدم"، وعندي أيضا رواية ممنوعة اسمها "من خلف الجدار؟"، و أيضا فيي رواية ممنوعة اسمها "النداء".

امم أحب بس أرجع شوية قبل لا-

إي.

اا قبل لا تكلمت عن بدرية رواية بدرية، اا ذكرت إن في بيتكم القديم كنت اا كنت الفير اا تروح مع جدتك بعدين انا قاطعتك فممكن تكلم هال- تكمل هال قصة؟

00:26:00 - تشجيع الأهل على القراءة والحكايا

Play segment

Partial Transcript: اللي استفدته أكثر ال التوجيه العملي مال والدتي، والدتي كانت تيمع مجلات كثيرة جدا بعضها عربية مثل مجلة حواء كانت تصدر في مصر وو كان عندها أعداد قديمة طبعا كلها لما انتقلت من بيت إلى بيت كلها انتلفت يعني، وو عندها كاتالوجات الأزياء القديمة، فكانت تطلب مني قبل الروضة قبل الروضة إني أنسخ الحروف الإنجليزية والعربية، وو كان مدخل البيت جذي فيه دهليز، هذا الدهليز يصفون اا خياش العيش وحدة ورا الثانية وحدة ورا الثانية، فكنت أنسدح عليهم وو أنسخ ال اا، ووو وهذا بعدين خلاني أحب ال ال اا الحكاية أحب القراية أحب ال اا وو ظليت متفوق فترة طويلة جدا أطلع الأول على صف أو الأول على المدرسة أو، ف اا كان ممتع.

اا ذكرت إن جدك كان ااا حكّاء، اا تذكر أيي قصة مثلا كان يقولها قصة مفضلة عندك تحبها؟

تصدقين نسيت، بس انا متأكد إنها موجودة فيي عقلي الباطن، متأكد تماما يعني-

أو نوع القصص مثلا اللي كان يقولها لكم؟

فيي أنواع من القصص يعني مثلا، اا قصص بعض القبائل إن اا المشهورة شلون مثلا لمن يغزون بعضهم أو أحداث مفصلية صارت بالجزيرة العربية مثلا، أو قصص اا إسلامية، اا، أو حكايات اللي البحر لأن اهوا هو مؤذن وخطيب وإمام بس دخل الغوص بعد، أيضا هذي اا يعني يحكيها.

حكايات البحر مثل شنو؟

وايد أشياء يعني مثلا أهوا شلون دخل البحر مثلا، وو مثل ما قلت لج يقولها بطريقة مشوقة يعني، إن اا اشتغل اا سيب اللي يسحب ال اا الغواص، واشتغل غواص أيضا، اا وهذا يعني ساعات واحنا يهال أمر غير مفهوم يعني زين انت إمام، كان إمام في مسيد السوق الكبير بالمناسبة وأبوه قبله أيضا ما أدري إذا يده بعد ماا لكنه لأن البيت كان قبال المدرسة المباركية، بالضبط قبال المدرسة المباركية والآن-

بيتهم اهما؟

ب- إي بيتنا احنا يعني، اا، وو اا، في خرايط الآن أعتقد أو صور قديمة مصورة في الخمسينات يبين فيه البيت وو حتى بيوت ال اا جبلة يعني احنا حي الوسط يسمونه، اللي اهوا الأساس اللي تفرع منه شرق وجبلة، ف [يسعل] يعني حكايات الغوص مثلا كانت مشوقة جدا، ااا يعني حكايات البحر وحكايات البر، اا مم وهذي خوش ميزة إن الواحد اا يصير عنده خبرة في البر وخبرة فيي البحر، طبعا انا ما تعلقت تعلق في البحر ولا تعلق في البر يعني بس ال الفكرة وايد جميلة حتى لمن دخلت الكشافة لسنوات طويلة وصلت لي درجة مغامر هذا اللي اللي يمشي hiking جذي، ويعطونج ثلاث أعواد جباريت وو بطاطة وطحين، وو وتحفرين بالليل عشان تنامين، اا يعني هالقصص هذي كانت ممتعة، اتجاهات الرياح مثلا الشرق والغرب وال اا عندي صار حس الاتجاه وايد قوي، وايد قوي حس الاتجاه يعني إذا سافرت مثلا إلى برا أي مكان يعني أوروبا ولا غيرها، إذا قضيت طول اليوم وانا ألف وغيره بعدين لي بغيت أرجع ولا لا بغيت كذا أقول مثلا الفندق هالصوب يصير، الحين هني وين عاد مادري لكنه حس الاتجاه كان عندي وايد صحيح، ما أدري إذا كان هذا بعد أثر على يعني حس الاتجاه علي م مواقفي يعني يعني يجوز، ساهم في حس الاتجاه عندي يصير يعني سليم، اا-

وحكايات الوالد؟ حتى قلت الوالد كان حكّاء؟


إي بس ما كان يعني يحكي لي انا كانوا يعني يحكون مثلا مع ربعه مع مثلا ااا إخوانه ولا خواته ولا كذا-

بس كان عنده موهبة هذا ال-

حكّاء، كان مشوق جدا مشوق جدا، والكل كان يحبه على على الموضوع هذا، واهو الأثنين يدي وأبوي كان- كانوا كاريزما، اا مؤثرين وايد، بصووت وبال اا أدااء وبال، وو بالفعل كانوا مؤثرين أثنينهم يعني، اا ولذلك مثلا والدي مم كل العائلة بدون استثناء حتى البعيدين والكذا، وايد يحترمونه ويعطونه مكانة، اا آنا أعتقد الشخصية اهيا أساس في هالموضوع هذا ف ما إن طلع قنص إن طلع حداق إن طلع مدري وين، شنو صادف شنو كذا دائما وانا مستمع جيد هذا زين، إن انا ألقط أحب يعني أسمع ما أتكلم، بس مليء بالحكايات إذا الواحد يدقني سلف اا أظل أتكلم بالحكايات وماعرف شلون عقلي الباطن ساعات يربط قصة بقصة بقصة بقصة، اا خاصةً إذا الواحد اا خلى نفسه على راحتها كأنه داش trance، هذا مم يخليه يتدفق وأصلا الإبداع جذي يصير يعني، اا ماكو إبداع في العقل الواعي كل الإبداع في العقل الباطن لكن العقل الواعي يسنده يعني اا م اا يقوم ال مسار على شان ما تصير فالتة وايد.

امم ذكرت إن ال ال بيت اللي كنتوا سكنين فيه كان بيت الأسرة الممتدة، اا منو الناس اللي كانوا ساكنين فيه يعني جم عمامك أو عماتك؟

[يسعل] والله وايد يعني عمامي، اام، كان يعني واحد اا أثنين، ثلاثة، فيهم واحد متزوج وأثنينة كانوا طلبة قبل لا يتزوجون، فيي ثانوية الشويخ أول كانوا في حولي المتوسطة وين اا حولي بارك الحين؟ هذي كانت، واللي وال بالمناسبة اللي أخذ حولي بارك هذا، حرص إنه ينتزع اللوحة اللي مكتوب عليها حولي مدرسة حولي محتفظ فيها ببيته، واهوا زميلي كان فيي الحريري مدرسة الحريري اللي بالنقرة، اا، وفي عماتي أيضا، اام وحدة اا ثنتين الثالثة طالعة الرابعة موجودة والخامسة أيضا صغيرة كانت يعني هم طالبة، اا-

وأنتو كنتوا ساكنين معاهم.

واحنا أيضا.

ااا جم عندك من الإخوان والأخوات وشنو ترتيبك بينهم؟

00:33:33 - طفولته مع الأخوان والأخوات

Play segment

Partial Transcript: انا الأول، وعندي سبعة وو اا بنت... انا [صمت طويل] إي سبع أولاد وبنت.

وو انت أكبر واحد فيهم.

انا أكبر واحد فيهم.

اا في فرق بالعمر بينكم ولا؟

اا لأ، عادةً ااا، يعني يمكن سنة ونص يصير سنتين بالكثير يعني لأن، اا ممم مافي قبل موانع للحمل ولا غيره ولا يعني، ف دايما جذي وهذا تشوفينه شائعة اا عادةً يعني إلا إذا صار يعني أكو مشكلةٍ ما يعني سفر ولا غيره ولا غيره يعني من ال، بس وهذا كوني انا الكبير، هذا بعد سبب لي مشكلة يعني [يضحك[.

من أي ناحية؟

ميزة وو مشكلة، الميزة، إن انا أحصل على كل شي لأني الأول، المشكلة، والدي كان يشتغل بذاك الوقت - طبعا اهوا اشتغل اا عدة اا شغلات مثل كان اا مدرس كان تربوي اشتغل فيي النفط فترة اشتغل كذا وبالأخير اشتغل في وزارة الأشغال يعني وال والدنيا قاعدة تتطور يعني، ااا وصار، مسؤول يعني عن مكانٍ ما، فكان يرد من الدوام، وو يتغدى ويبي ينام الظهر، وو خاصةً لما تبتدي العطلة الصيفية.

هذا جم كان عمرك هال-؟

لا كنت صغير يعني كنت من اا، اا ثمانية تسعة مثلا اا أصغر شوية يعني، فكان اا، أو- أول اا كنا ساكنين بغرفة وحدة طويلة وايد، وو فيها تكرمين حمام إسمنتي يعني يسخنون الماي الحار وو كانوا يسبحونا جذي، بعدين على ال جانب الثاني مال البيت والدي بنى غرفتين، متصلين أيضا بحمام، وو هذيله وحدة منهم ركبوا فيها مكيف، اللي اهوا الويندوز هذي ال- كانوا يشغلونها شوية با- لما تبرد الغرفة وبعدين يطفونها يعني.

وو الباجي البيت ما كان فيه مكيف وقتها؟

لا لا ما كان فيه ما كان فيه يعني، اا غالبا احنا كنا ننام فوق السطح بالصيف مثلا، وو جميلة هذي مالت فوق السطح، تشوفين نجووم النجوم وايد قريبة تشوفينها يعني، وو كل أسرة يفصل بينها شرشف يعلقون [يضحك]، بيت عمي بيت مدري كذا جذي يعني، اا البيت بعد كان عود يعني فكان يشيل ال هذا، فأقول لج مثلا لمن إيي يتغدا يبي ينام الظهر، احنا حط لنا غرفة واهوا غرفة، فكان إيي يكلمني انا، يقول لي انا بنام مابي أسمع صوت، زين؟ إن سمعت صوت كذا كذا وأهوا كان هيبة ويخرع يعني، وكان يقفل باب الغرفة من برا عشان ما نطلع نلعب الظهر القايلة، الحين هذيله يهال شلون الواحد يتحكم فيهم يعني، طبعا مو مو كلهم كانوا موجودين بذاك الوقت، ف اا وو قاموا يطلعون أصوات يلعبون، فقلت لهم تعالوا أقول لكم قصة، وطبعا اليهال تجذبهم القصص، فقلت لهم حكاية عاد اا، التنيين وال أسد والمادري كذا والقراصنة وال مدري ك- مماكو شيء ما حطيته بهالقصة هذي وانشدوا أهما، لييي العصر لما قعد والدي بطل لنا الباب، عادةً قبل يكافئونا احنا بي، اا بطل سفن أب وأحيان آيس كريم هذا البوظة العربية، الحين العطلة الصيفية كانت قبل أربع تشهر تقريبا، بثاني يوم تكرر نفس الحجي مابي أسمع صوت، قفل الباب، ماكو إلا القصة ف قلت لهم إذا ما تسكتون ما أكمل لكم شنو اللي صار عالبطل الفلاني كذا فيسكتون، وتصوري ريم استمرت هذي الحكاية أربعة أشهر متواصلة، موين طلع الكلام ومنين طلعت الشخصيات ومن وين طلعت الأحداث وموين طلعت ال، ما أدري، هذا بعدين اكتشفت إن انا حكّاء بعد، وهذا فادني وايد.

هل كان في قصص أو كتب معينة أثرت عليك؟

انا قريت طبعا وانا صغيّر حتى قبل يعني القراءة كانت ترا عادة اجتماعية متأصلة، يعني الناس كانت تقرا، وو اا، هذا قبل بعد لا أروح المكتبات العامة، المكتبات العامة لمن صا- سووها كنت أروح مسافات طويلة مشي.

هذا أي سنة لما سووا المكتبات العامة؟

مم يعني ب- لا بالستينات بالستينات انا أذكرها يعني، ااا…

00:38:40 - قصص الحكاية والمدرسة

Play segment

Partial Transcript: وو بالمناسبة أيضا هذي اللل الحكاية، اا هم أنقذتني مرة، مرة انا كنت في ثالثة ابتدائي، وو كنت شاطر، ف ال اا يوم الصبح يينا ف قال المدرس، منو اللي مسوي الواجب؟ انا الوحيد اللي رفعت إيدي، فقال لي اطلع برا صفقوا له صفقوا لي، قال الحين انا بعاقبهم قول لي جم طقة أطقهم؟ انا طبعا تورطت يعني، وإي بس قال لي كأن فردي أو زوجي نسيت الحين، فقلت له اا ثنتين اا ثنتين، فقال لي لأ هذا زوجي، فقلت له انزين اا أربعة، يع- هم انا لأني متدوده ماني قادر أركز أفكر، المهم من كثر ما غلطت وصلوا إلى ست طقات، فمر عليهم بالخيزرانة يطقهم ودموعهم تطفر والويوه حمرا وكذا و بعدين كلهم قاموا يطالعوني نظرات اللي خفت فيها يعني، بالفرصة قاعد انا بي ال خوش المدرسة، عادةً أختار بقع شمس عشان أتدفا يعني، ما وعيت إلاا أثنينة يايين مادري ثلاثة كانوا واحد منهم كان مجهز قبضته إن اهوا يطقني جذي، جان أقول فورا قلت، قلت تدري شلون مات عنتر؟ الحين طبعا أعرف شاللي صار فيه أهو دش trance سيده مباشرةً بطريقة Erickson مباشرةًجذي، ف رخت إيده وو فقلت، وبعدين اا حطيت زيادة انا من عندي ب- مشوقات بهارات، طق الجرس قلت لهم خلاص باجر أكمل لكم، الحين يومين ثلاثة وانا أقول قصة عنتر شلون مات، وو أزيد شوية فيها وكذا، عقب هال اا الفترة هذي صاروا ربعي صرنا ربع الحين [يضحك[.

نسوا سالفة ال [تضحك[

نسوا، وبعدين كبروا اللي صار مسؤول اللي صار يعني كذا وزير ولا صار، ف ااا أنقذتني وبعدين ب- لمن أيي أفكر بالماضي، مثلا بالطفولة وكذا، اكتشفت إن انا كنت أعرف اا الحكاية ال ال metaphor المجاز، اتنوّم، يعني تخلي الإنسان يدش بـtrance، وبعدين انا لما تعلمت التنويم وتعلمت الهذا أدركت قيمة إن الواحد يكون حكّاء واهوا يستخدم الـinduction مال ال اا التنويم، ف اا، أثر انا من زمان حكّاء ومن زمان منوّم [يضحك] بس ما ما كنت أعرف طبعا كنت صغير يعني.

اا هذي القصة صارت لك بالابتدائي.

إي، بثالث-

بأي مدرسة كنت؟

00:41:53 - المدرسة الإبتدائية ورياض الأطفال

Play segment

Partial Transcript: ثا- كنت في سعد بن أبي وقاص.

وين كانت هالمدرسة؟

كانت بالضبط على اا شارع تونس.

تقدر توصف لي إياها يعني المبنى من داخل؟

لأ ان- من داخل تبين؟

إي.

إي من داخل اا، إي يبدو ترا بذاك الزمن كانت صغيرة [يضحك] بس انا كله يتراوى لي إها كبيرة، هي فيها باب وفيها اا ساحة، الساحة هذي فيها فصول و فيها دور ثاني أيضا، فيه فصول، ااا مم ما أذكر كان عندنا مسرح في هال هالنوع من المباني هذا، ولا أي شيء حتى ال بالرياضة نلعبها بالساحة نفسها يعني.

شلون كانت الفصول الطاولات اللي فيها مثلا؟

هي ط- لها طاولات يعنيي دراسية واضح ال الرحلة ولا المايشيسمونها هذي اللي كناا، و كأن كأن الحين ماني متأكد، كأن ال ال اللي بالابتدائي كلش ما كان اسمه أولى وا- أول أولى ثاني، أولى بطة أولى وزة [يضحك] ولا جذي يعني.

لأن أسهل يعني للطلبة إنهم يتذكرونها [تضحك]؟

اا ما أدري يعني، بس مثلا ااا لما كنت بالروضة اا-

أي روضة كنت؟

كنت اا في جول جمال، جول جمال الآن في شارع تونس، أكو وزارة الشؤون مالت ال، م م ال حصر العمالة ومش عارف إيش وكذا إذا تدلينها هذي جول جمال، إهيا نفسها، حتى مرة رحت أسوي معاملة هناك فأتذكر صفي وين في، فرحت الصف.

نفس المبنى؟

نفس المبنى، والساحة أيضا اللي كنت أظنها جبيرة واليهال يراكضون فيها كانت وايد صغيرة [يضحك]، كان فيها مثل الدورة وفيها ورة، شالوها يبدو لي بس كنت أظنها وايد جبيرة، وكان فيها حوش ثاني رمل، اللي فيهاا ال الزلاقية وال اا هذي اللي تلف وال وفيها حوض رمل كبير حق اليهال يلعبون بالرمل يعني، وكان في موسيقى وكان في- وكان في نوم طبعا [يضحك] ننام كانوا ينومونا الظهر.

في الروضة.

إي نعم كانوا ينومونا، وكان في غذاء طبعا اا كانت مدارس أول بوايد ممتازة وايد ممتازة، اامم بالتربية وبالعناية، الكويت كانت دولة رعاية اجتماعية بذاك الوقت، ملابس المدرسة أيضا إييبون خياطين يخيطونها لنا، مم في الابتدائي في المتوسط بالثنوية بعد.

المدرسة اهيا اللي توفر ال-؟

كل شي، قاموا انا أذكر بالثنوية مثلا قاموا يعطونا الخام، وأول في خام صيفي وخام شتوي بعد، ويعطونا تكرمين الأحذية، أحذية إنجليزية سودا أذكر، وو اا، يي يعطونا فلوس عشان نروح نخيطهم، كل واحد يدور الخياط يعني ماله هني، بس يعطونا فلوس كاش يعني، ف كل شي كان متوفر كان اا شي جميل كان الباصات كانت موجودة بذاك الزمن.

تذكر في الروضة والابتدائي المدرسين كانوا كانوا من وين؟


في فلسطينيين، يعني هما البارزين أكثر، و الحقيقة كثير منهم كانوا مربين أفاضل، يعنيي بعضهم انا ما أنساهم، اا، مرة اشتكيت عند أبوي على واحد من المدرسين، اا إيدي كانت مكسورة وو اا أهوا يا عاقبني وطقني يبدو طقة يعنيي م- ما تعور يعني بس رحت قلت حق أبوي إن المدرس طقني على إيدي المكسورة، فيا أبوي وتخانق وكلم الناظر ومش عارف إيش و، ونادوه وخانقوه مع ذلك بعد بضعة أيام شافني ألعب بالسكة، فناداني ثاني يوم هذا المدرس نفسه، اللي انا تسببت في عقابه ولا في كذا، وقال لي انت ولد زين لا تلعب مع الأولاد هذيله بالذات، جي- لهالدرجة يعني كان مربي، مو بس يعلم ولا كذا، بعدين التعليم تخيلي، كانوا يعطونا واجبات نكتب ننسخ، نسخ ممكن يكون عشرين مرة لي درس يعني ولا لي قطعة معطينا إياها ولا كذا وو اا القراية مهمة يعني جزء من المناهج كانت قراية كان في مكتبات في المدارس، وو واجب أيضا، فتخيلي مثلا احنا يوم وصلنا مثلا ثالثة ابتدائي نقرا جريدة ولا نقرا هذا أمر عادي صار عندنا، انا يوم اشتغلت في الجامعة ايوني طلبة وطالبات الثنوية يكتبون باللهجة المحلية ما يعرفون يعني، ما يعرفون يقرون أصلا يعني، ف كان التعليم قوي وبعدين انتي تاخذين عطلة الربيع هذي اللي أسبوعين ما تستانسين فيها حجم الواجبات والنسخ اللي تاخذينه وايد، وو انا أظن هذا كان سبب قوة ذاك الجيل، قرايته وكتابته وو ولغته أيضا.

شنو كانت المواد ال- بالابتدائي اللي تذكرها؟

اا المواد العادية يعني، اا يعني مثلا مادة ال اا القراءة في العربي مثلا ولا- يعني احنا قبل حمد قلم.

شنو كان؟

كان بابا وماما ودادا [يضحك] فاا وكان في اا، كان في في الكتب المناهج كان في حكايات أيضا يعني، ااا-

كانت المناهج من الكويت- كويتية المناهج يعني؟

كويتية كانت إي نعم، اام المناهج هذي أصلا أُرسلت إلى الإمارات على شان لأن الإمارات ما كان عندها، فالكويت لمن بنت مدارس هناك اا كانوا يدرسون بال اا مناهج الكويتية، ويعطونا كانوا دفاتر قبل كان عليها صورة عبدالله السالم، اام يعني وايد أكو عندنا وأقلام ومش عارف إيش فتخيلي درسوا اهما على مناهجنا احنا، والكويت أيضا أرسلت لهم مدرسين عرب اا الكويت تدفع معاشاتهم، فاا اا ب اا وطبعا الحساب، اام، يعني م- مناهج جذي حسب ما أتذكر-

شنو كانت أكثر مادة تحبها مفضلة عندك؟

كان أكيد العربي، كان أكيد العربي يعني، اام... أعتقد يعني.

هل كان في أستاذ معين أثر فيك أكثر شي أو-؟

في الابتدائي؟ هو هذا اللي قلت لج عنه، اسمه م، أستاذ مصلح، اا، فيي أكو ويوه لكنه ماقدر أتذكر يعني أسماء.

00:49:14 - مدرسين من فلسطين

Play segment

Partial Transcript: في المتوسطة مثلا اا، كان المدرس مالي مثلا- مدرس العربي شاعر فلسطيني-

شنو اسمه؟

محمد الأسطل... يعني يكتب شعر يعني ما أدري إذا نشر ولا ما نشر يعني، اام، في مدرس سوداني أذكره يعني، اا معظمهم فلسطينيي- وو البعد فيي اا، شيء مهم إن هذيله الفلسطينيين اللي يوا، اا جزء منهم كانوا فدائيين يعني كانوا فيي ال مقاومة الفلسطينيية وو ادخلوا عمليات، يعني بالتأكيد قديمة يعني، فاا، بين وقت والثاني…

00:50:06 - السينما ومشاهدة الأفلام في الستينات

Play segment

Partial Transcript: مثل كل الناس اللي عاشوا مغامرات مثل ما عشنا احنا مثل مغامرات الغزو اا، ي- يسولف يبي يفضفض يبيي يحجي الخبرة اللي اهو مر فيها يعني، فكان وصف ال اا المعارك وكذا- بعدين يتكلمون هم بطريقة جذي ال كاريزمية وفي ليلة الثالث عشر من يوليو تموز مش عارف كذا و، فاا انطلقنا من القاعدة كذا في الليل و، فكانت هذي بعد انا تشدني هالمسائل هذي أكيد مثل ما شدتني السينما- السينما لعبت دور كبير جدا في حياتي.

في أي مرحلة من حياتك؟

من يوم انا صغيّر من يوم كنت في الابتدائي يعني.

شنو الأفلام تذكر من الأفلام اللي كنت تحبها؟

إي، تذكري السؤال على شان شوي ب-

أوكي.

بعد إذنج يعني.

اا أوكي توقفنا عند اا نقطة الأفلام ويين كنت تشوف الأفلام أو شلون؟

ال ااا أهوا والدي كان إييب السينما آلة السينما ال أول كانت البكرات كبيرة والشريط كان ستعش ميللي عريض يعني، وكانوا يعلقون شرشف بالحوش ويشغلون أفلام، وبعدين في حولي كان أكو أكثر من بيت يعني كان عندهم اا سينما.

تذكر منو اهمه إلي عندهم؟

إي بيت بداح، وبيت الخشرم، كانوا اييبون، طبعا في أماكن يعني أبعد بيوت أبعد كانوا إييبون، كانوا يأجرون من واحد في حولي قبال المهلب الحين هذا كان في دكاكين هناك كان أكو واحد يأجر، أعتقد-

تذكر أسامي ال-؟

السمحان أو السرحان يمكن كان، ف كنت أشوف الأفلام طبعا كله أسود وأبيض بذاك الوقت، وو ااا، مم وو- بالمناسبة وأُعجبت بعبدالحليم حافظ بطريقة غير معقولة وأُتيحت لي اا أشوفه مرتين راح أقول لج الحكاية هذي ف بس عشان ما أطلع من السينما، اا، بعدين، اا قمت أيمع مصروفي على شان اا أدخل سينما، كانوا أنجزوا سينما الأندلس وكان يمها سينما حولي الصيفي مكشوفة، ف مثلا بالعيد لازم أروح، اا كنت أروح وكنت صغيّر، أبوي لاحظ هالموضوع هذا مثل ما لاحظ في سن ال اا، العشرة أو الهدعش إن انا أيضا ما أصرف فلوسي أيمعها عشان أشتري كتب، هم هذي لاحقة يعني بعدين، ف اا قام يوصي كان عندنا طباخ اسمه عبدالله عراقي أصله عراقي، كان يعطيه الفلوس، وو كل يمعة، يي يوديني سينما الأندلس عشان أشوف الفلم اللي ينعرض أحيانا أفلام أجنبية بدت تطلع سينما سكوب الملونة شوي، سينما حولي مثلا كانوا عمامي الصغار ياخذوني اللي اهما كانوا طلبة بي ثنوية الشويخ نشوف الأفلام في حولي الصيفي.

هذا أي سنة كان تقريبا؟

بالستينات يعني بس اا، يعني أ- أقول لج انا قبل اا قبل خمسة وستين ستة وستين يعني، لأن خمسة وستين احنا طلعنا من حولي وسكنا في بيت أجار في القادسية على شان والدي قعد يبني بيت خصصوا له أرض وكذا وقرض فيبنيه في الرميثية كان، والرميثية بذاك الوقت كانت وايد بعيدة، اام ف، أدمنت على السينما.

شنو الأفلام اللي كنت تحبها؟

وايد كان أفلام مثلا أفلام المغامرات اا كنت دايما أحجيها وا- بعد لمن أتكلم أمثل بإيدي ولا كذا ولا، وأحيان أحط شرشف ولا فوطة هني أسويها مثل العباءة الفارس مثلا، اا الأفلام العربية وايد مثلا اللي شفتها فلان، اللي شادية اللي عبدالحليم لي فريد شوقي طبعا كان هذا يجذب كل الشباب لأن- وعادةً عقب الفلم يتطاققون برا يقلدونه يعني، مم اا أفلام أجنبية وايد شفت اا عربية وايد شفت اا فلم مثلا طريق الأبطال هذا يتكلم عن اا، حرب اام ستة وخمسين أعتقد اا حرب ستة وخمسين يجوز؟ إي نعم، كان فيي مجموعة من الأبطال كان شكري سرحان عماد حمدي، اا فكانت أكو أفلام مشوقة وقبل كانوا يحطون ال بوسترات الأفلام كانت ضخمة جدا وإهيا أقرب لي رسم مو للصورة يعني يرسمون فيها صور الأبطال وجذي، مثل ترا السينما الغربية قبل كانوا جذي يعني ما كان في بوستر المتطور هني، فانسحرت بالسينما بطريقة غير معقولة وهذا أظن يساهم في توسيع مخيلتي انا، اا ولذلك انا لمن أكتب اا أكتب مشاهد، ف ال القارئ جنه قاعد يشوف فلم، غير عن السرد اللي ذهب ومش عارف إيش، لأ مشهد اا يشدك يعني، اا يليه مشهد يليه كذا- متصلين ببعضهم يعني، تقطيع السينمائي يسمونه في الأدب، ووو وهذا خل- خلى القراء يعتبرون قصصي ورواياتي مشوقة، يخلصونها سريعا يعني، اا، ف- السينما مهمة جدا فيي حياتي كانت، وما زالت ترا لي اليوم انا أحب أطالع أفلام بالليل قبل لا أنام لازم أشوف فلم أو فلمين يعني، فاا-

ذكرت إنك كنت اا تجمع الفلوس عشان تشتري الكتب-

إي.

بمصروفك تيمعه عشان تشتري فيه الكتب، من وين كنت تشتري هالكتب؟

00:56:52 - شراء الكتب والمجلات

Play segment

Partial Transcript: شوفي انا فيي اا، عقب ما خلصت الابتدائي، انتقلت إلى مدرسة الحريري المتوسطة.

كانت وين مكانها؟

بالنقرة، موجودة ليلحين، على الدائري الرابع، بس اسمها أعتقد اا أكاديمية الإبداع ولا اسمها شي جذي، قبال الجابرية، بذاك الوقت طبعا الجابرية كانت بر ما كان أكو شي، حتى لمن أمر في الدائري الرابع أشوف مكان صفي بعدين غطوه، مم مادري شلون حطوا حواجز ولا غطوه سووا ممرات، فيي ال اا ال متوسطة، اا قمت آخذ مصروف مثل يعنيي كالعادة، ف طريقنا من النقرة إلى القادسية أولا من أيام الابتدائي من أيام يعد بن أبي وقاص كانوا إييبون بسطات المجلات، ال الكوميك، ويشقون الغلاف مالها عشان اا، تنباع أرخص، لأن الغلاف هذا مادري شنو كانوا يرجعونه إلى شركة أو مكانٍ ما يعني، ف هذي أرخص من الجديدة يعني اللي تنباع تكون أعداد شوية أقدم.

شنو كانت المجلات هذي؟

ميكي سميير سندباد اا، حتى، بدا يطلع سوبرمان بس أعتقد في البداية كان بالإنجليزي، اا فكانت الصور هي الأهم، وبالمناسبة اشتغلت على أيضا اا كتب، انا كان وو اا جاري وو أيضا كان زميلي علي الخشرم اليوم اهوا ضابط بالجيش كبير، اا هوا ي- يرسمم وايد حلو، وآنا أكتب السيناريو الحوار، فكنا نقسم ال دفتر إلى أقسام مثل المجلات ال اا مصورة هذي، وو أك- أكتب القصة واهوا يرسم هذا فكنا مثل ما تطلع ال الكلمة جذي ويا، فسويت وقصة والله كانت مشوقة أذكر مو وحدة بعد أكثر من وحدة.

مو محتفظ فيها أو عندك؟

لا والله انا بعد اللي متحسف عليه إن انا يوم صرت بالأربعتعش تقريبا عمري مم بديت برواية اسمها مرح الشباب، استغليت فرصة ال اا عطلة الصيفية إن انا بكتب رواية يعني، وكتبت فيها وايد مادري شكثر عاد وايد بذاك الوقت يعني، بس بعدين ما كملتها، تنقصني الأداة بس القراءة كانت كثيرة يعني في سن الثنعش أتذكر إن انا قريت إثنعش مجلد لألف ليلة وليلة بالصيف كله يعني، وو بالصيف كان الفرصة ال ال الحلوة للقراءة كانت، هذا يوم كنت صغيّر انا.

امم كنت قاعد تقول إن، في ب- لما تطلع من المدرسة بالطريج لي القادسية-


نعم بي- يعني كان والدي وبعدين صار أكو سايق اهوا اللي يودينا، في شارع تونس، أكو مكتبة اا، واحنا رايحين جذي باتجاه القادسية، اتبيع كتب المكتبة الخضراء، م- سندريلا مش عارف إيش ال هاي كلهم ال-

تذكر اسم المكتبة؟

لا والله عاد تصدقين كنت أذكرها قبل فترة، ساعات اهيا تطفو جذي على السطح ووو الحين ما أذكر بالضبط، امم اا، كتب أرسيل لوبين اا أغاثا كريستي كان اا، مم، يعني أتذكر جذي ب- فبعدين بديت اا الحين أبي أقرا انا أخلص الكتاب بسرعة، فقمت ما أصرف، ف- أموت من اليوع [يضحك] فما ما أشتري يعني اا ال ال الأولاد كانوا يشترون اا أو ي- يعني لمن ياكلون وكذا انا أبدا، فكنت أ- أيمع عشان أشتري هال اا القصص، لأن كانت القصة ال اا أرسيل لوبين أو المكتبة الخضراء وكذا أكثر من مصروفي انا، بعدين يبدو والدتي لاحظت، اا، إن اا، انا يعني ويهي أصفر أو شي، فقالت لي انت ما قعد تشتري في الهذا قلت لها لأ انا قاعد، أخشهم أو كذا أو ما أصرف يمكن قلت لها، فراحت حق والدي قالت له مادري شقصته لأن ما قعد مادري الفلوس وين يوديها يعني، فناداني والدي وقال لي، آه وبعد مو بس هالشكل مو بس كنت أيمع، كنت أبيع جزء من أغراضي، يعني عندي مدالية مثلا محتفظ فيها أبيعها مدري شنو أبيعه.

على منو تبيع؟

اا أحيانا على واحد قريبي أحيانا على طبعا على أكيد الناس القريبين يعني أو اللي أحتك فيهم يعني، وأيمع، لاحظت والدتي إن انا قاعد أبيع أغراضي بعد، فلما قالت حق والدي إنه قاعد يبيع ناداني أبوي قال لي انت ليش قاعد تبيع كذا انت محتاج فلوس شي؟ اا قبل انا بعد لأني أخاف وأهاب منه خفت إن اهوا يخانقني يعني فبجيت، قلت له قاعد أيمع عشان أشتري كتب، هني قال لي والدي قال لي أوكي، كل نص دينار تيمعه أعطيك فوقه نص دينار، تيمع دينار أعطيك دينار، بالفعل هذا كانت وايد فرصة زينة فاا اا، كنت أبي ممكتبة جذي أحط فيها ال، فقال لي والدي خلاص انا أفصل لك مكتبة وأييبها لك كانوا رفين، فوق واحد وواحد تحت بس مو متساوين جذي واحد صايرين هالشكل تقريبا، ومسامير اا بالطوفة ندقهم نييب، فقمت أيمع وأحب أستانس أقعد بعيد أطالع الكتب واهيا تزيد دائماً، فاا اا اا هذي كانت ال إني انا أدور قصة بأي شكل ما صدقت إن قدرت يعنيي أروح المكتبات العامة فأقرا-

أي مكتبات عامة كنت تروح لها؟

أكثر شي أذكر حولي، حتى أمشي من القادسية إلى حولي مشي، اا وين ال اا الحين اللي اهوا، أعتقد المستوصف ولا ال اا أكو إدارات حكومية موجودة، على ال شارع بيروت، كانت المكتبة هناك وأعتقد يمكن ما زالت، بس الحين يقولون المكتبات إن يعني كلها صارت غبار ومهملة والكتب ضاعت يعني، فاا ما أطوف مصدر من مصادر ال اا القراية، اا أمي دايما تقول تقول انت من ترجع من المدرسة تقول تمشي ورااي وانا أشتغل وأطبخ ولا كذا وانت تقول لي شنو صار معاك طول اليوم، لازم عندي هالحكاية أخزنها وبعدين أقولها يعني، اام، يعني هذي وحدة من ال.

اا هل كان عندك هوايات ثانية أو أماكن ترفيهية تروح لها؟

لأ كان عندي هوايات، اا كنت أعزف موسيقى وظنيت إن هذا يعني أداتي، بعدين قمت أرسم، وظنيت إن هذي أداتي، بعدين قمت أكتب شعر [يضحك] وانا صغيّر، إي، ليين بعدييين اكتشفت بالسبعينات إن أداتي للتوصيل وللتواصل هي القصة القصيرة.

اا شنو الأداة الموسيقية اللي كنت تعزفها؟

أكورديون كان اا كنت فيي، يا الروضة يا أولى ابتدائي يمكن كان أكورديون اللي كان موجود يعني، اا، ورس- وتطور رسمي يعني رسميي كان حلو يعني، اام، الشعر أكيد خو خربوطة لأن انا قريت وايد شعر يعني عند اا مكتبة أبوي يعني، اامم، بس بالتأكيد م- ما كان يعني كنت أظنه حلو يعني بذاك الوقت، وكنت بوايد أحتفظ بدفاتر اللي فيها رسم وفيها الكلام وفيها فيها كل شي يعني، اا وبعدين بالصدفة شفت اا، اا كتاب مصورين اا اا الدفاتر اا ألكساندر بوشكين الشاعر الروسي العظيم، كان يحب يرسم واهوا يكتب الشعر، ف لقيت انا نفس الشي تقريبا، هوا تأثر وايد بالحكاية مالت الـnanny ماله، وو اا انا تأثرت بالحكايات بعد يعني، طبعا اششياب بوشكين حقي انا يعني لكنه-

بس ما كان عندك يعنيي امم مثلا ألعاب تلعبها أو أشياء غير عن ال-

لا الألعاب بسيطة قبل يعنيي سيارة مثلا ت- تلعبين فيها، اا مسدسات مش عارف إيش، أشياء كانوا اييبونها من الحج، أو والدي كان اييب من القاهرة مثلا أو، هذي كانت كلها بسيطة [يسعل] كانت ال ال جوائز ال أهم، إن تحصل على ألوان وتحصل على اا اا دفاتر وو ولا كتب ولا كذا-

بالنسبة حقك مثلا إخوانك شنوو-

لا إخواني مم مو مهتمين بالقراية.

شلون كان علاقتك فيي إخ- إخوانك وو؟

كنا أطفال احنا نفس اللي قاعد يحصل مع الأطفال كلهم يعني، بين اللعب المشترك وبين ال الهواش والنجرة وبين يعني، فكانت اا هذي ال، بس لما كنا بحولي طبعا بعد كان ما كملوا يعني اهما-

هل اهتماماتهم نفس اهتماماتك بالقراءة وال-

لأ، لأ، يبدو لي انا الوحيد يعني اللي كان عندي جذي يعني، وو اا ال حقيقة بعد الفضل لوالدتي يعني كان فضل وايد كبير، يعني والدي أتاح لي يعني وو واهوا يسولف حكاياته انا خو قاعد يمه يعني اهوا ما كان يوصل لي انا، اا القراءة مكتبته موجودة فآنا أمد إيدي واخذ يعني، بينما وال- والدتي لأ توجه هي عمليا خلتني أتوجه إلي ال، اا المجلات كانت بعد مصدر وايد مم مهم يعني لي، الثقافة مثلا مثل الصورة أو التعليق اللي عليها أو غيرها، فاا-

ذكرت مجلة حواء الليي الوالدة كانت تعطيك إياها.

إي.

أي مجلات ثانية تقدر تتذكر أساميها أو؟

والله نسيت انا لأن ااا حواء اهيا أكثر أعداد كانت موجودة يعني أكوام كبيرة كانت عندها، وعندها مجلات وايد معظمها أعتقد مصرية يعني، بس اممم هذي حواء بالذات اللي حتى ب- قبل ك- جم سنة، قلت لها انتي لو محتفظة فيهم جان هذي قيمة يعني أرشيف مهم، لأن أعداد أولى تعتبر اا والحين ما ما أعتقد المجلة تصدر يعني أيضا، فاا اام، اا وبالمناسبة هذا بعد خلاني إن في المتوسطة اا اام درس الإنشاء أو التعبير دائما عشرة من عشرة آخذ فيه، دائما، وو هذا ف- عند ال طلبة يعني شي غريب لأن اشمعنى انت اللي قاعد تاخذ عشرة من عشرة يعني، اا لأن التعبير مو شي يعني واحد زائد واحد يعني، فاا-

هل بالمتوسطة صارت لك قصص مثل اللي ذكرتها بالابتدائي لما يوا لك الطلبة وقلت لهم قصة صارت لك اا أيي مواقف من هالنوع أو أي ذكريات مع زملائك في المتوسطة تذكرها؟

01:09:54 - المرحلة المتوسطة والكشافة

Play segment

Partial Transcript: انا شوفي يعني فيي المدرسة بشكل عام وو بالأخص بالابتدائي أو الروضة والابتدائي والمتوسط، كنت وايد مؤدب حتى أذكر مدرس بالمتوسطة كان يقول مؤدب أكثر من اللازم، يبدو جزء منه كان الخجل ااا يبدو كان ال تهذيب اللي يعني قبل كنا يعني كثيير انتعلم موضوع التهذيب في البيوت موضوع ضروري جدا، ااا مستحيل تكونين vulgar في كلمة مني ولا تسوين جذي فيي التربية السابقين هذيله يعنيي، اا صج يعني أسسونا تأسيس وايد مهم، فاا اا كنت اا قليل الاحتكاك في الطلبة بس بعد ال حريري كان فيها كثيير من أقاربي، اامم، سواءً اللي اللي بح- من حولي أو اللي يايين من النقرة أو كذا، وبعدين بدت ال صداقات تتبلور شوي شوي يعني وعندي أصدقاء لي اليوم من المتوسط.

تذكر اا أساميهم إذا تذكر لنا إياهم؟

إيي انا عندي مثلا ص- السفير جاسم المباركي صديق عزيز لي اليوم يعني وو، ولد أخوه أيضا صديقي اللي اهو فهد المباركي يعني، ومن العايلة كلهم يعني انا أليف وياهم كنت في ال، وو فيي صداقات مثل ما تقولين كانت م- مؤقتة، بس المتوسطة- في الابتدائي دخلت الأشبال بالمناسبة.

همم إيي تذكر ليي تكلمنا عنها التجربة؟

إي الأشبال ما كان أكو شي و- وايد يعنيي يمكن مرة وقفونا نستقبل أحد ولا شي جذي، بس في المتوسطة اا دخلت الكشافة، وكان حلمي أدخل كشافة انا، وو دخلت فيي اا كشافة البرية كان اسمها وو كل سنة كنت بالكشافة وكنت أروح المعسكر الكشفي اللي اهوا في عطلة الربيع خمستعش يوم، وكان، في ال الجنوب شوية يعنيي يمكن قبال الفنطاس ولا قبال يعني، اا وو وو كانوا كل المدارس ال ال فرق الكشفية اللي بالمدارس كانوا هناك اامم عاد يستخدمون فنون الحبال ربط الحبال، أو رفع الخيمة فوق برج أو كذا وو كنت أستمتع بهالموضوع هذا، لين اا وصلت ال اا ثنوية- أولى ثنوي بالذات، ااام دخل البحرية اا اللي اهيا اا الكشافة البحرية، الكشافة البحرية اامم يستخدمون مراكب أحيانا موجودة فيي وين في كان؟ يمكن في ثنوية الشويخ اا باتجاه البحر كان أكو للتجديف ال المراكب هذي مايشيسمونها نسيتها، وكان اللبس غير، كان اللبس اا قميص أبيض وشورت كُحلي، وو الكاب مو مثل ال اا مو مثل البريهة مالت البري لأ كاب البحري ال، وو اا دشيت الاختبارات كلها وو قلت لج لين وصلت إلى اختبار مغامر، مغامر اللي اا اهما يعطونك مهمة و اا يراقبونك يعطونك رسائل سرية ااا تروح مثلا تفج الرسالة الأولى اتجه إلى كذا مش عارف إيش وو وفي الساعة كذا اا افتح مدري شجرة من هني وتلاقي فيها ورقة و-

مثل clues يعني يحطون.

إيي إي بالضبط وهذي سببت لي متعة كبيرة بعدين لما صار عندي عيال كنت ألعبهم اللعبة هذي يعني لأن وايد استمتعت فيها، فيها أدرينالين [يضحك] وايد حلوة يعني، إي بس عقب ال ااا أولى ثنوي مااا- وو طبعا أر- أرسلتني اا وزارة التربية مع ناس اختاروهم من الكويت، كنا أربعة أو خمسة تقريبا اا في سنة تسعة وستين نروح تركيا بعد ما عطونا دورة اا، اا إسعافات أولية، فرحنا تركيا نمثل الكويت فيي اام اا أهو معسكر كشفي وإسعافات أولية يعني.

هذا كنت في أي مرحلة؟

أولى ثنوي.

شلون كانت التجربة في تركيا هل كانت أول مرة تسافر فيها و؟

تركيا؟ إي، تركيا أول مرة، بس طبعا سافرت قبلها وايد انا سافرت، مثلا القاهرة من الخمسينات اا كان يعني نسافر، وو…

01:14:43 - السفر إلى القاهرة وقصته مع عبدالحليم حافظ

Play segment

Partial Transcript: على كلام والدي ووالدتي، اا سيارتنا أول سيارة كويتية تروح القاهرة توصل لي مصر.

بالسيارة كنتوا تسافرون؟

بالسيارة نعم، عن طريق العقبة الأردن وخليج العقبة، ومرة رحنا اام اا أتذكر عن طريق بيروت الباخرة بعدين، حتى فيي أشياء ظريفة كان احصلت لهم والدي ووالدتي، اا لمن راحوا شبيل كوممنطقة فلاحية، وو السيارة فورد كشف وكذا وو الهذي ال السبير ورا جذي، فاا اسألوا اا والدي ووالدتي انتو من وين؟ فقالوا احنا من الكويت، قالوا الكويت وجه إبلي ولا بحري؟ عبالهم في مصر الكويت يعني موجودة، بعدين هم فيي والدتي كانت تحتفظ في صور لهالمرحلة هذي، مصورين مع وايد ممثلين، اا فريد شوقي سيد بدير اا وايد، وو حتى يشيلوني انا يعني، اا إي ف سافرت أقول لج وايد يعني وو لبنان كذلك يعني كان، اا، وو مصر مألوفة لي، هناك في مصر في سنة، في سنة اا، كان عمري تسع سنوات، اا ثلاثة وستين، انا كنت حافظ أغاني عبدالحليم كلها وانا صغيّر، يعني عمري سبعة ثمانية مثلا ووالدي كان يحب الأجهزة الحديثة فكان عنده مسجلة كبيرة هذي ريلوكذا وكان يسجل لي وانا أغني، المهم إن في تسعة وستين، اا سكنّا بنفس العمارة اللي ساكن فيها عبدالحليم، في العجوزة على النيل اسمها عمارة السعوديين، اام، و بعد بالصدفة كان ساكن فيها خالي الله يرحمه وو بيت عمتي بي- يعني، فكنا نلعب صغار احنا عند باب العمارة بالليل بساعة معينة ينزل عبدالحليم حافظ ومعاه أثنينة، فكل ليلة كنت أنطره عند السلم، واهوا نازل أصفق له، بعدين، لاحظت أكو مكوجي إيي، يايب هدوم عبدالحليم ويوديها، هذا كان يب- عادة الضحى يوديها جذي، فقلت له ودي أشوف شقة عبدالحليم، فطبعا اهوا عنده سلطة صار قال لي لا ما يصيير وهذا كذا، المهم رحت شريت له "شأة فول"اللي هوا نص رغيف فول، نص سندويجة فول يعني، خبز مصري جذي، رشيته فيه [يضحك]، قال لي طب تعالى، رحت فوق طق الباب طلعت الشغالة، قال لها عايز يشوف اا شأة الأستاز، وقد ييي يكلمها ويلاطفها ومش عارف إيش وو دخلت انا، أتذكر إن كل شيء كان بنفسجي، الستاير بنفسجية ال اا بعض الكذا سريره دخلت على سريره، وو أتذكر اا، أكوو اا اا ام شيسمونه ال اا اا مثل ال اا اا نسيت الحين شيسمونها في أدراج وكذا وطاولة وفيها صور، وفي صور ماعرف منو يعني اا، موجودة وصورة عبدالحليم طبعا، دخلت بعدين غرفة النوم، أيضا لقيت الفرش اا بنفسجي هني، وأمشي وأحط إيدي فيها أمسح وانا رايح هني، بعدين ما اكتفيت أبي صورة عبدالحليم، سويت علاقة مع السايق ماله، أبي صورته أرجوك وكذا ويتعززون علي، لين بعدين ليّنت- ليّن معاي شويه فقال لي ميخالف، قلت له بس أبي توقيع عليها، قال لي أوكي، والله م- عقب يومين ثلاثة ياب لي الصورة حتى كانت هالكبر تقريبا وعليها توقيع، ظليت محتفظ فيها [يضحك] لين يوم من الأيام اا، الظاهر تخانقت مع أخوي ولا كذا ف بينتقم مني اا راح حق الأشياء العزيزة عندي انا ومزقها وكله وهذا فراحت يعني، بعدين في سنة ثمانية وستين، اا سافرت ويا والدي بعد سبعة وستين حرب ال اا النكسة، اام ثمانية وستين راح يطمئن على أصدقاءه في الجيش الكويتي هناك، اا ضباط كبار وكلهم يعني، في سنة ثمانية وستين، و بالصدفة رايحين إلى اا فيلّا وو قاعدين وايد حتى عمي كان سفير في القاهرة بذاك الوقت ومجموعة كبيرة من الشخصيات، وانا قاعد، دخل عبدالحليم حافظ ودخل وراه اا بليغ حمدي، يى بالصدفة جان يقعد يمي، جان يحط إيده على شعري جذي يوم كان عندي شعر [يضحك[

]العلي تضحك[

قال لي إزيّك يا باشا، وانا عاد مستحي وايد وثقيل، قلت له زين، فقال والدي تدري إن اا وليد حافظ كل أغانيك ويغنيها، قال صحيح انت تحب المزّيكا؟ قلت له إي، جان يقول خلاص راح أجيب لك عود، قلت له مابي عود، قال ليش؟ قلت له أبي كمنجة، ف الله يرحمه عبدالحليم قال كمَ-إيه؟ قلت له كمنجة، آلة الكمان يقولون له، جان يقول بليغ حمدي خلاص نجيب لك عود وو كمان، إي بس ما تتخيلين الشعوور اللي انا كنت فيه عبدالحليم! ويقعد يمي ويحاجيني؟! بعدين ناداني اا عمي كان اا، يلحن على قانون اهوا حمد الرجيب، فقال لي شقال لك عبدالحليم؟ قلت له قال بييب لي عود وهذا قال لا ما عليك منه، تعال لي بعد أسبوعين بيتنا في الشامية أعطيك شي، فبالفعل بعد أسبوعين رحت له بيتهم كان بالشامية فعطاني قانون قديم، مكتوب داخل تشوفينه من خلال الفتحة "حمد الرجيب ١٩٥٤"، كان أعتقد حسب مادري مدري منو اللي قال لي إنه إهداء من الشيخة لطيفة لأن اهوا ص- كان صديق لصيق بالشيخ سعد بذاك الوقت، ويمكن هذا أول قانون يقتنيه عمي يعني [يسعل] للأسف، خ- استعاره واحد من الأصدقاء مني فيعني اهوا يعزف وجذي وما رجعه [يضحك] ف، خسرت يعني إن هذا كان ممكن يكون تحفة، فااا اا هذي قصتي مع عبدالحليم.

مع عبدالحليم، اامم ذكرت إن انتقلتوا من حولي لي القادسية.

نعم.

اا توصف لي القادسية وقتها شلون كانت أو بيتكم هناك شلون كان؟

ااا، ال ال البيت البيوت اللي بالقادسية كانت مبنية بي- على الطريقة الحديثة، يعني طوابق مثلا.

هذي كانت أي سنة؟

بدءاً من خمسة وستين يعني من خمسة وستين إلى سبعة وستين، اا لأن مثل ما قلت لج والدي كان يبني في ال اا-

في الرميثية.

في الرميثية بس احنا طول الوقت هذا كنا يوم اليمعة نروح إلى حولي ونتيمع يعني عيال عمتي وم- ببيتهم كذا فنجتمع مرة ثانية يعني، اهما تموا فترة أعتقد بالستينات وبعدين انتقلوا، فاا، ال إي البيوت يعني حديثة بس اا يعني اهيا مو مكيّفة لكنّ بيشترون اا مكيفات وو يركبونها، وو اا كانت الكهربا عاد صارت قوية بذاك الوقت يعني…

01:23:48 - إستخدام الهاتف في الستينات

Play segment

Partial Transcript: وبعدين اا يبنا تيلفون، كان بذاك الوقت التيلفون نادر يعني.

تذكر لما يبتوا التلفون شنو-؟

إي بس احنا خ- احنا مثلا كان أكو تيلفون ببيت خالي فنعرف وبعدين السفر خاصة بال قاهرة اامم يعني مألوفين ويا التيلفون بس طبعا إن يكون موجود في البيت غير كانوا يحطونه فوق كلش على الطوفة عشان ما ما يطولونه ال اليهال يلعبون، ينحط بسلة وو السلال اللي اييبونها من اا سلال تيلفون خاصة من القاهرة كانوا إييبونها، من ال اا من النايلون يلفون عليها جذي بزخرفة معينة، وكان حتى التيلفون الأسود القديم هذا ال ثقيل جدا يعني، اا إضافةً إلى إن مثلا والدي كان عنده تيلفونات بالعمل، ملونين واحد أسود مدري شحقه واحد أحمر مدري ليش [يضحك] شحقه جذي يعني، وخالي كذلك يعني، كان بعد التيلفون صا- شوي شوي بدا يصير مألوف يعني.

كانت الأرقام شكثر؟ لأن الحين ثمانية.

أربعة أعتقد.

أربعة كانت بس؟

أرب- أربعة أو ستة يعني اا انا لحقت عليهم كلهم يعني، أعتقد أربعة كانوا في البداية إي أعتقد أربعة، بعدين صاروا ستة، إي فكانت هاي الأرقام وو طبعا تحفظينهم يعني لأن الأرقام محدودة اللي تدقين عليها.

وبعدين من القادسية انتقلتوا لي الرميثية؟

01:25:24 - الإنتقال في السكن من القادسية إلى الرميثية

Play segment

Partial Transcript: لي الرميثية.

هذي كانت تقريبا في مرحلة الثنوية؟

لأ ما زلت بالمتوسط.

ما زلت بالمتوسطة.

إي كنت ب اا ثالثة متوسط، س- سبعة وستين، وو اا أيضا بناء على الطريقة الحديثة يعني، وو-

هذا كان بيتكم بس اا يعني أسرتك؟

إي والدي ووالدتي وو إخواني، وو ام قبال جذي اهوا بالزاوية قبال البحر وقبال سلوى صاير، اا ب- بس يعني طبعا مافي طرق كان بذاك الوقت لأن كانوا يحاولون يشقون الطرق ولمن يطق مطر بال اا شتا يصير وايد طين السيارات تغرز على ما توصل فتمت فترة طويلة تقريبا لين يعنيي اام سنعوا المنطقة يعني، ف اا وو هنا- بس بس بال اا بال اا برميثية كان لي غرفتي الخاصة، بعدين والدي شسوى سوى حركة ذكية، سوى الدواليب أولاً بال بالداخل الحائط وسوى لي مكتبة أيضا داخل الحائط و ال مكتب يي ينفتح بهالصورة هذي وإذا خلصت من الكتابة أو الدراسة وجذي أرد اا أصكه مرة ثانية يعني، عشان ياخذ مساحة يعني زينة، ف هاي غرفتي الخاصة، وو، بينما مثلا إخواني كل أثنينة بغرفة كانوا ي- يقعدون هناك يعني فكانت ميزة يعني.

وو بعدين انتقلت من اا مدرسة الحريري المتوسطة رحت الثنوية أي مدرسة؟

01:27:03 - المرحلة الثانوية

Play segment

Partial Transcript: أولى ثنوي كانت في مدرسة عبدالله السالم اللي اهيا مركز عبدالله السالم الثقافي، هذي كانت ثنوية عبدالله السالم بس سنة أولى، بعدين بنوا ثنوية الرميثية فيي، فمن سنة ثانية اا ثنوي، انتقلت إلى اا الرميثية، وخلصت منها طبعا، بعدين رحت القاهرة بالدراسة.

اا تذكر بالمرحلة الثنوية شنو كانت اهتماماتك أكثر شي؟ أصدقائك اللي بال بالثنوية؟

إي يعني ب- اا بالثنوية صرت أكثر جرأة، وو اا أكثر إهما- مو أكثر إهمالا بديت أهمل.

الدراسة؟

الدراسة إي مم، اا مرحلة الثنوية مرحلة هذي اليفاعة اللي اللي يدرس وايد يصير geek يعني فما، اام، بس كنت شاطر ما كنت يعني اا وو كان أكو لعب حصلت على سيارة مبكرا يعني.

في أي عمر؟

لا حصلت على سيارة يمكن عمري ستعش اا، إي.

شنو كانت السيارة تتذكرها؟

أول سيارة كانت فيات حمرا أعتقد سميتها وضحا.

شمعنى وضحى؟

مدري [يضحك[

]العلي تضحك[

يمكن لون أحمر ولا كذا مادري، اام، بعدين عقبها السيارة كانت دودج أوتوماتيك وكان بذاك الوقت ماكو أوتوماتيك أصلا يعني نادر، وو-

هل سميتها بعد السيارة الثانية؟

سميتها أحاسيس- المملوحة، المملوحة سميتها، [يضحك] الظاهر كل السيارات سميتهم انا يعني، فاا بال بالثنوية اا تكونت صداقات يعني، بعضها أذكرها تماما لي الحين وبعضها مستمر يعنيي مثلا، صداقة عميقة اا تكونت بيني وبين الشيخ محمد صباح السالم اللي كان وزير خارجية يعني، اام وو لي اليوم يعني إذا في منا- أي مناسبة مثلا ولا كذا نتشاوف يعني، أحيانا أمر الديوانية عندهم نبارك في رمضان أو إذا صار عزا مثلا تلاقين نلاقي مكان يعني، جذي بس اا والاحترام ظال بيننا مثلا، اام، في مثلا، صديق كان معاي من المتوسطة وو بعدين بالثنوية وبعدين في القاهرة، وبعدين حتى في أمريكا بس أهو بولاية وانا بولاية، اا في أيضا، اام اا أصدقاء مثل محمد الرويشد اللي اهو الأخو الكبير لعبدالله الرويشد وو عازف ممتاز جدا يعني، اا كان اا، كان م يعني أك- مجموعة من الأصدقاء.

تذكر ااا يعني مواقف صارت لك معاهم بالثنوية؟


كنا شوية أشقيا يعني م- اا بالثنوية صارت ب- كثير من المسائل يعني مثلا أهم حدث جاد صار اا…

01:30:25 - المظاهرات والإعتداء على الصامتة

Play segment

Partial Transcript: سنة ثلاثة وسبعين لما صار الاعتداء على الصامتة، أتذكر إن يعني اا، بعض المدارس اطلعت مظاهرات، اا بالأخص مدرسة البنات كانت يمنا يمكن، فاا اا رفضنا نروح الصفوف احنا، انا كنت انا ومحمد صباح السالم أعتقد ويانا أحد ما أذكر، فيانا الله يذكره بالخير اا الناظر أستاذ عبدالله اللقمان، قال شفيكم منتو رايحين الصف؟ قلنا له ما نبي ندرس، البلد مُعتدى عليها يعني، وبعدين ال بنات طلعوا مظاهرات يعني، احنا ندرس وو وقاتلين كانوا حرس حدود هناك وكذا، ف عقبها بدينا نطلع مظاهرات، وو اا طالبنا إن احنا نحمل سلاح، بعدين سووا برنامج سريع اا الحرس الوطني سموه برنامج الفتوة، اام يدربون طلبة الثنوية على ال العسكرية و، ال اا، استخدام البنادق والرشاشات ولا، وكانوا يودونا ميدان الرماية ونرمي يعني، وهذا حدث بالمناسبة في سنة أثنينة وستين أعتقد لمن عبدالكريم قاسم هدد باحتلال الكويت، أيضا الكويتيين دخلوا تطوع يعني عمامي ووالدي وكذا وحملوا سلاح يعني كانوا مسلحين، اا.

هذي المظاهرات كنتوا وين تطلعونها؟

انا أتذكر كان الديرة، كنا نطلع يعني حتى بعدين كل واحد صار مع أهله مو مع ال-

مو مع زملاءه.

مو مع زملاءه يعني كان البعض مع زملاءه- بس هذي كانت حتى البدايات لكنه بعدين كان الأهم اهو موضوع ال اا ال الفتوة برنامج الفتوة يعني.

شنو كان هذا البرنامج بالضبط؟

اا تمرين على الانضباط، على ال خطوات المنتظمة وكذا، اا-

وكان تطوعي ولا؟

لا لا كا-

إجباري؟

إي تطوعي طبعا، لمن يحب من طلبة الثنوية، طبعا اللي اندفعوا وايد يعني الكل يبي، اا يعني بعد كان أكو روح وطنية كان أكو مواطنة، ما لها علاقة بالانتماءات الصغيرة يعني، ف اا، إي بعدين انحلت طبعا القضية، وو اا قمنا…

01:33:15 - أوقات الفراغ في بداية السبعينات في السالمية والشويخ وشارع فهد السالم

Play segment

Partial Transcript: السيارات موجودة فقمنا نطلع يعني قبل مثلا المكان اللي الواحد ممكن يتمشى فيه كان السالمية، ما فيه مولات مثلا اللي داخل مثلا، لا الشارع هذا الصغير المحلات القديمة هذي.

أي شارع؟

اام، شيسمونه؟ اا، سالم المبارك اسمه أعتقد.

شنو كان فيه وقتها؟

محلات، بس طلع أكو محل اسمه ملك العصير، صار هذا مكان التجمع الشبابي كله.

هذا في أي سنة؟

اا، في أي- يعني بداية السبعينات يعني، بداية السبعينات بعدين بدت تطلع السيارات اللي م اا اللي اهيا الفور فور تو والجي تي أو واللي كذا اللي هذي الموضة اللي بدت هاي اللي تسمعين صوت العوادم السيارات المجلجل، والسباق والكذا وال، هاي بعد كانت مرحلة يعني، اا شوي- يعني هاي شوية كانت مر- مرحلة يديدة بالنسبالنا يعني، وو مرحلة اللي تحطين الغترة عالجتف جذي وأحيانا مصفطة مكوية تماما ومحطوطة جذي يعني، هاي الكشخة وبكلة طبعا [يضحك] يعني معاها، إي تقريبا هذا-

شنو بعد كان في بالسالمية غير محل العصير؟

اهوا في الواقع شيسوون اهما؟ اهما يكزرون يعني رايحين رادين يعني يا إما على ريولهم يا إما بس سيارات رايحين رادين، بالضبط وهذا سووه في بو حمدون، بو حمدون ال اا المحطة بالسيارات أو على ريولهم يمشون بنات وأولاد، وجذي السيارات تدور [يخلي ريقه] هاي كانت المتعة الشبابية يعني.

وفي أماكن ثانية كانت غير السالمية؟

هوا يعني ال اا أماكن التسوق كان يعني في الديرة والأماكن الكشخة اللي شارع فهد السالم كان، بس طبعا اا يعني ااا وجود السيارات ولأن صار أكو أعمار-نا تمتلك سيارة يعني وتسوق، صار بأماكن وايد مثلا حتى في الشويخ قبال قصر السلام كانوا يقعدون قبل الموضة إن يقعدون بالشارع تحت ال اا لمبة الشارع يدرسون يعني، بس انا أشك إن أكو واحد يدرس يعني بهال هذا، وياخذون مطاطير فيمتو جاي مش عارف إيش وياهم، ويفرشون وو اخما يدرسون على الرصيف سيارات سباق يروحون ويردون يعني، إي كانت هاي الأماكن وبعدين يعني بدت شوي شوي تفتح أماكن مثل اا جبري اللي كان يبيع في فهد السالم، اسمه عدنان ولا موفق جبري ما أدري اهما أثنينة كانوا بآيس كريم مهم يعني، السينمات مثلا كانت بعد أيضا مكان الواحد يروح له، بعدين بعض الأماكن فتح فيها مقاهي مثل راس السالمية قبل ما كان منظم، كان أكو مقهى أيضا نروح نطلب تمر هندي يعنيي عصير تمر هندي يعني كان كان شي غريب يعني.

تذكر اسم المقهى؟

لا والله ما أذكره الحين، وبين أصلا بين السينما الأندلس والفردوس فوق على الروف كان أكو كافيه هم كانوا يقعدون فيه، وأحلى شي السينمات فيها مطاعم، يعني ممكن يكون مطعم صغير يبيع فلافل ومشكل ومدري شنو كذا، فأحيانا أهوا شراء السندويجة مع ال ال مثلا البيبسي ولا كذا يعادل متعته إن تشوفين فلم بعد يعني يعني جزء مكمل من رحلة الفلم يعني، وو شي لطيف بعد إن بالأعياد كانت السينما من الصبح تفتح عدة زامات يعني... جنه ناخذ-

هذا كلها في مرحلة الثنوية؟

ب- في قلت لج انا قبل وو اا بعد يعني.

اامم أوكي نقدر نوقف الحين نهاية مرحلة الثنوية والمرة الياية نكمل لي المرحلة الجامعة واللي عقبه.


أوكي اا اسمي ريم العلي وتاريخ اليوم تسعتعش يوليو ألفين وثمنتعش وو الساعة سبع وو اهدعش دقيقة واحنا موجودين في الكويت في العديلية في رابطة الأدباء واليوم المقابلة الثانية مع الأستاذ وليد الرجيب امم واهيا مقابلة تابعة لمشروع توثيق التاريخ الشفوي في الجامعة الأمريكية في الكويت، امم شكرا مرة ثانية أستاذ على-

العفو.

على الموافقة، امم في المرة اللي فاتت توقفنا في مرحلة الثنوية، وو كنت ذكرت إن شخصيتك في مرحلة الثانوية تغيرت عن اا الابتدائي والمتوسط، إذا إذا تقدر تشرح لي شلون تغيرت أو شنو العوامل اللي أثرت عليك؟

01:38:17 - نهاية المرحلة الثانوية والإهتمامات الشخصية

Play segment

Partial Transcript: اهوا طبعا مو بالثنوية كلها اهوا يمكن فيي آخر سنتين من ال الثنوية، اام اا اهوا ما أدري في الواقع هل انا تعبت من إني انا أكون بس اا يعنيي امم أستخدم المدرسة وأجواء الدراسة لي التفوق ولا أيضا لازم أكون مثلي مثل الناس الآخرين اللي يستمتعون، وخاصة إن المرحلة العمرية اللي الواحد دخل فيها، اام بعد اهيا تخليه شخصيته تتغير لازم يثبت نفسه أمام ال أقران بأنه اهوا مثلهم تقريبا، فاا اا بديت اا أقلل شوية من موضوع دراستي و اا أكون مشاكس خفيف الظل يعني مو مشاكس شي شرير [يضحك[

]العلي تضحك[

يعني، ف هذا شوية يعني حسيت إنه شوية تغيرت لكن بعد إذا أتذكر اا أعتقد إني ظليت أكو في داخلي خجل، معنّي يعني اكتشفت إن انا متحدث اا لبق ومتحدث متماسك، ااا عندي كم كبير من المعلومات مو- اا تقافتي موسوعية، اا لكن لا بد شوية من إني أنا أعيش هالمرحلة هذي كانت، اا ب- ما انحرفت [يضحك] لكنّ يعني، شوية تغيرت من الهدوء التام إلى اا يعني اام أبرز في جوانب أخرى غير جوانب بس الدراسة يعني.

اا ذكرت إنك كنت مشاكس شوية عندك مثلا قصص أو أشياء صارت؟

ما تحضرني لكنه حتى المشاكسة يعني اللي بيني وبين المدرسين مثلا، اام مم ما كانت تزعجهم، اا كانت امم يعني بالعكس أحيانا كانت تضحكهم كانت اا، اا تحسسهم بال اا، اا مثل الندية بيني وبينهم يعني لكنه ما كنت يعنيي، اام ب ف مقالب أسوي كثيرة ولا أسوي كذا يعني، اا ب اا اا بالعكس يعني كانت علاقتي بالمدرسين اا علاقة جيدة يعني بس مثل ما قلت لج مو علاقة الـ geek بال [يضحك] بالمدرس لأ علاقة ال الطالب اللي كنت أعتبره بذاك الوقت أهو الصحي، الإنسان اللي مم يعنيي ممنطلق وكذا يعني، ما كنت رياضي اا على شان أتفوق بالرياضة وأبرز من خلالها لكن من المتوسط مثلا كان أكو نوادي، نادي الخطابة نادي ال اا رسم نادي الموسيقى نادي ال، فكنت أروح الخطابة دايما، واا اا اام يعني هذا الاتجاه كان- ونادي القصة مثلا كنت أروح كذلك، ف اا، أكو أكو مراحل يعني ممتعة ما ممكن الواحد ينساها، وكل مرحلة تيي بعد يقول إنها كانت مرحلة وايد أحسن من اللي قبلها أو، هكذا، وهذا ين- ينطبق على العقود، عقد الستينات وعقد السبعينات وعقد الثمانينات، أيضا يعني كل ما انتقدم شوية في عقد نقول ذاك العقد كان أحسن، وطبعا من الناحية التكنولوجية ما كان أفضل بالتأكيد الحين التكنولوجيا وايد يعني أكثر تقدما، لكن ربما كانت ال بساطة التسامح الدولة كانت مدنية بذاك الوقت، كان أكو مشروع بناء الدولية المدنية الحديثة في الستينيات وبالسبعينيات، وبعدين توقف ال المشروع توقف اا عمدا يعني، واا اا بدينا انصير أشبه بالمجتمع ال القبلي، اا مجتمع ال اا، ال النهج الفردي في كل شي، اام ك اا أعضاء مجلس أمة ولا كأعضاء بالحكومة، أيضا اختيارات ال اا، الوزراء وكذا اختلفت بعد ما كانوا يختارون رجالات الدولة ورجالات الدولة كانوا ذاك الوقت أهما المثقفين، وو اللي يعتمد عليهم يعني، اام الآن مثلا الاختيارات ما في معايير أكو معايير المحاصصة مثلا، اا أكو معايير الولاءات، هذي هي ال يعني اللي، يخلي الواحد دائما يتذكر إن عقد الستينات كان أفضل ولا كان أحسن، هو أفضل ب اا الحياة الثقافية والاجتماعية اللي كانت موجودة فيه، أفضل في الدولة اللي الواحد كان يعيش فيها اللي كانت الدولة المدنية الحديثة، دولة القانون ودولة المؤسسات المجتمع المدني، الآن فوضى طبعا الدولة فوضى كلها [يسعل[

اام، اا ذكرت نادي الخطابة ونادي القصة ممكن تكلمني شوي عن هالنوادي؟

أبدا في نادي الخطابة مثلا اا، كانوا اا اا يعلمونا شلون انتكلم انتكلم بحماسة وو أول بعد مدرسينا يعني، كانوا عروبيين وكذا لأن معظمهم بعد فلسطينيين و، ف يعني اا، كانت الحماسة هي الغالبة على الخطابة، فحتى اا لدرجة إن احنا كنا نخلط بين ال معنى الخطابة ومعنى الحماسة، وكأن كل خطابة يجب أن تكون حماسية يعني، ف وهذا شي تعلمت إن يكون شي لطيف يعني، اا ساعدني بعد إن في ال اا في الثنوية التغير اللي صار عندي بديت أصير اا متمرد بمعنى اا رافض ل الظلم رافض ل الاستغلال رافض ل اا هذا الفكر الثوري اللي بادي يتشكل يعني عندي، اا الدفاع عن الطلبة الدفاع عن المش عارف إيش الدفاع- هذا اا اا خلاني مثلا أُعجب ب غيفارا، هذي المرحلة مثلا اللي سميتها غل- المرحلة الغيفارية، المرحلة الغيفارية كثيير من المراهقين والشباب مروا فيها، وو-

اهني في ال في الكويت؟

في الكويت وفي كل مكان في ال في العالم كله في الواقع، وخاصة في ال- بالفعل الكرة الأرضية بذاك الوقت بعد الحرب العالمية الثانية صار في حركات تحرر وطني وايد في الدول العربية وفيي آسيا وفي أفريقيا وفي أمريكا اللاتينية اامم، اا مثلا غيفارا هوا و ب- وكوبا أيضا مع كاسترو، غيفارا في بوليفيا وغيرها، أيضا الحرب الفيتنامية الأمريكية و، اا مقاومة الشعب الفيتنامي ل أمريكا وغيرها وغيرها، وأيضا فيي هني الخليج عمان وو اا اا يعني م ما سُمي ب ثورة ظفار اللي كانت تقودها ال اا الجبهة الثورية لتحرير الخليج وعمان، اا كل هذا أثر في تكوين الوعي يعني فما أن بدينا ندخل الجامعة إلا يعني أكو وعي ثوري بادي يتبلور، ووو هذا خلى الواحد يقرا في النظريات الثورية-

في مرحلة الثنوية؟

ومنها النظريات العلمية- اا في المرحلة الثنوية وما بعدها، ااا، فبدا يت- يتعرف على الفكر العلمي والفكر اللي يعني المنهج العلمي في التفكير وفي اا الفلسفة بحيث إن الواحد اا يعني صار عنده فلسفة حياتية اا خاصة فيه اا م تتمثل بالتسامح ب اا اام عدم التعصب واحترام الأديان احترام العقائد احترام الاختلاف احترام الكل هذا يعني ووو هذا اا ساهم في تكوين الشخصية، يعني تكونت شخصيتي بهالاتجاه هذا وكانت مؤهلة إن تصير بهالاتجاه.

اا هذي القراءات أو هذي الكتب هل كانت جزء من ال اا المنهج الدراسي أو شلون-

لا ما كنت من الم-

ت- تعرفت عليها؟

ما كانت من المنهج الدراسي، اا مم هو في الواقع يعني ال ال الشعور ال اا ال هذا الشعور التمرد الشعور ال اللي قادني إني انا أكون hippie فيي، فترة من الفترات أيضا الهيبية الفكرة اللي اهيا تدعو للسلام وضد الحروب وضد ال اا عداءات وتدعو للإخاء بين البشر وكذا، اا إهيا أيضا قادتني ل إن انا أبحث عن قراءات خارجية يعني خارج المنهج طبعا، وو كانت مُتاحة في الوطن العربي موجودة، ودراستي البكالريوس كانت في القاهرة، ف [يسعل] هذا أتاح لي فرصة كبيرة جدا فيي وقت وجود جمال عبدالناصر بعدين اا السادات، فكانت ال ال كتب كلها مُتاحة، اا كتب ماركس وو لينين وو حتى كتب ومذكرات غيفارا ومذكرات أوشي منهوغيرها وغيرها وكتب عن أنغولا ف اامم هذا اا خلى ال الاطلاع سهل، الكتب كانت رخيصة وايد و اا كان الواحد يقدر اا م يعني متناول الطلب إن اهوا يشتريها و يقريها ويبتدي يكتشف ال ال إن العالم اا أهوا مو ساكن العالم متغير، العالم اا الأصل فيه هو الحركة مو الثبات، وو اا والتطور طبعا باتجاه التقدم، فهذا اللي يعني، اا ك كان بأشبه بالأساس لي، انطلاقي وهذا فادني أيضا بالأدب فيي اا سلوكي الاجتماعي في تربيتي لأولادي ب كله هذا يعني.

اامم في نادي الخطابة ونادي القصة تذكر الأنشطة اللي كنتوا تسوونها أو الزملائك اللي كانوا معاك في ال في النوادي هذي؟
لا بيكون صعب ة يعني لأن ب متوسط الآن وإيون خلال اا فترة بسيطة مو طول السنة يعني إهيا مثل ال اا اللي يسمونها النشاط المدرسي يصير فيي اا أوقات من الأسبوع و اجتماع مثلا لهالنادي ولا هالنادي ولا هالنادي، ف اا كانوا جذي اا في البداية يُعد لنا خطاب وإن احنا نقوله، وو بعدين نُكلف بصياغة فكرة لخطاب ونقوله جدام بعضنا يعني، اام، و في نادي القصة القراية إن كل واحد يقرا و يكتب ملخص للقصة أو يحكيها شفاهةً ل الزملاء أو غيره يعني.

اا شنو كانت القصص انتو تختارونها أو مثلا من ال من المدرسة اهما اللي يختارونها؟

معظم ال اا ال اا اللل كتب يعني معظم اللي كانوا معانا ياخذونها من مكتبة المدرسة يعني وطبعا تقدرين تاخذين من برا، انا أذكر كنت آخذ من من بر- من مكتبة البيت، يعني آخذ لي إحسان عبدالقدوس آخذ لي يوسف السباعي مثلا وهكذا يعني، حتى أخذت مرة رواية اسمها "نفحة من الإيمان"، انزين انا نفحة ماعرف شنو معناها هني ف اضطريت أروح لمدرس العربي عشان يقول لي شنو معنى نفحة عشان إذا رحت النادي [يضحك] بعدين إلا أكون عارف هني، بس بعدين أول ما شاف ال اا الرواية قال لي انت تقرا هذي؟ قلت له إي جان يقول ماشالله!

هذا كان في أي عمر؟

أعتقد يمكن اهدعش سنة ولا شي جذي يعني، فاا اام، يعني هذا تقريبا كانت ال الن النشاطات طبعا النشاط الرياضي كان أهوا المسيطر على ال طلبة، فيدخلون ال اا اا فريق القدم وفريق السلة وفريق كرة اليد أو فريق السباحة وهكذا، الرسم أيضا الموسيقى وال ال الموسيقى والله كانت تلعب دور وايد مهم في تهذيب الذوق في ذاك الوقت، وو الآن طبعا صارت حرام يعني كل شي حرام [يضحك] ممنوع يعني، الرسم والموسيقى م بس الأول لأ وطلعت فنانين بالتأكيد يعني، أنتجت فنانين هذي دروس الرسم وأنشطة الرسم كذلك.

وهذي الأنشطة كانت في وقت ال المدرسة في وقت الدراسة أو بعد المدرسة؟

إي هوا في أثناء الدراسة أكوو قبل شيء اسمه النشاط المدرسي، النشاط المدرسي هذا توقف فيه الدراسة و تُخصص ساعات ل ال هذا النشاط النشاط المدرسي، ال كل واحد يسجل في مكان الاهتماماته وتتم مسرح مثلا ال الفنون غيرها غيرها، هذا كان أثناء الدراسة، أكو طبعا أشياء تصير ما بعد الدراسة مثل المباريات تصير أحيانا م- بين المدارس ولا بين الفرق ولا كذا، أكو أنشطة صيفية في النوادي الصيفية اللي اهيا المدارس تسوي أنشطة صيفية، هم كلها متعلقة ب ال اا النشاط الرياضي أو الفني أو الأدبي أو غيرها أو غيرها أو المسرحي، وفي مسرحيين طلعوا من النشاط هذا يعني.

فهذا النشاط المدرسي كان يعني كل الطلبة ياخذونه.

مُتاح لأي واحد يبي، مم مافي إجبار يعني حق أحد بس مُتاح ل اللي يبي يسجل في النشاط، طبعا اللي ما يسجل اا أكو ناس وايد يحبون يحضرون مثل المباريات تلاقينهم يحضرون في المباريات وبعضهم لا ما له خلق طبعا يلتزم ب يخلص من دراسة ويلتزم بهذا ف يترك حتى ينحاش من المدرسة لأن ف ماكو دراسة يعني.

اا ذكرت المكتبة اللي كانت في المدرسة ممكن توصف لي ياها؟

المكتبات اللي بالمدرسة كانت مكتبات بسيطة بالمناسبة يعني فيها- فيها كتب يعني يعني عدد اا جيد، اامم بس اا كانت ااام كتب بسيطة تبدأ من المكتبة الخضراء اللي اهيا سندريلا وو ال اا سنو وايت وغيرها وكذا، وو شوي شوي اتدرج إلى ال ال كتب الثانية إن ما ما توصل إلى كتب عميقة، اا بكل ال اا يعني أغلب الكتب اللي موجودة هي روايات أو قصص بس اا بسيطة بعضها مترجم وبعضها عربي.

واهيا تكون متاحة لأي طالب يقدر يروح ياخذ؟

طبعا تقدرين تستعيرين من المكتبة تسجلين اسمج إنج أخذتي هالكتاب هذا، وعليه رقم وعليه كل شي [يسعل] وأذكر عليهم ختم كان مكتبة مدرسة كذا وكذا، وو اا تقرينه وتردينه هذا إذا بغيتي، أو أكو حصة اسمها حصة المكتبة، وحدة من الحصص مثل العربي والرياضيات وكذا أكو حصة اسمها مكتبة، اا هذي بس يروح الفصل كله وو يختارون كتب و يقرونها، اا أحيانا المدرس يكون نشيط شوية فيطلب تلخيصها أو يطلب شنو فهمتوا من ال، وأحيانا لأ بس يخليهم يقرون لين يدق الجرس وو خلاص يعني.

والطلبة اهما اللي يختارون الكتاب اللي يقرونه ولا تكون من المدرس؟

اهما يختارون اهما يختارون طبعا أكو بعض الطلبة يقولون حق المدرس يعني شرايك نق لنا احنا ما نعرف مثلا، عاد اهني يبين اللي شايف الكتب قبل هالمرة عنده مكتبة في البيت ولا غيرها، وبين اللي أول مرة [يضحك] يشوف الكتب يعني…

01:55:15 - الكتب والمجلات المصورة

Play segment

Partial Transcript: البعض ااا يعني ياخذ مجلات مصورة بعد أحيان مجلات مصورة موجودة، وهذي أسهل.

مثل شنو المجلات؟

هي ميكيي وسميير و، تهته وو سندباد كان أكو وايد يعنيي مجلاتها مد- مترجمة بالعربي وو [يضحك] ووو مو بالعربي باللهجة المصرية، وأس- الأسماء تختلف عن الأسماء الأجنبية.

مثل شنو؟

يعني Donald Duck اسمه بطوط [يضحك] انزين، ااا شاسمه ذاك، ااا شاسمه العم اللي الغني نسيت اسمه مدري شنو.

ذهب جنه كان اسمه.

إي كان اسمه ذهب [يضحك] عم ذهب [يضحك]، ف هالشكل كانت هني، وأكو مجلات بس قليلة اللي كانت توصل اللي باللهجة اللبنانية، اامم، ووو ها هذي ترا لحّد يستهين فيها المجلات المصورة كانت وايد مهمة لتشكيل الوعي لأن فيها رسومات بعد، هذي الرسومات اهيا اهيا تشد ال اا يمكن في البدايات الطفل بس بيطالع الرسومات لكن بعدين يبي يشوف شتقول الرسومات هذي، ف لحد يستهين يقول لأ ما نعطيه كذا و تروح الأسر مباشرة تشتري روايات كبيرة ولا كذا، المجلات المصورة انا شخصيا اكثيير أغنتني وكثيير كثيير انفعتني إن انا أبحث عن الكزيد في القراءة، وأكو شي بالقراءة نسيت أقول لج إياه يعني انا لما تولعت تماما بالقراءة الآن تذكرين انا قلت لج والدتي هي اللي دفعتني أكثر وحدة يعني نفعتني مباشرةً وعن قصد، ل القراءة والتثقيف، لكن بعدين عقب ما استمريت وصارت المسألة أشبه بالإدمان عندي، كانت تخاف علي، تقول لي لا تقرا وايد تنعمي عينك بعدين يعني، بعدين قامت اتطفي علي الليت عشان أنام لأن وراي مدرسة وانا قاعد أقرا، فاا قمت أييب اا ال اا ليت بو يد وتحت الكنبل وأقرا [يضحك] وأقرا الكتب والروايات يعني، ف اامم كثيير يعنيي اا حسيت القراءة حياتي بذاك الوقت يعني، الآن للأسف ما تدرين هو الوقت ولا ضغط المسؤوليات ولا جذي الواحد يعنيي اا يا دووب يخلص الكتاب ولا يقرا هالكتاب لين يمل وبعدين يروح يبحث عن غيره جنه خاف العمر بسرعة يخلص من غير ما يعرف مجموعة من الأشياء يعني، ف اا هذاك الوقت عاد كانت القراءة عادة اجتماعية راسخة في المجتمع الكويتي، الحين ما عادت، للأسف.

اا ذكرت في مرحلة الثنوية الكتب والأشياء وال يمكن النظريات اليديدة اللي انت كنت مهتم فيها، اا هل في هالفترة الثنوية كنت كنت تعرف شنو تبي تدرس لما تكبر أو شنو تبي تصير؟

انا والله بعد كنت وحدة من ضحايا ال أسرتي يعني، انا دخلت علمي رغم إن اتجاهي مو علمي.

في الثنوية كنت علمي؟

في الثنوية، ااا لأن أهلي كانوا يتمنون يعني، إني أصير طبيب، اا وو هذا كان سبب اا تعبي ومللي من ال دراسة، العلمية، انا كنت زين يعني بس موو ال ما أدرس بالشغف اللي يعني المفروض يكون…

01:59:10 - الدراسة الجامعية في القاهرة

Play segment

Partial Transcript: مم و لما ييت تقدمت انا للبعثة، اا كانت اا كانوا يعطونا مش عارف سبع طلبات ولا أكثر يعني، رغبات، فأول رغبة كانت طب عندي وو بعدين هندسة ومش عارف إيش كثير، آخر رغبة كانت الخدمة الاجتماعية، اقبلوني بالخدمة الاجتماعية، ف، واهيا علم جديد مشتق من علم النفس يعني.

اامم تقدر تكلمني بس عن مث- ال اا العملية التقديم علىى على البعثة لما لما قدمت وقتها؟

إي اهوا عادةً اا اللي يعني يايب النسبة، ااام يي يقدم على التعليم وزارة التربية بذاك الوقت، وو ااا يخيرونه يعني حسب ما أتذكر، اا اكتب شنو الرغباتك في الدراسة اللي بتروح لها يعني، طبعا كانت البعثات كلها خارجية، ف الواحد يسجل رغباته، و اا بعد فترة إييله القبول، ويُرسل إلى المكان، انا طبعا رحت القاهرة.

انت اخترت القاهرة؟

لا لا اهما اختاروا القاهرة، و اا ال اهو الخدمة الاجتماعية على أساس إنها موجودة بالقاهرة يعني كان بذاك الوقت، وحتى الطب كانوا يدرسونه هناك في القاهرة والإسكندرية، اام، مثلا وو كثير من دراسة القانون من أصدقائي ال اللي درسوا القانون درسوا بالكويت، اا، يعني في تخصصات وايد كانت في الكويت، بينما كثير من التخصصات الأخرى، مثل ال اا طب والعلاج الطبيعي وغيرها وغيرها كانت في القاهرة معظمها-

اا-

قليل بعد اللي في دول يعني غربية.

جم كان عمرك لما قدمت على البعثة؟

أعتقد تسعتعش سنة يمكن.

ورحت للقاهرة؟

إي رحت القاهرة.

اا اشرح لي شلون رحت القاهرة عشان تدرس.

ركبت طيارة ورحت [يضحك[

]تضحك] لأ يعني وصولك هنااك وبداية الدراسة وحياة مختلفة.

إي مم ما كانت سهلة، يعني أهوا انا ااا لما رحت انا القاهرة ما كانت غريبة علي يعني كنت شايف القاهرة قبل هالمرة و، اام، لما رحت ما كنت مرتب أموري وين بسكن وين بقعد وين كذا يعني، اهوا كان عندي صديق المفروض إن انا أسكن وياه بس، اا الصديق كان سابقني يمكن بشهر رايح فسكن مع آخرين، قبل ال طلبة لما يروحون يتيمعون في شقة وحدة، يأجرون شقة وحدة ويقعدون كل واحد ياخذ له غرفة و اا يسكنون، فآنا ظليت فترة أكثر من شهر تقريبا ما عندي مكان، أتنقل من مكان لي مكان، اا ال لما بالأخير لقيت مجموعة سكنت وياهم، طبعا أكو مشكلة في الروتين مال أوراق الجامعة، اا شلون تسجلين وشلون اا المواد وشلون تاخذينها وشلون- وهذا أمر كان يعني غريب علينا وصعب، فكانوا الطلبة زملاءنا يساعدونا فيي هالمسألة هذي، اامم بعدين المواصلات أيضا هم كانت صعبة يعني، الطلبة ال ال اللي أقدم ب اا كم سنة يايبين سيارات أصلا معاهم، فكانت صعبة إن تروحين تكسي ولا تروحين مواصلات عامة ولا تروحين مشيي ولا... فبسنة أولى رحت كثير رحت مشي مثلا، مسافة طويلة، أو أروح بتكسي مثلا وأرجع مشي، أو اا، هذا تأشير أركب مع أحد يوصلني، اام ف اا كانت شوية صعبة يعني، لين صار الواحد معتاد بعدين وديت السيارة انا هناك ف صار أسهل التنقل يعني، بعدين اام اا بالسنة ثانية غيرت المجموعة اللي سكنت وياها وهذيي ليش الواحد يغير دائما يعني، اام، اللي اللي يصير إن ال ال الشباب اللي يايين كل واحد ياي من بيت، كل واحد ياي من تربية، كل واحد ياي من أسرة، الحين ما أقول إن هذا خطأ وهذا صح، لكنا مختلفين، فتلاقين أكوو مشكلة تصير بينهم أحيانا إن هالتصرف هذا ما يصير ما يعجبه لأن ببيتهم ما كان جذي أهوا، وهكذا يعني، مثل الاختلاف بين الأحياء، كل واحد ياي من حي و، ف ظليت تنقلت مرتين يمكن، وبعدين لأن كان بيت عمي هناك قعدت ببيت عمي فترة يعني مو قليلة، بعدين بالأخير أجرت بروحي [يضحك] علشان أحس إن لا أضايق أحد ولا أحد يضايقني يعني فيي-

اا جم كان عدد الأشخاص اللي يكونون مثلا في ال في الشقة الوحدة؟

أربعة كانوا حنا كنا أربعة، يعنيي غالبا تقريبا هالعدد أكثر شوية أقل شوية يعني.

م- من الكويت؟

م- كويتيين نعم.

تتذكر أساميهم أو تتذكرهم؟

لأ يعني اام مو بال بالتفاصيل لأن ما كانوا صداقات يعني اا حميمة ولا استمرت، اام يمكن استمرت فترة الدراسة أو فترة سنة أو سنتين، يعني كان اا أذكر واحد من عيال الجارالله واحد من عيال البدر واحد من عيال الفارس، اا ف هذيله تقريبا يعني اللي أتذكرهم، كان أيضا اا، اام لأن مع بيت عمي فكانوا عيال عمي معاي يعني أثنينة، اا قعدت معاهم لكن أ- أشبه بالفترة المؤقتة لأن صعب اا أقعد في بيتهم وانا قعدت على أساس إني انا ألاقي لي شريك يعني، مم ما لقيت، ولقيت إن أفضل لي بدال لا أفقد عاداتي وقيمي أو أكتسب عادات [يضحك] وقيم ما ما أبيها، أقعد بروحي انا و، اام أتفرغ لقراءاتي إذا بغيت أتفرغ لدراستي أتفرغ لكذا.

اام-

ولقيت ليي لقيت لي شقة فوق السطوح في المهندسين، وو يبدو لي انا أول وآخر كويتي يسكن فوق السطوح [يضحك]، ف تخيلي مثل الأفلام الأسود والأبيض يعني أكو حبال مشرورة هناك، ف تطلع الشغالة شايلة السبت فيه ملابس وو صباح الخير يا سي وليد [يضحك] وتشر هدوم و، فكان ااا كانت تجربة وايد جميلة يعني هذي كانت- استمتعت فيها للغاية، تعلمت فيها الطبخ بشكل جيد وتعلمت فيها اام، كان الاحتكاك والمجتمع بذاك الوقت كان ال مصر فقيرة ما كانت يديدة يعني الانفتاح صار في أربعة وسبعين تقريبا، على ما بدت شوي شوي كلش يعني تنفتح وتدخل البضايع وكذا، إلا احناا يعني اا تعبنا كان، انا أول سنة مثلا كان معاشي ثلاثين جنيه، أسكن فيه وآكل فيه و، اا مواصلات، تخرجت كان معاشي مية وعشرين جنيه، الحين اا كل شيء بالآلاف الحين ماكو شيء بالمئات ولا، لأن كل كان كل شي يعني رخيص يعني في البداية مثلا أول سنة كان مجموعة من الناس ممكن يتعشون بجنيه واحد، ف وماكو تنوع طبعا ماكو إلا فول وطعمية وو كباب ووهالسوالف، ف ااا بس وايد حلوة تجربة مصر، وايد كثير كثير، اام يعنيي تعلمت واستمتعت فيها خاصة لقيت الكتب اللي أبيها واكتشفت كتب وايد أيضا، اا، وو و اا حاولت الكتابة أيضا، وانا بمصر نشرت أكثر من قصة بالمناسبة من قصص مجموعتي الأولى، اام أعتقد قصتين أو ثلاثة يعني، اا-

نشرتها وين؟

نشرتها في الكويت، يعني في في الصحافة، اا في الوطن غالبا بذاك الوقت، اام فم- ف فكنت كاتب قصة وانا وانا طالب فيي القاهرة، وو اا تطور عزفي بالغيتار في ال في مصر، لأن عيال عمي يعزفون أيضا فكنا نعزف يميع، إي انا عزفت الغيتار مبكرا يعني انا في ثمانية وستين وانا بالمتوسط، إي، بذاك الوقت محد يعرف الغيتار يعني كان كان عيب [يضحك] إن تعزفين غيتار، اا لازم عود ولا تصيرين أجنبية يعني، اا، وو وايد وايد أشياء علاقات اا يعني أعتز فيها و، تعلمت منها وتعلمت من أخطائي وارتكبت حماقات يعني م مثل كل البشر، ماكو إنسان ما ارتكب حماقات وو اا الحلو الواحد يقول يعترف إن يقول نعم ارتكبت حماقات [يضحك] ربما ما تُغتفر وبعدين مرحلة الشباب شوية مم ما كانت يعني ما كان الفكر ثابت ورزين فيها، ف ال اا الشباب يخليك ترتكب م عناد وتصرفات اا تندم عليها ربما لا كبرت يعني، وتفقد ناس وتفقد علاقات وتفقد اا، ما تتأنى مثل ما لما تكون كبير بالسن، ف، هاي القاهرة ما ممكن أنساها انا.

اا ذكرت الشقة اللي سكنت فيها ممكن توصف لي ال اا البناية والحي اللي كنت فيه؟

اللي فوق السطوح؟ هي في المهندسين والمهندسين منطقة راقية، وفيهاا اا أربع طوابق، الطابق الأخير اا ساكنة فيه نجاح سلام، المطربة نجاح سلام وو انا فوق السطوح فيي اا غرفة وصالة، صغيرة جذي يعني، مثل فلم "أيامنا الحلوة" ماكو؟ لا بعد أيامنا الحلوة أكشخ لأ اا يعني بسيطة بسيطة كانت يعني، وو ااا ال ال اام الحي زين يعني يُعتبر الحي المهندسين تُعتبر وحدة من المناطق الزينة النظيفة، الحين مستحيل الواحد يدلها ولا يقدر يدش فيها، صار فيها مطاعم ومحلات وفيها وتغيرت أشياء معالمها تغيرت يعني، كان فيها أشجار جميلة وكانت اا قريبة من نادي الصيد ف وايد حلوة، اام، إي هذي وبالمناسبة أول شقة سكنت فيها كانت يارتي عُليّة التونسية، المطربة ال اا التونسية علية التونسية، اام... ف هذي نجاح سلام مثلا ساعات لا صار عندهم بروفات اا زوجها ملحن ما كنت أقدر أنام الليل [يضحك] انا، ف، هذي الشقة اللي قلت لج عنها.

اا ذكرت بعد إنك كنت اام تعلمت الطبخ.

إي.

شنو من الطبخات اللي كنت تسويها؟

انااا يعني ماستر في المجبوس، سواءً كان دياي ولا لحم، اا بعدين عاد تنوعت الطبخات عندي يعني بس هذي انا أسويها وانا مغمض يعني، وو مجبوس أصلي يعني أسويه، ف اا تعرفين الغربة تساعد على هذا، اتصوري لأن احنا كل شي ناخذه من الكويت، ال اا ال الشقق الثانية اللي فيها مجموعات وو يصير عندهم إمكانيات مالية معناها يحطون طباخ وهذا الطباخ يجيد كل شي يعني، انا لا طبعا انا ماقدر، ف، اا قبل حتى ال النسكافيه ناخذه معانا ماكو نسكافيه، وناخذ حليب الكرنيشن، لأن معتادين احنا بالكويت مثلا نشرب نسكافيه الصبح، ف اا هذي أشياء كانت اا، يعني صعوبة تشكل صعوبة عندنا هني، مافي معلبات بمعنى معلبات يعني أيضا، بالأخير آخر سنة يمكن شويية بدت شوي المسائل تيي تصير أحسن يعني.

اا ذكرت إن في البداية في كان طلبة كويتيين ساعدوكم في الت- تسجيل المواد هل كان في مثلا رابطة طلبة كويتيين؟

نعم اهوا كان ال اا رابطة طلبة هناك، وطبعا الاتحاد الكويتي ل ال طلبة، اا اهوا تأسس في القاهرة في المناسبة، اا ومعظم رجالات الدولة اللي يعني هذا اهما اللي أسسوا، هني.

في أي سنة؟

تأسس؟ تأسس في الخمسينات اهوا، اام بعدين صارت رابطة الطلبة وفرع القاهرة وفرع الإسكندرية أيضا أكو، هذيله أيضا يقدمون مساعدات زينة يعني ل الطلبة، بس بعد اهوا كل الطلبة مستعدين يساعدون، والشيء الجميل إن البنت الطالبة لما تروح تدرس هناك تلاقي علاقات أخوية بطريقة غير معقولة، الجميع يحترمون النساء ويحافظون عليهم كأنهم خواتهم بالضبط [يسعل] فالطالبات اللي يروحون هناك صحيح عندهم سكن خاص وسيارات وو، يعني سواق من ال من السفارة تخليلهم، وو طباخين وكل شيء لكن مع ذلك، ب- يشعرون بأمان كبيير جدا واحترام كبير لأن العلاقات متحضرة كانت بذاك الوقت، ماكو يعني اام اللي اللي تشوفينه هذا بالكويت يعني، فما بالج برا يعني، ف اا وو هذا وهذا بالفعل كانوا كلهم يميع بالحفلات، ب المناسبات الندوات مثلا، ب ال اا حتى [يسعل] اجتماعات الجمعيات العمومية والنقاشات وغيرها وغيرها، كانوا موجودين باللجان كلها مثلا...

تذكر أسماء معينين يعني من زملائك أو زميلاتك؟

اا انا ما حب أذ- ااه أذكر أحد يعني، لكنّ أذكر العديد منهم نعم، اا مثلا اا أقدر اا أعطيج الأسماء اللي يعني صارت شخصيات عامة مثلا، يعني مثلا الدكتور محمد الجارالله، اا اللي صار وزير الصحة هو كان في يوم من الأيام ااا عضو الهيئة الإدارية في- الدكتور غانم النجار مثلا كان عضو في الهيئة الإدارية أيضا موجود وكثيرين شخصيات كثيرة جدا.

اا ذكرت إن اا بعد السنة الأولى اا يبت سيارة- سيارتك ش- تذكر شنو كانت السيارة؟

إي أذكر [يخلي ريقه] كانت سوبارو، لونها أخضر بشع، وو فيها اا خمس غيارات لأنها عادي ما، وما فيها تكييف طبعا، اا بس طبعا اا اليوم الأول اللي يبتها في الجامعة دخلت المحاضرة وطلعت لقيت كل الطلبة قاعدين عليها جذي [يضحك] يعني بالنسبالهم سيارة الحين ياية بذاك الوقت، كان مُتى كان يمكن أربعة وسبعين يمكن تقريبا.

والسيارة يبتها من الكويت؟

من الكويت نعم، يعني سقتها من الكويت لغابة جدة من جدة اا في الباخرة لغاية الإسكندرية ومن الإسكندرية سقتها لي القاهرة.

وهل سميت السيارة هذي بعد لأن سياراتك ال الثانية سميتهم بأسامي؟

ما أذكر إني انا سميتها اا، ربما فرحتي فيها [يضحك] وايد أكثر من اللازم يعني، بس سهلت علي كثيير أشياء، كثير أشياء سهلت علي، مواصلات وايد صعبة فيي القاهرة.

شلون؟

يعنيي اا التكسي يعني كان متوفر طبعا لكنه بعد غالي إن انتي بس تنتقلين بالتكاسي، ما تقدرين تر- تركبين مواصلات عامة مثلا الترومّاي والباص وال هذا يعني كان ازدحام شديد يعني، يعني ف اا كانت صعبة اا والواحد يعتمد على شبابه في المشي بعد مسافات طويلة يعني، ف اا، إي أذكرها والله السيا- ويبتها الكويت بالمناسبة بعدين عقب ما تخرجت، وسقتها في حر الكويت من غير تكييف، بس كنت مناضل يعني [يضحك] كنت اا، اا يعني أحب أعاني ميخالف وما يضرني يعني، حتى مرة، أذكر حطيت جريدة عشان حرارة ال اا كشن، ولمن وصلت ولا الجريدة مطبوعة على ظهري كله [يضحك] من الحرارة يعني، مم.

اا طيب أرجع شوية-

إي.

حق اا القاهرة اام، وال اا انت كنت تدرس الخدمة الاجتماعية.

نعم.

اا ش- شنو ال اا يعني كانت طبيعة الدراسة أو المواد اللي-؟

02:17:33 - دراسة تخصص الخدمة الإجتماعية

Play segment

Partial Transcript: هي ال الخدمة الاجتماعية، طبعا اهيا بدت الخدمات الاجتماعية اللي تُقدم لل اا ال مثل الرعاية الاجتماعية، بس بعدين تطورت، صارت جزء من من علم النفس فيها، ال العلوم النفسية في التعامل مع الفرد ومع الجماعة ومع المجتمع، يعني أكو شي اسمه خدمة فرد وخدمة جماعة وخدمة مجتمع يسمونه تنظيم مجتمع، ل تشتغلين في المؤسسات العامة [يسعل] وأكو مواد كثيرة مساندة اا لها، اا حلوة يعني اهيا اام اا كانت احنا بعد عندنا عملي ثلاث سنوات، اا يي يبعثونا إلى مؤسسات انتدرب فيها، وأحسن مكان تتدربين فيه مصر، يعني تدشين بالحواري والأماكن الفقيرة جدا تلاقين مؤسسة صغيرة بس متهالكة، وو تروحين تحاولين تشتغلين وياهم، مع الإمكانيات البسيطة و الأدوات المتخلفة بعد، يعني تكتبين على ورق وتحته هذا الكربون عشان تطبعين لأن نسخة لج ونسخة للمدرس ونسخة لل، و فيها كتابة وايد، هم فيها مقابلات وفيها شرح وفيها مش عارف إيش، وهذا كان يي وايد يثيرني ماحبه هالمسائل هذي أشوف ما لها داعي، ولذلك لما تخرجت وفتحت ال العيادة، بطلت أسوي هالمسائل هذي كلها وحتى بعد ما درّست بجامعة الكويت كنت اا، في التدريب الميداني للخدمة الاجتماعية اا الحين الاستمارة عندي في العيادة كلش بسيطة وو أكتب أشياء غير مفهومة حتى ما أضطر أكتب شرح وايد، أكتب أشياء تذكرني فقط ومحد يعرف يقراها يعني، فكانت ال ال، الخدمة الاجتماعية اا قبل اا، مو وايد محترمة عند ال اا الطلبة بالذات-

شلون؟

إن، إن شنو يعني الدراسة هذي الخدمة الاجتماعية جنك اا رايحين على الخدمات الاجتماعية اللي كانت تُقدم في أوروبا قبل يعني، بس اهيا طبعا تطورت وو حتى اا دراستها في أمريكا ولا في أوروبا أيضا يعني متطورة يعني الأكاديميين اللي تخرجوا من هناك ممتازين يعني، بس مثل ما قلت لج انا ما كانت هذي ال اا رغبتي يعني في ال اا في البعثة.

شنو كانت الرغبتك؟

ال الطب أول شي-

بس هذي كانت رغبة الأهل-

]الرجيب يسعل[

ولا رغبتك الشخصية؟

الطب؟ هوا انا خلاص يعني ق- يعني، أخذت الوحي هذا بأن انا طبيب، ف اا أول شي زعلت طبعا إن انا ما صرت يعني ما درست طب، الآن أقول أشوه اللي ما صرت طبيب، لأن مهنتي مثلا اللي أشتغل فيها ولا انا ما اشتغلت بهالمهنة وايد، اشتغلت مثلا بجامعة الكويت اا كنت أخصائي أول شي في مدرسة بعدين صرت في التدريب الميداني أدرب الطلبة والطالبات أيضا في المؤسسات، و اا بعدين [يخلي ريقه] رحت المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، خذوني كمستشار في البداية بعدين مدير إدارة الثقافة، وبعدين لما تقاعدت فتحت ال العيادة هذي و أخذت دراسات بعد عشان أشوف التطور في العالم شلون قاعد يصير يعني، وو اام يعني اام اا رجعت الآن انا فعلم النفس تقريبا في علم النفس، استفدت من فن وعلم الخدمة الاجتماعية أيضا في علم النفس، ف، أكو فرق بين الطبيب وبين ال ال اا الـ psychologist، اللي اهوا يتعامل مع النفس البشرية وهذا في الواقع بعد يعنيي، يناسبني لأن هذا في الأدب بعد أيضا انا أتناول الشخصية وو أبعادها النفسية، أغو- اا أدو- اا أغور في ال في ال الأغوار الداخلية مثل ما يقولون، اام وو لو لو انا طبيب جان انا جامد وربما - ربما - محدود، محدود التفكير بمعنى إن اا إذا أحد كلمني عن التنويم أقول له هذا خرابيط يعني، لو أحد كلمني عن مثلا علم الطاقة ولا العلاج بالطاقة أقول هذا وين الطاقة خرابيط هذي هني، ف ماكو اا اتساع بالأفق أكو تطور في اتجاه الدواء أو في اتجاه الاكتشاف في العلاج أو اكتشاف كذا، إنما ماكو سعة أفق كبيرة جدا في ال ال اا العلاج المتكامل لأن الإنسان holistic عقله وبدنه، ف الطبيب اللي ناجح هو يتعامل مع هذا، مع الإنسان ككل، المهم، انقضت الحياة وو احنا بأواخر العمر الحين [يضحك[

اا أرجع شوية بعد-

تفضلي.

للقاهرة اا جم كانت الدراسة جم سنة؟

أربع سنوات.

وقلت لي ثلاثة منهم كانت ميداني؟

ميداني بس طبعا في بعد اا يعني أثناءها كان أكو-

مواد.

يعني ال الدراسة الميدانية اهيا يومين بالأسبوع، وو اامم وباقي الأيام لأ اهيا نظري يعني.

ممكن تكلمني عن الدراسة الميدانية شلون كانت؟

اهيا مثل ما قلت لج انا حنا اا فيي اا دكاترة متخصصين في ال اا، الميداني وو كانوا اا يوزعونا، اام أحيانا فرادى وأحيانا مجموعات إلى المؤسسات المدارس المستشفيات السجون ال اا الرعاية الاجتماعية بشكل عام كثير من المؤسسات ومصر غنية كانت بالمؤسسات، انروح لي هناك يصيرون اللي اللي موجودين المسؤولين هناك اهما مشرفين علينا، و اا اا نشتغل معاهم- اهما يدربونا، واحنا نكتب تقاريرنا ل الدكاترة، ونلز- نلتزم طبعا بساعات معينة يعني ما لازم تقل على شان ننجح ولا ما ننجح بالمادة.

اا كنتوا اا تعاينون مثلا حالات معينة أو تقعدون مع-؟

إي نعم اهوا اا أكو حالات فردية نقعد معاها و اا بيكون عندها يا مشكلات أسرية إذا كنا في مؤسسة أسرية مشكلات صحية أحيانا المشكلات تكون متراكبة مم يعني معقدة شوية، اامم اا وهكذا، وو اا اا نجري هذي المقابلات وكذا ونضع الخطط والحلول اا لها.

اا شلون كانت هالتجربة بالنسبة لك شنو كنت تحس فيه؟

كانت مزعجة، اامم ما حبيتها يعني، لأن أولا اام، يعني، انا اا يعني أفضل أُترك بروحي، أكتشف هذا الإنسان وأكتشف مشاكله ولا أكتشف كذا، ماحب ألتزم في ضوابط محطوطة لي، هاي تخليني أشبه بالإنسان الغبي يعني بس اتبع هالبند واتبع هالبند واتبع هال، فحتى جدام زين ال ال اا يعني هذي الحالة، اا أبين عندي قصور ما عندي ثقافة ولا عندي وعي إن انا أقدر أتواصل معاه ولا أقدر يعني حتى في التعامل الإنساني لمن أغير من الـ tone مالي ولا غيره ولا كذا أبدو كذاب لأن انا ملتزم ب اصطنبة معينة، لكنه لا- يعني هذا جهد فردي وبناءً على مهاراتي الخاصة هذا يمكن أقدر أسوي شي يعني أكثر، اا ما حبيته يمكن لأن فيه قيد يعني هذا وحدة من الأسباب يعني أفضل لي اا أكون موجود بالمحاضرة وأتعلم يعني أشياء وتقنيات وكذا ولا أروح هناك و فقط سو جذي سو جذي سو جذي، ب ضمن بنود معينة يعني، اا، معنّ انا أشوف التدريب يعني مهم بالنسبة للإنسان ل مهاراته لأن انا شخص- شخصيا كنت مدرب يعني انا اشتغلت في التدريب بالجامعة، اامم بس حاولت أكون ممتع أكثر، يعنيي مم مو بس ال ال التعليم والت- والتدريب ال اا الجاف، حتى كنت أييب شخصيات من برا، أييب لي ضابط مثلا أحداث، أخليه يتكلم عن تجربة وكذا يعني لازم يقتنون بالمجتمع اهما مو بس يقتنون ب الكلمات المثالية اللي هيا موجودة، ف اا وو وكنت أستخدم الحكاية بعد وايد فعشان يصير تشويق يعني مع ال، وبعدين كنت تعلمت التنويم مبكرا، فكنت أقول- أقول لهم جربوا-

في الجامعة؟

02:27:08 - علم التنويم

Play segment

Partial Transcript: وانا بالجامعة تعلمت التنويم مبكرا يعني، اا بروحي مو بال يعني الدراسة، فكنت أنوم الطالبات أقول ترا شوفوا بالإمكان استخدام هالتقنية هذي في اا إن احنا يعني نساعد ال إنسان اللي جدامنا، اليوم طبعا الأمر اختلف يعني عاد قبل كانوا زملائي في القسم يقولون انت قاعد تدخل خزعبلات على المنهج، الحين انا ممثل الجمعيات الأمريكية والبريطانية في الشرق الأوسط، في الجمعيات التنويم والعلاج بالتنويم.

اا شنو شدك حق اا حق التنويم؟

مادري انا قبل مم من يوم انا صغيّر كله أحب أكون اا عندي قدرات super يعنيي، مرة أتمنى أكون سوبرمان مرة أتمنى أكون ساحر مرة أتمنى أكون اا يعني عندي قدرات خاصة، تعرفين هذيله الشخصيات الـ Marvels ماكو اللي اللي اهما كل واحد غير يعني الرجل المطاط والرجل المدري شنو والرجل ال الفلاش السريع وال، كنت أتمنى أكون جذي يعني أقدر أحقق شي، و اا، خاصةً إن مرة وانا صغيير كلش اا كان عندنا [يخلي ريقه] صبي واحنا في البر الدغته حية [يسعل] فيى حق يدي، وانا كاتب هذي في مقدمة كتابي اللي اهوا علم وفن التنويم، يا حق يدي قال له لدغتني اا عقرب، فقام يدي قرا عليها، وقال له خلاص الحين راحت هني وبالفعل راح، شلون؟ انا أدري يدي كاريزما وتأثيره وايد كبير في الكلام وفي الحكاية وفي أشياء كثيرة جدا بس لدرجة بعد إن يروّح السم لمجرد القراية؟ ظل يشغلني فترة طويلة، إلى أن اكتشفت بعد أكو عند الإنسان قوة كبيرة اسمها العقل الباطن وو اكتشفت إنه لا العقل الباطن هو اللي يقودنا أصلا مو العقل الواعي، وإن ممكن الإنسان يتغلب من السم- عن السم وجذي خاصةً إن انا وانا صغيّر قريت قصة راسبوتين، راسبوتين لمن يوا يتخلصون منه عطوه سم يقتل حصان، شربه وما مات، أولا شربوه كثيير من النبيذ بعدين شربوه سم، ما مات، أطلقوا عليه الرصاص ما مات، ربطوه بسلاسل وقطوه في نهر الفولغا، طلعوه لقوه ليلحين ما مات، بعدين قطوه مرة ثانية وتموا فترة طويلة لما طلعوه لقوه مات، شلون، هذي تصير؟ طبعا، عرفت بعد بالاطلاع والقراءة إن راسبوتين كان عنده القدرة على التنويم وعلى تنظيم دقات قلبه بحيث إنه ما يستهلك أوكسجين وايد، و فوق هذا و، فوق كل هذا الإنسان عنده قوة كبيرة جدا ممكن اتخليه يموت سريعا من أقل شي وممكن ما يموت حتى لو يعني أُطلق عليه الرصاص، وإن يقدر يقاوم السم وإن عقل الإنسان أقوى من الكيمياء، بدليل مرت علي حالات وايد انا، عندهم مثلا فوبيا من الطيارة يعني أكو مثلا حالة معروفة عندهم فوبيا من الطيارة فالطبيب يوصف لهم حبوب منومة عشان ينامون بالطيارة، هذي المرأة خذت حبة ظلت خايفة ما رضت تركب خذت الحبة الثانية ما رضت تركب، ركبوها عطوها الحبة الثالثة ما رضت قالت إلا بنزل، بس نزلت وركبت تكسي نامت بالتكسي، كان عقلها قوي جدا يمنع إنها تنام مم ما أثر فيها الكيمياء ما أثرت فيها، لكن بعد ما استرخى عقلها نامت، فيمكن نامت يومين لأن [يضحك] ماخذة ثلاث حبوب ولا شي ولا، [يسعل] ف هذا اللي قادني ل التنويم وطبعا انا وانا صغيّر كلش كنت أظن إن التنويم وحدة من الأشياء الخارقة اللي يسويها المنوم بعدين اكتشفت لا العكس، كل تنويم بالدنيا هو تنويم ذاتي، سواءً يعني كل تنويم هو تنويم ذاتي سواءً نوم الإنسان نفسه ولا الأخصائي ساعد في تنويمه، إذا هو ما يبي ينام ما ينام، الأخصائي التنويم هو يقود الطريق فقط واهوا ال ال طبعا كل ما زاد ذكاء الإنسان وتركيزه وسعة خياله كل ما نام أعمق، كان الناس يظنون العكس إن اللي عقله ضعيف شخصيته ضعيفة اهوا اللي ينام، أعمق ولا أسرع ولا غيره هني، طبعا إذا قاوم الإنسان بعد محد يقدر يجبره إن ينام.

ااا ذكرت اا حالات اللي كانت تمر عليك في مثلا حالات أثرت فيك لما كنت تتدرب في مصر؟ حالات صعبة أو حالات أثرت فيك بشكل عام؟

02:33:03 - التدريب على الخدمة الإجتماعية في مصر

Play segment

Partial Transcript: إي ما كنت أحب يعني، أشوف حالات اا بؤس وايد، اام، اام اا كنت أحاول أتجنبها يعني وأحاول ما أطلبها، وو لمن أتحاور معاها أفقد قدرتي على التواصل، اام ب- ب بعدين عاد طبعا دربت نفسي إن انا ما أندمج مع المشاكل، ولا جان انا الحين بالعيادة دايما يسئلوني انت ما اتّأثر من كثر ما تسمع المشاكل؟ طبعا لا ما أتأثر الحين، اا يتأثر اللي يندمج، اا انت لازم اتّعاطف لكن لا- ما لازم تعيش نفس المشكلة يعني، ف بالبداية لأ انا كنت أحاول أتجنبهم لأن أحس إن انا قاعد أفقد ثقتي جدامهم اام ف اا إيي يع- وايد حالات طبعا يعني، اا مؤثرة كانت خاصةً اللي فيها بؤس حقيقي يعني، في بعض طبعا نصابين وفي بعضهم يعني، وو ال- طبعا القاهرة فيها أشياء كثيرة يعني.

شنو أكثر مشكلة مثلا اا مرت عليك يعني حالات فيها مشكلة معينة شنو يعني أبرز مشكلة كانت موجودة؟

لأ اهوا طبعا كل مؤسسة فيها مشكلاتها الخاصة، يعني موضوع مثلا ال اا التفكك الأسري، هذا شائع وايد يعني، الأطفال يتحولون إلى مشردين ولا ي اا إلى شحاثين ولا إلى يعني، والبنات ممكن يتحولون إلى العهر وال اا بيع الجسد وكذا يعني، ال ال شيء المؤلم إن المرأة تضطر تبيع جسدها عشان توكل عيالها، يعني شوفي هالنظام الرأسمالي ال يعني اللاأخلاقي، إن وو اللي يشغلون الأطفال كذلك يعني اللي يشغلون الأطفال اا والنساء يعني هذيله أيضا متوحشين الحقيقة يعني، هذيله كانوا يثيرون غضبي يعني أشعر بالي- غضب الشديد والاستياء لمن أشوف أكو طفل مُستغل، وعشان شنو؟ عشان ياكل ولا عشان الأم تييب له لقمة ولا، فشيء يعني امم كان سيء وهذا بالمناسبة خلاني أتمسك بروحي الثورية، ب اا رفضي للاستغلال، وإذا تقرين اا في ال ر- رواياتي ب- كتبي الأولى بالذات يعني تلاقين فيها البعد ال صراع طبقي يعني وايد، وو يظل حتى لهذي اللحظة الموضوع الأساسي مالي انا هو الإنسان، انا منحاز حق الإنسان المُستغل.

اا في مقابل هال يعني هالصعوبات والحالات الصعبة اللي كنت تواجهها ذكرت إن فيي امم في طلبة كان عندهم إن هذا التخصص اا يعني ما له قيمة ولا ما له أهمية شلون كان تعاملك مع هال-؟

هو هاي الثقافة ثقافة تنظر مثلا اا إلى البرستيج هذا طبيب مثلا يختلف تماما، اام معنّ توني قايل إن الطبيب ممكن يكون متخلف جدا يعني، أو هذا مهندس، هاي المقاييس- وهذي أصلا هاي الثقافة اهيا اللي خلت أهلي دايما يتمنون ويوحون لي إن انا لازم أصير طبيب، معنّ يمكن ما كنت أبي جذي يعني يمكن انا كنت أبي أصير فيلسوف ولا أديب ولا أي شيء آخر يعني، وو اا اا وبالمناسبة هذي وحدة من الأشياء بعد اللي خلتني مو وايد يعني أكون متفوق جدا بالمرحلة هذي اللي فيها تخصص ال العلمي يعني، ف اا من هني اا أيضا هالثقافة تنعكس على كثير من هالناس، أظن ليلحين أكو إنك انت إذا انت محامي يعني ترا وايد تمام، إذا انت طبيب ترا محترم، الأسوأ من جذي إذا قبل اسمك دال هني انت أعظم إنسان في الدنيا، رغم إن احنا قاعد نشوف ال اا الأمثلة يعني، اا، و وهذا هذا كلام اا يعني حتى هذه اللحظة موجود هاي الثقافة، قبل ال من زماان كلش في الخمسينات يمكن ولا بالستينات، يي يتقدم الواحد وهو فخور إن اهوا خريج، فيزوجونه يقولون هذا ريال خريج، فيزوجونه هني، ولذلك احنا عندنا جمعية خريجين، يعني مو مهنية اهيا [يضحك] جمعية تضم كل الخريجين أي واحد يتخرج يصير عضو فيها يعني.

اا هل كان في معاك في نفس ال اا المجال الدراسي طلبة من الكويت؟

إيي، في طلبة من الكويت فيي وطالبات فيي طلبة وطالبات-

في نفس التخصص؟

إي وطلبة وطالبات من ال اا البحرين، إي، اا سعوديين اا ما أذكر كان أكو سعوديين بذاك الوقت، يجوز أكو بس ما ما أذكر، طبعا كان معاي غانم النجار مثلا كان في نفس الكلية، اا كان معاي أحمد الكليب اللي صار الوزير هني كان في نفس الكلية أيضا ومعاي زميلات واشتغلوا معاي في الجامعة أيضا هذيله الزميلات، ف إي نعم في كثيرين وفي زميلة بحرينية ليلحين اا إذا رحت وو صارت فرصة يصير تواصل معاها يعني.

اا هل كان هالتخصص بالذات يعني اا جديد ومرغوب فيه حق- في الكويت؟

لا ما كان معروف، ما كان معروف، اللي الجيل اللي تخرج قبلنا اا كان ال دراسة الخدمة الاجتماعية معهد سنتين فقط، ف اللي اللي ردوا اشتغلوا بالشؤون وزارة الشؤون، بأي مكان بالشؤون المهم إن في وزارة الشؤون، امم يعني جيلنا احنا يمكن اا من بداية درس مح- الدكتور محمد الرميحي درس ال- في نفس الكلية، و بدا ال تخصص هذا الخدمة الاجتماعية ياخذ مجاله، وبالمناسبة حتى الآن وايد ناس مثلا يقول لك متخرج من الخدمة الاجتماعية حده أخصائي اجتماعي، وو لا بعد أقل من مدرس يُعتبر يعني، بس اهوا مو صحيح يعني هذا الكلام بالتأكيد يعني، اا ف كان في وطبعا كان المجتمع البحريني مجتمع الطلبة والطالبات وايد هناك، اتحادهم من أقوى الاتحادات الطلابية، وكلهم ثوريين كانوا.

اا ذكرت إنك كنت تحضر ندوات واحتفالات شنو كانت المواضيع اللي تشدك بذاك الوقت؟

في في الرابطة؟

في القاهرة.

إي، يعني أول شي مابي أنسى، اام حضرت ل، اا الشيخ إمام، حفلة في وحدة من شقق ال اا شباب البحرينيين، وكان اا أكو شي غريب وانا رايح لي الشقة، طبعا واحد صديق بحريني دعاني، وكلنا ودنا نروح لأن كنا نسمع ال أشرطة طبعا غير واضحة بذاك الوقت يعني، فطول ما احنا داشين بالشارع والمباحث واقفيين وكلهم لابسين أبيض وكلهم قاضبين جراد بالليل [يضحك] زين يعني، يعني، ما مادري يبي يقولون احنا مباحث يعني، بعدين لما دخلت الشقة كاان ال ماكو مكان الناس على الأرض قاعدين وال طلبة والطالبات وذاك الوقت كان الجو الثوري اللي قلت لج عنه يعني، كله مناضلين وكله ماركسيين وو كذا و، و اا الشيخ إمام طبعا اا أيضا اهوا اهوا تأثر باليسار المصري أيضا لما كان بالسجن وقابل مناضلين مسجونين يعني، فكان موجود اهوا وأحمد فؤاد نجم وواحد اا اللي يعزف إيقاع اسمه محمد علي، وغنى غيفارا مات غنىى يعني، شرفت يا نيكسون بابا يا بتاع الووترغيت غنى، وايد يعني اا رجعوا التلامزة، كلها، ف هذي كانت وايد اا مهمة طبعا أكو ندوات كثيرة اللي الطلبة اا عادةً يسوونها سواءً البحرينيين أو الكويتيين، وو اام وكنا نحضرها يعني وكثير من ال المحاضرات ولا اللقاءات كانت جريئة كان فيها انتقاد ل الإدارة الحكومية مثلا التقصير الحكومي، اا وكان في مجموعتين مو مثل الحين، قبل كان في مجموعتين اللي متنافستين عادةً، مجموعة يسمونهم الوطنيين ومجموعة يسمونهم التابعين للحكومة- الحكوميين، ما كان أكو إخوان مسلمين... يعني بعد [يسعل] الإخوان المسلمين ما دشوا الاتحاد واستولوا عليه يعني، كان اليسار مستولي في الواقع بذاك الوقت، [يخلي ريقه[

اا منو اللي كانوا يحاضرون في هذي الندوات؟

أولا الحين ما أتذكر اا ريم يعنيي، اا طبعا ال البعض يعني يمكن أذكر الحفلات أكثر من الندوات يعني.

شنو مثل الحفلات غير الحفلة اللي ذكرتها؟

لا لا كان مثلا ال اتحاد- اا طلبة الكويت كان إييب مطربين، اا عبدالكريم عبدالقادر مثلا كذا، الجميري مثلا، أحمد الجميري، اام في كانوا مطربين إيون قبل يعني.

تنظمها ال اا رابطة ال-؟

الرابطة نعم إي، أو ال اا في عندهم حفل سنوي هذيله ال اا فرع الإسكندرية، فكنا ندفع اشتراكات وو تاخذنا باصات من القاهرة إلى الإسكندرية حاجزين لنا أوتيل، وو نحضر الحفلة السمرة بنات وأولاد، إي، ورقص وأغاني وصفقة وو من أحسن ما يمكن يعني، كانت الحياة جميلة، وإذا صار الليل متأخر يطلعون الشباب مع البنت يوصلونها لين اا المكان الآمن غرفتها ولا كذا يعني، ف اام، وكانت حفلات جميلة الحقيقة يعني- تيي فرق من الكويت كانت و، وكلش كلش الطلبة هم نفسهم بروحهم يقدرون يشيلون حفلات طول ال اا الليل يعني- تخلص الفير!

اا ذكرت اليسار والفكر الماركسي في هالفترة هل كنت انت متوجه ل هالفكر؟

نعم انا يساري مبكرا كنت يعني حتى قبل هالفترة قلت لج انا بديت أتعرف على هالفكر هذا شوية مبكرا، إي نعم انا كنت يساري وماركسي وما زلت حتى الآن، الآن أكثر نضجا بعد يعني وانا فخور جدا بأن هذي الفلسفة نظمت حياتي وخلتني اام اا أتمسك بالأخلاق أكثر، هي فلسفة أخلاقية وايد يعني فيها احترام للآخر فيها اام احترام للاختلاف سواءً الأديان ولا أيا كان، اا فيها رفض ال ظلم والاستغلال [يخلي ريقه]، احترام الإنسان كإنسان ووه ووهالشكل عيالي تربوا من غير تلقين اهما بروحهم اطلعوا جذي لأن شافوا البيئة هالشكل البيت يعني، وو ما زلت حتى الآن حتى كتاباتي كلها بالاتجاه نفسه، الاتجاه ال اليساري الاتجاه الماركسي يعني.

اا هل أثر وجودك في القاهرة علىى يعني زيادة هالفكر أو تطوره؟

ال ال-

بالنسبة لك؟

ال الفترة كلها كانت جذي في الكويت وفي القاهرة، يعني كان منتشر الفكر أصلا، ف ال القاهرة فادتني ب الاحتكاك وبالكتب، كانت كتب كثيرة جدا موجودة ورخيصة، اام ف بالتأكيد يعني فكري كان ينضج شوي شوي ربما القاهرة سرعت فيه، ممكن يعني.

وو اا بعدين عقب ما خلصت الدراسة في القاهرة- في أي سنة؟

خلصت اا، جم اا، ب- ثمانية وسبعين تسعة وسبعين، ثمانية وسبعين تسعة-

وو رجعت الكويت؟

رجعت الكويت نعم.

شلون كانت يعني عقب ماا كنت عايش بالقاهرة فترة بروحك لما رجعت الكويت شلو- شنو كان-؟

02:46:28 - العودة للكويت في السبعينات والعمل في مجال التعليم

Play segment

Partial Transcript: لا اهوا انا طبعا كنت أروح وأرد بالإجازات وكذا، اا بس مثلا لما رجعت انصدمت لأني كنت أحاول أدور شغل، وتميت ست أشهر ما لقيت شغل في ذاك الوقت في السبعينات، و قدمت على ال اا شركة النفط، أكو شي عندهم اسمه العلاقات الصناعية، العلاقات الصناعية هيا [يخلي ريقه] تخصص موجود في الخدمة الاجتماعية، يعني انا دارسه، فلما رحت أشتغل، قال لي المسؤول بالحرف الواحد الواسطات لها اعتبارات عندنا، قلت له انا كنت أظن إن الكويت يا- فاتحة إيدها لي يعني بتحضني، وبعدين انا هذا تخصصي وانتو توكم فاتحين شيء اسمه العلاقات الصناعية، ولأن عندنا احنا شي اسمه خدمة عمالية بعد يعني إضافةً إلى الأشياء الثانية تتاعمل مع العمال يعني مشكلاتهم، فكانت صدمة بالنسبالي يعني، اا هذا في السبعينات خلي بالج، في أواخر السبعينات، ف اضطريت اشتغلت أخصائي اجتماعي، فترة بسيطة، وبعدين رحت طبعا الولايات المتحدة.

اا وين اشتغلت أخصائي اجتماعي؟

واللهِ بعدة مدارس، اشتغلت اا... اشتغلت في مدرسة في الأحمدي اسمها ابن ماجد- أحمد بن ماجد أعتقد أو ب- ابن ماجد أعتقد اسمها، و اا اشتغلت، في ثنوية عبدالله السالم اللي اهيا مركز عبدالله السالم الثقافي، بس بعد الظهر، ليش بعد الظهر؟ لأني بغيت أشتغل مع الفلسطينيين، بعد الظهر كانت الكويت تخصصه حق أبناء المنظمة- منظمة التحرير الفلسطينية كانوا يدرسونهم فعقب ما يخلص الدوام الصباحي أكو دوام مسائي لأبناء الفلسطينيين، طبعا اللي اللي قادني لهالأمر هذا فكري الثوري واا إحساسي ب اا ضرورة التعامل مع المشكلات وبالفعل لما دشيت هالمجتمع لقيت كثيير من المشكلات تتعلق بأوضاعهم اهما ك لاجئين ويعني أوضاع الاقتصادية وأوضاعهم الاجتماعية والسياسية وغيرها وغيرها، المشكلة إني انا يوم طلبت إني انا أنتقل إلى هذي المدرسة بعد الظهر مسؤولين قالولي إذا انت مصر تروح هناك ملفك راح ينحط عالرف، قلت ميخالف خل ينحط عالرف بس هذا انا واجبي أحس لازم أسويه، وبالفعل، اشتغل هناك سنة يمكن تقريبا، وبعدين إي، بعدين رحت الولايات المتحدة.

اا شلون كانت أوضاع الفلسطينيين في هذي الفترة؟

02:49:32 - الفلسطينين في الكويت في السبعينات

Play segment

Partial Transcript: مساكين كانوا يعنيي، اا وو وعندهم حالات من الغضب الشديد، وفي ناس كانوا يكسرون، اا يحط غضبه كله على التكسر كراسي وتكسر ال زجاج و، [يسعل] وما كانوا جادين أشوف المدرسين اللي تعاملت معاهم ما كانوا جادين وايد بإن يدرسونهم يعني، طبعا أكو مكافآت كانو ياخذون يعني على التدريس، لكنه اا، قدرت أنسج صداقات معاهم مع الطلبة، بإني اا يعني كنت أعاملهم معاملة إنسانية، أولا اهما كانوا يتجنبوني انا لأني انا لابس غترة وعقال، و اا بالأخير قدرت أنسج علاقات معاهم وأخلي المشاكسين اا قادة في المدرسة، يقودون مجموعات وسوينا مشاريع اللي اهيا صباغة المدرسة كلها على حسابهم اهما والأدوات منهم اهما، وانا كنت أشارك وياهم، وصبغنا المدرسة كلها، وبعدين [يضحك] ناداني الناظر بعد ما صبغنا، قال لي انت ليش صبغت المدرسة؟ قلت له الحين صارت أحسن بدال الشخابيط اللي عليها والوصخ والهذا، ونظفناها كلها، قال إي بس أكو مبلغ مخصص ل ال اا لصباغة المدرسة هني، طبعا اتضح إن هو بايق الفلوس هذي إي فزعل وقال لي انت مخصوم منك مدري شكثر هني، فطلعت زعلان طبعا المعاش كان شوية يعني بذاك الوقت، المهم رن الجرس مال الفرصة اطلعوا ال اا الطلبة الفلسطينيين هذيله وشافوني قاعد عالرصيف حاط إيدي على خدي، شالقصة؟ قلت لهم ها التعبان هذا خصم مني مدري جم يوم وجذي هني، ولا أسمع كلمة إضراااب يا شباااب! ولا ولا واحد هالطوله كان شايل رشاش في معركة مايشيسمونها واحد كان مدري قائد المدري شنو واحد كان فدائي في ما، كلهم شايلين سلاح وعارفين قلت لهم هي هي شوي شوي [يضحك] شوي شوي، ما لازم ميخالف يعني، فدليلج على إن هذا المجتمع اللي كان وايد عنيف فيه كثير من الإحباط وكثير من ال مشاكل، لما تعاملينهم معاملة إنسانية يعني صاروا ربعي، انا يستقبلوني وانا داش من المدرسة، ويستقبلوني وانا رايح يودعوني، وظلوا أكو مج- أكو شخصيات موجودة فيهم ظلوا معاي أصدقاء لحتى هذي اللحظة الحين عايشين في أمريكا اهما، وعندهم أعمالهم ومتزوجين وكل شي يعني بس ليلحين يذكروني ليلحين يدقون علي بين وقت والثاني.

اا جم كانت أعمارهم؟

بالثنوية يعني على، يعني ستعش سبعتعش ثمنت- أكو أصغر وأكو أكبر يعني، يعتمد يعني.

وما كانوا يدرسون يعني في وقت الصباح مع الطلبة الثانين؟ ليش كانوا في-؟

هوا كان الأول اللي انا خابره طبعا إن الكل يدرس صباحا ممكن يكون وافد ممكن يكون اا، بس اا واضح إن الأعداد صارت جبيرة من بعد هزيمة سبعة وستين، وو اا تدرين أيلول الأسود في الأردن، وايد صاروا أكو مهاجرين يعني حتى صار أكو ضغط على البنك المركزي في الكويت يعني لأن الأعداد صارت تقريبا أربعمية ألف في الكويت هني وكانوا قوة شرائية كبيرة بالمناسبة، ف يبدو لي إن صار أكو اتفاق مع منظمة التحرير، طبعا تعرفين إن كل الفصائل تكونت في الكويت هني من فتح إلى الجبهة الشعبية الجبهة الديموقراطية كلها تكونت في الكويت هني، والكويت رعتهم هني عطتهم مقرات وعطتهم كل شي، إن يصير تدريس ال اا أبناء الأسر الفلسطينية اا بعد الظهر، الحين انا أشوف أكو مدرسة في النقرة، وانا راد من العيادة أسمع أصواتهم واهما بالساحة، فاحتمال ليلحين موجود هذا النظام يعني.

بس ما كان كل الطلبة الفلسطينيين في- في مسائي يعني كان في موجودين في ال-؟

انا أعتقد أكو، يعني أكو ناس يعني كملوا دراستهم في الصباحي، بس اا اا أكو ناس طبعا لأ يعني كملوا مسائي يعني، وبالاتفاق يعني شكل من أشكال التنظيم يعني.

اا تقدر تكلمني شوي عن عن المجتمع الكويتي وقتها وبوجود الفلسطينيين بالأعداد اللي ذكرتها؟

اهوا اا مثل ما قلت لج انا الفلسطينيين كانوا أربعمية ألف أعداد مو قليلة، اا و كان أكو تعايش ترا الكويتيين كانوا يتعايشون مع بعض قبل، يعني احنا وايد انا في المتوسط وفي الابتدائي بعد كان معاي فلسطينيين و في سوريين وفي لبنانيين يعني موجودين، وو جنه جزء من المجتمع الكويتي يعني، وو كذلك بالثنوية وكذلك يعني، في الدراسة يعني فما كان أكو وايد فرق كنا ندش بيوتهم ويدشون بيوتنا يعني ما عندنا مشكلة في هذي هني، طبعا أكو ناس يعني أيضا، اا يحطون هالعزلة هذي، بعد مو هم مو بس هالعزلة يحطون عزلة طائفية أو قبلية بعد يعني، بس مثلا يعني انا شخصيا وغيري وغيري وايد عندنا صداقات مع يعنيي اا الفئات الفلسطينية وغيرها، وو مثل ما قلت لج كانوا يعني ناس يشترون يعني غير الوافد اللي مثل مصري أو غيره مع الاحترام للجميع، هذا بيشتغل ايمع عشان يروح، الفلسطيني عايش ما عنده بلد غير هذي، فيصرف فلوسه هني داخل ال بلد، وما كان أكو مشكلات اجتماعية كثر المشكلات الاجتماعية اللي م- من الوافدين الآن، يعني الجرايم سواءً أخلاقية ولا جنائية ولا غيرها الآن كثيرة اللي موجودة خاصةً بال اا جليب اا الشيوخ وهالأماكن اللي تجمعاتهم يعني، الأول لأ وو العزاب كانوا يعنيي ام، مم مو اهما الغالبية كانوا عائلات كلهم معظمهم عائلات، وو العقاريين مستانسين كله شقق مؤجرة وكل شي موجود يعني.

اا فيعني ت- تقول إن مثلا المجتمع الكويتي كان متقبل بشكل عام متقبل-

إي طبعا، طبعا، وو اهما موجودين مو من هالفترة هاي قبل بهالفترة وايد يعني بس مو بالأعداد هذي يعني ما كانوا بهالأعداد.

بالأعداد هذي كانت في السبعينات ذكرت؟

إي في السبعينات بالتأكيد، إن يعنيي م- السبعينات والثمانينات إي بالتأكيد صاروا أكثر.

وانت درّست في ه- في هذي الثنوية؟ اشكثر جم سنة درّست في الثنوية؟

ال- اشتغلت-

قصدي أخصائي.

فيها سنة وحدة.

سنة وحدة.

سنة وحدة إي.

وبعدين اا طلعت بعثة الولايات المتحدة.

إي نعم.

ااا تقدر تكلمني يعني شلون يعني هل- شلون فكرت إنك تكمل دراستك في ال في أمريكا؟

اهو في الواقع طبعا…

02:57:00 - الزواج والدراسة في أمريكا

Play segment

Partial Transcript: كان موجود عندي المشروع، بس اللي حصل إني انا تزوجت بالفترة هذي، سنة-

اللي كنت أخصائي فيها بالكويت؟

سنة ثمانين، زوجتي كانت تدرس طب في القاهرة، ال اا اام لما تزوجنا صار صعب إنها يعني تروح تكمل وتيي كذا، فقررت التالي عشان نكون مع بعض ماقدر أروح القاهرة، خل أطلب بعثتي أروح الولايات المتحدة- اهيا تكمل دراستها البكلريوس وانا أكمل دراستي العليا.

في في أمريكا معاك اهيا تكمل؟

نعم إي، وهناك يعني أول أول ما وصلنا اكتشف إن- اكتشفنا إنها حامل [يضحك]، فانولد ولدي الأول هناك.

اا شنو التخصص اللي حبيت تكمله بأمريكا؟

اهوا ال ال اا التخصص اللي اللي لقيته اللي اهوا ال اا ال اا Education Leadership، ااا، وو صاير اا يعني أ- تعليم تعليم أي تخصص تبينه في ال اا community college، ب- فصار كأنه الت- اا متخصصة في التعليم الخدمة الاجتماعية في الجامعات، جذي يعني.

وكنت اا بعثة على حساب الدولة؟

إي نعم على حساب وزارة التربية.

ااا شلو- وين أي ولاية رحت في أمريكا؟

أول ما طبيت طبيت اا فرجينيا عن واشنطن، بعدين انتقلت اا ماديسون ميلواكي أعتقد اا مدة شهر بس يعني، بعدين رحت ميشيغن، ميشيغن تخرجت منها.

أي جامعة؟ جامعة ميشيغن؟

في ميشيغن؟ فيي اا Western Michigan University.

كان هذا في بداية الثمانينات؟

إي نعم.

اا شلون كانت ال الحياة هناك مختلفة عن-؟

والله انا كان عندي موقف ضد أمريكا، اهوا هذا يعنيي الحين انا متحسف عليه، لأن ما خلاني أندمج وأتعلم اا الجوانب الثقافية الكثيرة اللي موجودة في أمريكا، موقفي الفكري والسياسي خلاني اا أركز على الأشياء اللي بالعربي، فوديت معاي عشرات الكتب العربية، وكل مرة أروح إجازة وأرد آخذ [يضحك] معاي بعد يعني، وو اشتركت في المجلات وال جرايد العربية، اا هذا اام ما خلاني اا، أُقبل على المجتمع بمحبة، كان عندي موقف من أمريكا ومن سياسة أمريكا وجذي، فهذا يعنيي خ- اللي اللي خفف علي إن وجود شريك معاي يعني، وبعدين انشغلت مباشرةً لأن زوجتي كانت حامل، وهاي تجربة جديدة بالنسبالنا يعني، وبعدين طبعا لمن ولدت صار يعني صارت تربية مشتركة، اا انا أروح صباحا وأرجع وأمسك الياهل، واهيا اا لأ لأ صباحا انا اللي أمسك الياهل واهيا تروح الكلية ترجع اهيا تمسكه وانا أروح آخذ كورساتي اللي بعد الظهر، تعلمنا وايد عاد إن نرضعه ونوكله ونعرف هذا يعني ف، هذي كانت بعد شوية أشغلتنا في ال الموضوع يعني، لكنه بالفعل انا متحسف اا إنه كان أكو فرصة إن الواحد اا شوية يي يتعرف على الجوانب الثقافية اللي موجودة هناك، بدال ال الواحد اللي يشوفه بس فقط في الإعلام، أو بالاحتكاك المباشر ال اليعني المحدود، ف اا كانت جذي وبعدين اا بدينا شوي شوي متى بدينا نستمتع؟ يمكن بالأخير، بدينا نروح نسافر نشوف ولايات ونروح كذا ونروح أماكن وبعد ال ولدي يوم كبر شوية فصار ممكن يعني، وو وو صارت متعة أكثر لأن بعد صار أكو اا علاقات وأكو يعني، أكو أشياء الواحد بدا يعتاد عليها يعني، ف اا هذي كانت القا- اا أمريكا.

اا هل كان معاك طلبة عرب أو كويتيين-

وايد أكو.

كنت أكثر معاهم يعني؟

وايد كان أكو طلبة، كويتيين وعرب عراقيين و، اا فلسطينيين ولبنا- أكو وايد أكو في أمريكا مليانة، ف اا وهم سويت صداقات يعني معاهم، وما زال حتى الآن عندي صداقات مع اا عراقيين هاربين أصلا من عراق ورايحين هناك يعيشون، اا، مع إيرانيين أيضا وهم ما زلنا على تواصل، ف اا اهو مجتمع وايد فيه يعني، خليط يعني من ال من الأجناس [يسعل]، كان في سعوديين كان في يعني إماراتيين أذكر، ل- الإماراتيين يعني سواءً كنت أدرس بالقاهرة أو حتى بأمريكا كانوا قليل بعدهم ما صارت يعني الإمارات اا يعني تدز بك- اا أعداد كبيرة جدا ال، تسمحين أشرب الهذا؟

إي إي تفضل.

...

شلون كانت طبيعة الدراسة بأمريكا؟ مقارنةً خنقول في القاهرة؟

لا يختلف الأمر يعني أمريكا العملية سلسة ومتطورة وايد يعني، اا، التعقيد اللي بالبداية شلون تسجلين وشلون مدري شنو وشلون كذا، بي- انا الحمدالله ما كان عندي عائق اللغة، انا رايح من هني لغتي زينة، اا وهذا قبل مثل ما قلت لج كان بالمدرسة كانوا يدرسونا يعنيي تعليم زين في ال اا في كل شي بما فيها اللغة يعني، اا، وو وو هذا اللي يعني اللي حصل ف، الدراسة كانت لطيفة، ال في البدايات مثل أول سنة الواحد متوجس يعني من، من المواقف ومن كذا ومن، وو بعدين طلع إن التوجس هذا س سليم [يضحك] لأن انا مرة اا مادري واحد من الدكاترة سألني عن ال، عن موقفي من ال اا، الهجوم اللي صار في ال اا على ال المريز- المرينز في بيروت كان أعتقد، فطبعا هديت انا قعدت أتكلم يعني إن يعني ال حكومة الولايات المتحدة قعد تقص عليكم يعني ومن فلوس الـtaxes اللي تاخذها منكم قاعد اا تدزكم وتموتون ومش عارف إيش و، والشعوب اا دشيت في القصة كلها مالت أمريكا الإمبريالية الاستعمارية والمش عارف إيش، جان يحط لي على ال [يضحك] العلامة، وسقطني فرحت بعدين اشتكيت، طبعا انا كنت غلطان المفروض إن يعني يقولون أمريكا مكان الحرية وتقول اللي تبيه [يضحك] يعني، ت طلع مو صحيح الكلام هذا، عاد الرئيس القسم مدري منو حط لي اا incomplete، قال لي عشان تعيدها وبس خلاص هني، فقمت ما أحتك فيهم يعني، تقولين كلمة ما تدرين هذا استخبارات ولا سي آي أيه ولا مدري شنو يعني، كنت أطلع على أخبار اليسار هناك بالمناسبة، الحزب الشيوعي الأمريكي، كان وقتها المناضل غاسبول اهوا اللي كان الأمين العام ومعاه كانت أنجيلا ديفيس طبعا موجودة اهيا ليلحين عايشة، فكنت أتابع أخبارهم وأشوف شلون الإعلام يظلمهم يعني حقيقةً، وكنت مشترك في مجلتهم نسيت اسمها الحين، المورننغ ستار كانت مالت ال إنجليز البريطانيين هذي نسيتها الحين والله.

اا تذكر صارت لك مواقف ثانية بعد بأمريكا؟

مواقف وايد بس بأي اتجاه هذا اليعني ال المهم، يعني مثلا، وحدة من الأشياء اللي أذكرها، أكوو بائع فيي اا Seven Eleven المحل صغير يعني اهوا، ممم مدري شقلت انا اا عن ال الأدب عن ال، عن تلستوي أو دوستيفسكي أو شي، فرد اهوا بين إن اهوا جنه يعرف يعني شي بهذا وهذا شي افتقدته تميت انا فترة ما نال- ماني لاقي أحد عنده هالثقافة هذي، فأخذته عزمته البيت عندي وظلينا فتحنا عن ال الكلام عن الأدب وعن مدري شنو، اتضح إنه قارئ زين بس رجل معادي للاتحاد السوفييتي بذاك الوقت ومعادي يعني مبنية بداخلهم العنصرية بطريقة غير معقولة، فكرهت أنقاشه [يضحك] بعد يعني، ووو بس بالفعل صعب ألاقي أحد هناك أقدر اا أتكلم معاه مم بالأدب عالميا ولا كذا حتى أحيانا عن الأدباء الأمريكان يعني، يعني م- عن جون شتانبيك مال عناقيد الغضب اللي اهوا أه- أهم رواية رغم إن اهوا اا، معادي اهوا والمصا- المناسبة لليسار وللماركسية لكن الرواية ب اا كاتبها لأنه كا- صادق الكاتب وكاتب و- كاتبها بالنفس اليساري ال اا الماركسي [يسعل] ينتقد أوضاع أزمة الكساد الكبير اللي اهيا ألف وتعمية وتسعة وعشرين في أمريكا وشكثر أثرت على الشعب والمزارعين والكذا رواية رائعة، dazzling، اا هم ما يعرفون وايد اهما عنها الأمريكان نفسهم، ويليام فوكنر مثلا ما ي- محد يعرف، هذيله طلبة الجامعة، فما بالج الناس العاديين، تقولين حق واحد انا من الكويت يقول لج إيي في أمريكا اللاتينية هذي، لازم تقولين له يم السعودية أو يم إيران، جنه صار الوقت متأخر؟

أوكي نقدر اا نوقف هني ونكمل ال المرة الياية إنشالله.

إنشالله.


اا أوكي اا تاريخ اليوم اهدعش اا سبعة ألفين وتس- تسعتعش واحنا متواجدين ااا في العديلية في رابطة الأدباء، اا اسمي ريم العلي واليوم المقابلة الثالثة مع الأستاذ وليد الرجيب والساعة السابعة مساءً، اا أستاذ اا شكرا على موافقة على ال-

العفو العفو ولو.

على المقابلة، اا ال ال في ال اا في المقابلة اللي فاتت توقفنا عند الدراسة في أمريكا، وو تكلمت عن اا إنجابكم لأول طفل لكم بأمريكا، اا كلمني عن هال الفترة.

طبعا احنا [يخلي ريقه] رحنا أمريكا في ألفين وواحد تقريبا.

ألفين وواحد؟

ألفين اام، واحد وثمانين [يضحك]، واحد وثمانين اا كنت متزوج صار لي سنة ونص تقريبا، ف لما رحنا إلى أمريكا، اام زوجتي تعبت شوية بالطيارة يعني، وصار عندها نزيف خفيف ف اا وديناها إلى طبيب نسائي، ف مم يعني هالحجي مم بعد بشهر أو قبل بشهر شوية، ف اتصل فينين عشان يطمني فقال لي ترا زوجتك حامل، ما كنا مخططين لأن كنا مخططين للدراسة، وبعدين احنا متزوجين صار لنا سنة ونص تقريبا يعني.

وو زوجتك كذلك كانت تدرس؟

اا ت كانت اهيا كانت م معاي بالقاهرة اهيا بآخر سنة لها اا يعني ب اا عفوا بآخر سنة لي انا اهيا كانت ب اا أولى طب، بس لما تزوجنا انقطعت شوية عن الدراسة وكذا فآنا كنت معزم أروح أكمل دراستي فقلت لها شرايج بالمرة؟ انا أسوي الدراسات العليا وانتي تكملين البكلريوس في الطب؟ كنا نظن إن الطب متاح هناك في أمريكا ل اا الطلبة الخاصةً ال اا الأجانب يعني، ف هذا اهوا تقريبا ال اا يعني قصة ال اا، أمريكا والإنجاب وفي الواقع احنا انتقلنا إلى ولاية ثانية، ال اا استقرينا فيها، وبدت اا زوجتي يبين عليها علامات ال اا الحمل، و اا كنا بروحنا نرتب حياتنا وكنا كان عندنا إحساس إن احنا شوية ب اا هالمجتمع هذا مم مو بالعينه المجتمع الأمريكي يعني، ف فكان اا التصاقنا ببعض أكثر يعني عندنا مشاكل وهموم كثيرة جدا اام يعني نقدر انتفاهم واحنا هذا غيرنا يمكن ما نقدر انتفاهم معاهم خاصةً حجم ال الثقافة ال اا العامة عند الأمريكان قليل، مو وايد اا يعني هما، قلت تتكلمين عن أدب ولا عن روائي ولا كذا حتى كلاسيكي حتى أمريكي حتى كذا، أحيانا مو ما يعرفون يعني، بعكس البريطانيين يمكن أحسن شوية منهم في، فظلينا [يخلي ريقه] ندرس [يخلي ريقه] إلى أن [يخلي ريقه] أنجبنا طفلنا الأول في سنة أثنينة وثمانين، مايو أثنينة وثمانين، ف هذي أولا تجربة جديدة بالنسبالها وبالنسبالي انا، فتعرفين انتي محد يمج لا الأهل ولا الأمهات ولا على شان يصير توجيه أو رعاية أو غيرها يعني، ف عزمنا إن ما نبي الطريقة الكلاسيكية التقليدية إن أولا قبل ال ولادة تتنسين و بعد ما تولدين تصيرين جنج مشلولة لمدة مثلا شهر ونص ولا شهرين يعني، عادي، انا قاري رواية اسمها الأرض الطيبة لبيرل باك، عن ال الصين عن الفلاحين بالصين، الفلاحة واهيا تفلح تولد، تشيل جنينها وتحطه في السلة وتكمل شغلها، فعبر التاريخ الإنسان مرأة ولا رجل قادر إنه يسوي جذي يا إما إذا تقيد بالتقليد بإن ترا ال اا الوالد لازم تتم خمسة وأربعين يوم ولا مادري كذا ولا هذا سبع تيام ولا هذا، ما في شيء اسمه جذي يعني، طبعا بعد اهوا أجسام يعني هوا يعني حالات يعني الواحد ممكن يستحمل وممكن ما يستحمل، فلمن يى اا ال طفلنا الأول، لأ كانت جيدة جدا يعني مم ما نامت وايد- انا طبعا حرصت إنها تكون تستعيد قوتها شوية أو ترتاح أو أكثر لكن لأ، تقوم وها تشتغل طبعا مو شغل مجهد لكنه بعد الحركة يعني، الآن احنا أمام دراسة، ف انزين شلون نرعى ال وهذا جنين يعني طفل صغيّر كلش رضيع، اتفقنا التالي، انا آخذ كلاساتي بعد الظهر، واهيا صباحا، وانتعاون على رعايته، وهذا اللي حصل في الواقع، اهيا سجلت كلاسات الصبح وانا سجلت كلاسات بعد الظهر، فالصبح اهيا تروح وانا مع الطفل هذا الرضيع أغسله أرضعه أغير اا بامبرز اا، كل هالمسائل هذي يعني، وو زين اكتسبت خبرة [يضحك] يعني لا باس فيها يعني، اهيا تيي بعد الظهر انا بعد الظهر أروح وأرجع بالليل واهيا ال يعني ترعى ال اا طفل، وهكذا انقضت الأيام وكبر ال اا الطفل واحنا هناك يعني، ف اام بعد هذا كله مثل ما تقولين أيضا تُعتبر خبرة أولى في التعامل مع الطفل التعامل مع اا حتى رضييع التعامل مع أكبر من رضيع، ف اا كانت حياة ثانية غير لما الواحد يكون اا، خالي اهوا وزوجته سهلة الحركة سهلة المدري، لأ بس مع ذلك ماكو إعاقة مثل ما زوجتي مثلا ما عاقها ما عاقتها الولادة أيضا ما عاقنا إن عندنا طفل، فكنا حركة أسهل يعني أكثر من العوائل الثانية.

وو جم سنة ظليتوا في أمريكا؟

يعنيي اا أربع سنوات يمكن من أربع إلى خمس سنوات على ما اا شطبنا ال اا انا بعد خلصت قبل زوجتي بسنة، و اا رجعت اضطريت إني انا أرجع، اا رغم إن يعني عندي من السفارة اا قبول من اا جامعة أخرى عشان أكمل بعد.

ماجستير وال-؟

الدكتوراه انا الماجستير أخذته، ف اا حتى طلع قرار هني في وزارة التربية إن اللي يخلص ماجستير لازم يرجع ولا ينطرد من عمله، ما في مجال إن انا أكمل وو أنسى الموضوع يعني لأن انا طالب بعثة بعد، فرجعت و اام اهني صارت أكو شوية مشكلة إن ولدنا ساعات يظل بالكويت معاي، وو مرة وحدة اهيا خذته يعني مم بس بعد صعبة عليها واهيا تدرس وجذي، فردته مرة ثانية وظل معاي على طول لين خلصت اهيا، ف اا هذي كانت شوية اا التجربة الأولى صعبة مثل بناء شي يديد يعني، ف- بس عدت على خير يعني.

وو لما رجعت الكويت كنت تشتغل وين؟

اهوا انا لما تخرجت من القاهرة انا تعينت أخصائي اجتماعي في مدرسة…

03:17:15 - العمل في جامعة الكويت بعد العودة من أمريكا في منتصف الثمانينات

Play segment

Partial Transcript:
و اا ال لمن رجعت من اا أمريكا اشتغلت في جامعة الكويت، اا موجه تدريب ميداني لطلبة الخدمة الاجتماعية لأن مو يروحون يتدربون في مؤسسات اهما، سواءً مدارس مستشفيات سجون اا دور رعاية، ف انا أشرف على تدريبهم، يعني أشبه بال اا اهوا تدريس بس معاها اكتساب خبرة يعني مو بس نظري يعني.

هذي فترة نص الثمانينات نقول يعني تقريبا؟

منتصف الثمانينات.

اا شلون كانت جامعة الكويت في ذيك الفترة؟

يعني نظرتي انا لها كانت جامعة بسيطة جدا، بسيطة بمعنى مم مو بالمستوى ال الجيد يعني، الأمر الثاني إن كثير من الدكاترة من الأكاديميين اللي موجودين هناك كانت مستوياتهم متدنية، واللي مو مستواه متدني أكاديميا متدني ثقافيا، الوعي الثقافي ماله، وو هذا كان ااا شي يعني اا م مادري يعني انا يصدم في الواقع، حتى انا أذكر رئيس ال قسم في اجتماع مع معانا كلنا مع الدكاترة وهذا، قال انا عندي هذا اللي عنده ماجستير أفضل منكم كلكم، أوعى وأفهم وو اا، مدرك ل ال، فالمستوى ما كان هذا- يعني اهوا يروح ياخذ شهادة ويرجع يعني لا يطور نفسه في ال ثقافة العامة ولا يطور نفسه حتى أكاديميا أحيانا، اا مافي لا يسوي أبحاث ولا يسوي أي شيء أبدا، اا في ناس طبعا بالتأكيد ي يعني يسوون جذي في كفاءات معروفة فيي جامعة الكويت، انا أذكر حتى اام مرة من المرات ااا خلدون النقيب الله يرحمه دكتور خلدون النقيب، مسك اا عميد ل كلية الآداب لأن احنا كنا نتبع كلية الآداب، إي فكان فيها ال اا الكل شي الاجتماع والخدمة الاجتماعية وال-

وين كانت وقتها؟

اا كانت بالشويخ.

الشويخ.

إي كانت بالشويخ، وبعدين اهما تنقلوا راحوا كيفان بعدين ردوا بعدين يعني اا، هالمسائل هذي.

شلون كان مبنى الجامعة وقتها إذا تذكر؟

اا إذا تبين الصج انا أشوف اا كان كنت أشوف مبنى الجامعة كشيء ااا تراثي فيه عراقة، مم ماعرف انا ليش انا ما دشيت ثنوية الشويخ مثلا، ولا زرتها أثناء ما كانت هي ثنوية، لكن ماني عارف ح- حسيت بـnostalgia، وانا أشوف ال اا الهذا، ولذلك أي إساءة، داخل ال الحرم الجامعي ولا كذا ولا في الكليات ولا، أتضايق جدا، حتى التقسيم المتعسف ل مثلا مكتبا- مكاتب ولا كذا ولا، أحس مو هذي هي، هي غير المفروض يُحتفظ فيها مثل ما اهيا، ف اا المباني كانت جذي طبعا اهيا صارت قديمة وو تدرين انتي ما صار أكو ترميم أو تجديد أو أي شي آخر فظلت مثل ما اهيا، هذا من جم؟ سبعة وخمسين ثمانية وخمسين يعني.

تقدر توصف لي اا المباني وقتها؟ أو المبنى اللي كنت تشتغل فيه مثلا؟

اهوا مثلا الكلية، اام حلوة المدخل قوس اا عالي، وكان في عند ال في الحديقة عند ال اا البوابة الرئيسية ال، اللي عند السور كرة أرضية ضخمة فيها سهم اا يعني بالنص، وهذي الص- اا وهذي الكرة الأرضية دائما في البطاقات البريدية يصورونها وو اندزها حق اللي برا أو سياح لمن ايون الكويت، ياخذون هالصورة هذي هني يعني، كانت معلم فخر فيها يعني مو مو معلم بس اا إنشائي معلم أكاديمي يعني له دلالة أكاديمية، اا لما تشوفينه تقولين هذا ثنوية الشويخ، ف اا هالشكل وال اا ال اا مباني مباني ال اا، ال سواءً الكلاسات ولا ال اا الإدارية ولا كذا، كلاسيكية حلوة يعني تقسيمها كلاسيكي على عكس المباني اللي بعدين يسوونها يعنيي اام، ما ما فيها جمال، هذيج لأ فيها نواحي جمالية كثيرة جدا، حتى انا اام ساعات أتعمد اا ألف بالسيارة لي ناحية البحر وأمر على السكن مال ال طلبة لأنه كان داخلي، سواءً للي يايين من برا الخليجيين أو الكويتيين إن عمي مثلا كان بالسكن الداخلي بعيدة كانت عن حولي بذاك الوقت، فما بالج ناس يايين من الفنطاس مثلا بعيد وايد، أو من الخليج دول الخليج، الشارجة وغيرها وال، البحرين، ف اا كنت أحب أشوف ال اا المباني الكلاسيكية القديمة، طبعا أضافوا مباني اللي اهيا هذي ال اا الإسمنتية اللي ما فيها أي جمال أبدا لسكن ال اا مدرسين، اا ذيج مم يعني ما في أصلا مكان لهم لأن يابوا مدرسين وايد من برا غير الكويتيين فبنوا مبنى جبير بوسط ال- هي فناءها وايد عود فخم وايد ضخم يعني ممكن يشيل جامعة ثانية داخلها، في هذا بدوا يحطون مباني من هالنوع هذي، فغطوا على ال اا على الجمال مالها يعني، وانا كان برأيي، إن خل ث- ميخالف حتى إذا بيسوونها صرح أكاديمي، بس يحاولون يحافظون على الطابع القديم مالها و بين وقت والثاني ي يرممون يجملون يعني، اام وو ونشوف احنا في بريطانيا مثلا شوفي الجامعات العريقة اللي صار لها، يعني مئات السنين ما زالوا يدرسون فيها و اا نفس ال نفس المبنى التراثي القديم، ما غيروه، اهني أكو عقلية، ما تعرف شنو معنى التراث لا المادي ولا المعنوي، ف اا ولذلك مثلا البيوت القديمة اللي على البحر بدال لا يي يعدلونها ويسوونها مثل مثل الشارجة مثل البحرين أكو حي المحرق مسوين فيه جذي، يزيلونه سيده ويحطون مجمع تجاري، الأهم الربح يعني حتى العقلية التجارية عقلية بسيطة مثل بياع الدكان، يبيع وياخذ فلوس، ما في شيء للتطوير، في أوروبا ويعني مثلا بريطانيا، الشركات الكبيرة الشركات الرأسمالية الضخمة، جزء من ال عوائد مالته- مالتها يخصصونها ل الثقافة وتجلياتها، يعني مثلا أكو شركة جبيرة متبنية مسرح شكسبير، اام بعضهم يتبنى فرق باليه، يعني بما فيها التدريب بما فيها معاشات ال اا كل شي، وبعدين أكو يسوون مجموعة من الشركات يسوون صندوق ل دعم الثقافة، وهذا يُصرف منه للثقافة مو لأن الشركات هذي تحب الثقافة، بس لأنها تعرف إن إذا اهتمت بشيء من هالنوع هذا جزء من المسؤولية الاجتماعية ف الناس يحبونهم إن والله انتو مهتمين بشكسبير ولا مهتمين بال ال الأغاني ولا الموسيقى ولا ال فرق الأوركسترا، ف، هذا الذكاء هذا يخليهم يكسبون أزيد بينما هني في الكويت لأ، يبني مجمع وعوائد الدكاكين ياخذها أو عمارة وياخذ من الإيجارات اا حتى التفكير التجاري يعني سطحي في الهذا، وهذا حدث مع اا جامعة الكويت أو ثانوية الشويخ بالأساس يعني.

اا ذكرت ال ام الفصول اام شنو كانت شلون كانوا الطلبة شنوو هل كان في اختلاط اا وقتها اا بالفصول؟

إي كان [يخلي ريقه] على الأقل اللي أتذكره انا من ستة وثمانين تقريبا يعني، كان أكو اا اام يعني انا عندي مثلا في ال ال اا المجموعة الوحدة فيها أولاد وفيها بنات، امم ما حسيت إن لأ أكو هالفصل هذا- ما كان أكو مثلا ذاك ال ال غطاء ال، ولا ال اا النقاب ولا أسود بأسود ولا جذي لأ، كانوا ال اا يعني عادي محجبات وكل شي بس يعني عادي، طبعا إذا تطالعين صور جامعة الكويت في الستينات لأ بتشوفين شي ثاني، تشوفين ال ال اا البنات السفور ال اا كل هالمسائل هذي وهذي ال جزء من ال [يخلي ريقه] جزء من الحرية تخليهم مسؤولين أصلا إن اهما يعني اا انا اا لابسة مثل ما أبي ب اا حشمة يعني لكن انا أحافظ على نفسي اهوا تربيتي اهيا الأساس، هالشكل، الآن ترا الغطاء ممكن يُستخدم استخدامات مو زينة، بالأساس، اا نيتي للمرور ولا نيتي ل شيء آخر [يخلي ريقه[

اام ذكرت الدكاترة إنهم ما كانوا على على مستوى معين الدكاترة كانوا أغلبهم من الكويت؟

في عدد اا يعني اا، أقدر أقول كبير من ال اا دكاترة الكويتيين، و اام بس اا يعني اهوا م اا في ذاك الوقت في ستة وثمانين تخرجوا أعداد كبيرة طبعا ب ال دراسات العليا، وو يوا، لكن هذا ما يعطيهم اا عنده عنده شهاده لكنه شنو تسوى الشهادة هذي، من غير ما تكون انت لك مكانتك في المجتمع، الكريزما الأكاديمية لازم تكون موجودة عندك، ولذلك انا ضربت لج مثل ب، الله يرحمه خلدون النقيب- خلدون النقيب غير، باحث هذا هذا مفكر، وو م والمجتمع يستفيد منه، لكن ذيلاك شنو يستفيد منهم؟ انا الحين ما عدت أعرف أسماء لا دكاترة ولا أسماء غيرها يعني.

اا هل صارت لك مواقف شخصية معاهم تذكر أي، أي قصة صارت لك مع الدكاترة؟

اتبيّن إن هم اا شسمه؟

أو يعني أي قصة صارت لك معاهم، سواء الظريفة أو-

]يخلي ريقه] شوفي انا علاقتي كانت جيدة بالجميع، وكانوا كلهم يحترموني تماما، ويحترمون فكري ويحترمون- بس عشان أوريج إن اشكثر أكو هال اا، يعني هالتناقض بين شهادة أكاديمية وبين وعي أو ثقافة كذا، واحد من الدكاترة الكويتيين لما طلعت مجموعتي انا اا إرادة المعبود في حال أبي جاسم ذي الدخل المحدود، عطيته إياه مثل ما عطيت بعد زملاء آخرين يعني، اا بو جاسم هذا في القصة مالته اا جبير بس ما أخذ بيت من الحكومة يعني، ف بدا ي يحس إن اهوا قاعد يكبر فلازم يحصل على بيت يعني هذا من حقه، فظل يي يحوس في الإدارات وبالوزارات وكذا آخر شي راح إلى وزير الإسكان، ف اا في القصة يعني مكتوب إن اا قال له مدير المكتب انتظر مادري كذا مش عارف إيش بعدين طلع الوزير ويا بشته من غير ما يحاجيه وو يعني هذي قصة هالشكل الآن، الآن عقب فترة أسبوع أو أكثر ياني هذا الدكتور، فقال لي والله حلوة استانست انا كذا بس انا أقول لك إن هذا بو جاسم ما راح أبدا إلى مكتب ال الوزير، قلت تمام هذي رؤية يعني يخليني أشوف شنو هني، قلت له شلون؟ جان يقول أخوي كان مدير مكتب الوزير سنوات طويلة جدا، فسألته ياك هذا بو جاسم طلب منك ال اا، ال يشوف الوزير ولا كذا هني؟ فقال لي لا والله يقول ما أذكر واحد اسمه بو جاسم ياني يعني ولا، فقال لي ترا ما راح للوزير هذا هني، قلت له إي يجوز يجوز جذب علي انا مادري [يضحك] يعني انا اللي كاتبها بس أقول له يجوز جذب علي مادري يعني، ف هذا هني هذا المستوى، إن لمن يقرون قصة أو رواية دائما يربطونها ب الواقع بحذافيره، معنّ الأدب اهوا مو تصوير فوتوغرافي للواقع، هو يستند إلى الواقع هذا ما فيها كلام لكن أيضا اا ينضاف عليها تخييل حتى الشخصيات انتي تاخذين من الواقع لكن تغيرين فيها ملامحها ولا بأي.

اا من هالناحية شلون كنت اا اا خنقول توفق بين ااام عملك الأكاديمي كمدرس في الجامعة وو اا كتابتك للأدب؟

03:32:46 - كتاباته الأدبية

Play segment

Partial Transcript: عادي انا اا يعني ما كان يعيقني ال اا، أولا انا كان عندي وقت فراغ في اا مكتبي بالجامعة اا أقرا وايد، فما انقطعت عن اا القراية، وو اا الدوام دوام عادي يعني مم ما أداوم يعني شفتات ولا ك- يعني هذا دوامي من الصبح لي الساعة ثنتين باللي- الظهر، فكان عندي وقت ال اا كافي إن انا أكتب حتى اهيا ساعات أكتب يمكن وانا ع- بالجامعة يعني هالقصص القصيرة يعني ولا.

اا شنو كانت المواضيع اللي أكثر شي اا تطرقت لها في فترة الثمانينات؟

اهوا، ال المجموعة الأولى نشرتها كلها في الصحافة المحلية، انا من جيل السبعينات المفروض اهما ال ن- بعض النقاد يقول من جيل الثمانينات، و أرسلتها إلى بيروت، الفارابي، وبذاك الوقت كان أكو الحرب الأهلية إذا تذكرين، ف احترقت المخطوطة أو صار شي ف راحت المخطوطة، وفي الزمانات قبل مو مثل الحين انتي تصفينها في الكمبيوتر وتدزينها عبر الإيميل ويدزونها بي دي إف وو تصلحين و، لا، انتي تكتبينها وتبيضينها وتبيضينها وتبيضينها، وحتى تحصنين الخط وتسوينها عشان تنقرا ما يصير أكو أخطاء وترسلينها عبر البريد، وعقب فترةةة يدزون لج يعني عقب شهرين ثلاثة وتصلحين وتردين تدزينها مرة ثانية وهكذا، مرتين ثلاث مرات، وتنطبع بعدين هناك هاي طريقة القديمة اللي ما كان أيامها كمبيوتر، ف، ااا، اللي صار إن في الإرسال الثاني بعد المراجعات وكذا نشرت المجموعة الأولى سنة ثلا- ثما- ثلاثة وثمانين، مم في الثمانينات كتبت رواية بدرية وكتبت اليوم التالي- ال اا كتبت اا إرادة المعبود في حال أبي جاسم ذي الدخل المحدود، فالموضوعات ال اا اللي في المجموعة الأولى كانت طبقية بامتياز، اام اا وكنت فيها يعني منحاز بوضوح ل ال اا الطبقة العاملة الطبقة المسحوقة الطبقة الأدنى الطبقة ال، وبنفس الوقت إنسانية يعني، في اا بو جاسم اا شوية تحررت يعني ما زال يعني الاتجاه هو الاتجاه بس تحررت، طبعا بدرية لأ يعني بعد بنفس الاتجاه لكن أكثر تحررا بعد يعني وخاصة إنها رواية مو قصة قصيرة.

اام هل في سبب إنك ااا قررت تنشرها بلبنان؟

اهوا أولا ال اا، دار الفارابي اللي انا أنشر عندها من ذاك الزمان، هي دار جيدة جدا ومعروفة في الساحة العربية كلها، ال شيء الآخر الدور هذي هي تشارك في معارض الكتب في كل الدول العربية، و اام هذا أمر مهم يعني إذا الواحد يبي ال قراء العرب أو النقاد العرب يقرون له الأفضل إنه ينشر برا لأن هني تقدرين تطبعين ممكن طباعة فاخرة وكل شي لكنه موو مو ذاك التوزيع مو شي يعني.

اام ذكرت في المقابلة اللي فاتت إن كانت اا رواية بدرية اا ممنوعة، اا-

نعم.

مُنعت في ال اا الحين اهي ليلحين ممنوعة أو؟

لا اهيا المفروض لأ، يعني المفروض اهيا من اا، يمكن من ثلاثة وتسعين اام سُمح فيها ب بأمر من الوزير، وحتى انا فهمت قصة إن واحد شخصية كويتية ليلحين ماعرف منو، راح حق الوزير وقال له الحين رواية ارفعت راس بلدها في كل الدول العربية وتنمنع في بلدها؟ فأمر الوزير إن يصرحونها لكن مع ذلك كل مرة اييبونها دار الفارابي يصادرونها، لين العام الماضي، يعني هاي الطبعة الثالثة الحين انا سويتها مع ذلك لازم اتّعرض يعني لازم كل مرة أدز نسخة من الموافقة على إلى لبنان ولمن اييبون النسخة اييبون هذي وياهم شوفوا.

اا ذكرت هم في المقابلة اللي فاتت إن ما عرفت سبب لل سبب للمنع، لحد الحين ما؟

لا هوا أولا اللي قالوا اهما إنها ضد المصلحة العامة، وحققوا معاي في وزارة الإعلام تحقيق قاسي كأني انا في الداخلية يعني أو في أمن الدولة، وتعنيف مو بس اا أسئلة ولا كذا تعنيف، ف اام، بعدين قالوا خلاص ممنوعة قلت لهم ليش ممنوعة؟ قالوا ضد المصلحة العامة قلت، ممكن أعرف شنو المصلحة العامة عشان مرة ثانية ما أسويها؟ قالوا احنا أدرى بالمصلحة العامة، قلت لهم طيب عطوني ورقة إنها ممنوعة يعني، قالوا ما نعطي أوراق خلاص، ف هذا السبب- طبعا انا أخمن إن أكو عدة أسباب، شفتي هذا الدكتور اللي قلت لج قال لي إن ما يا على وزير الإسكان؟ انا أعتقد الأفكار هي جذي، هذي الشخصية هي شخصية بو نشمي مثل اا اللي قريتيها، منو تمثل؟ أكيد تمثل واحد فوق، إي وشقصدك انت في كذا؟ وشنو معنى الحوار اللي كذا؟ ومنو تقصد بالشخصية الفلانية؟ هذي وحدة من الأمور.

03:40:00 - الأنجليز في الكويت

Play segment

Partial Transcript: الأمر الثاني ما اعتادوا على رواية اتّكلم عن هالمرحلة مرحلة الإنجليز و اتبين إن الإنجليز والهنود كانوا أعلى من العمال الكويتيين، أهل البلد أهل الثروة النفطية نفسهم، هذي شوية ما ااا ما بلعوها يعني، وكأني انا أقول استعمار- اهو طبعا استعمار كان بشكل ولا بآخر يعني، اا معاهعدة حماية ولا معاهدة تمثيل خارجي بس بالنهاية الاستعمار ليش؟ عشان يستولي على الثروة مالت البلدان الهند ولا غيرها ولا غيرها، فاهما بالفعل يوم كانوا موجودين كانوا ياخذون النسبة الأكبر من إنتاج النفط.

اا تقدر تكلمني عن هالجزئية الموضوع هذا اللي كان في رواية بدرية؟

أي جزئية بالضبط؟

اا ال استعمار البريطاني.

لأ اهوا انا طبعا ما سميته استعمار ولا قلت اا اا أي شيء.

بس العلاقة بين ال اا يعني مثل بالرواية العلاقة بين ال ام، خنقول الأسياد البريطانيين وال والعمال اللي تحتهم.

اهوا طبعا ال لمن تأسست شركة النفط الكويتية، اا احتاجوا إلى عمال، يابوا عمال من برا طبعا لكن، يوا قاموا الكويتيين اللي بحارة وكذا، اام وخلاص اا يعني مو هذي أشياء السفر والغوص على اللؤلؤ ما عادت مثل الأول، خاصة بعد اكتشاف اللؤلؤ الصناعي في اليابان، غطى على التجارة هذي، ف اتجهوا إلى إلى العمل، على الأرض يعني، وو الكويت بعدها ما صارت يعني فيها ذاك الرخاء يعني، فاشتغلوا عمال فيي شركة ال النفط، ودربوهم الإنجليز معاهم بعض العرب، وو ام سكنوهم في عشيش وو اييبون لهم ماي تنكر يمر عليهم وفتحة يصب الماي في اا تانكي، هذا يشربون منه ويغسلون منه وكل شي جذي، وو، كانوا يُعاملون بدونية، ال اا، ممنوع داخل اا السينيور ستاف يركبون سيارة أو قاري أو حصان، فقط مسموح للإنجليز وبعدين الهنود، إنما الكويتيين ما كان مسموح لهم، وو اا، كانوا هالشكل كانوا ي- يسوون جهد كبير جدا لأن شي يديد عليهم أجهزة وآلات و اا أوامر ومفردات إنجليزية و وعطوهم كورسات بالإنجليزي خاصة ل ما يخص العمل يعني، و النابهين منهم ياخذونهم في ال اا ال ال الأعمال اللي أكثر دقة أكثر حساسية ويعطونهم دورات وبعضهم لاحقا في الخمسينات دزوهم إلى دورات بريطانيا مثلا وغيرها، اا بس الوسطاء طبعا ظلوا مثل ما اهما، فالعلاقة ما كانت علاقة متساوية ولا كانت علاقة حتى اللي تقولين عنها اا متواضعة وإنسانية وغيرها يعني لأ، هذيلاك مثل ما تعاملوا مع أي مستعمرة مثل شلون تعاملوا مع الهنود فيي العهند، نفس الشي تعاملوا- بس شنو ما في عنف كثير، قدر الإمكان، اا يدرون إن هذا المجتمع شوية يعني يختلف وبعدين اهوا ما يابوا عسكر وسيطروا على إدارات الدولة ولا كذا، بذكاء قاموا ياخذون ال اا النفط من غير احتلال ومن غير عنف ومن غير أي شي آخر.

اا منو أسامي العوايل اللي كانوا يشتغلون مع الإنجليز؟

وايد، وايد، بس اا كلها يعني أفراد من عوايل فقرة أو متوسطة، وفي طبعا في أبناء عوايل اا غنية يبون يشتغلون، يعني خل أقول لج انا مثلا، لمن صارت وزارة الأشغال كانت دائرة قبل وصارت وزارة الأشغال، في بعض الأقسام بوزارة الأشغال فيها مثلا مخازن ومستودعات وكذا، كانوا يشتغلون فيها كويتيين بعضهم ثري، يعني تخيلي كان [يخلي ريقه] إيي بسيارة مرسيدس آخر طراز وبعدين ينزل ويبدل يلبس البلسوت مال العمل الأزرق ويشتغل بيده يسوي جذي الجريمبة ويشتغل بيده.

هذا أي سنة تقريبا؟

هذا حتى لي قريب حتى لي الستينات يعني وال اا، يعني الستينات ربما بداية السبعينات يعني، بعدين كبروا بالسن، هوا الوافدين اكثروا والإدارات تطورت ف كانوا اا في النجارة فيي الحدادة في مادري كذا في التركيب الشيل والحط أيضا، ف اا كان كان اا من العادي إن يشتغلون في البترول، وو وفي البلدية في البترول في يعني أماكن وايد اشتغلوا اللي كانوا معاصرين ال ال بحر، والأجيال اللي طلعت عقبهم اللي كبرت وصارت بسن العمل اشتغلوا بعد.

اا سمعت عن أي قصص مع الإنجليز؟

انا ذكرت في الرواية عن حادثة السينما.

هذي كانت اا يعني أحداث حقيقية صارت؟

حقيقية بس مم ما كان الإنجليز اهما ال هذا كانوا الهنود، و ال اللي صار هذا نفسه تقريبا إن كانوا يطلون ويشوفون السينما- ما عندهم سينما، ف اام صار اا صار اا هوشة بينهم يعني، مم هذي وحدة من القصص، طبعا أكو تفاصيل حجوها لي اا بعض اللي اشتغلوا ااا منهم حتى يعني اام اا قريب من الجماعة من ال اا الأهل من كذا، بس اا ال الحين ما يحضرني يعني ال اا تفاصيل، ااا اللطيف إن ال المفردات الإنجليزية ظلت تُستخدم بعدين يعني مثلا عن ال اا مسؤول مال ال ااا أربع عمال يسمونه "فورمان"، ال اا جذي يعني، هذا ناهيج عن ال اا، الأسماء اللي مم مالت اا سيارات مالت مدري شنو مالت كذا.

مثل شنو؟

وانيت، one eight، ااا [يخلي ريقه] أكوو أشياء جذي يعني في المكينة فيي يعني الكويل في المكينة يسمونه كويّل، انزين؟ اام، اا وايد أشياء يعني لو أقعد أتذكر كثير من الأشياء اا مفردات إنجليزية يعني، وبالأخص خو اللي شايخ عليهم كلهم اللي اشتغل في النفط، ف اا…

اا نرجع لفترة الثمانينات لما اشتغلت بجامعة الكويت لما رجعت من أمريكا شكثر اشتغلت بالجامعة قبل لا تكمل الدكتوراه؟

لأ انا اا، كملت ال اا الدراسات العليا مو من الجامعة من وزارة التربية، ولما رديت يعني اشتغلت في الجامعة.

بالثمانينات؟

بالثمانينات.

يعني لما رجعت من أمريكا كنت م- اا مخلص الدكتوراه واشتغلت بجامعة الكويت؟

إي يعني انا تخرجت من البكلريوس من القاهرة فيي اام ثمانية وسبعين تسعة وسبعين، اشتغلت أخصائي اجتماعي…

03:49:00 - التجنيد في الثمانينات

Play segment

Partial Transcript: في البداية كان طبعا ااا بداية الحرب العراقية الإيرانية تسعة وسبعين ثمانين، ف اا خذونا التجنيد، كان توه نظام التجنيد صاير.

في سنة ثمانين؟ تسعة وسبعين ثمانين؟

إي، انا ثمانين، انا كنت يمكن الدفعة الثانية أو شي جذي يعني، ف اا ال هذي خذت منا غير التسع تشهر المالت ال اا، أيضا عاقبوني انا ومجموعة من الهذا لأن، في المعسكر احتجينا على واسطات زملاء معانا بال دفعة وكذا ييي يدزونهم هذا ولد فلان يدزونه مدري وين هذا ولد فلان، واحنا اللي اا نتعب، وأيضا شوية سويت تمرد في ال اا في ال الكلية نفسها [يضحك] يعني، بس بسيط يعني، اا [يخلي ريقه] فاحتجينا ال اا الضابط مادري شنو عنده مشكلة وياا خريجين الجامعة قال انتوو ملوت الجامعة ثورات ومدري شنو قلنا أي ثورات الحين احنا قاعد نقول عن موضوع يعني منطقي وو اا عادي يعني عادل العدالة شي بالعدالة، قال حطوا سويجاتكم على الطاولة وو طلعوا برا نطروا، فعاقبونا رياضة شديدة وكان كان صار حر، وو اا وبعضنا كان يُغمى عليه وكنا نشيله وكان يعني، وسجن يعني أو احتجاز في المعسكر لأن كنا ضباط احنا يعني تخرجنا ضباط، ال في المعسكر اا عشرين يوم، أو شهر إلا يعني، وو اا ال وافرضوا علينا ننام فيي اا ال الغرف اام ما فيهاا ما فيها شي أبدا يعنيي اا، حتى السراير اا حديد مصدي وو، وتحت يعني تشوفين عقارب وتشوفين هذا، فبالليل احنا انتسرب شوي شوي ونروح نادي الضباط ننام هناك، لين دش علينا مرة ضابط احنا نايمين عالأرض، وطبعا لا نقدر ناخذ شاور ما عندنا ما عندنا فلوس أيضا ما عندنا، ف اا اا قال شنو انتو؟ انتو ضباط شلون جذي هذا؟ قلنا له القصة، المهم إن- والصبح طبعا نروح المحاضرات هذي وو ونكمل من بعد المحاضرات العقاب وال اا، فلمن رحت رجعت مرة ثانية إلى المعسكر المفروض أخدم فيه شوية وخلاص أنتهي، وصل التقرير، ف، اشسوى قائد ال الكتيبة؟ قام خصم من معاشاتنا شهر يعني أقل من شهر نفس المدة مالت السجن وحجز أيضا - سلام - وحجز أيضا نفس المدة داخل نفس المعسكر رغم إن انا طالع الثاني على ال ال اا الدفعة مالت الدبابات اللي كنا نتدرب فيها، في هالحالة هذي صارت العرب العراقية الإيرانية فطلع قرار من وزير الدفاع تمديد مدتنا بعد ثلاث شهور، لمدة ثلاث شهور، فطولنا، انا يأست قلت خلاص انا انا عسكري الحين وهذي حرب يعني، ف نفسيا تحولت إلى ضابط يعني حتى مو بس قاعد أنتظر الفرج عشان لأ اا خلاص وما يندرى متى تنتهي هالحرب ومتى تنتهي هالحالة، ف ال اا شنو كان السؤال الأساسي؟

اا غير عن ال العقاب ممكن توصف لي التجنيد بشكل؟

إي التجنيد تجربة ااا لطيفة لولا إن المدربين والضباط كان وعيهم مو ذاك الزود يعني ف، وعندهم كأن حس انتقام ما ماني عارف انا يعني ليش ه- هذيله دارسين ولا عندهم دكتوراه ولا عندهم، اا بس كانت جيدة جدا التدريب العسكري كان جيد لأن احنا نبيه وانا شخصيا أحب الرماية والانضباط العسكري والمسائل هذي انا أحبها، وهذا فادني بالغزو بالمناسبة، وو اا والتدريب أيضا ال اا الرياضي والتدريب الكذا يعني كلها ممتاز، في معاناة وايد، في معاناة وايد، وو تفاصيل وايد لكنه بشكل عام تجربة مرت يعني اا بسبب من ال اا العقاب وبسبب من ال اا الخصم وبسبب من مدري، اا يعني ما كانت لطيفة يعني وقعها علي انا، ف زين كان وتعرفنا على ناس من اللي معانا وكذا، كان جيد يعني ال الوضع.

وبعدها رحت لأمريكا؟

ااا، كنت لي هال لي هال اا الفترة تقريبا مو متزوج، اا أو تزوجت قبل لا ينتهي التجنيد من غير ما أقول حق التجنيد…

03:55:00 - زواجه في عام 1980

Play segment

Partial Transcript: تزوجت كان بسنة ثمانين أيضا، كان اا في اا أربعين إبريل ثمانين، و اا اضطريت إن انا أأجر مكان شقة، وو اا وزين إن زوجتي مم متفاهمة معاي إني ان- المهم نعيش مع بعض وجذي يعني، وو اام، لين طبعا اا لين اا خلص التجنيد اا رجعوني أول شي للمدرسة بعدين صار التحويل إلى الجامعة، بس اهوا بعد أكو اا شي لمن قرر إن يحبسنا هذا الضابط ويعاقبنا قلت له ممكن أطلع لأن أطلع اليوم بس وأرجع مرة ثانية؟ لأن زوجتي اليوم بتسافر بالليل، قال لي لا ماكو، قلت له طيب ود جندي وياي، يضمن إن انا أرجع قال لي لأ، قلت له طيب انا لازم أروح البنك وأسحب فلوس وأعطيها لأن بتسافر، لأ، المهم أثناء فترة ال سجن الحجز هذا، بالنص قررنا نهرب... فطلبنا من اا زملاءنا اللي مو معاقبين واللي ايون بسياراتهم ويروحون الظهر، إن يخلون لنا سيارة، وو، فبالليل، الساعة يمكن ثلاث الفير ثلاث ونص الفير، ركبنا السيارة ولأن عندنا سويج ركبنا السيارة وطلعنا، أو يمكن خلونا سيارتين أو كذا لأن احنا مجموعة، طلعنا من البوابة عطونا تحية لأن احنا ضباط، ورحنا، الحين انا رحت شقتي، بذاك الوقت كانت محطة الشعيبة مضروبة فصاير ظلاام تام في الكويت كله، ال ثلاجات طبعا الأكل اخترب الكذا، ال ال بيبيز الصغار كانوا يحطونهم بطشت ماي من الحرارة، فرحت هناك ظلما، لقيت لي يمكن شمعة صغيرة شبيتها، وبعدين انا شحقه ياي انا زوجتي سافرت خلاص يعني، فكنت كل شوية معدل عشر دقايق اام ربع ساعة أدش تحت الشاور من الهذا وحتى ما أنشف نفسي من الحر كان ها لأن بالصيف صار، وبعدين قبل لا يطل النور بشوية، مرني واحد منهم كنا متفقين مرني ورجعنا مرة ثانية المعسكر ما دروا عنا يعني، فهذا.

وبعدين رحت لي أمريكا ورجعت ل الكويت؟

وبعدين- إي نعم، مم اا قلت لج بعد التجنيد رجعت إلىى دوامي في المدرسة ومن المدرسة رحت إلى أمريكا.

وو خلصت الماجستير والدكتوراه هناك ورجعت؟

دكتوراه قلت لج ما قدرت أكمل.

إي، الماجستير ورجعت جامعة الكويت.

إي، بسبب من إن قالوا إذا ماا ترجع اا نقطع عنك ال-

وشكثر درّست في جامعة الكويت؟

من ستة وثمانين، لين ال غزو، وبعدين من اا واحد وتسعين، إلىى ثلاثة وتسعين [long pause]، صوت؟ هما بدا النقاش يمكن.

اام فليين اا لين الغزو انت كنت تدرّس في جامعة الكويت.

لي بعد الغزو لي ثلاثة وتسعين.

اام، لأن وصلنا الحين لي ال الغزو، اا نتكلم شوي عنه، ام، لما صار الغزو كنت في الكويت؟

نعم.

اام، تذكر اا قبل لا قبل لا يصير الغزو قبل أثنين أغسطس، شنو كان ال ال الجو العام بالكويت؟

03:59:40 - الأجواء العامة في الكويت قبل الغزو العراقي ودواوين الإثنين

Play segment

Partial Transcript: أولا كانت اا، اا الكويت اا تغلي ب، اام حراك شعبي اللي سموه دواوين الأثنين، كان في سنة اا تسعة وثمانين وتسعين، كل أثنين اا يصير تجمع القوى الوطنية وال ديموقراطية وغيرها ل لأن كان حلوا مجلس الأمة حل غير دستوري، وو سووا شي اسمه المجلس الوطني معيّن، وو اا، وو كنا كل مرة انواجه قوات الشغب والماي وال الهراوات والمسائل هذي، وو فينا شخصيات يعني.

مثل منو؟

السعدون، اا، أحمد الخطيب سامي المنيس اا أحمد النفيسي، اام، وو أعضاء سابقين لمجلس الأمة، مم في يعنيي في عدد اام مهم بذاك الوقت.

ووين كانت ديوانيات الأثنين؟

اا كل واحد عنده ديوانية يعني مثلا أول ديوانية كانت ديوانية القطامي، جاسم القطامي، ثاني ديوانية كانت اا ديوان- اا العنجري، والعنجري كان عضو بمجلس الأمة سابق، وو خلاص صارت مرة بديوانية أحمد الخطيب، صارت فييي ال الفروانية اا مناور عباس مناور أيضا كان عضو سابق بمجلس الأمة، صارت بالجهرا مرة، [يخلي ريقه[

وشنو المواضيع اللي كانت تُطرح في ال؟

إعادة مجلس الأمة والديموقراطية والعمل بالدستور، هم.

وووو والجو العام بالكويت هل كان ضد ال اا ال الديوان- ديوانيات الأثنين أو؟

لأ، في طبعا أكو مجموعة أكيد يعني، بس بشكل عام أكو استياء عام في الكويت لأن انحل الدستور- أُلغي تقريبا المجلس ال اا الأمة، وتعطل الدستور خلاص وفُرضت رقابة مشددة مسبقة، على الصحف والمطبوعات، وبهالفترة بالمناسبة انا نشرت بدرية، اا، مثلا، كل صحيفة كان فيها رقيب، يقرا المقالات، إذا مرت عليه كلمة "ديموقراطية" يشطبها، مرت عليه كلمة "دستور" يشطبها، كانت فترة بائسة جدا، بائسة يعني، وو تشدد في ال اا، اا تقييد الحريات فيي أشياء كثيرة، ف اا، الناس ما كانوا يعني بشكل عام كانوا لأ، يعني إذا كانت والدتي طالعة في ديوانيات الأثنين، اام معناها إن يعني فئات مختلفة من الناس اا يبون يدافعون عن وطنهم عن ديموقراطيتهم عن دستورهم يعني، طبعا ما كان عنف ولا كان أي شيء آخر بالعكس العنف من الطرف الآخر.

وكان في رجال ونساء في ال اا؟

إي إي طبعا.

اا ذكرت أسامي من الرجال تذكر منو كانوا من النساء موجودين؟

ما أذكر يعني بالضبط بس هما الشخصيات المعروفة، يعنيي اام، اا لولوة الملا ولاا يعنيي، مم معروفين هذيله، طبعا قلت لج زوجتي زوجات أصدقائيي اا، في نساء كثيرين يعني [يخلي ريقه[

ااا هذا كانت الفترة اللي قبل الغزو؟

الغزو نعم.

ووو قلت بالغزو كنت موجود في الكويت، اا تذكر اام، متى سمعت إن صار غزو ووين كنت وو؟

04:03:48 - لحظة حدوث الغزو

Play segment

Partial Transcript: انا ما نمت ليلة الغزو، أتذكر الساعة عشر مساءً مرني صديق كانت ذاك الوقت محادثات اللي بجدة، وو، افشلت يعني ال ال القراءة اا لها إن فشلت، فمرني قال لي شلون شايف الوضع؟ قلت له انهيار تام، تمام؟ بعدها، ظليت أحاول أبحث، راديو تلفزيون شي، فظليت قاعد، سمعت البيان الأول، لمن صار الاجتياح.

الساعة جم سمعته؟

أعتقد، اب يعني أعتقد بين الثنتين والثلاث ال اا الفير، تقريبا، وبعدين ال بيانات متتالية كانت يعني، ف اا ظليت حتى قعّدت زوجتي قلت لها صار كذا وكذا صار غزو العراق احتلتنا، فقالت انت تبيني أقعد وياك، يعني، تبيني ت- تقوم تسليني يعني لكنه ب- ما ما صدقت، ليين يعنيي قامت بالفعل وو اا ظلينا نقول هالبيان وقلت لها تفاصيل شاللي صار شاللي صار، اا فهد الأحمد استشهد اا صار إطلاق نار على دسماان صار، هذا كله وال، اا الظهر تقريبا يات دبابات بشارع الخليج- انا كنت ساكن بشقة قبال البحر في الشعب البحري، يات وبعدين تعدتنا، طابور من الدبابات بعدين فجأةً لفوا صوبنا احنا، قبالنا قصر الشعب، وو بينا وبينه مساحة رملية، فقاموا صفوا وظلوا يقصفون قصر الشعب، وريحة البارود دشت عندنا يعني، وحتى فجينا شوية الدريشة علشان اا ما تتكسر الدرايش، وخليت ال العيال اهما صغار كلش يعني، اا بالم- بال بالممر.

جم كان عندك عيال وقتها؟

اا كان عنديي ثلاثة بذاك الوقت، وو وزوجتي كانت حامل أيضا، ف لين اام صار هذا ال الوضع وبعدين احنا محتاجين إلى تيلفون، يانا اال حارس فقال نزلوا تحت بالسرداب، اا كل السكان انزلوا، فنزلت، وو حاولت ب أبي أطمّن والدتي أهلي كذا، فلقيت واحد عنده تيلفون نقال اللي القديم انطلق واحد فقلت له ممكن أستخدم التيلفون؟ كان عربي، قال لي لأ، كان مع الغزو [يضحك]، ليين صار، بالليل قبل ال، طلعت انا ويا عيالي ورحت بيت أهلي، طبعا اام حالة ذعر صايرة بينهم وو، أيضا بدت تكثر ال اا الآليات العسكرية والجنوود ينتشرون بسرعة بسرعة كانوا.

هذا أول يوم الغزو كان؟

هذا أول يوم.

طلعت من الشعب وين اا رحت حق بيت أهلك؟

رحت بيت بيت الوالدة في الرميثية كان بذاك الوقت.

اا تقدر توصف ليي الشوارع شلون كانت وقتها؟

04:07:45 - شوارع الكويت في بداية الغزو

Play segment

Partial Transcript: يعني اهوا كان كان سا- عادي سيارات عادية لكن في دبابات وآليات عسكرية، مو ماشين ب اا انتظام وهدوء اا يركب عالرصييف يدوس على الزرع على هالمش عارف إييش اام- غزو، طبعا انا ما أشوف الأماكن الثانية انا أشوف الليي دار مداري فقط، و قعد تزيد الدبابات والآليات العسكرية والجنود حاملات الجنود أيضا، فكان كل ال ال اا ال ملابس اا غريبة يعني مو ملابس هذا، حتى أذكر بالمناسبة يوم مرت الدبابات قلت لج جدام بيتي نزلت، ورحت لقيت أكو مجموعة من الناس واقفة تطالع، شفت انا الحين انا كنت بالتجنيد بعد وما زال لبسي عندي ولازم أروح كل سنة شهر وأرد، شفت الدبابات شفت لون الملابس وشكلها، شفت ال أعلام اللي على الدبابات، مو أعلام عراقية أعلام الكتايب نفسها، فقلت هذيله عراقيين، واحد رد علي قالوا العراقيين شيبون يجون هنيي وهذا طلع عراقي أيضا ربما استخبارات أو شي من هالنوع، انا سكت أكو شيء داخلي هذا متعلمه هذا مال الحذر ال، اهوا يسمونه حذر ثوري [يضحك] لا، إن لا خلاص عرفت اا من قال جذيي عرف إن ماكو جدال ولا أكو حجي ولا أكو هذا، ف كل مالها واتّأكد ال ال المسألة، اا ويتأكد من المعلومات اللي مني ومني، إن اا لا خلاص أكو اجتياح كامل يعني طبعا، انا الفير ال الليلة الأولى مال الغزو، دقيت على أثنينة من ربعي قلت خل نطلع، نلبس لبسنا لأن احنا مدربين على جذي يعني ونطلع، واحد منهم أخوي- أخوي قال لي وين أطلع انا الحين؟ وو زوجتي خايفة و اا مرتعدين وكذا، الثاني كان ساكن بالرقعي، فلما دقيت عليه قال لي وين أطلع انا؟ قال دمّااان ودنياا ونا- لا نا يطقون معسكر جي ون اللي قبال الرقعي بالضبط، اللي ناحية اللي قبال اا وزارة الكهربا- وبعدين طبعا احتلوا وزارة الكهربا وظلوا يضربون الكويتيين فيي المعسكر، ف حاولت يعني، اا محد ساعدني يعني وبعدين قلت قلت يمكن انا رومانسي انا مو واقعي إن مو مدرك ل الخطر الكبير ما انا أدري إنه خطر وأدري احتمال الموت ولا احتمال- إن حرب هذي، بس اا كنت مصمم إن انا أطلع ب- أوكي خل أستشهد شنو المشكلة يعني المهم إن انا سويت شي يعني، هذا كان ال اا اليوم الأول.

شنو كان شعورك في اللحظة اللي عرفت فيها إن صار غزو؟

الشعور الأولي كلش كان غضب شديد، كان غضب شديد، ويمكن اام، ما حسيت بالصدمة اا وكان أمر طبيعي إن انا ما أحس فيها مباشرةً يعني بس كان الغضب هلكني يعني من من داخلي أول مرة أحس غضب هالكثر، فهاي كان الشعور تقريبا اللي اللي حسيته، بعديين، بدت ال اا، الـ post-trauma، بديت أحس ب اا ال يعني، نمت أذكر نمت بع- لأن ما نمت طول الليل فنمت على الأرض أذكر، لمن يات زوجتي قعدتني فزعت، وهذي ما تصير معاي يعني، فزعت لأن أكو شيء داخل قاع يتراكم وأكوو تعرفين انتي عقب مرور يوم ولا ساعات ولا كذا يصير هال اا، ظلت الصدمة، بس تخف أحاول أتمالك نفسي أحاول اام يعني أكون رابط الجأش شوية لأن زوجتي اا إخواني أمي كذا، وو اام، وأتذكر إن ماكو أيام قليلة اللي قعدت هذا، لمن رجعت ال اا شعب مرة ثانية إلى شقتي- لأن ما أخذنا شي يعني اا، اا اكتشفت إن هذا اللي قال لي لأ ما تتكلم بالتيلفون مستضيف استخبارات عراقية، وأن لأ لي هني الوضع مو وايد آمن، فطلعت وو اا، تميت وبعدين، أعتقد جنه رجعت مرة ثانية وبعدين قررت في الأيام الأولى مادري أي يوم فيهم، إني أسوي شي…

04:13:42 - إصدار منشور "الوطنيون الأحرار" خلال الإحتلال

Play segment

Partial Transcript: فقمت أطلع منشور اسمه "الوطنيون الأحرار"، طلعت منه أذكر سبع أعداد [يخلي ريقه]، وبعدين، ماكو ثاني يوم أعتقد رحت إلى صديق وقريب بعد من بعيد اهوا، ااا، في البداية كنت بطمئن عليه ثانيا ب- بقول له خنسوي شي يعني، فرحت له لقيته تعبان وو ووو وكانوا موجود في وحدة من المعسكرات وأيضا حاول يقاوم لأ الموجات الأولى يعني، وبعدين لقيته ماسك اا ورقة قاعد يكتب فيها أسماء واحد ال اا النقيب فلان الفلاني اا العريف فلان الفلاني وكذا مجموعة من الأسماء قلت له شقاعد تسوي؟ قال بشوف أيمع منو الليي هذا، قلت له انت مينون؟ عطني هذا، قمت شقيته، فقلت له شوف، بهالطريقة هذي ترا سهل إيودونكم انت لا تفكر في الوضع الحين، فكر بالوضع لما يستقرون [يسعل] قلت له شلون؟ علمته التنظيم الهرمي، إن تنظيم، يطلع منه خلايا، كل خلية ما تعرف الثاني، م- مكونة من مجموعات صغيرة وهكذا بينهم رابط، أكو اا صلة مركزية من فوق لكن ال ال اا القاع- القاعدة الهرم ما يعرفون بعضهم، استفدت طبعا انا من اا حسي ال اا الثوري اليساري [يضحك] ال اا، ف، بالفعل تشكلت مجموعة، تشكلت انا كنت وياهم، بس انا مستمر فيي اا ااا نشر ااا الوطنيون الأحرار.

شنو كان محتوى ال المنشور هذا؟

اا كان وايد أشياء، يعنيي، أتذكر وحدة من الأوائل كلش اا كان اا أكو عنوان رئيسي في المقال الرئيسي اسمه "احذروا التعميم"، لأن شاع بأن الفلسطينيين كلهم متعاونين مع ال اا، فكتبت احت- احذروا التعميم، فأهما الناس حتى اللي قروه قالوا لي انت ماا ما جربت هاي قلت لهم انا بقول لكم قصة قبل الغزو بأيام، كنت مسوي محاضرة عن ذكرى غسان كنفاني في سفارة فلسطين في المنظمة التحرير اللي بحولي، [يخلي ريقه] وكانوا كل الفصايل موجودة، وجمهور طبعا فيهم كويتيين وفيهم، بعد الغزو بيومين ثلاثة نقطة التفتيش الثالثة مدري الرابعة اللي امسكتني كانوا فلسطينيين مسلحين، بس مع ذلك أقول لكم احذروا التعميم، طبعا هذي ال الفكرة مالت ال الفلسطينيين وال ااا الخيانات والكذا م- ما ألوم الناس، ا ش- لي اليوم هي موجودة، وو، والفلسطينيين ساهموا في هالموضوع سواءً اللي داخل الكويت ولا خارج الكويت، لكنه ااام، انا أعرف أكو واحد فلسطيني مات الله يرحمه الحين من أروع ما يمكن اشتغل مع المقاومة وو اشتغل يوزع حتى في الجمعية، واحد أيضا ماسك الجمعية مجموعة من الشباب واهوا كان وياهم، وانا أعرف الشباب هذيله يعني، ف اام هذا واحد كنموذج يعني، بينما مثلا صار أكو ن- ناس ثوريين ودنيا وكذا ومع ذلك كانوا مستعدين يسلموني انا يعني، لهالدرجة هذي، ف هذا كان موضوع أتذكره الحين لأن قعد ينثار بهالوقت هذا، بس كان أكو وايد يعني انا…

04:18:34 - العصيان المدني خلال الإحتلال وقصته مع إسماعيل فهد إسماعيل

Play segment

Partial Transcript: ساهمت في ما يُسمى أكبر عصيان مدني في تاريخ الكويت، التعامل معاهم والتعامل مع العملة ااا تغيير سيارات أرقام السيارات اام وايد أشياء، طبعا أكو أشياء صارت بعدين غصبن علينا لأن ماكو فلوس، ماكو إلا العملة العراقية، وتمينا فترة طويلة نستخدم العملة الكويتية طبعا لين خلصت والبنوك كلها مُحتلة يعني، فاضطرينا انتعامل فيها، بعدين عشان نشتري أكل، انزين؟ أكو مأكولات كانت تيينا من الأردن ومن العراق، وو بعدين تحولت الكويت إلى شي ثاني- إلى بسطات، بسطات، يفرشون ويبيعون أي شي.

كويتيين اا؟

لا لا لا مو كويتيين عراقيين، وو اام ربما عرب فلسطينيين أو أردنيين أو غيره، بس معظمهم عراقيين وعراقيات، اللي يايين من الأرياف ولا يايين من كذا، شي بشع لدرجة إن أكبر كابوس كان إييني بالليل إني أروح بسطة وألاقي كتبي مفروشة تنباع، كان هذا الكابوس وما أنساه تصوري لحد الحين، بسطة كتبي انا اللي موجودة عندي، ف اام هذي كانت المناشير مساهمة بعد هي يعني اام تساهم في العصيان المدني، توعي الناس توجههم شيسوون شما يسوون، تحمسهم ترفع من روحهم المعنوية اا كل هذا كان اا، يعني كنت أكتبه انا.

شلون كنت تسوي المنشورات هذي وشلون توزعها؟

ااه انا أول كان عندي كمبيوتر ماكنتوش، ها الماكنتوش بذاك الوقت كان غالي أعتقد كان ألف وسبعمية دينار أو شي، شاشته هالكبرها، بس ال البدي ماله وايد ضخم جبير، على كل حال وفي برينتر لكنه ال البرينتر تعيس ماكو هذا اللي زززز ي- يرسم ما ما يطلع مو الليزر ال اا، فيمكن أول واحد أو أول أثنينة كتبتهم في هذا، وخذيتهم كنت أوزع أعطي أحد عساس يوزع بعد يعني بعد لأن تصوير ما عندي انا، ف، وحدة من اللي يوزعون حتى كانت بنت الله يرحمه إسماعيل فهد إسماعيل، الروائي، اهو طبعا صديقي يعني، بعدين اخترب هذا، اخترب، قمت نقلته وديته أذكر بيت خالي كأن وفي السرداب فقمت أشتغل فيه وهذا بعدين اخترب، بعدين مرة انا طالع ف يوا العراقيين يمشطون في المنطقة اللي فيها بيت خالي اللي بالنزهة، فخالي من الخوف على عياله وكذا قام فل ال الكمبيوتر كله وقطه مع junk موجود في ال بنفس المكان ما مداه يقطه برا يعني، فما عندي الحين آلة أكتب فيها، ف، قمت قلت حق اا، صديق يعمل فيي منشآت برا، وعندهم طبعا مكاتب إدارية وكذا قلت له أبي آلة كاتبة، كان خايف جدا، وو اا خذاها وياب يعني عطيته كلام فيه شيء فيه حم- تحمس وفيه شيء فيها عتب وشيء فيها اا، بذاك الوقت كان استثنائي، قياب لي آلة اللي اهيا ال ااا الكهربائية جبيرة أذكر يعني- مالت أكيد مالت إدارات ومالت الكذا، واستخدمتها، وو أعتقد هذي اللي كملت فيها ال اا، كل ال اا ال المنشورات بعدين، وين المنشورات الحين؟ مو موجودين، اشلون؟ قلت لج وحدة من اللي يوزعون، كانت بنت إسماعيل فهد إسماعيل سمية، فكانت توزع وكانت نشطة جدا كانت صغيرة، وو حتى كانت تسوي بعض الأشياء، اام اا إسفنجة مغطسة في بانزين وتدزها تحت السيارة وتولعها وتدزها- يعني كانت تسوي جذي، يودوها، وطقوها، ما شافوا المنشور بس طقوها لأ- بسبب من سلوكها اهيا، لأنها صغيرة مادري شلون يبدو لي الجندي ولا هذا هدها، الآن إسماعيل- إي، بعد جزء من المنشورات إخت زوجته بالسكرتارية تعرف فعندها آلة كاتبة بعد ببيت إسماعيل، ف اطبعت بعد باجي يعني ال باجي ال اا، قام إسماعيل قال لي يمعوا كل ال اا المنشورات هذي وتلفها، فما عندي لا مسودات ولا عندي نسخ منها، بس في ناس شافوها فيعرفون إن انا طلعت ال اا المنشور هذا يعني، ف اا.

في أحد ان انمسك معاه منشور أو؟

وايد اللي انمسكوا معاهم منشورات وايد، بس بالنسبالي انا منشور مالي انا إهيا انمسكت قلت لج وهدوها يعني ما ما صار عليها شي الباجين حتى الإعدامات وتعذيب تعرضوا يعني، في مثلا منشور الصمود الشعبي اللي كان اا مجموعة فيها غانم النجار-

وثرية البقصمي أعتقد.

ااا ثرية مو مباشرةً أعتقد انا أعتقد اا محمد ريلها وو اام بنت بداح بنت علي بداح اسمهاا، اا، مو أماني أماني غير، وو مجموعة ماعرفهم انا- حتى هذيله عندهم إمكانيات عندهم آلة تصوير ويصورون وجذي يعني، ف في في عد- عدد من المنشورات اطلعوا في مبادرات بعد، فردية في كذا فيي فصار هال اا، صار.

اا ذكرت نقاط التفتيش اا تقدر تكلمني عن؟ صارت لك مواقف مع- لأن ذكرت إن مثلا في مجموعة فلسطينيين كانوا ماسكين نقاط تفتيش في أي مواقف صارت لك مع نقاط التفتيش؟

04:26:00 - نقاط التفتيش "السيطرة" وتهريب السلاح والمنشورات

Play segment

Partial Transcript: اهوا يعني لازم أقول لج مقدمات عشان أقول لج عن ال اا الهذا، أهو وايد، [يضحك] إذا نقدر بعد شوي نوقف بس يعني؟ بس اتذكريني بعدين عشان أقدر اا أقول لأن اهوا التفاصيل كثيرة، سكرتيه انتي؟ لا تسكرين أوكي، اا، يعني مثلا، مع هذا الشخص العسكري الليي كان عقيد بذاك الوقت في مجموعة المقاومة، ظلينا نشتغل تمام ليين يعني اا ماني عارف، نوفمبر أو ديسمبر شي جذي، بعدين يانا خبر إن عرفونا من غير ما يعرفون أسامينا، كان الوصف واحد أبيض وواحد أسمر، وراكبين جيب كذا لونه جذي حتى ما يعرفون الماركة شنو، فقلنا لأ، اهني شوية، فاليوم اللي قررنا إن احنا اا يعني نتخلص من- اليوم أو باجر يعني، كنت رايح رميثية حق والدتي واهو معاها، معاي اهوا، فاحنا اا رحنا وتغدينا عندها واحنا طالعين ولا استخبارات واقفين يي يعني، يوقفون سيا- سيايير وخاصةً إذا شباب وجذي يعني.

في أي منطقة هذا؟

اا جسر اا الرميثية اللي يودي على بيان، ف الضابط ومبين اا يعني استخبارات أكو إشارة هني يبين إن اهوا استخبارات، طوف طوف طوف طوف، انتو أوقفوا هذاك الصوب، قلنا خلاص، مثل ما صار على غيرنا بيصير علينا احنا، قال حق الجندي فتش السيارة، يى الجندي، فتش طل تحت طل كذا ف- فتح فوق هني، ما لقى شي طبعا، ف اا قال حق الضابط سيدي مافي شي، الحين هذا ال اللي معاي العسكري متهور شوية فقال انت والله ما تستحي على ويهك يعني تظن إن احنا بنهرب سلاح؟ يعني احنا مدري شنو كذا، وي- قال الله يخليك الله يخليك بو خليفة تكفه- بالمناسبة هذا الإهداء ح- مال اا طلقة بصدر الشمال حق أبي خليفة بو خليفة اهوا، يعني كان موقف محرج بعدين اب- الضابط شاف جنه أكو جدل ولا هذا فيى، شالسالفة شنو مدري شنو كذا؟ قمت يريته غصب قلت له أرجوك، بعدين ركبنا وانا أسوق، فقلت له أمشي عنك ترا إذا، فرحنا هذا يعني حسيت إن يعني، أكو بعد مرات يعني صارت إن اام زوجتي بعد اشتركت فيي ال اا المقاومة.

شنو كانت اتسوي؟

ااام، اا راح أقول لج عن المظاهرات اللي اا هذا بس على انتي سألتيني على ال نقاط التفتيش مثلا، اام، إهيا كانت حامل بالغزو حامل بالسادس، فبطنها منتفخ فكنت أربط المنشورات على بطنها، وو نمر والغريبة إن ساعات يفتشون تفتيش ذاتي بس بعضهم يستحون خاصةً إذا مرأة حامل، ما يشوفون شي، مرة تجرأنا، وحطيت مسدس هني تحت جمها ال مع إنها لابسة قصير اهيا، أكو المسدسات اللي حق الريل هذي اا فيها حزام ينربط على الهذا، ربطته هني حطيته هني، وو ببطنها منشورات، ففتشوا فتشوا ما لقوا شي هاي كان الجنود بعدين يا ضابط، جان يقول خلاص عوفه خليه يروح خليه تفضل ابن عمي تفضل ابن عمي شاف عايلة ومعاي يهال وجذي فمشاني، وو اا أكو يعني بالتأكيد وايد أشياء يعني أكو حالة مادري أسميها إنسانية ولا شنو ما ما أدري يعني، وانا غضب خو مستمر معاي بس يعني هدت وتيرته وتيرته خفت يعني موو ما كان مم مهيمن علي يعني، أكوو واحد يوقف عند الإشارة عند اللفة انا يو تيرن جذي ف أهوا يوقف هني، وو ألف ف طبعا لازم اا أبطّئ وانا لاف، فقررت أقتل هذا ال العسكري، فبديت لمن أمر أسلم عليه، وأسوي نفسي شاسمه وو كذا و، فاهوا يرد السلام وكذا ومش عارف إيش، ف حددت قلت لي متى؟ أكو ساعة صفر لازم أنفذ فيها ال، بالفعل، بساعة الصفر هذي مم عيالي ما كانوا وياي، وكانت زوجتي وياي بس قلت لها جذي اللي بيحصل ترا واا أصلا كنت مسولف لها عن الموضوع نفسه، يوم ييت سلمت فرد علي السلام، طالعت عيونه، فما قدرت أسوي شي، مشيت كملت، ويهه كان كان إنسان، وعيونه عيون بريئة يعني وو وانا سهل إني أستدعي بثواني حياة هالإنسان هذا، هاد أطفاله هاد زوجته شنو أحواله شنو ك- شلون يُعامل هني يعني، فكان اا هذي وحدة بعد من ال، بس ها مو معناه المقاومة ما اقتلوا يعني اقتلوا يعني [يضحك]، بس أكلمج عني انا شخصيا، في تعامل مع مسائل من هالنوع هذي، بوايد، وايد أشياء، في الأيام الأولى ولدي الثاني الآن كان عمره سنتين يمكن، كان ي- يقوم بالليل- نايم، بس يقوم يرتعش تماما ويرد اا انا حسيت طبعا إن اهوا خاف، خاصةً مرة من المرات كانوا معاي، وو، وقفني اا عسكري بنقطة تفتيش، طلب هويتي فعطيته هويتي، انا ما ما زورت بالهوية، فشافه بعدين طل وشاف يهال وشاف ولدي هذا صغيّر واقف وراي جذي بال بالهذا، قام جان يحط الرشاش براسه قال له هويتك! قلت له عيب ياخي هذا طفل، انت اا شلون تسوي فيه؟ عقبها عاد بدا يصير عنده ال اا، زين تعال دور أحد بمستشفى…

04:34:11 - المستشفيات في فترة الإحتلال

Play segment

Partial Transcript: ما في كان بذاك الوقت ال، فقالوا لنا مستشفى اا، ابن سينا مدري وي- بعيد هذا، طيب رحنا، الطبيب عراقي، كان أكو مجموعة من الشباب الكويتيين يشتغلون لابسين لبس ممرضين وو م يي يعني أشياء بسيطة معنهم احتمال جامعيين احتمال، ف فحص ال اا الدكتور كان عنده إمساك مزمن وكان عنده مم مادري شنو يعني، فقال لازم ينام هني، انسوي له كذا ونسويله كذا بس لازم ينام، انزين انا شسوي الحين؟ قالت زوجتي انا ما أروح طبعا انا أقعد وياه يعني، انا شلون؟ فرحت حق الشباب هذيل الكويتيين قعدت عندهم بال اا غرفة، وقلت لهم ترا الموضوع جذي وجذي وجذي وجذي، قالوا لي روح انت توكل على الله قلت لهم بس ولدي وزوجتي هني، قالوا ميخالف احنا ن يعني ندير بالنا عليه، المهم إن أصلا قبل لا أطلع من المستشفى يى ضابط كبير واحتل إدارة المستشفى هذا وانا واقف، وو فقالوا لي اطلع، لأن الآن هذا السبب الرئيسي اللي قالولي اا روح اطلع الحين وخل زوجتك واحنا ندير بالنا عليها و، وو خلاص يعني تعرفين اهما يحتلون مستشفيات فيصير مدير المستشفى ضابط عود وو كذا، وساعات إييبون وياهم ضب- اا أطباء من برا ولا شي يعني، ف اا أوكي قلت حق زوجتي ترا جذي جذي جذي، بس بطلع وانا مادري شنو ممكن يصير لا علي ولا عليهم يعني، وانا راجع، وكنت ماشيي يعني اام بساهي مثل ما تقولين، قاعد أفكر فيهم، ظلما، وما شفت أي شي هني، ولا نقطة تفتيش وعراقي مسدد هالبندقية، فقمت وقفت بسرعة، فياني وو مم بنظرة عدائية قال لي انا زمال هني واقف اللي كذا؟ قلت له والله ما شفتك، ظلما والله كذا، شوية كلام مني شوية كلام مني قال لي روح مرة ثانية وكذا و، خل يقول اللي يقول الحين يشتم ولا كذا مو مهم، المهم أروح انا لأني أبي أرجع مرة ثانية، الصبح مرة ثانية ااا رجعت، وحتى ما ترا ماكو شيء هناك في المستشفى، أذكر إن كل اللي عطوه لقوا اا، عصير سانكيست هذا اللي ماي وشكر يعني مو، اا مسكين ما أكل صار له، وزوجتي مسكينة ما كلت بس بعدين واحد من الشباب ياب لها نفس العصير، ماكو أكل ما في شي... نقدر نوقف شوية لأن بس احتفظي بهالنقطة.

أوكي.

أوكي اا تاريخ اليوم اا خمستعش يوليو ألفين وتسع- تسعتعش واحنا متواجدين في الكويت في العدان والساعة اا عشر وخمسين دقيقة، ااا أستاذ اا وليد في ال اا مقابلة اللي فاتت تكلمنا عن الغزو، وو ام وقلت راح تذكر لنا عن المظاهرات اللي صارت في فترة الغزو.

نعم هوا ال اا أغلب المظاهرات حسب ماا، أتذكر وو يعني اا أعي، كانت نسائية، وو يشترك فيها رجال، وو ال اا [يخلي ريقه] يشترك فيها وأحيانا ينظمها رجال أو يساهم في تنظيمها رجال، بس في ناشطات وفي وطنيات يعني مهتمين بإن يطلعون، وفيهم شه- شهيدات يعني في اللي طلعوا، انا اام زوجتي كانت حامل بالسادس، وو، سبق قلت لج قررنا اا ننخرط في اا يعني المقاومة، بأشكال مختلفة، ف [يخلي ريقه] اتفقنا إن إذا انا طلعت اهيا تظل قاعدة مع العيال لأن كانوا صغار، والعكس…

04:39:10 - مشاركة زوجته بمظاهرة نسائية أثناء الإحتلال

Play segment

Partial Transcript: فاهيا ذاك اليوم كان في مظاهرة نسائية طالعة من القادسية- طالعة من اا ال منصورية باتجاه القادسية، فاهيا كانت موجودة اهيا وصديقتها ومجموعة من المعارف.

تذكر منهم اا-

أسماء؟

أسماء.

لأ، ما أذكر منهم أسماء.

وفي أي فترة من الغزو كانت هال مظاهرة؟

يعني اا في ال أكيد في الأسابيع الأولى يعني، اا، واهما طالعين ورافعين شعارات طبعا، وو... ياتهم مجموعة من ال جنود العراقيين، وو أخذوا الاستعداد لإطلاق النار، وأطلقوا النار، أطلقوا النار بس كان ال في بين ريولهم كذا يعني اا ما وجهوا مباشرة إلى الصدور وإلى الكذا هني، فتفرقوا، لدرجة إن زوجتي نطت من سور عالي جدا يعني منطقة القادسية معروفة بأسوارها العالية، واهيا حامل بالسادس، وو وأصلا اهيا لو كان سور واطي ما تقدر تنطه يعني ف عالي جدا السور نطت عليه تقول ما أدري شلون تقول فقط لقيت نفسي قاعدة في البيت وأكو امرأة عيوز و اا ت- دشت صديقتها معاها وتقول اهيا فجت الباب ف عشان يدشون ودشوا شابين، من ضمنهم يعني، فاهما قعدوا [يخلي ريقه] دخلوا جنود البيت وو وجهوا سلاح عليهم اهيا تقول خلاص يعني، طبعا اتصلت فيني وقالتلي إنها- وانا قاعد عند التيلفون، إن صار جذي بس بعد شوية وهذا وإنشالله إرد يعني، انا قعدت على أعصابي، دخلوا ال ال الجنود وقالوا طلعوا الشباب، قبل ما كانوا مهتمين إن ياخذون نساء كانوا الشباب اهوا الأهم اللي على اعتبار إنهم مقاومة يعني، فواحد من الشباب انخش في دولاب والثاني اا انحنى على ركبه وحطوا عليه شرشف وسووه كرسي وقعدوا عليه ال، بحيث إن ما ينتبهون ال اا الجنود، الجنود اا لقوا ذاك الشاب وخذوه الشاب الثاني اللي كرسي ما ما اكتشفوه يعني، طبعا ظلوا قاعدين اا فترة إلى أن هدت ومشوا الجنود، وو اا، اتصلت فيني قالت انا جاهزة بس تعال مر واخذني، فبالفعل مريت أخذتها ورحت، بالنسبالها كان هذا يعني صدمة كبيرة يعني وخوف شديد يعني حتى يعني خايفة إن ممكن تجهض بسبب من هال اا يعني ال ال هلع اللي اللي في هالفترة هذي، ف اا المظاهرات خاصةً في البدايات إنما بعدين يعني عقب ما الاستخبارات ال اا الجيش العراقي سيطروا على المفاصل، بمعنى المخافر ال اا المنشآت اللي يقدرون يسيطرون فيها وتوزعوا ضباط الاستخبارات وعناصر الاستخبارات في كل منطقة عشان يتحكمون بالهذا يعني الآن مو بس عسكر لازم استخبارات يكونون موجودين وقاموا بدور بشع الاستخبارات في التعذيب بالاعتقال والتعذيب وو اا يعني اا اهما اللي ارتكبوا ال الأعمال الوحشية، الجنود كانوا منفذين يعني إذا إطلاق نار ولا كذا الاستخبارات لأ، حتى الإعدامات كانت بإيد ضباط استخبارات مو مو بإيد الجنود العاديين- الجنود العاديين كثير منهم مساكين كثير منهم يايبينهم مرغمين، وبعضهم مو مأيد قضية ال الغزو يعني حتى يقولون خاصةً الأكراد يقولون إن احنا عانينا مثل ما انتو قعد تعانون واحنا نتفهم، اا الشيوعيين منهم المنتمين إلى الحزب الشيوعي العراقي كانوا اا ضد الغزو تماما بس لأنهم مجبرين إيون ويقولون حق الكويتيين لا تخافون احنا شيوعيين بس الكويتيين ما يعرفون شنو معنى شيوعيين يعني، فعبالهم يقولون احنا شيعة، فمو كثير اهتموا يعني- هذي الحكاية حكوها لي أكراد مرة يعنيي من زمان قبل أكثر من سبعة وعشرين سنة وكذا وأيضا سمعتها لمن رحت أربيل قبل جم سنة الأكراد أيضا لما اقعدوا معاي قالوا لي عن الموضوع وكانوا شديدي الغضب من تصرفات صدام في الكويت بالذات اللي اهيا كانت مسالمة وكانت تقدم المساعدات الكثيرة للعراق وأحيانا بابتزاز بضغط من العراق، يعني الكويت اللي ما تبي اتّدخل في شؤون الدول وفي النزاعات العسكرية اا، اضطرت إن تقدم المساعدة بضغط أمريكي وعراقي وربما من دول عربية أخرى ل العراق ماديا بالذات، وو هذا عرض الكويت لكثير من ال اا مخاطر تفجيرات صارت بالكويت وفي ناس طبعا استشهدوا وايد، وو حتى بعض التفجيرات يظن بعض ال المختصين إنها مو من إيران إنها من العراق على شان يزيدون الضغط على الكويت هني، وآنا أصدق، أصدق هذا الجانب، ما أبرئ طبعا يعني بعض العناصر في إيران ولا غيرها لكنه انا أصدق إن هذا سلوك دائما اا اتسويه الاستخبارات العراقية وو غيره، بعد يعني ربما، أقل من منتصف الفترة في ال الغزو توقفت المظاهرات تماما لأن صار أكو تشديد جدا مثل ما قلت لج بالمخابرات على هال اا أي أي حركة أي شيء آخر، كل شي انقلب إلى سري يعني.

اا ذكرت الشعارات اا شنو من الشعارات مثلا اللي اا يشيلونها أو اللي ت- تنكتب على ال اا الطوف؟

كانت مألوفة، اام نموت وتحيا الكويت، الكويت حرة، اام يسقط الطاغية اا كثيير كثير كانوا شعارات، وو سواءً بنات المدارس اللي يكتبون على ال الحيطان بالرش أو الشباب حتى بالليل يعني يكتبون، ف ال انتي اتيين تشوفين ال كثير من المباني مدارس ولا أندية رياضية ولا غيرها مكتوب عليها شعارات كثير، يحاولون يمحونها لكن دايما أكو يكتبونها وهذا إصرار من الشعب الكويتي وجرأة على اا رغم إن ما ما خاض تجارب من هالنوع هذي يعني، اا، اا…

04:47:30 - المقاومة السرية

Play segment

Partial Transcript: غير ال ال الشعارات كل ال اا، كل ال اا الأعمال الهذا صارت تحت الأرض صارت سرية للغاية، يعني، فتسمعين عن مثلا عمل ل اا مقاومة هناك وعمل مقاومة هني وعمل كذا، وكثير من ال اا المجموعات المقاومة ربما ما يعرفون كل الجماعات الثانية، مجموعة ال المقاومة اللي انا كنت فيها اللي كان ااا يرأسها عسكري ناصر بو عركي اا، مثل ما قلت لج أول مرة إن علمتهم التنظيم الهرمي فبالتالي اا زين صار كان صار اعتقالات منهم بعدين لأ ظلوا يعني هدوا ال اللعب مثل ما يقولون شوية اا وظلوا يقومون ب الأعمال بحذر، بحذر، ف اا، تحول الوضع إلى جذي إلى إرهاب شديد جدا اا على الكويتيين وو اا، كل كويتي كل أسرة اتّوقع اعتقال في يوم من الأيام لأي سبب أما ل إن عندهم شاب وو اا وو في حملة اعتقالات ف اا خذوه، أو لأن اا مشكوك فيه مثلا سوى عمل في ذيج المكان أو ذاك المنطقة أو شي، اا، فكل و- كل أسرة كان اهيا عندها تخوف، وبعدين عقب اعتقال ال العناصر النسائية، مثل إسراء العميري ال القبندي اللي استشهدت في مظاهرات بالجابرية و، غيرها، ما عاد ال ال اا ال سلطات أو الاحتلال العراقي يركز على الشباب بس، فهم إن الشعب الكويتي كله ربما شياب عيايز نساء رجال أطفال ربما الجميع يعني كلهم مشكوك فيهم وكلهم أكو خوف منهم، طبعا هذا أثار رعب وقلق عند الجنود العراقيين، إن المقاومة ممكن تطلع بأي وقت، وبأي مكان، مم مسألة مو مسألة مواجهة حربية معركة يعني لأ يعني حرب أوو معارك اام اام، كر وفر يعني مثل ما يقولون يعني يضربونهم ويمشون بسرعة يعني واكتسبوا خبرات اكتسبوا خبرات في ال اا المعركة، ولو مستمر الغزو لا سمح الله جان الخبرات أكبر بكثير أكبر بكثير، بس بعد الشعب الكويتي سوى مأثرة، أولا ال الأولى في تاريخه، وو ما في اا شعوب قريبة سوت مثلها، اللي اهيا المقاومة المدنية أكبر مقاومة مدنية مرت على الكويت- الكل اشترك فيها، والمقاومة المدنية بالنسبة ل ال اا، الاستراتيجيين أو اللي ضليعين بال اا بأمور اا الحروب أو الاحتلال أو غيرها، يعرفون شكثر مؤثرة اللي اهيا عدم التعاون مع المحتل بأي شكل من الأشكال، اا، طبعا أكو أشياء بعدين اتسمت بالواقعية بمعنى إن انزين احنا بنوكل عيالنا، فلازم نشتري أكل من ال المنتجات العراقية والأردنية، وهذي كانت نعرف إن هذا أردني وهذا عراقي وهذا كذا يعني من المنتجات، ف اام، ت- يعني التعامل بس بحدود بحدود.

وو ذكرت المدارس كان في مدارس اا في ال اا في وقت الغزو العراقي؟

شغالة يعني؟ لأ في الواقع لا مدارس ولا أعمال، هذا جزء من المقاومة المدنية، اا ما عدا الفلسطينيين اا فتحوا [يخلي ريقه] بعض المدارس وحتى جامعة الكويت يعني مو كلها شوية يعني، وو ي- وحرضوا الكويتيين حتى من اللي كانوا موجودين وما كان عندهم ولاء إن يردون أعمالهم، انا شخصيا تعرضت ل اا قضية من هالنوع هذي هني…

04:52:43 - ولادة زوجته في مستشفى الهادي أثناء الإحتلال

Play segment

Partial Transcript: هذا أثناء ولادة زوجتي في مستشفى الهادي، اا، أكو nurse فلسطينية اا تعرفنا وزوجها يعرفنا، وزوجها كان اا، يعني مع الاحتلال، فقالت حق اا اا، زوجتي وينكم انتو وين أبو سلام لأن زوجي يدور عليه؟ ليش ما رديتوا شغلكم؟ انتو كذا هني، طبعا من هالنوع هذا أكو قصص كثيرة جدا، كثيرة حول موضوع الضغط لأن اا هذا دليلج إن المقاومة المدنية أثرت، الضغط اا الأمر مو طبيعي وجدام الرأي العام ال اا الدولي، إن إذا الشعب الكويتي رافض إنه يتعاون رافض إنه يشتغل رافض إنه يدرس رافض إنه هذا معناه الاحتلال هذا مو مضبوط، واهما يحاولون يبينون إن لأ أكو ثورة هني واحنا استجبنا لنداء، ف اام، وايد اللي بالجامعة واللي بالكذا طبعا، أكبر دليل على وعي الكويتيين وو اا إحساسهم بالمسؤولية إن اللي بالمستشفيات ظلوا يشتغلون طبعا بعضهم.

كويتيين؟

كويتيين كثير منهم كويتيين وربما فيهم عرب ما عندي فكرة، واللي ملوت محطة الكهربا وتحلية المياه، هذيله ظلوا يروحون لأن لازم يزودون الشعب الكويتي بال اا الكهرباء والماي، كان مهم جدا يعني، وو اا حتى التيلفونات ظلت لفترة موجودة، بس بعدين بدت اتّقطع يعني اا أما بسبب من قصف أما بسبب من يعني قطع ال اا الخطوط على مناطق معينة أو كذا يعني، ف هذيله قاموا بعمل بطولي، الحقيقة يعني اللي اللي اللي اشتغلوا في المصافي، وأظني حتى مصافي النفط يعني جزء منها كان يشتغل، بس مو مثل مث- كهربا يعني الكهربا والماي كانوا لأ شغالين والفنيين يشتغلون هناك وفي كثير من الكويتيين فنيين في الكهربا وفي البترول بذاك الوقت، الحين غير الخين صارت اا في مقاولين والمقاولين اهما اللي يشتغلون فيهم كويتيين أو غير كويتيين يعني.

اا ذكرت ولادة زوجتك في مستشفى الهادي اا شلون كانت الأوضاع في المستشفيات وهل كان هذا فييي نص فترة الغزو مثلا أو في، بدايتها؟

أهوا، يعني ال ال قصة ال الولادة، اا، في أثناء الغزو، وقبل ولادة زوجتي كانوا الأصدقاء ايون اييبون معاهم حفاظات، وايون اييبون وياهم حليب أطفال.

من وين؟

م اا من الجمعيات اللي موجودة م اا من الجهرا اييبون من مدري وين اييبون، أي مكان متوفر فيه كانوا اييبون، ف- وانخلي احنا كله احتياط هذا قبل الولادة، اا لدرجة بعد التحرير كان عندنا حفاظات بكل القياسات [يضحك] وايد عالي وو وأكو بعض ال اا أنواع الحليب ما ما تصلح يعني بس اا، موجودة احتياطا لو أكوو استمر الاحتلال نستخدمهم ماكو مشكلة يعني فيهم، الآن الولادة وفي الغزو تبي فلوس، ماكو، مستشفى ولادة وكذا يعني في ال شغال، ف ااام صارت تبرعات، اجمعوا لي انا فلوس، وو اا فلوس عراقية بذاك الوقت، وو اا خلوها عندي وخشيناها ل الولادة، طبعا عقب ما عرفنا إن الولادة تكلف هالكثر وكذا، في المس- إهيا مستشفيات خاصة يعني ال الهادي يعني.

شكثر كانت تكلف؟

أعتقد ثمانمية دينار عراقي، أتذكر يعني مو مو أكيد يعني، أو ألف وثمانمية أعتقد ثمانمية يعني، ف اام ليلة ال اا ولادة زوجتي كان اا بدوا يفر- يفرضون اا حظر تجوال.

هذا جم التاريخ كان؟

اا عشرين، عشرين ديسمبر، اا كان بذاك الوقت تدرين انتي تأزمت المسائل وو صار التوتر يعل- عالمي وو حشود الجيوش الحلفاء السعودية ويعني صار الوضع وايد سيء، ف اا ظلت القوات ال عراقية في حالة تأهب شديد فافرضوا حظر التجوال وو اام اا حتى الأنوار كانوا يي يعني يخفضونها يطفون في أماكن معينة وكثفوا من نقاط التفتيش ونقاط التفتيش هالمرة مو يطالعون الهوية، مرة يعني اا مسددين لأي حركة، عشان يطلقون النار، كان خطر يعني بذيج الفترة محد كان يطلع بالليل، ف، ظلت تطلق زوجتي وو، الآن لازم نروح يعني، وو قلت لج المرة اللي فاتت إن العراقيين اكتشفوا سيارتي نوعها فأخفيتها ببيت أهلي وو اا كان عندي سيارة ثانية، فأخذت زوجتي وو بدينا نروح وو كان الفجر تقريبا، وو اا يعني أكو مخاطر بالطريق وبعدين الطريق كله رادمين حاطين أشياء وبعضها حافرينه، ف يعني الطريق جذي يعني ب كان، شكل zigzag يعني، لين وصلنا ال المستشفى ادخلت اهيا المستشفى، وو طولت في الولادة، مادري شطولت يعني بس طولت يعني، المهم إن الطبيب أردني أو فلسط- اا أردني من أصل فلسطيني أو كذا، وو ااا، خوش إنسان كان كان إنسان ممتاز، واسمه سلام على اسم ولدي انا العود، ف أصلا اللي يسمي سلام، زين؟ هذا عنده وعيٌ ما [يضحك]، وعي تقدمي وعي إنساني وعي، ف اا وبالصدفة ليلى العثمان لقيتها هناك مع بنتها علا، كانت بنتها بتسوي عملية صغيرة مدري شنو الزايدة أو شي جذي يعني، [يضحك] حتى أتذكر إن انا كنت ناوي أسمي بنتي غزل اا بنتي الوحيدة وأصغر وحدة يعني، غزل، أكو فن هندي اسمه غزل، جمييل هو ال الكلمات أشعار، أشعار عميقة واللحن اا يعني اا يمارس ال اا ال اا التأثير على النجوى على الشجن على ال في داخلنا يعني، فمادري ليش حبيت ال اا غزل، المهم إن انا ما نمت طول الليل، وو اا، زوجتي رغم تعبها ورغم كذا اا لمن طلعت طبعا كانت يعني يدوب يعني تقول كلمتين وبعدين يعني، اا بسبب من مخدر بسبب من تعب لأن وايد طولت في ال الولادة، قالت لي انت روح العيال جذي وجذي وجذي وجذي هني وهذا، قلت لها طيب انا أروح وأييج بعد شوية يعني بس هذا، رجعت طبعا بالنهار ما كان في حظر التجوال ف يعني هو في ت- في تفتيش وفي كل هالمسائل هذي بس مو ظلما والاستعداد لإطلاق النار يعني، المهم إن رحت جيكت على الأطفال وكذا وو، وو غيرت وو غسلت و، وأكلت لي لقمة يعني وبعدين اا رجعت مرة ثانية، بعد ما رجعت اا لقيتها صاحية، بس يعني، ضعيفة، اكسرت خاطري وايد، يعني اا، عانت، فقلت لها بنت هذي اللي كنا احنا متمنينها كان عندنا ثلاث أولاد وو كنا نبي بنت، شودج تسمينها؟ ففجأة جان تقول لي نسميها فَيْ، قلت لها وفي أوكي، سميناها في، [يضحك] ليلى العثمان يوم اا نزلت كانت زوجتي نايمة وانا نزلت شفت ليلى فقالت ليي قلت لها بنت ياتنا وكذا جان تقول شتبي تسميها؟ قلت لها غزل، قالت خلك الحين من الغزل هذا مو وقت الغزل الحين وقت النضال وقت المدري شنو [يضحك]، اعجبتني بس يعني على بساطتها على سذاجتها يعني، ففي فقلت لها في، يعني بعد هم ترا اهيا فيي فيي اا أجواء اللظى الناار ال اا هذا اهيا الفي اهيا الظل الخفيف يعني الجميل، ف اا مستشفى الهادي لأ كان أكثر اا حركة ونشاط من المستشفيات الحكومية، بس مثلا دخلت انا مستشفى مبارك، لأن زوجتي دارسة علوم طبية يعني كان المفروض إن تشتغل بعد، ف اام شفت يعني في كويتيين كثيرين يشتغلون وفي كذا، وايد من الوافدين الهنود وغير الهنود وكذا راحوا يعني، خدم ال اا الممرضات الكذا، ففي هناك بس الإمكانيات ما كانت طبعا، اا، ف اا، هذا مال الولادة وال اا، وال اا مستشفيات.


اا ذكرت الاستخبارات العراقية لما يوا- وين كانوا متواجدين؟ مركزهم مثلا خنقول.

05:04:50 - الإستخبارات العراقية وفيلق الحرس الجمهوري

Play segment

Partial Transcript: ماكو مراكز اا يعني اهوا ربما عندهم مركز في مكانٍ ما في الكويت، لأن أكو حاكم عسكري اللي اهوا حسن مجيد، كان م- عنده ماخذ وحدة من القصور اللي على البحر مالت اا، مش عارف م اا مين يعني، اا، بس اا اهما مثلا محتلين المخافر أكثر شي، وأكو ال اا الضباط اللي لابسين عسكري استخبارات لابسين عسكري مو مدني اا في ال اا نقاط التفتيش وفي مع مع الجيوش، يعني مو بس أكو ضباط العسكريين العاديين، لأ أكو الاستخبارات، طبعا أكو هذا فيلق مال ال اا الحرس الجمهوري هذا متوحش هذا مدرب على أعلى تدريب وو ت- وقاسي تدريب قاسي عندهم هناك، ومدرب على اللاأخلاقيات إن ممكن يتصرفون أي شي يعني، اغتصاب وكذا اا واغتصاب نساء أو أولاد اللي يصير يعني، اا لأن هذا يعلمونهم هناك في المعسكرات هذا حسب ما فهمت من شخص عراقي كان اا، ف اا هاي الاستخبارات كانت موجودة وو يعني اهي يات غيرت شوية من ال اا الواقع يعنيي، صار أكثر تشددا صار إرهاب أكثر صار خوف أكثر عند الناس.

وو اا التعذيب هذا وين كان يصير؟

05:06:31 - إستخدام المخافر والمشاتل للتعذيب

Play segment

Partial Transcript: في المخافر، في الأماكن اللي اهما يخصصونها كمعتقلات مثلا المشاتل اا مرة اا حسب ما سمعت انا ما شفت، وفي ال حتى السجون الكويتية اهما طبعا طلعوا المجرمين اا اللي كانوا مسجونين في ال السجن، بما فيهم الإرهابيين اللي فجروا موكب ال اا الشيخ ااا يابر الله يرحمه، ف، مم اا موجودين- أو بالاست- اس اا بالمدارس أو بال اا ال الستاد الرياضي مثلا العربي اللي في المنصورية اللي في يعني عدة أماكن يعني.

ااا هل شاهدت أيي اا من هالأمور في مثلا المخافر أو في المدارس؟

لأ.

ما، ما رحت مثلا مخفر في فترة الغزو العراقي أو-؟

ما رحت مخفر في الواقع بس اا، شفت ال اا يعني المخافر من الخارج، يعني، وبعض المخافر يتم الإطلاق إطلاق النار عليها من قبل المقاومة، بسيارات يعني واهيا ماشية تطلق النار رشاشات على ال اا مخفر، ف اا ما شفت وبعدين اا أسمع يعنيي، تفاصيل من الليي يا إما- يا إما كانوا موجودين داخل يا إما أحد حاجي لهم يا إما شي جذي يعني.

اا شنو كان الصور الثانية من ال اا المقاومة؟ اام مثل عمليات صارت أو؟

طبعا عمليات، عسكرية صارت كثير، وعمليات ما يُسمى بالعمليات الاستخباراتية بمعنى إيصال المعلومات إلى الخارج، إلى الحكومة اللي اللي في الخارج، اا وو وو، وحدة من الناس اللي كانت توصل للخارج، اا إسراء العميري.

إسراء ال، إسراء العميري؟

العميري إي اللي- اا الشهيدة اا ال اا-

القبندي؟

العامر.

العامر.

العامر، اا كانت تروح ل السفير البحريني، الجامع اسمه، نسيت شنو الاسم الأول، هذا السفير الحقيقة منتهى الشجاعة ومنتهى الإخلاص، ظل قاعد لفترة طويلة جدا أكو سفارات مشت، اا احنا نسمع مثلا السفارة البريطانية ظل السفير وأعضاء السفارة قاعدين بالسفارة البريطانية، وسمعنا إنهم حفروا بير عشان الماي، اا كانوا البريطانيين روعة يعني في هالمجال، السفير البحريني كان يستقبل الناس، وكان يزود الناس ب هويات بحرينية، منهم اا... واحد م مشهور عسكري مشهور اا اا، وفيي اا، وزراء أيضا اا، من اللي ظلوا صامدين أيضا أعطوهم الهذا، فكانت اا العامر- وفاء العامر اسمها آسف إي، اام، كانت تروح توصل للسفير البحريني، والسفير البحريني يوصل للسفير الكويتي في البحرين، طبعا والسفير ال الكويتي اللي في البحرين يوصل ل الحكومة اللي كانت في جدة، ف معلومات، عن تواجد ال الجنود تمركزهم عن آلياتهم عن كل شي، يعني وهذا كان مهم جدا- إهيا وغيرها أكو ناس بعد أيضا من المقاومة، رجال يعني، اا كان مهم بالنسبة لقوات التحالف على شان موضوع ال اا القصف، ف ال المعلومات هذي كانت في غاية الأهمية اللي يوصلونها، وايد أكو أشياء يعني م اا…

05:11:00 - تهريب وتوزيع الأموال وتوفر الحاجات اليومية والأكل

Play segment

Partial Transcript: توزيع الفلوس مثلا اا توزيع الفلوس كانت الفلوس توصل من اا الخارج، بالتهريب-

فلوس عراقية؟

فلوس إهيا المفروض كويتية بس طبعا اهما يصرفونها اا يعني عشان في في الوقت اللي كان صعب جدا تستخدمين يعني فيها استخدام ال العملة الكويتية فيها عقاب شديد، ف صار مثل ما قلت لج إن اضطرينا نصير واقعيين شوية، وخوفا على أسرنا يعني انتعامل بالعملة العراقية بس اا ما يعني ما نحسها إنها مهمة يعني لكن غصبن علينا يعني، شلون نشتري أكل شلون كذا يعني، ف اا، اا بالتهريب كانوا يهربون مبالغ يعني ويوزعونها على الأهالي، في ناس مكلفين يعني، وصاير مثل ال ال الفريق يعنييي يكلف واحد وبعدين الواحد يكلف واحد وكذا، عشان يتم التوزيع يعني بذكاء وو ااا فطنة، إن ما يتم ع عشوائي وما يعطون ناس أكثر من ناس ولا جذي يعني، هذا كان مهم إن اا لأن في الأخير بدا خلاص مم ما في لا معاشات ماكو ولا أكو فلوس ولا أكو كذا ف الواحد قام يعيش على هالمسائل هذي على المساعدات هذي، أحيانا لا صديق إييب لك الفلوس يقول انا وصلتني هالفلوس وهذي وو انت أحوج ولا كذا ولا، فهالشكل كانت ال ال المساعدات، ف اا إهيا عيشتنا الحقيقة يعنيي عيشتنا في الشراء.

ااا تستخدمون هالفلوس في شراء الأكل شلون كان توفر الأكل فيي هالفترة؟

أهوا اهيا فترات، يعني أكو فترات فيها شح، ف الناس تضطر تاكل مثلا اا من المخزون مال المعلبات التونة الفول ال اا كذا يعني، أو ما تيسر يعني من اللي موجود، اا الخبز كانوا يخبزون كانوا يخبزون في البيوت وكانوا الشباب البطل يشتغل في المطاحن ويخبز ويوزعون، اا كانوا الشباب في المخابز اللي اهيا الشعبية الإيرانية يسمونها كانوا يخبزون وتحرقوا مساكين [يضحك] كلهم والسبة الخبرة يعني وال، أيضا، فالخبز كان متوفر في البيوت لأن- والخبز تعرفين انتي ي أهم سلعة غذائية، وو، طبعا حتى في البدايات كان أكو أغلاط في صناعة الخبز وغيرها بس بعدين شوية شوي ت تضبطت المسائل، بعدين البعض أبدع قام يسوي حلويات قام يسوي مدري كذا مدري، يعني م اا اللي عنده مخزون مثلا من الطحين ولا من كذا يعني قاموا اا يشتغلون عدل في ال، والطحين أيضا كان متوفر أقول لج بسبب من ال شغل المطاحن، كان اللي بالجمعيات اا تم استهلاكه وبعدين استهلاك اللي بالمخازن بعدين استهلاك اللي فيي مخازن الشويخ المحلات اللي اام ملك أشخاص مو ملك كذا، وو اا اا، هذا هذا هذا ال جزء من الأكل أما ال اللحوم والدياي و... فبالأخير اا قمنا نروح البسطات ماكو بعد محلات اهما عندهم، ناخذ خياش دياي اهما يبيعونهم بالخياش، خيشة ويحطون فيها دياي ودياي كبير يعني، اا بس ينوكل تمام يعني، وو، أما اللحم كنا نشتري خرفان و نذبحهم ونصلخهم احنا، يعني انا كنت أذبح وزوجتي كانت تصلخ، يعني ونقطعه بعدين ما نقط ولا شي منه، كله ينوكل الراس ينوكل الكراعين تنوكل ال اا الكرشة تنوكل ال اا رئة تن- كل شي القصبة الهوائي- كل شي، يعني ما تقدرين تفرطين بالهذا شوفي، اا قيمة الأزمة [يضحك] شلون يعني احنا وايد مبذرين في الأكل ومسرفين وو، نقط وايد بقايا أكل ونقط كذا ونقط- وايد مسرفين، في الغزو لا، بالغزو غصبن علينا يعني، طبعا ال ال اا المكرونا والسباغيتي والهذا إنتاج ال اا المطاحن كان أيضا موجود بشكل أو بآخر، البيض أيضا كان موجود في ال اا في هذي الأسواق الشعبية مالتهم، اام، السغاير كان لأ كان وايد اا أكو نقص فيها، وو بدينا ندخن اا سغاير أردنية، اسمها م- اا اسمها اا إربد أعتقد أو شي جذي و، وسغاير عراقية اسمها سومر، اام كانت سيئة يعنيي اا مو مو نقية يعني، وماكو شي نقي في السغاير على كل حال، بس يعني المصنعية ما كانت اا، وو وو قضيناها ما ما نرفض شي ولا انتدلل ولا كذا، يعني انا مثلا أحب النسكافيه من امّتى من أربعين سنة- أكثر من أربعين سنة يعني من أيام ما كنت انا في القاهرة، لا قبل القاهرة يعني بالقاهرة بالعكس وديت وياي على شان لأن بوقتي انا ما كان صار انفتاح والمنتجات هذي موجودة، فكنت أودي معاي نسكافيه، اا فب- بالغزو ما في نسكافيه، اام، أشرب جاي أوكي، يمشي الحال [يضحك]، مرة من المرات ياني أخوي بس معاه واحد عراقي، يعرفه اهوا يعني، وهدية من الوالدة يابوا لي نسكافيه ويابوا chocolate لل اا لليهال أشياء جذي فهذا كان luxury يعني، ف اام، إي بس هذا القوطي يعني بعدين عاد بعد التحرير بدت شوي شوي اا المسائل يعني.


اام ذكرت القصف الجوي، اا متى كانت هالفترة إذا تقدر تكلمني عنها؟

05:18:22 - القصف الجوي في يناير 1991

Play segment

Partial Transcript: القصف الجوي أعتقد فيي ااه، يعني التاريخ موجود أكيد في كل مكان اا يمكن بسبعة وعشرين يناير أو شي جذي، أعتقد يعني.

شلون كانت هالفترة؟

اا يعنيي اا، كان رعب لمن قنابل والمقذوفات والكذا وال، اا طائرات وبعدين اا ال اا أكو قصف بالمدفعية بعد على الحدود وو، والدبابات وغيرها، اا كانوا ال اا العيال يخافون من الأصوات، وو، انا تعلمت اا، أنام في الصالة عند الباب الرئيسي، خوفا من الاقتحام أحد يدش ولا كذا، وكنت أتعمد أنام اا اا مو مرتاح، على الأرض، وو تحتي يعني مم مسند يابس على شان هذا وأتلحف ببشت، عشان دايما أبي اا، اام، بعد فترة إذا الطيارات ما قصفت أقول شفيهم اليوم ما قصفوا؟ يضيق خلقي م اا لأن القصف معناها هو ضرب العدو هذا معناها، ف وتعودنا، تعرفين اللي اللي ينام على موسيقى هادية؟ قمنا ننام على أصوات، ال اا قنابل، وضر- وطبعا ال اا أصوات هذا مال مضاد الطيارات شغاال على طول، خاصةً بالليل يعني.

اا شلون كانت نفسيات الأطفال في-؟

أطفالي انا كانوا صغار، بس مع ذلك يرتعبون من أشياء غير مألوفة يعني، القصف الدبابات الكذا وبعدين اهما يسمعون الكبار واهما يتحجون، وو هذي اهيا يعنيي غلطة كنا احنا نسويها وأحيانا ما بيدنا حيلة يعني الواحد لازم يتكلم يعني إن صار جذي وصار جذي و، ف اا بعد اهما يمكن اهما يرتعبون من الكبار أكثر من الهذا، وبعدين اام، اهما قاعد يشوفون ويحسون يعني يعني مثلا إذا اا انزلت قذيفة قريبة يصير أكو خلل في ال اا هوا فالباب الخارجي يتبطل من كثر قوة ال اا الضغط ال الهوا يعني، هو ما يشو- هذا مرعب هذا يعني شكله، ف ااا، ما كانوا مرتاحين الحقيقة بس أهون بكثير من ال اا الكبار، الكبار يعنيي اا لأن يعون هال اا المسألة هذي وعايشوها، اهني كانت ال، وتخيلي وانت- يعني وانا مسؤول يعني عن الأسرة، اا، وع وعندي واجب مال المقاومة، واجب تجاه وطني يعني، فأطلع الصبح انا وهذا بو عركي القائد العسكري، وو مثلا انا أطلع الصبح بسيارته انا وياه، ونروح نلف مناطق الكويت نقعد نسوي اجتماعات مع فلان بالديوانية هذاك ولا فلان بالديوانية هذي يعني في المناطق، والعصر يكون أمره انا بسيارتي ونطلع أيضا عندنا جولات جذي يعني، هذا شي، وبنفس الوقت في طلعتي هذي أشتري ال ال الماجلة ل البيت.

عن شنو كانت الاجتماعات اللي-؟

05:22:20 - إجتماعات للتخطيط لعمليات تفجير ضد الجيش العراقي

Play segment

Partial Transcript: اا وايد تفاصيل يعني، يعني مثلا تفاصيل اام يعني مرة مثلا كنا احنا، نبي اا يعني وصلتنا معلومة من اا، أكراد أربيل، إن في رتل دبابات راح يوصل تاريخ الفلاني كذا ويتجه إلى المكان الفلاني، فنوينا إن احنا اا، يعني اا نقصف الدبابات في آر بي جي محتاجين إلى آر بي جي نقصف الدبابات- مو كلها يجوز الأولى الثانية نعطل يعني، وو أثناء هذا القصف ال أكو مو مجموعة ام فوق الجسر يعني اا بالرشاشات يرمون ال اا الأفراد، فما عندنا آر بي جي، وكنا محتاجين إلى سبعة آر بي جي، فرحنا سوينا مثلا اجتماع فيي صباح السالم، اام، مع واحد اا يمثل شيخ، فما لقينا اا رحناا مني مني بعدين انا رحت ل الله يرحمه الأديب إسماعيل فهد إسماعيل كان اهوا في المقاومة أيضا مع اعيال اا فهد الأحمد، اللي اهو أحمد وو عذبي وطلال وهذيله يعني، وو ساكنين في بيت يمه يعني ماخذين ماخذين بيت وقاعدين فيه يعني، في بيان، فرحت له قلت له احنا محتاجين إلى فلوس أدري إن اهوا مرتبط بشيوخ وعندهم وايد إمكانيات، ومحتاجين إلى فلوس مبلغ كذا ما أذكر الحين جم، نشتري آر بي جي من واحد يبيع سلاح بالسوق السودا يعني من تحت لي تحت.

واحد كويتي أو-؟

لا لا لا لا لا واحد كردي يعني، فإسماعيل رد علي قال لي قولولنا شنو العملية احنا ننفذها، فوايد حمقت منه، اهوا صديقي صديق العزيز يعني، وايد حمقت منه يعني، شنو يعني انتو ال وحيدين اللي ممكن تسوون زين احنا مخططين ومسوين وم عندنا كل شي و، ف خلونا نتعاون، قال لأ قولولنا شنو اهيا العملية واحنا نسويها لكم، فطلعنا، بعدين ناصر بوعركي راح ل الله يرحمه البطل محمد البدر، محمد البدر كان رتبة كبيرة بالجيش وو اللي لاحقا اا استعان فيه مجلس الوزراء ل إزالة التعديات، فكان جدا مخلص وكان يزيل التعديات اللي بالشوارع وبالكذا واللي بالبر واللي، ال اا ال الإضافات اللي يحطونها الناس برا وال اا، حضاير وك- اللي يصير يعني، بعدين اا لي أعضاء مجلس الأمة وضغطوا كذا على الحكومة فشالوه، إي- توفى بعدين اهوا يعني- معروف دوره، كان يركب قاري ويدور بين المناطق هذي، النزهة والفيحا والعديلية والروضة وكذا بالقاري، متخفي طبعا يعني لابس اا، ف اا راح له ناصر بوعركي ف عطاه فلوس، عطاه فلوس، الآن تعطلت عملية الشراء فترة ومش عارف إيش، وفهاذي هني- اجتماعات يعني مع الهذيل عشان ال اا الترتيب ال، بعدين اقتربت ولادة زوجتي، فقام هالفلوس هذا عطوني جزء منها وجزء منها بعد من أصدقاء على شان ال الولادة يعني، فما نفذنا العملية هذي وأصلا اا حسب ما ذكر إن ما صار إن ي يات ال اا.

اا غير عن اا بوعركي ومحمد البدر وإسماعيل فهد إسماعيل تذكر أسامي ثانية كنت؟

من اللي تعاملت معاهم؟

ام.

ااا ما أذكر لأ، يعني يعني هذيله رئيسيين، انا ما أعرف اا أكو أفراد أعرفهم يعني كانوا يشتغلون وهذا بس م اا، يعني م- حتى ما أقدر أتذكر أساميهم لأن مو وايد انا انا أتعامل مع بعض ال اا الناس الرئيسيين، يعني في في ناس اا، اللي اللي كنت يعني مباشرةً أتعامل معاهم هني يعني، مع ال يعني إسماعيل كقائد يعني في القيادات اا، ناصر أكو بعد اا، نسيت يعني الحقيقة نسيت اا.

اا ذكرت إن في وقت القصف الجوي كنت اا اتنام عند الباب هل كانت في كثير من الاقتحامات في ذاك الوقت زادت؟

إي إي ممكن يقتحمون وكذا، اا، أهو مرة من المرات لمن قلت لج انا اا، تقريبا اكتشفوا يعني منو انا بس ما يعرفون اسمي يعرفون الوصف، وو السيارة، اا اتفقت مع زوجتي ما نمت طول الليل، واتفقت مع زوجتي إن قبل الفير انا أبطلع من البيت، عشان ما أسبب لكم خطر، أوكي اا زوجتي تفهمت وو، انا قاعد عاد انا كانت لحيتي طويلة وكذا…

05:28:25 - تفجير سيارات المتعاونين من قبل شباب كويتيين ومواجهة مع هيثم السفاح

Play segment

Partial Transcript: الفير ولا انفجار يمي، طلعت فجيت الباب، ولا أكو شباب مفجرين سي - اللي قبالي بالضبط يعني - سيارات ل متعاون، واحد متعاون ترا من هذيل اللي تشوفينهم انتي يعني الحين يعني ناس اا، اام ما له انتماء ولا له كذا ولا هذا وو-

كويتي؟

ما أدري عنه بس اهو يعني لابس اا دشداشة وهذا، ففجروا السيارات، وبلمح البصر وصلت الاستخبارات، وو اا، حاوطوا المنطقة يعني المنطقة القريبة بعد مو الواسعة.

هذا كان في أي منطقة؟

اا فيي الرقة، طلعت انا وقفت عند الباب، متلفلف بالبشت طبعا، ذاك الشتاء كان برد شديد جدا، ف حتى واحد من ال اا المباحث أو الاستخبارات يعني لابس مدنيوهذا قال لي السلام عليكم انا يحسبني شايب عندي لحية ولا، وانا كان عمري سبعة وثلاثين سنة يعني، وشفت هيثم السفاح اللي أسمع القصص شكثر وحشي ويت- يعذب وو يغتصب اسمه هيثم، ف اا، اا كنت أسمع عنه، كأنه أسطورة يعني، ولا شفته موجود أثره قاعد في المخفر مال الرقة، انا طبعا غيرت خمس أماكن يعني آخر مكان اللي اهوا كان الرقة.

وين كنت قبلها بالشعب وبال اا؟


كنت بالشعب بعدين النزهة، بعدين اا ب اا كنت ب ااا الشعب الرميثية، بعدين النزهة، اا اليرموك، اا الرقة، أعتقد هذي الأماكن أو اا يمكن في مكان ما أذكره يعني الحين.

شنو كان سبب هذا التنقل؟

الإحساس بالخطر، يعني اا تذكرين يوم قلت لج أكو شيء اسمه حذر ثوري؟ الثائر عنده ال الحذر هذا- يقرا اا أي شيء يصير، وبعدين مو سهل لأن الواحد مو بروحه معاه أطفال صغار ومعاه وحدة حامل ومعاه يعني.

فشفت اا هيثم السفاح؟

هيثم نعم شفته، ظليت واقف انا ظليت واقف لأن أي حركة مني إني أدش داخل ولا أصك الباب ولا كذا، ظليت واقف فترة يعني، أكو شباب مساكين، الظاهر اهما اللي مسوين ال اا الهذا، عشان يبعدون الشبهة عن نفسهم يوا جان يقولون حق هيثم السفاح هذا اا احنا شفناهم راحوا ذاك الصوب راك ذاك الصوب، جان يقول إيي إيي جان ينادي واحد جان يقول له اا اخذهم اا عندهم إفادات بيقولون يعني معلومات بيقولون وكذا هني، انا قلت اا شكثر سذاجة إن هذا لأن هذيله بيتعرضون لتعذيب شديد جدا وربما إعدامات، بس بعدين انسحبوا الحوار اللي دار بين الاستخبارات وبين هذا المتعاون اا ب وضح تماما إن هذاك المتعاون قعد يمثل لأن وايد جريء واهوا يتحجى لهجته أصلا مو كويتية مايشلون صاير يعني، عقب ما طلعوا قلت الحين ما يسوى أطلع، إذا طلعت على طول هني، هذا الحذر الثوري، ف ب عدت الفترة يعني اا ما صار شي لأني انا بعد في الفترات هذي مالت الحظر التجوال ال القصف الكذا، مم حركتي كانت قليلة، كنت أنتقل إلى هدية يمي، اا حق ناصر بوعركي وأكو بعد اا صديق ساعات أمره يعني بس اا وأرجع مرة ثانية، أو ناصر مثلا إييني لأي غرض وهالشكل يعني، إنما ماكو، بأني أروح أماكن بعيدة ولا، لأن صار الوضع خطر خلاص يعني، ف ااه.

شلون كانت الأوضاع لما قربت اا فترة ال اا التحرير؟

هو كان توتر شديد، توتر شديد، من العراقيين بالذات، كانوا وايد خايفين ووايد متوترين وكان عندهم اا بعد اا جذي أشياء سامعينها إن الأمريكان عندهم ليزر عندهم مدري شنو أشياء اللي يعني يتخيلونها اهما يعني، وبعدين بعد يوا التحالف سووا شوية مناورات يعني اللي تخوف يعني، أكو اا هذي البارجة ميزوري يعني هذي إذا رمت اا قنبلتها الضخمة العملاقة يعني البيوت تهتز تروح جذي يعني وهذا في ليلة التحرير جذي حسيت إن البيوت اا اا المكان انا قعدت فوق السطح جذي يعني البيت ي يهتز من كثر قوة الهذا، فهذا يخوفهم.

وهذي تم رميها وين؟

أعتقد على الساحل ولا يعني شيء جذي يعني بس مو داخل الكويت، ف اا، اا كان أكو توتر الكويتيين كانوا خايفين من شيء، إن ممكن يصير انسحاب، بس أثناء الانسحاب ممكن ينطون بيوت، أما ينخشون وأما ياخذون ما اتخذ قبل لا يروحون، وهذا بالفعل حصل في بعض الأماكن وو خذوا سيارات بعد، سيارات كسروها وخذوا ال اا ودوها يعني، بعضها قدروا يوصل- يوصلونه بعضها لأ اا بالطريق يعنيي وخاصةً القصف الكبير اللي صار في المطلاع، يعني مجزرة من الآليات والناس والكذا انا بعد التحرير رحت شفت المكان هناك، وو اا دبابات وآليات وو ناس يعني، وكانوا شالوا عاد ال اا ال الجثث يعني وال اا وو بقايا ال اا اا الأشياء يعني اا ال دفتر واحد يكتب فيه ولا مش عارف إيش ظلت وايد أشياء، أظني انا أخذت شي بس مدري وينه يعني، كتذكار يعني.

05:35:45 - إعتقالات عشوائية خلال فترة الإنسحاب

Play segment

Partial Transcript: اا في فترة الانسحاب هذي قلت في اعتقالات صارت.

أووه، هذي كانت اعتقالات عشوائية، يات تعليمات حقهم [يخلي ريقه] اعتقلوا أي واحد بالشارع، أي واحد، النا- أكو ناس يروحون المسيد بذاك الوقت، أثناء روحتهم أو أثناء خروجهم بالذات يطلعون مجموعة جبيرة عشان كل واحد يقول انا اعتقلت عدد كبير، معظم الأسرى خذوهم بهال اا ال هالفترة هذي فكان وايد اعتقالات بذاك الوقت، بس بعد أقول لج أكوو اا خبرة رغم قصر المدة، اا ب معرفة إن شنو اللي ممكن يصير يعني فالتحذير أصلا يعني حتى للناس إن لا تطلعون لأن صاير جذي وجذي ف اا هذا بعد حفظ بعض الناس يعني والبعض الآخر اللي كان يعني مطمئن ولا إن مضطر يروح المسيد يعني أو لازم يروح مسيد م اعتقلوهم ب اا أو واحد بالشارع ماشي مثلا رايح يشتري شي ولا هذا إيودونه.

ااا في لما صار التحرير اا وين كنت لما سمعت إن، الكويت تحررت؟ [long pause] اامم-

]الرجيب يخلي ريقه[

فيي لما سمعت إن الكويت تحررت وين اا؟

05:37:23 - لحظة تحرير الكويت

Play segment

Partial Transcript: لأ أهوا ليلة التحرير، اللي اا، طُلب من الجيش العراقي الانسحاب يعني من من داخل يعني صدام أو غيره، ذيك الليلة طبعا ك- التوقع دايما إن خلال أيام بيصير شي يعني لأن تكثف القصف نسمع خبر إن صار جذي اا يعني فهذا كان أكو أصوات بس أصوات كانت غريبة شوية هذا البيت اللي انا كنت قاعد فيه كان يم شارع رئيسي.

هذا في أي ساعة؟

اا بالليل متأخر يعني، وو اا، اا تسمعين صوت أصوات يعني أصوات الآليات، بس صوتها قاعد يتحرك ناحية الديرة مو ناحية ال الهذا هني، فقمت رحت فوق السطح وقصف قصف قصف وقصف قصف يعني، كان الأجواء كلها قصف، خاصةً هذي ال اا المدمرة البحرية يعني اا أصواتها كانت كبيرة قوية و، ومدافع و، ف تكثيف يعني في القصف، فركضت فوق السطح وطليت لقيت الجنود م- اا الظاهر اللي كانوا في الجنوب قاعد يروحون شمال قاعد ينح- والدبابات كانت تروح وأكو ارتباك كبير يتداعموون اا يركبون رصيف وينزلوون و، كان وايد فوضى يعني انسحاب فوضوي كان، فعرفت إن انسحاب خلاص وو وقلت حق اللي في البيت ترا انسحاب وو جذي لحد يطلع لحد كذا واخذوا مكان لأن ممكن ترا اا انتقاميا يفجرون أي شي ولا يرمون أي شي كانوا فجروا آبار النفط وشفنا التأثير يعني اا-

هذا في أي تاريخ حصل؟

اا ماعرف التواريخ بالضبط يعني لكنه تفجير آبار النفط كان بالأخير كلش يعني.

شلون كانت هال اا هالجزئية تفجير آبار النفط؟

اا كا- كنا نسمع ت- اا تفجيرات، انا حتى أذكر إنيي انا طلعت من الباب الخلفي، لأن كنا التفجير هناك ذاك الصوب يعني وو بالفعل ولا هنااك ذاك الصوب أكو دخان أسود طلع و اا، وو أنواع يعني من ال اا، وصوت كان انفجار، وانا واقف أسمع شي يوز يمي ززززز، وبعدين طق بالطوفة، ولا شظية، شظية جذي م اا مشرشفة يعني، مرت يمي تخيلي لو آنا عشرة صانتي بس لي جدام جان اا رحت فيها يعني، ف اا بالفعل دشينا، الغريب عاد طبعا اهوا مع القصف وهذا عادي احنا نقعد ناكل مثلا اا غدا ولا اا ريوق ولا، وتسمعين قصف وهذا وو واحنا قاعدين عادي، اعتدنا سماع ال الانفجارات، اا أكمل لج الانسحاب ظليت قاعد وانا عندي هذا ال المسدس مال، مكتوب عليه لعيونج حافر عليه انا "لعيونج"-

هذا المسدس من وينلك؟

هذا انا م- عطاني ياه واحد.

وإنت حفرت عليه؟

إي، أهو المسدس عراقي، اا طارق نوع برتهتسعة ميللي، اسمه طارق، ااه، المهم إن عندي طلقة وحدة، ف اا قعدت أطالع انسحاب انسحاب بعدين فجأة طق مطر، فآنا، ظليت واقف وانسحابات أشوف يعني، ما تتوقف لأن جيش كبير يعني يعني أكيد من كل مكان قعد ينسحبون يعني، ف، قعدت وتسندت على الحائط، ووو وهذي ال اا القنابل ال الباخرة هذي ات اتسوي جذي في البيت [يضحك] ويرجع مرة ثانية.

يتمايل.

يتمايل نعم، وو ظل المطر يطق خفيف على راسي وغفيت نمت، وعندي ال اا المسدس يعني، قاضبه جذي وغافي، اا غفوة يعني، بعدين قمت اا يعني أكو شيء جذي مريب هدوء صار شوية يعني، فقمت ولا تقريبا ماكو جنود، مافي آليات مافي كذا، في بعض اللي ما يدرون شالسالفة ليلحين اا موجودين، اام ام بعضهم بالخندق ما يدري شالسالفة نايم أصلا وو كذا، بعض اللي يعني يبي يقاوم بروحه ويعني م اا ماكو شي يعني تقريبا، فحتى أتذكر كنت اا بطلق طلقة فرحة يعني بعدين قلت لا خلها اا يعني من يضمن، خلها احتياط [يضحك] يعني هني، وبناءً على الفكرة هذي خو سويت ال اا مجموعة مالتي طلقة بصدر الشمال.

ووو متى سمعت إن الكويت تحررت؟

هيا قاعد تتحرر جدامي، و اا الصباح الباكر في أصوات كويتيين كانت برا، فطلعت وياهم، كانوا يتصيدون ال اا ال اا الشاحنات اللي شايلة جنود أو السيارات أو كذا، وكانوا يطلقون عليهم النار، ف ما كان عندي سلاح انا وانا برا هني فطلبت سلاح منهم، عطوني على أساس إن اام أساهم يعني أرمي بال- لأن اهم كانوا مسلحين بعد احتمال إن يرمون وهذا، اا وو تحرير كان تحرير يعني، بعدين عاد اا شوي شوي بدت قوات تدخل اا، من برا يعني، وو قوات اا الخليجية وكذا، العربية يعني المصرية والسورية آخر شي مخلينهم مو شاسمه- الخليجية معنويا هذي- الكويتية طبعا أول شي وال اا، اا كانت الأمريكية بعدين ال اا.

وين دخلوا هل يعني كانوا بالمناطق ولا؟

05:44:20 - دخول قوات التحالف للتحرير

Play segment

Partial Transcript: الم- ال اا-

القوات؟

القوات الأجنبية اللي ياية من هذا؟ إي يعني اهما اتجهوا عندهم اا مكان محدد اللي يروحون، في ناس من ناحية البر راحوا باتجاه العراق يعني كانوا وصلوا هناك شواسكوف هذا القائد مالهم اا وصلهم لي هناك د- اا يعني لي حدود العراق بعدين دشوا البصرة، بس ياتهم تعليمات من أمريكا إن بس أوقفوا هني حدكم وهذا وهاي كان مريبة أصلا يعني المسألة يبون صدام قاعد، بعد ي ينفذ لهم أجندات اهوا يعني، ف ااه، بعدين، اا، ركبت السيارة ورحت المخفر، ولا عند المخفر ناس وايد، نساء لابسين عبي شايلين بنادق أعلام الكويت اللي كانوا خاشينها ولا انا ب اعتقدت إنها اختفت ولا أعلام كويت ودنيا وبنادق نساء شايلينهم لابسين عبي، في ناس ااا داخلين المخفر عشان يشوفون وكذا وهذا، وطلع واحد [يسعل] جان يقول حق الناس وبالأخص النساء قال لهم لحد يدش لأن ب اا بشع هناك في دم وفيي شعر نسائي وفي، فجأة يي ناصر بوعركي، محمل جنود عراقيين في الدبة السيارة، و كانوا أكو ناس يبون ينتقمون يبون يقتلونهم، فمنعناهم تماما إن لحد يجيسهم فقط اعتقلوهم وخلوهم في المخفر، اهني، حسيت إن كأن دوري انتهى يعني تقريبا، فرجعت البيت حطيت عيالي بالسيارة وبعدين رحت استقبلت ال اا القوات واهما داشين حتى أتذكر اا وقفت ال اا الأرتال وكان جيش عماني... أتذكر اللحظة هذي فلميت ال اا، سوري.

لا لا لا بالعكس... أقدر أوقف التسجيل.

ما راح أقول شي وايد يعني في ال التحرير يعني اا، رحت أشوف والدتي والدتي كانت انتقلت اا إلى النزهة ببيت خالي، فرحت الحقيقة ما ما لقيت أحد، يعني كان واضح بقايا ريوق، وو ناس ترجع بيوتها تجيك على بيوتها يعني، وبعدين بعد اا جم يوم ااا طبعا هني كان أكو نقص ماي وأكو نقص- وو كهربا مافي طبعا كنا نعيش على شموع على أي شكل من أشكال الليتات الفوانيس هذي مالت القديمة هذي السراي اام، وو مافي دفايات طبعا لأن مافي كهربا ف كنا أول شي نستخدم الفحم في الدوة بعدين قمنا نييب حطب، يعني نشبه برا وبعدين انييبه داخل عشان نن ندفي لأن كان برد شديد يعني، مثل ما قلت لج، و اا... بعد أيام رجعت الشعب شقتي انا، ظلما كان، ااا، قعدنا هناك مع العيال ومع الطفلة الصغيرة اللي توها مولودة، وو تميت وبدا الدخان حتى يعني تلاق- تلاقينه على الأثاث وعلى الحيطان وعلى ال.

بسبب آبار النفط-

آبار النفط.

حرائق آبار النفط.

نعم إي وكان اا كان ال الظهر كان ليل، من ال اا الدخان، يعني تمشين كان الظلام اا في ال…

05:48:55 - الخروج من الكويت للبحرين في شهر مارس 1991 بسبب تلوث الجو

Play segment

Partial Transcript: ولين طلعت من الكويت اللي اهوا في منتصف اا مارس، اا طلعت عشان اا بنتي يعني قامت اا الصغيرة، تتضايق من ال اا الدخان وهذا خفت عليهم الحقيقة يعني، وها طلعتي بعد بالطريج هذي قصة أيضا يعني، فيي في مارس كان رمضان بذاك الوقت يعني، ف التحرير يعني بهالشكل وبعدين تبتدين يعني تسمعين ف ما عاد شي له معنى يعني ما عاد أكو شي له معنى يعني.

اشكثر طولت فترة ال اا اللي ما فيها كهربا وما فيها ماي في التحرير؟

والله طولت، طولت، يعني انا أتذكر لين طلعت من اا الكويت وو ما كان في كهربا يعني، بس ال اللي يشتغلون الشباب اللي يشتغلون بالكهربا والموظفين اللي كانوا بالكهربا احرصوا إن بأسرع وقت يوصلونها وبالفعل وصلوها يعني، اا كان أكو نقص مياه وو مم كنا م اا مثلا انا وأولادي وو زوجتي وهذا نشترك في سطل واحد كلنا انتحمم منه يعني، أصلا لما صار التحرير أو اا بعد ما طلعنا من الكويت صار لنا شهر تقريبا ما تحممنا، وو اا ظلت ملابسنا شتوية يعني يعني تحت الدشداشة أكو الهذا الصوف وأكو، حتى يوم وصلنا ال اا البحرين يعني استغربوا من اللبس يعني إن حر يعني مارس حر منتصف مارس حر، وو اا والطريق كان ظلما ظلما بسبب من الدخان يعنيي لين تشبين الليتات العالية مالت السيارة، ف ال هذا التحرير ااا مايشلون فقد اا يعني ما عاد أكو شيء يسوى مثل ما تقولين يعني اا، وبعدين اا بدينا نسمع عن ال فوضى والانتقامات واللي ناس باسم المقاومة وهما مو مقاومة قتّلوا ناس فلسطينيين وبعضهم اا اا بس أعداد قليلة يعني مو، اا سببوا فوضى يعني.

شنو كان السبب وراء هال الانتقامات العشوائية؟

أهوا انا متأكد إن اهوا غضب اام من الاحتلال ومن مثلا اا تعاون بعض الفلسطينيين، ف صار هال إن كل فلسطيني هو خاين كل مش عارف إيش فصارت جذي وانا متأكد إن أكو بعضهم نعم خائن يعني، يعني أكو فلسطيني مربيه واحد كويتي عسكري، وفي ال اا الاحتلال اهوا دلى العراقيين عليه وأعدموه جدام بيته يعني هني، في، بس في ناس أقول لج اا اشتغلوا بشكل جيد مع المقاومة وو، ف اام اهي الانتقامات كانت عش- فوضى تعرفين انتي ما كان هذا ولذلك فُرضت الأحكام العرفية يعني في الكويت، الشيخ سعد أذكره الله يرحمه اام فرض الأحكام العرفية لأن بعد صار محاولة اغتيال حمد اليوعان، أطلقوا عليه النار، ومحاولة ل اا، اا أيضا قتل بعض الناس يعني، من الرموز الوطنية.

وشلون توقف هالشي؟

بالتدريج، بفرض ال اا، يعني العسكر الفترة ال اا الطوارئ اا، اهما اللي استلموا زمام الأمر مم مو رجال الشرطة ولا كذا يعني، وبعدين ظلت وو بعض الوحدات من الجيش الأمريكي موجودة فيي المناطق يعني متمركزين في المناطق السكنية يعني حتى، واللي اللي خلاني أطلع انا، اا هو الدخان، والفوضى اللي قعد تصير إن بيعني ما كان شي حلو يعني، يعني البانزين يالله بالزور نحصله المدري شنو يعني، لكن مع ذلك كنا مستعدين نصبر يعني ماكو مشكلة لولا كانت الأمور طبيعية، يعني الأمور أثناء الاحتلال كانت مستقرة تقريبا يعني ما ماكو شيء اا، ف اا خلاص الحين مدام الموضوع وهذي بنتي ورضيعة وو، ف اا قررنا نطلع طبعا حتى الطلعة كانت صعبة لأن لازم تاخذين ترخيص، وو اام، الترخيص هذا من وزير الدفاع، إن نقدر نطلع هذي الترخيص نوريه بالحدود وكانت آلاف من السيارات واقفة تنتظر عشان تدش ناحية السعودية يعني، ف ااه، هاي تقريبا يعني الانتقامات هذي كان فوضى، كان فوضى، وو بعدين انتشر السلاح، انتشر السلاح وبيد ناس غير مسؤولين وناس متهورين وناس اا، ما يدركون المصلحة الوطنية ولا يدركون الهذا، وو فالفوضى عامة يعني صارت يعني، وو كثير من الناس اللي صامدين كانوا اا طلعوا يعني حاولوا يطلعون.

وطلعتوا من الكويت في مارس وين رحتوا؟

رحنا البحرين، يعني وايد ناس مثلا اام، راحوا اا بريطانيا راحوا القاهرة راحوا سافروا وي أنحاء مختلفة، انا أثناء الاحتلال، وصلتني من الصديق الشاعر المناضل البحريني الكبير أحمد الشملان، امية دولار، قال لي هذا تبرع من الشباب، بس أدري منه أهو مسكين، وآنا، كنت ااه أثناء الاحتلال أخوي كان يروح اا بغداد على شان الأسرى هناك- عندي وايد من أسرتي مأسورين يعني، عمي عيال عمتي شكثر عيال عمي شكثر وايد يعني.

ورجعوا بعد ال اا؟

إي إي اا كانوا عسكريين هذيله معظمهم، المدنيين اا لأ الظاهر استشهدوا يعني لأن م، يعني سمعنا حتى وح- أثناء الاحتلال وتعرضوا لتعذيب شديد وو بعدين اا استشهدوا، فكنت أوصي أخوي إن يدز برقية، وحدة من البرقيات دازها حق أحمد الشملان لأن أهل زوجتي في البحرين قاعدين، إن ترا احنا بخير بلّغ ال اا أهل زوجتي بأن الأمور اا عشان يطمئنون يعني، اا طبعا في البحرين سامعين إشاعة إن انا استشهدت، فخلاص اا باعتبار هذا، وو اا، الإمية دولار انا لفيتها جذي وا خشيتها في ال اا البوك، لمن ييت أطلع أول شي عند الحدود أول مرة خو ردينا لأن، اكتشفت انا وواحنا طالعين إني ناسي المسدس اللي أنام فيه هذا اللي بريلي مربوط، وو عندي ب اا بمخباتي اا جبريت فيه طلقات حاط، ف ردونا وكذا ردينا ثاني يوم، طبعا شلت المسدس بس نسيت ال اا طلقات، يوم وصلنا هناك عند الحدود ولا زوجتي ناسية ال اا مصاصة الرضاعة مالت ال اا، فشافت سيارة وحدة قاعد ترضع ولدها، فقلت لها قالت لها ممكن لما تخلصين بس أعطيه لأن ناسية الهذا جان تقول لها عندي وحدة احتياط، فزين يعني، طلعنا وصلنا أبو حدرية كان بو حدرية القديم، بالطريق أكوو جبرات اا بقالات، فوقفنا اهيا فيها بانزين في الإمية دولار صبيت بانزين والباجي قلت خل أدش أشوف البقالة، اا دشيت ولا ش- وشنو عاد احنا حق الطريج ماخذين؟ العادة اللي يسافر ما يروح البحرين هذا ياخذ سندويجات ياخذ مدري كذا، احنا ماخذين معلبات لأن ماكو [يضحك] يعني معلبات فول اات أذكر، حق العيال إذا ياعوا بالطريق ولا، دخلت هذا السوبرماركت البدائي، ولا أوف، الخبز والكيك وال وجوكليت وال اا مش عارف إيش وال، وو السقاير الكويتية، ف رجعت جان أقول حق زوجتي نزلي بس-

]العلي تضحك[

خلي العيال موجودين على شان ما، لأن إذا نزلوا [يضحك] مشكلة وانا الفلوس محدودة اللي عندي، فنزلت، ولا جنها طايحة على كنز، وتاخذ هذا قلت لها لا تكثرين اخذي بس حق الطريج لأن هذا، انا أخذت لي باكيت واحد، تمام! كملنا الطريج- طبعا السيارة متهالكة صارت بسبب إن مافي قراج ومافي كذا مافي صيانة مافي، يوم وصلنا جسر البحرين، هذا اللي المفتش نزلت طبعا انا فج الدبة فجيتها وأقول الله يا زين البحرين، جني واصل الجنة، انا عندي أصدقاء وايد في البحرين منهم اا الشملان الله يشفيه ف قال لي ما معاك سلاح طلقات شي قلت له لا لا ما عندي، وأكو طلقات بمخباتي بس انا ناسي، فبعدين رحت وصلت رحت بيت صديق، بعدين اتصلت في الأصدقاء وو يوا، ان أكو بعضهم بجى، يعني مثلا سلمان زيمان المطرب بجى يوم شافني، لحية طويلة وصخ، اا صج لابس غترة وعقال لكنه يعني، وبعدين شتوي اهما لابسين تي شيرتات وانا، إي، فظليت أتكلم أتكلم أتكلم ما يت ما تنتهي السوالف طبعا مالت الغزو، لين صار الصبح بعضهم نام بالأرض بعضهم مشى بعضهم، ظل أحمد الشملان الله يشافيه هالصديق العظيم هذا، قام جان يقول لي قوم تعال، خذاني وداني بيته، وو هم ظلينا نسولف واح اا أشرب اا قهوة ونسكافيه وهذا بعدين جان يوديني غرفته جان يقول لي نام الحين هني كان الصبح، فنمت، اهوا يي وانا نايم مادري بنفسي ما قام قاسني، [يضحك] عشان دشداشة شي يعطيني ما ما ي- ما عندي هدوم، إي، فلما صحيت الحين يمكن العصر يمكن هني أخذت شور ولاا الماي أسود ينزل مني انا من ال اا، وو عطاني اهوا الد- دشداشة منه وغترة وكذا، وو بعدين اا زوجته قالت له يمع الهدوم حطهم بجيس خنقطهم لأن ما يندرى شنو فيهم ز- جراثيم شي كذا، وو وكان فيني تلوث بالمناسبة بسبب من ال اا من الأد- الجو ال الهذا الغبار-

من الآبار؟

من الآبار ومن اا مادري شنو بعد يعني، ف ولمن ودوني طبيب يعني قال أكو تلوث عندك انت اا-

في الرئة؟

لأ في ال اا في المعدة، المعدة مال أكل والشرب وهذا، ماي مو نظيف أكيد يعني والأكل، ملوث أكيد، ف، وتميت هناك حوالي شهر أو شهرين يعني بعدين السفارة بدت توزع علينا فلوس، شوية، يعني أهون الواحد، ودوني أفصل الدشاديش ودوني كذا يعني شوية بديت أصلح السيارة بديت اا أييب حق العيال شي كذا، وزوجتي طبعا قعدت عند والدتها لأن والدتها هناك، ف اا، هذا يعني انا فضلت أروح البحرين لأن البحرين أصدقائي يعني مع إني اا كنت أقدر أروح أي مكان في العالم يعني، [يخلي ريقه[

اا وشكثر طولتوا في البحرين؟

يجوز شهرين.

وبعدين رجعتوا لي الكويت.

إي.

اا شلون كانت الأوضاع لما رجعتوا في شهر تقريبا مايو؟

06:03:22 - العودة للكويت في شهر مايو 1991 والوضع العام

Play segment

Partial Transcript: كان أكوو اا بقايا، يعني مخلفات وكذا طبعا ااا البنايات والمش عارف إيش يعني بعضها المضروب ما زال مضروب الكذا، ال اام أصلا الشارع - شارع النويصيب - ممحفرينه ال جنود العراقيين فما تقدرين تمشين سيده لازم اا جذي، فبالردة الظاهر اام اردموه بس مم مو بشكل عشوائي، لكن مثلا بالشوارع تلاقين ال اا آثار الجنزير مال الدبابات، اا مثلا اا، ال ال اا الطلقة من من دبابة على اا قصر الشعب ب اا ليلحين إذا تمرين اا على الكورنيش تلاقين آثارها موجودة، ااه، البيت طبعا كان بالشعب يعني كان مم كل شي أسود وكل شي هذا وو، نحاول نغسل نحاول كذا عاد كانت الكهربا راجعة خلاص يعني صار لها فترة وكل الأمور وأكو إضاءة وأكو محطات بانزين تشتغل وأكو، وبدوا اللي برا إيون، وو اا أكو شي جذي بداخلي إن احنا كنا ندير أنفسنا يعني في ال اا الهذا، بعدين يونا ناس اا، لابسين أبيض بأبيض ونظاف وهذا يوا من برا يعني، وبدا يعطونا تعليمات وبدوا اهما يبون يديرون لا تجيس هذا لا تسوي هذا لا كذا، فبعد هذا يثير الغضب، يعني أثار غضب الصامدين على اللي اا يعني كانوا برا و، وو خاصةً من اللي يوا إن [يخلي ريقه] احنا جنا متخلفين أصلا طلع حجي وايد إن اللي داخل مرضى نفسانيين اللي داخل متعاونين اللي داخل مدري يعني خونة اللي دا- جذي يعني، كل أنواع الكلاممم قالوه بعض ال- ب- البعض الناس طبعا، البعض قدّر الصمود و الاستعداد بالتضحية بالأرواح في سبيل ال اا الوطن يعني، اا بس أكو أكو تلاقين أنواع من الناس طبعا.

اا ذكرت الناحية النفسية هل كان للدولة دور في إنهاا، اتعالج هالمسألة؟

06:06:03 - الآثار النفسية للغزو

Play segment

Partial Transcript: يعني الشيخ يابر أمر بإنشاء ال اا مال مركز الإنماء الاجتماعي، تابع ل لحظة- كان مهمته إهيا معالجة هذي أوضاع ما بعد الصدمة وال اللي اا اللي فاقد ااا ابنه فاقد أبوه فاقد كذا، بس بعدين طبعا تحول إلى مكان للتنفيع وو المسؤولين اللي عنده قاموا يبوقون وقاموا يعينون زوجاتهم وقاموا يعني، وماله دور الحين موجود ما زال يعني بس ماا، ما له دور وو حتى ب- الأخصائيين اللي موجودين مو كفاءة يعني كفاية يعني، ف هذا كان اا كانت مبادرة من الشيخ يابر إن لازم نهتم بالجانب النفسي يعني، بس طبعا كان المفروض بعد أكو أشياء أكثر لو كان أكو وعي بما شنو معنى ال اا العلاج النفسي وآثار مثلا كذا حتى لو كانوا مستعينين بناس من برا، لأن التأثير ظل يعني يعني انتي تلاحظين لي الحين التأثير عندي انا موجود وموجود عند غيري بعد وايد، اا ال الأمر مو سهل، ما كان سهل، وو ما كان اا، يعني عفية على اللي مستحمل، وعفية على اللي صمد، رجال نساء اا عيايز، عفية عليهم يعني اللي هذيله لأن ما كان الموضوع سهل بتاتا، يعني احنا نشوف الأمور ماشية احنااا ناكل ونطبخ ون اا ونخبز ونسوي و، نخترع أشياء اا من لا شيء، اامم بس أكو شيء داخل متراكم في النفس، موجود في العقل الباطن، يظهر، بشكل ولا بآخر، اا يمكن البعض اكتسب نضج أكبر يمكن البعض اا صار متهور أزيد يمكن، بس التأثيرات النفسية هي متناقضة يعني ومختلفة، من شخص إلى شخص من عقل إلى عقل.

اا فترة إعادة اا إعمار الكويت أو خنقول اا اا الم- إن الوضع يرجع طبيعي شلون كانت هالفترة؟


06:08:40 - إعادة إعمار الكويت والعودة للعمل

Play segment

Partial Transcript: إهيا انا أقدر أقول لج إن اا إعادة الإعمار كانت سسريعة للغاية، سريعة وو هذا يعنيي كان شيء وايد اا، الواحد يفخر فيه إن لازم اا الكويت تعود مثل ما كانت يعني، طبعا ما تقدرين تقولين مية بالمية يعني، يعني الآبار مُتى آخر بير طفوه يعني؟ تموا فترة طويلة على ما طفوه ال اا ال اا، توزيع الأغذية أصلا حتى توزيع الأغذية صار فيه بوق وو كذا و، يعني لهالدرجة هذي إن، نفسيات مختلفة، اام، ب- بس يعني شوي شوي بدت ترجع، يعني انا مثلا ظليت حتى طول الصيف ما رحت إلى مقر عملي في جامعة الكويت ظليت قاعد، بس بعدين قالوا لي زميلاتي اللي معاي في الهذا، اا أو وحدة منهم على الأقل كانت تروح وكانت اا ااا مع فراشين وجذي تساهم في تنظيف المكان كانوا مكسرين المكان يعني، فطبعا انا فيي مع بداية ال اا اا المفروض الدرا- أو العمل يعني بشكل عام فيي سبتمبر رحت عادي وو، كانت الأمور اا تعدلت إلى حد كبير جدا، بس ظلت بعض المخلفات يعني سنوات اا بعض الخنادق مثلا عند الشاليهات عند الكذا، بعض آثار الخنادق والكذا في المدارس وفيي بعض الأماكن يعني بس طبعا بقدر الإمكان كانوا يحاولون يزيلون أشياء ومخلفات بشكل سريع جدا، حتى المخلفات الآليات العسكرية الكذا كلها قاعد تنزال، فقط السلاح انتشر بطريقة ما مرت على تاريخ الكويت، ولي اليوم موجود، ويشكل خطورة وأكو ناس ماتوا يا إما بأعمال صبيانية ليش تخزني وليش أخزك وليش كذا، يا إما ب اا طلقات طائشة بالعروس ما العروس و، هذا كله وكان المفروض يجمعون السلاح ما جمعوه.

ف اا قلت رجعت للدوام في سبتمبر، شلون كانت العودة لل اا للدوامات والمدارس؟

أهوا طبعا ال اا المدارس ادمجوا لهم سنتين بسنة، يعني عوضوا عن السنة اللي فاتت، وو طبعا ما كان يعني تدريس بالمعنى أكيد يعني اا صعبة إن يدمجون سنتين بسنة يعني، وو حاولوا قدر الإمكان اا بعدين انا مادري مُتى بدوا الطلبة يسجلون يعني وبديت أشوفهم بس، يعني ب- ربما بنفس السنة والسنة اللي وراها، يعني بدت شوية ال اا الأمور اا تصير أفضل و، وبعدين حتى يعني محلات السيارات المستعملة افتحت اللي كذا، فواحد مثلا سيارته- يعني انا سياراتي ان انتلفت ف، رحت شريت لي سيارتين، اا يعني يدد [يضحك] مو يدد يعني مستعملين يعني، وب- لأن معاشاتنا بدت مرة ثانية ترجع يعني، اا حس- يحس- بدوا يحسبون من اا من التحرير أعتقد ولا من، ف ااا إن الواحد يدفع يعني الأقصاد ولا كذا، المهم إن حنا نظفنا بيتنا بالشعب وو من أول ويديد و، يعني على شان نقدر نعيش فيه هذا- وطبعا ال اا الفرش القديم الشراشف والمخاد وهذا كلها استبدلناها، وو شوي شوي بدينا يعني اا، نستأنف الحياة مرة ثانية يعني.

في ال اا في الجامعة أو في المدارس اا في كثير من ال اا مدرسين اتركوا الكويت في فترة ال اا-

إي.

الغزو شلون كان التعويض عنه؟

هو كان في نقص، بس بعد اااه، يعني الكويتيين حاولوا قدر الإمكان إن يسدون النقص، و يوا بعد أيضا يعني كل وزارة ترا اشتغلت اا بما يخص شغلها يعني، اام بشكل ك- وبعدين فاتحين لهم ميزانيات طبعا عشان يقدرون يعني، أظن يابوا بعد مدرسين وو، بس اا كله بالتدريج صار بعدين يعني، اا في الجامعة وايد من دكاترة الجامعة حتى بعض الدكاترة ولا رؤساء الأقسام ولا العمدا، حسب ما فهمت من زملائي في ال الجامعة، إن كانوا من المتعاونين ف ما يوا، يعني مثلا، أضرب لج مثال إن في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب خلى تماما من ال اا الوافدين، كانوا سواءً اامم اا موظفين كبار مستشارين ولا كانوا بقايا أكو شوية يعني موجودين وشوية موظفين كويتيين، لدرجة احنا أخذنا شبه جناح في مجلس الوزرا اللي كان في الصليبخات على ما يصلحون مجلس الوزرا ال، ف [يخلي ريقه] يعني ماكو بارتشنات وجم موظف يعني، من هني انا يعني اا سويت اا يعني أشواء وبعدين ال مجلس بدا شوي شوي يعني-

المجلس الوطني؟

نعم، يعني يصير فيه الهذا، وعلى أساس إن يعني حتى الحياة السياسية لازم تعود يعني، فصارت الانتخابات أول مرة في أثنينة وتسعين، ف اا يعني قدر الإمكان الكويت تحاول تستعيد عافيتها يعني، مطار الكويت اا الطيارات، اام ما تبقى منها وبعضها مستأجر كان ويعني.

ومتى ردت الحياة طبيعية، مثل، خنقول أو شبه طبيعية؟

آنا أظن أثنينة وتسعين، يعنييي، بنسبة كبيرة اا رجعت يعني فيها انتخابات وكذا إذا أتذكر الصورة سابقا فيي أثنينة وتسعين، أشوف يعني شلون الواحد يتحرك عادي ويروح عادي مثل ما كانت قبل ال اا الغزو، ب- أكو أشياء بالتأكيد أكو أشياء- حتى بعض الكتابات اللي موجودة ظلت فترة طويلة يعني بال اا على الحيطان يعني، ااه، أعتقد أثنينة وتسعين أقدر أقول ااه إهي يعني…

06:15:55 - تأسيس المنبر الديموقراطي

Play segment

Partial Transcript: حتى أتذكر اا انا وزوجتيي وأماني بداح وو سناء القملاس و، وو اا اختها الصغيرة شاسمها، أمل اسمها؟ اا، اشتغلنا اا، اا نسميها لجنة الاتصال والتنسيق لأن تأسس المنبر الديموقراطي وو انا كنت واحد من الناس اللي ساهموا في البدايات يعني هو ثاني يوم ثالث يوم للتحرير اا اجتمعنا مجموعة كنا في ديوانية الخطيب و، اا أسسنا الهذا وو أسسنا النشرة اللي هذا أعتقد اسمها صوت الشعب ولا شي، وآنا كنت أكتبها وآنا ساهمت بعد في وثايق مال تأسيس المنبر فلما صارت الانتخابات أثنينة وتسعين، نزلوا اا بعض الشخصيات من أعضاء المنبر باسم المنبر، منهم ااا الله يرحمه سامي المنيس [يخلي ريقه] منهم اا النيباري منهم، أعتقد كان المفروض أحمد الربعي أحمد الديين و اا معاهم أيضا أحمد الربعي بس أحمد الربعي فضل بعدين إن يعني المندوب ماله موجود بس اهوا اا بروحه اشتغل يعني وها على طبيعة أحمد، فآنا كنت رئيس اللجنة الثقافية بذاك الوقت، وبعدين رئيس اا هذا مال، لجنة الاتصال والمتابعة اسمها، فكانوا عندي بالشقة ال البنات، وكنا اتصالات نتلقى اتصالات ونتصل في اللجان اا التابعة لنا نشوف الأخبار مالت الانتخابات وال شنو صار الأصوات هالأمور هذي، فأثنينة وتسعين أعتقد.

وفي أثنينة وتسعين كنت تشتغل في جامعة الكويت؟

نعم.

وو متى انتقلت للمجلس الوطني؟

06:17:58 - رابطة الأدباء في عام 1993

Play segment

Partial Transcript: أهوا فيي ثلاثة وتسعين، اام، انا رشحت لل اا، عضو مجلس إدارة- رابطة الأدباء، رابطة الأدباء اا يعني اا إن كانوا مترددين في إنهم يرشحون نفسهم، بعد لأن بعضهم كان اا يؤمن بالبعث وبصدام حسين وجذي فكريا طبعا، بس أهو من صار الغزو الكل وقف ضد ال، فكانوا مُحرجين يعني، فرشحت نفسي حتى ال المقر كان اا ماخذينه الداخلية وكان أصلا مكسر وجذي يعني اللي بالعديلية، فبجمعية الفنانين اللي بكيفان كانوا فوق بصالة بس يقعدون يعني وكان عددهم قليل يعني، وأصلا عدد الأعضاء كان خمسين واحد تقريبا، فرشحت نفسي ورحبوا اهما، فدخلت معاي ليلى العثمان ااا انا صرت مسؤول عن اللجنة الثقافية، و وسويت ال اا النشاطات معاي ليلى كانت ليلى أصرت تكون معاي في اللجنة-

شنوو اا النشاطات مثلا؟

اا يوم الأربعاء اللي الحين كل أربعا عندهم ندوة هذا سويناه احنا اا احنا اللي حطيناه، اا وايد أمور، اام أي تفاصيل ممكن تخطر على بالج يعني، وحدة من الأمور فيي رمضان أذكر، اقترحت شي اا اسمه المهرجان الثقافي الأول لجمعيات النفع العام، رحت للخريجين وو كذا جمعية وقلت نبي نسوي أسبوع ثقافي- أسبوعين في الواقع مهرجان ثقافي اسمه المهرجان الثقافي لجمعيات النفع العام جمعيات النفع العام ما عندها كذا والكويت أحوج ما تكون إلى مهرجان ثقافي، والثقافة جزء مهم جدا لإستعادة ال كويت، لازم لازم نعرف إن مو الاقتصاد مو السياسة- الثقافة هي في الواقع، لأني انا مرة سمعت في الراديو أثناء الاحتلال مقابلة مع واحد يمكن بالبرازيل مدري وين يعني، اا يجوز من أصول عربية أو، عن الغزو الاحتلال أو المشكلة بين الكويت والعراق، فقال اا والله انا ماعرف شنو المشكلة بينهم سبب الخلاف، لكن دولة تنتج هذا ال كم من المطبوعات - عن الكويت يقصد - أكيد مو معتدية، فقلت شوف الثقافة شلون اجمعت الناس حول الكويت، عطاها مكانة، فآنا مؤمن بالثقافة ودورها يعني، فوافقت الجمعيات، فصار النشاط أسبوعين اشتركت فيه ال اا المعهد العالي للفنون المسرحية المعهد العالي للفنون الموسيقية الجمعية ال ام للتشكيليين ال اا معرض كتاب مدري كذا اشلون مهرجان القرين؟ مصغر هذا هني، ونجح نجاح باهر أكو إقبال كبير وو صار أكو انتعاش بالموضوع هني، أكو أحد حضر، وراح نقل هذا الأمر إلى….

06:21:37 - عمله في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب وبداية مهرجان القرين الثقافي

Play segment

Partial Transcript: الدكتور سليمان العسكري كان الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، فناداني، وقال لي اام انا بخليك مستشار اا، منتدب يعني من الجامعة، وأبي تسوي لي اا- كان طبعا معرض الكتاب هزيل اا ماكو شي يعني - نشاط مصاحب ل معرض الكتاب مثل ما اللي سويته، فسويت برضو أسبوعين اللي اهوا فترة المعرض نفس الشي، اام، اام المعهد ال فنون المعهد ال الموسيقى، اا محاضرات اا ندوات، ااا، لوحات، اا، وايد أشياء يعني كان منوع وثري يعني.

شنو كانت مواضيع الندوات؟

د- ما أتذكر الحين بالضبط بس هي-

يعني لها علاقة-

أكيد مسجلة.

في الغزو أو؟

ممكن وممكن لأ، ممكن لأ أيضا يعني، حتى أذكر جنه البغدادي كان واحد منهم، أظن خلدون النقيب ماني الحين ما أتذكر يعني في الواقع، هذا كان بثلاثة وتسعين، اام، فف فاستانس سليمان العسكري من الموضوع هذا قال لي انا، أبيك تكون مدير الثقافة هني، قلت له لأ بعد خلني بالجامعة وايد أريح لي، والتعامل مع الطلبة وايد حلو ماحب أكون موظف، وهذي أوامر وهذا مدري شنو وهذا شي إداري ماحب انا، ف، قال لي لاقام وأصر علي، وضغط على القسم في الجامعة، قال زين بس سنة هذي، قلت له أوكي، فقال لي والله انا قاعد أفكر نسوي مهرجان ثقافي هني، قلت أوف جان زين، قال وطويل مدته شهر وقلت له أحسن وأحسن بعد هني، هذا كنا ما زلنا في الصليبيخات ذاك ال.

هذا في ال سنة أثنينة وتسعين ثلاثة وتسعين؟

ثلاثة وتسعين أربعة وتسعين، فقال لي اا اا، طيب، قمت رحت اشتغلت بروحي، انا بعد ما، ما أعرف مثل ال المسؤولين الم الموظفين متى أسوي متى هذا ما ما كنت أعرف يعني انا، فظليت أشتغل بروحي أسوي جدول وأخطط حق هذا- والله فترة طويلة يعني وانا أشتغل، عرضت عليه ال اا الهذا قال لي تمام بدينا نشكل لجان، اا قلت له انا تعبت انا مم ليل ونهار قاعد أشتغل يعني أبي أحد يساعدني، فعطاني موظفة وحدة اهيا تساعدني بعد في الهذا وها مكتب صغيّر كلش حتى أصغر من هالغرفة هذي، ف اام ب- بدينا يعني يعني شي صار واضح الحين، فاجتمعنا انا ودكتور سليمان العسكري ودكتور خليفة الوقيان، قال ااا، نبي نختار اسم الحين حق ال اا المهرجان، اا سليمان العسكري قال اا نسميه مهرجان الكويت، قلت له لأ اا هاي تسمية سياسية، خليفة الوقيان قال نسميه مهرجان كاظمة، قلت له كاظمة تمام لكنه عادةً المهرجانات الثقافية فيي العواصم كلها يسمونها على أسماء مدن قديمة تراثية، انا أقترح نسميه القرين، اام مني اا أصريت قلت القرين الحين اا أيضا بعد سليمان العسكري ما يبي يفقدني، وافقوا على القرين، بعدين، كنا بعدين انتقلنا إلى اا ال المقر المجلس الآن-

في الديرة؟

إي بس ما كان في تكيف يعني اا، بس انا استحملت ووالله مساكين الموظفين اللي ما- آه بعدين عينوني مدير ل الثقافة.

فإنتقلت من جامعة الكويت إلى؟

إي.

المجلس الوطني مدير للثقافة.

مدير للثقافة والفنون.

في سنة اا؟

أربعة وتسعين خمسة وتسعين، ف قمت صممت الشعار مال مهرجان القرين، هذي الشخصية اللي اللي رافعة الفانوس جذي ومنطلق لي جدام، بألوان الكويت علم الكويت [يخلي ريقه]، و اام لأن ما عندي فريق كبير وكذا، فقال لي سليمان العسكري استعين ب شباب في كونا، فرحت قابلت سميط بذاك الوقت اللي صار وزير بعدين ااا للإعلام، قلت له أبي شباب جذي وجذي وجذي، فدز لي اام، ثلاثة شباب أو أربع شباب حتى منهم بنت يعني أذكر، و الشباب الحين ماشالله يعني واحد منهم دكتور بالجامعة وواحد منهم عنده مكتب هندسي كبير وواحد جذي، فقلت حق هذا أكو شاب اسمه عمران دشتي، هذا قلت له أنا هاي الفكرة ورسمتها جدامه، ف، هذا العفو.


أوكي اا اسمي ريم العلي وو تاريخ اليوم ستة وعشرين سبتمبر واحنا متواجدين في العدان في الكويت، وال اا الساعة تقريبا اا عشر وخمسة وأربعين دقيقة، اا أستاذ وليد شكرا على المقابلة.

شكرا لج.

اا في المرة اللي فاتت اا توقفنا عند تقريبا سنة ألف وتسعمية وو اام أربعة وتسعين خمسة وتسعين وتكلمت عن مهرجان القرين وو ام، وس- والأستاذ سليمان العسكري وخليفة الوقيان، وو وتوقفنا تقريبا لما تكلمت اا إنك صرت مدير للثقافة والفنون في المجلس الوطني، إذا تقدر تكلمني عن هالفترة أكثر شوي؟

]يسعل] هو طبعا اا يعني انا مهدت لج بأن شلون المجلس خذاني يعني، وو اا لمن صار اا موضوع المهرجان القرين واهوا الموضوع الأساس يعني فيي، وجودي في المجلس، اا اشتغلت فيه ب جدية كبيرة جدا وو تعب الحقيقة ليل نهار وانا بروحي ما عندي team يعني، اا وو أنجزناه ونجح نجاح باهر، وكان من أطول المهرجانات يعني مدته كان شهر كامل، اا متنوع من ندوات اا أمسيات اا معارض تشكيليية، اامم فنون موسيقية وايد أشياء كان فيه، فكان غني، اا تعرفين بعد الغزو كانت الكويت كأنها جافة ومحتاجة إلى أن تستعيد الألق، انا شخصيا كنت أعتقد وو أؤمن بالعكس يعني أن، ال اللي يرجع الكويت جزء كبير من اللي رجع الكويت من ال الغزو من التحرير اللي خلى الناس توقف مع الكويت هي الثقافة، لأني ما أدري قلت لج ولا ما قلت لج عن إن انا كنت أثناء الغزو قاعد أسمع الراديو فسمعت لقاء مع واحد من أمريكا اللاتينية يمكن البرازيل، اا من أصول عربية، يسئلونه شرايك باللي حصل بين الكويت والعراق؟ فقال والله انا ن- ما نعرف احنا شنو المشكلة بينهم يعني، لكن دولة تنتج هذا الكم من المطبوعات وهالنوعية هذي من المطبوعات مستحيل تكون معتدية، هني أيقنت أن الثقافة هي جوهر الكويت هي صلب الكويت، وإذا تراجعين الكويت في القرن الماضي تلاقين الثقافة إهيا الأساس فيها لأن اا الكويت ما كان فيها شي يعني حتى البترول ما كان امبين، لكنها كانت معروفة بالثقافة، واستمرت مركز من مراكز التنوير المهمة في الوطن العربي، ومعروفة على مستوى العالم ب هذا الجانب الثقافي اللي اهوا الجانب الحضاري فيها، المهم إن مهرجان القرين الأول نجح نجاح باهر ف طبعا لازم يستمر فكلفوني اا طلبت فريق عمل، بدا فريق العمل معاي إنما انا قاعد أشتغل one-man show هذي المشكلة يعني إن ما أثق باللي قاعد يشتغلون أو ما أشوف اللي قاعد يسوونه شيء مهم، بيني وبينج مافي- ما كان خبرة أكو موجودة عند الشباب الكويتيين والشابات الكويتيات، اا وو اا عمل مجهد من هالنوع هذا مو معتادين عليه كذلك يعني، مجهد مجهد بطريقة غير معقولة يعني، يعني انا ينتهي مهرجان القرين كنا نسويه في يناير بدينا احنا في نوفمبر أعتقد بعدين استمر على يناير [يسعل]، كان ينتهي مني الشهر، أبتدي أحضر حق السنة الياية تخيلي فسنة كاملة من التحضير، هذا شي فصار الثاني والثالث والرابع و، وو قاموا اا بالعكس المثقفين والمفكرين برا الكويت يقولون ادعونا لمهرجان القرين، يبون يصير جذي، حتى أتذكر ال مطربة نوال نوال الكويتية، اا، مدري أي م- أي مهرجان اا مدري أي دورة يعني، دقيت عليها تيلفون عشان أقول لها تشارك بالمهرجان، جان تقول لي بييه انا كنت أنتظر هالمكالمة هذي من زمان، ف اا دايما قعد يصير عندي يقين وتأكيد إن هذا المهرجان يستقطب يعني سواءً فنانين ولا مفكرين ولا مثقفين بشكل عام، فنانين تشكيليين يوا من على مستوى العالم المستوى العربي كان راقي الحقيقة واستمر بهال اا، ظليت انا لغاية السابع، اا في سنة ألفين وواحد صار حدث ثقافي مهم إن الكويت اا صارت في ألفين وواحد عاصمة للثقافة العربية، وكُلفت بأن انا أعد لهذه السنة، فعديت وسويت برنامج لسنة كاملة برنامج متكامل لمدة سنة ما يتوقف، يعني بدال الشهر صار سنة كاملة، وو اا وكله على اا أنشطة ثقيلة يعني أو تقدرين تسمينها ال اا أو اللي سماها أحمد العدواني الصناعة الثقافية الثقيلة، ال اا تعرفين انتي الصناعة الثقيلة اهيا الصناعة اللي تنتج صناعة، ااا، واشتغلت بالفعل، اهني كان وحدة من معوقات مهرجان القرين إن الوزراء كانوا يتغيرون بسرعة، وو للأسف كان وما زال المجلس الوطني تابع ل وزير الإعلام، ووزير الإعلام مو دائما مهتم بالثقافة أو مو دائما حتى يفتهم بالثقافة، بس اا ااا هذا التغير سبب لنا تغير في أمزجة ال الوزارة، يعني أكو وزراء محترمين جدا، يقول لك انت اشتغل انت تعرف بشغلك وآنا أي شيء تطلبونه مني انا مستعد أقدمه، مثل ال ااا الشيخ سعود الناصر الله يرحمه، هذا كان رائع يعني عالأقل من وجهة نظري انا لأن يوم يينا نشتغل كان يقول مثلا اام انتو تفتهمون بهذا بس قولولي شنو تبون فطلبنا ميزانية حق مهرجان القرين مجلس الوزراء راح و اا وبعلاقته الخاصة أيضا بالشيخ سعد الله يرحمه أيضا طلب ميزانية ودعم وخلى اا الرعاية تحت الشيخ سعد كان رئيس وزراء وولي العهد، ف وفر اا يعني اا وفر لنا الجو اللازم للهذا حتى يوم فعلت انا جوائز الدولة كانت اهاا مراسيم بس بالأدراج مم محد شغلها يعني، فكُلفت فيها أيضا وو اا شغلتها، كان يسأل مثلا اا وو لأن ما يعرف بعد في أمور ال اا الثقافة وال اا والأدب والإبداع، يقول مثلا احنا حاطين مثلا جائزة للقصة وجائزة للرواية، فيقول شالفرق بين القصة والرواية يعني كلهم جنهم واحد يعني، ف أشرح له انا أقول له هذي لها شروطها الفنية وهذي كذا يعني، فيقول انا آسف بس لأني انا ماعرف بالهذا لكنه مو معناها انا بأعترض يعني، بينما يوا وزرا يعترضون، يقول لك لأ شيل هذا وحط هذا، وبعدين أعضاء مجلس الأمة لما يتدخلون بعد تصير أكو مشكلة، اا وو بيني وبينج ما كان تأثيرهم قبل مثل تأثيرهم الحين، تأثيرهم قبل كان أقل وكنا احنا ما نهاب، كنا نقدم ال المشروع طالما الوزير قاعد يدعمنا ما عندنا مشكلة في هذي.

وو هل واجهتوا اا-

]الرجيب يسعل[

اا مشاكل من ناحية مثلا اام، الرقابة أو مواضيع اللي تطرحونها أو الأشخاص؟

اا لأ في الواقع، يعني إذا رقابة الكتب طبعا تابعة وزارة الإعلام مو تابعة للمجلس الوطني، اا الأنشطة انا ما أتذكر إن أكو اعتراض عليها أبدا، يعني، قبل مال كان تيي أوركيسترات تسوي سيمفونية مثلا يبنا سيمفونيات، اا ااا باليه مثلا ما كان أكو موجود إلا انا أذكر فيي سينما الأندلس في الترويح السياحي، في الستينات والسبعينات، اام فأشياء من هالنوع هذي دا- كلها أشياء راقية يعني، كونسيرت بيانو كونسيرت، اام موتزارت مش عارف إيش اا يعني هالشكل، فما كانوا يعترضون على ال هالموضوع حتى الندوات كانت ندوات جدا ثقيلة، من الناحية الثقافية، واشترك فيها أهم المفكرين والعقول العربية.

اا مثل منو أشخاص أوو المواضيع ال الثقيلة اللي ذكرتها؟

المواضيع الحين ما أتذكرها طبعا يعنيي بس ااا موجودة بالمناسبة بكتاب مجموع المجلس الوطني مسويه، اا جامع فيه الندوات اللي أُقيمت، والأوراق اللي نُشرت وال حتى الحوارات أعتقد، لأ يعني واحد مثل محمود أمين العالم الله يرحمه يعني، يعنيي إنسان ااام عملاق، في في مثله كثير أسماء اا يات يعني، اا أيضا مثلا وحدة من الأشياء اللي سويناها وبذاك الوقت إن اشتركت محطات تلفزيونية فيي اا التغطية، اا تلفزيون الكويت كان متعاون فكان اا ينقل مثلا الحفلات مباشرةً، بس مثلا من الصعوبات اللي واجهتنا ما ماكو مسارح، كان المسرح أكبر مسرح اللي نقدر نستخدمه مال المعاهد الخاصة، يعنيي للأسف يعني ما كان أكو مركز جابر ولا أكوو يعني حتى اام اا مسرح عبدالحسين عبدالرضا ما كان هذا كله موجود يعني، وو حتى بعض الأنشطة نسويها في المسارح الصغيرة، يعني عندنا مسرح الدسمة عندنا مسرح كيفان، اا هذيله مسارح م ما تُعتبر يعني اا جبيرة، بس مهرجان القرين كان فرصة لتنشيط ال اا الحركة الثقافية مسرحيات أغانيي اا كونسيرتوز اا، وايد أشياء يعني، في الكويت عاصمة للثقافة العربية، اشتغلنا من أحسن ما يمكن.

تذكر ال بعض الأشخاص اللي اشتغلت معاهم؟

وايد يعني مثلا محمد العسعوسي كان واحد اا من ال اا الموظفين الأساسيين اللي أعتمد عليهم يعني، وكثيرين يعني الحقيقة ماقدر يعني أتذكر الآن، اا ووو معظم موظفين المجلس بذاك الوقت وأحيانا نستعين من برا بعد، اام اا يعني مثل العلاقات العامة تشتغل بالعلاقات العامة وو يعني فرق قمنا نقسمهم صار الفريق كبير أصلا يعني بديت انا بروحي بعدين صار فريق كبير ومتخصص، يعني فريق للحفلات فريق لل اا علاقات العامة فريق للإعلام فريق جذي يعني، طيب انا واحد من الناس اللي ماعرف أقعد من غير شغل يعني، اا، وآنا مو متخصص انا في الخدمة الاجتماعية يعني هو ال علم ال الحديث المستل من علم النفس، ف اا طيب بس الحين اللي انا اشتغلته بالجامعة واللي درسته، شيء تقليدي يعني موو مو الشيء اللي كذا، ومن متابعاتي يعني أشوف أكو أشياء يديدة قاعد تصير في العالم يعني…

06:40:30 - إفتتاح عيادته الخاصة النفسية

Play segment

Partial Transcript: فقررت إن انا أشتغل في يعني أسوي لي عيادة وأشتغل اا، في مساعدة الناس، ورحت الولايات المتحدة، اام، كنت أعرف التنويم الـ hypnosis كنت أعرفه، بس رحت أخذت شهادات فيه، وأخذت بعد شهادة البورد والأستاذية في اا علم التنويم، وكتبت كتاب اسمه "علم وفن التنويم"، ااه، وأخذت ي- استمعت يعني في محاضرات وكذا ووو ودشيت مؤتمر، شنو الحديث في هالموضوع هذا، في الأرضية عندي انا بس اكتسبت وايد أشياء فلما رجعت، وفتحت العيادة فيي ألفين وأثنين صارت ااا، كان شي يديد بالنسبة لل اا الكويت هني، طبعا مو بس الناس إن، يعني اتّحرّج إنها تروح إلى عيادة نفسية ممم بعد كان الأشياء اللي تنطرح غريبة يعني.

مثل شنو؟

يعني مثل التنويم، التنويم مثلا هل اهوا حرام ولا حلال، ااا ال اا الفتوى والتشريع طلعوا اا لأن ربعهم با- بادين يتعلمون التنويم ف، قالوا لأ حلال، اا مثلا ل- التنويم يخرب التنويم يقزونك إبرة مخدر اا كلام تعرفين الكلام اللي بالسينما عن التنويم شلون؟ ال اللي اهوا جنه سحر جنه اا خزعبلات جنه يعني والناس خالطة ما زال طبعا أكو مفاهيم شعبية عن التنويم شي يضحك يعني، بس بعدين استمريت يعني، استمريت حتى هذه اللحظة في ال، طبعا اطلعت عشرات من العيادات النفسية، اا وو صاروا الناس يعني صار- طلعت أجيال، ناس يعرفوني ومستمرين معاي من ذيك السنوات وناس لأ يدد يعني وناس، ولأ اا- لأني انا ماعرف أسوق نفسي بعد هاي المشكلة هني، وخاصةً بعد ال اا وسائل التواصل اليديدة هذي، ف اا فبس مستمر فيه مستمر ومستمر بالأدب كذلك، يعني بالعكس انا يمكن اا ال المجلس شوية م منعني ما قدرت أطلع يمكن ال اا كتابين، كتابين أو ثلاثة فيي الثمن سنوات اللي قعدتهم بالمجلس، بس لما تقاعدت لأ، يمكن ها صار كل سنة أطلع رواية ولا عمل ااا على أساس إن، مو بس بعوض [يضحك] المخزون وايد موجود ف أبي أكتب يعني، ومن ذاك اليوم لي هاليوم يعني من ألفين وو ثمانية يمكن اا، بكل سنة اا ينطبع لي كتاب، صاروا الحين عشرين تقريبا، وو انا أعتقد إنها شوية بالنسبة ل مسيرتي، لكن مع ذلك شيء يعني معقول يعني بالنسبة لل اا توقف اللي صار وو أنا شوية بطيء في يعني اختياري وكتابتي و، اا مثل ما قلت لج انا أتأنى وايد يعني.

اا قبل لا ندخل بالأدب بس-

إي.

ااا نرجع للتنويم شوية اا إذا ممكن جزئية صغيرة اا تذكر أي مم قصص صارت لك مثلا في العيادة اا أي شي تحب تذكره عن هالموضوع؟

أهو والله وايد قصص يعني، اا، أولا نتايج مذهلة طبعا فالناس اا، يعني خاصةً أول خمس سنوات بالعمل اا السمعة كانت في ال ااا في مو بس الخليج حتى بعض الدول العربية، يعني أتذكر clients يوني من مصر، و clients يوني من سوريا، هالعواصم الكبيرة يعني، ف اام وايد أشياء، بعدين مثلا في شيء يمكن تعرفينه اللي اهوا الـ past life، past life يعني انا أسوي جلسات past life، ف اا هذا مثلا اا، أقبلوا عليه الناس وأقبلوا عليه [يضحك] من كل مكان يعني من السعودية إيوني سلف وو هذا يبي يعرف شنو أهوا كان في الـ past life يعني، فرغم إن اهوا وسيلة علاجية بس الناس ياية حق الفضول إن انا شنو كنت في ال اا في الماضي، ووو وو ما لقيت اعتراض وايد يعني خاصةً إن انا ما قاعد أتكلم ع- يعني أتبجح فيه برا يعني، ف م محد يعرف كثير بالهذا، مثلا الريكي، انا أخذت الريكي اام، على منهج أوسوي نفسه يعني يعني اسمي في الـ lineage مال أوسوي، شجرة يعني اسمي موجود يعني ما أخذته جذي دورة من هذيله الدورات اللي، أيضا صار في إقبال وخاصةً بعض الكويتيين والكويتيات اللي يعرفونه يعرفون العلاج بالطاقة وكانوا يروحون سويسرا تقريبا ولا يروحون مدري وين عشان ياخذون جلسات بعدين اكتشفوا لأ إن موجود عندهم بالكويت هني، ف هذي أشياء كانت يديدة مثلا، أكو يعني بعض الأساليب الحديثة [يسعل] اللي كانت تريح الناس يعني مثلا جزء من الأساليب ال قديمة إن أقعد وأسئله أقول له شنو علاقتك في أمك وأبوك، زين شنو كنت في طفولتك انزين مدري شنو كذا انا مو هذا، انا مثلا إييني يقول لي والله انا عندي قلق، أروح سييده القلق، أعالجه مباشرةً، بعديين بال جلسة الثانية يمكن الثالثة يمكن الرابعة تبتدي تطلع بعض المسائل عنده، اام وو جلستي انا ساعة كاملة، ف ااا هذا مثلا بالتسجيل ماكو اللل عك الكبير اللي كان قبل حتى اللي كنا ننن ع- ندرسه فيي الجامعة، وايد اا- يكتبون أشياء وأوراق هالكثر يعني، انا أبدا، سطر واحد ولا حتى جملة وحدة، فقط عشان أعرف شنو اللي صار وشنو اللي المفروض يصير، ووو، ومحد يعرف يقراه شنو اللي قعد أكتبه انا يعني، اا يعني لأن المبدأ رقم واحد هو السرية فيي المهنة يعني، ف صارت أكوو وايد أشياء فيي، يعني مثلا إييني واحد يقول لي انا أتحداك تنومني، أقول له انا مابي أتحداك، كيفك تبيني أنومك أنومك يعني لكنه هذا موو مو شيء يعني سحر إن انا غصبن عليك ولا كذا، واحد يقول لي انا أدري شنو التنويم حاطين لي إبرة بالكرسي تبي تقزوني ومدري شنو د- تخدروني، ااا أكو وايد أشياء إي تبي تطلع ال اا القرين اللي فيني انا مدري ش- شنو اا يعني؟ طبعا الحين محد يتحجى جذي يعني الحين شوية صار أكو وعي عند الناس، ف أكو وايد قصص غريبة بس ناسيها الحقيقة يعني.

اام ننتقل الحين اا إذا إذا تفضل لل للأدب، اام بس يعني من وين نبتدي بالضبط اا؟

06:48:58 - مجال الأدب وبدايته منذ عام 1973

Play segment

Partial Transcript: يتنهد] يعني انا ابتديت في معرفتي بإسماعيل فهد إسماعيل، سنة ثلاثة وسبعين، وو اا آنا طبعا اا لما كنت صغيّر كانت عندي ميول، مرة أرسم مرة أعزف مرة مش عارف إيش م- ماعرف شني أداتي اللي أداتي للتوصيل بالنسبة للمتلقي، إلى أن بالأخير شوية استقريت على يعني كتابة القصة، طبعا انا يعني عندي محاولة كتابة رواية وعمري أربعتعش سنة، امم ما كملتها.

شنو إهيا كانت؟

"مرح الشباب" اسمها... بس طبعا يعني أربعتعش سنة انتي تعرفين يعني اا في شي إيجابي وايد إن ال ال ال المخيلة والمخزون مال القراءة قاعد ينحط على ورق، والشي الثاني قلة الخبرة، ف، ظليت وبعدين كتبت رواية بدرية هذي أثارت ضجة كبيرة جدا جدا، أولا مُنعت في الكويت.

في أي سنة كانت بدرية؟

اب اا، ثمانية وثمانين يمكن أو تسعة وثمانين ما أذكر، [يسعل]، وو، تم التحقيق معاي في وزارة الإعلام، اشتقصد بهالشخصية شنو تقصد بهالكلام شنو تقصد بكذا، انا عندي رواية اسمها "ما بعد" تتكلم عن يهود الكويت... تعرفين، إن في الكويت من ألف وثمانمية تقريبا بدت تيي عائلات يهودية من العراق ومن إيران ومن الهند بعد، باكستان والهند، ف باكستان ما كانت موجودة بذاك الوقت، ف ااا عرب، هنود شاسمه اا يهود عرب، وعاشوا بالكويت مية وخمسين عائلة تقريبا، وو منهم ااا صالح الكويتي وأخوه داوود، وكتبت، شاب صبي صغيّر يهودي مصادق شاب مسلم كبره، ووو وال وال اا الس- السني المسلم اا اسمه داوود أعتقد أو موسى اسمه موسى والثاني اسمه ع- مدري شنو يعني شي، شلون تكتب عن اليهود؟ يهود ها المجتمع ما يق- ما يتقبل يهود اا- موجودين! ويدتي لاحقة عليهم وفلان لاحق عليهم، وو [يضحك] وأكو ناس يعني تقريبا أكبر مني بشوية كانوا مسؤولين عن تحطيم الكنيس ال اا ال اليهودي اللي بالكويت وو تحطيم شمعدانات والكتب وال اا اللي كانت موجودة.

وين كان موجود هال؟

شفتي مجمع البنوك اا الحين بالديرة؟ ااا وين ال البناية اللي وراه اللي اهيا موقف وكذا اللي اسمها سوق الكويت أعتقد أو شي، اا هناك بهذيج المنطقة تقريبا يعني قريب من اا، من البورصة من ال ذيج المنطقة، وو عطوا الشيخ يوسف بن عيسى مفتاح الكنيس لمن بدوا يطلعون من الكويت، قالوا نبيك تحافظ عليه لأن احنا راجعين راجعين، الشيخ يوسف بن عيسى حكيم، ورجل دين وقاضي وكل شيء يعني معروف بالكويت، أخذ المفاتيح وخشهم عنده، شوفي التسامح شلون قبل، ال الكويتيين اا م اا جزء منهم حتى أكو واحد الحين هذا منتهى التفاهة، اليهود كانوا نصابين كانوا اا يزورون كانوا مش عارف يي ينشرون دعارة كانوا يبيعون خمر وهذا كله مو كلام صحيح، مو كلام صحيح هذا لأن الكويتيين الحقيقيين اللي عاشوا كلوا عندهم وو درسوا بمدارس وياهم، وو ام تعاملوا وياهم، أهما نعم community ز- يعني مم مم ملتم على بعضه وهذا أمر طبيعي، بكل شي يع- أكو عوايل كويتية هني هم بعد نفس الشيء يعني.

وهذا الموضوع تطرقت له في رواية "ما بعد"؟

"أما بعد".

"أما بعد"؟

إي.

وو اام، شنو من المواضيع الثانية اللي ت- تطرقت لها في رواياتك هل هي ب- بنفس هالمواضيع الحساسة أو؟

اا لأ مو شرط بس يعني مثلا يعني من الموضوعات الحساسة انا عندي ثلاث روايات ممنوعة الحين، وحدة منهم اللي اا اتّكلم عن الـ past life، بس مو ممنوعة عشان الـ past life.

شنو اهيا الرواية؟

اا اسمها "الحب لا يفنى ولا يُستحدث من عدم"، أييب لج نسخة إذا تبين، هذي اا منعوها لأني انا أتكلم عن مرض الناس أما ما تعرفه يا إما ما تبي تعترف فيه، اللي اهوا السادية والمازوشية، وانتي تعرفين يعني إن ال السادي اللي يحب يطق على شان يستمتع يعني اللذة إن اهوا يعذب الآخرين، والمازوشي اللي يستمتع ب تعذيب الآخرين له، وهذا مرتبط باللذة الجنسية هاي المشكلة، اا يوني بالعيادة كذا مرة أكو جذي، يعني تييني امرأة ويهها ممم مشلخ كله ودمان ودنيا، بس أقول لها يعني ريلج جذي وجذي وجذي ما يبون، ما يبون يعترفون أصلا فيي هالموضوع هذا- أو ما يعرفونه أحيانا، فعلى شان أكتبها وبيوصل أكثر لل جمهور كتبته على شكل رواية، الدراسة ما تنقرا، فكتبته بشكل رواية- طبعا لما تكتبينه بشكل رواية لات- لازم تكتبين شوية تفاصيل، تفاصيل جنسية قصدي يعني، ف آنا ضد ال اا الإباحية في الأدب وو ضد الإبتذال في الكتابة عن الجنس، ااا لكنّ اضريت أكتب جذي تقريبا اا بسبب من إن انا أبي أوضح هذا الموضوع هني، أيضا فيي جزء من القراء حتى من القراء المعجبين فيني انا اعترضوا إن شلون تكتب هالكلام هذا يعني، ف الرواية مُنعت وحدة من الروايات الممنوعة يعني.

لي حد الحين ممنوعة؟

إي، اا، ال ل- في مثلا في رواية اا أحبها جدا محلقة اهيا اسمها "اليوم التالي لأمس"، اا اتّكلم عن حب بين أثنينة كبار بالسن، وفيها رُقي فيها حجي عن الثقافة عن الموسيقى عن الكذا، اام في م يعني في روايات مختلفة في عندي رواية اسمها "موستيك"، اتّكلم عن حادثة صارت جزء منها حقيقي وجزء منها لأ مو حقيقي، إن اا، أكو بير احترق بير نفط في الستينات يمكن، فآنا ربطته بأنهم اتهموا واحد إن اهوا اللي متسبب جذي هني، فالرواية كلها طولها ثلاث ساعات زمنيا يعني طولها ثلاث ساعات البحث عن هذا الشخص، يي يعني أكو مختلف.

اا ذكرت إن ثلاث روايات مُنعت قلت اام الحب لا يفنى وشنو الروايات الثانية اللي مُنعت؟

النداء، ومن خلف الجدار.

النداء ليش مُنعت؟

اا أكيد فيهااا اا قبلة فيها كذا فيها، كلهم يكتبون ضد الآداب العامة، طبعا بدرية رغم إن صرحوها ليلحين كل سنة اللي في المعرض يشيلونها يو- يودونها على اعتبار إنها ممنوعة، ما عندهم أبديت [يضحك] الظاهر لل اا للمعلومات يعني رغم إن هذي من التسعينات يعني مسموح فيها.

ولما تنمنع مثلا النداء أو من خلف الجدار هل يعني يوصل لك مثلا شرح أو-

لأ، لأ.

تفسير ليش؟

لأ للأسف، يرفضون، يعني انا أتذكر بدرية بالذات اللي أول يمكن هذا أول عمل كويتي من [يضحك] مادري، اا، قلت لهم انزين اا ليش ان اا انمنعت؟ ليش ممنوعة؟ فقالوا لي ضد المصلحة العامة، قلت لهم طيب شنو المصلحة العامة عشان ما عودها مرة ثانية؟ قالوا لي لا احنا أدرى بالمصلحة العامة، قلت لهم زين عطوني كتاب يبين إن هذا قالوا لا ما نعطي كتب احنا، ف ترا من هالطقة هذي ال اا.

امم طيب شنو شعورك ككاتب لما تنمنع هالأعمال؟

ما عاد يهمني لأن يعني اا بدرية لمن امنعوها انتشرت انتشار غير معقول، مو بالكويت في الوطن العربي كله، في الكويت [يخلي ريقه] وزعوها فوتوكوبي، طلبة الجامعة كلهم الأساتذة اللي بالجامعة كلهم معهد الأبحاث كلهم، جذي كانت، طبعا انتشرت في البحرين وايد زين في السعودية فيي في القاهرة في لبنان في يعني بكل مكان تقريبا وكل النقاد اكتبوا عنها، في الوطن العربي كله من المغرب والجزائر إلى البحرين وعمان وو قطر وكل مكان، ف اا الحين ما يعني ما عاد يهمني انا علي إني انا أكتب، يعني انا وايد اا أكو أشياء تغيرت اا عندي يعني.

مثل شنو؟

يعني مثلا، الحين انا أكتب لنفسي، قبل يعني الواحد شاب كان يحاتي رأي النقاد، إن شيبي يقولون شكذا ويعني مشكلة، وأتوتر لمن أقرا حق ناقد، الحين مو مهم م اا يعني انا أكتب انا أبي أستمتع وانا أكتب، ويهمني وايد راي القارئ المتذوق، قارئ عادي متذوق وايد يهمني رايه وأستمتع لمن أسمع رايه، اا إنما ما عاد يهمني كذا، الشي الثاني انا مثلا قبل كنت أقضي فترة طويلة جدا بالكتابة، يعني باليوم أقعد من عشرة إلى ثنعش ساعة أكتب، فأُنهك، لمن أيي ثاني يوم أبي أكمل أحس ما لي خلق، ولذلك حتى الحين عندي روايات نص نص نص مو مكملة، الحين لأ، الحين لأن أكتب صفحة ولا فقرة ولا هذا مو مهم، فأكو رواية بخمسة وأربعين يوم تخلص، بعد مع الخبرة تدرين صار أكو خبرة شوية ف اا هذا، وو مثل ما قلت لج انا تغيرت فيني أشياء جذي يعني اا، أكتب أستمتع فقط يعني.

اا شلون تغيرت المواضيع خنقول من فترة اا الثمانينات لين فترة ما بعد الغزو؟

في الثمانينات كان ال اا، كانت الطبقية واضحة في كتاباتي انا كان الفرز الطبقي كان موجود، اا اللي اهيا تعكس فكري انا، ال الإنسان المستغَل والإنسان المستغِل وال اا، وو ال ااا العمال وال اا هذا كان واضح عندي، الحين لأ الفكر موجود بس بالحياة العامة تلاقينه منتشر حتى في علاقة الحب، اللي اهوا الفكر التقدمي المتطور، مو الفكر ال اا المحافظ مو تمثيلية كويتية يعني، ف تغيرت طبعا تغيرت وبعدين مع السن ومع الخبرة ومع، القراءات ومع كذا المواضيع ما عادت مثل ما كانت يعني.

وو شلون أثرت فترة الغزو على كتاباتك؟

اا كتبت اا طلقة في صدر الشمال مجموعة، وو آنا تأثرت وانا قعد أكتب، يعنيي اا اهو في الواقع انا أتأثر بكل رواية أكتبها، بس طلقة بصدر الشمال كانت يعني انا كتبتها فيي، واحد وتسعين أثنينة وتسعين هي طلعت أثنينة وتسعين تقريبا يعني مباشرةً بعد ال ال التحرير، فكان الجرح ساخن بعده كان النزف ما زال موجود يعني، وو اا خذت جائزة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي طلقة بصدر الشمال.

وو في الفترة خنقول ال اا يعني م، في الفترة هذي شنو ال اا أكثر الأشياء اللي تركز عليها في كتاباتك؟

ااه، أبي أركز، على الحب، ااا، اللي يحرك مشاعري وانا أكتب، اامم اا أك- يعني في الواقع انا ما- مو قصدي إلا أركز عليه يعني بس اهوا أحب أكتب جذي يعني أحس وايد حلو، الحين آخر رواية اللي ما أرسلتها انا إلى ال اا إلى دار النشر، اتّحجى عن الفنطاس فيي فترات سابقة، أول ما بدت الكهربا تيي شلون بدت الشركة شركة أهلية للكهربا، وو شلون أكو واحد يعني شغوف بأنه يتعلم أمور الكهربا ومد الأسلاك والكذا وال، اسمه عجيل، ف اا فيها جذي بعد اا أعتقد لطيفة يعني أعتقد، اام قصيرة مو طويلة وايد، اام هذي مثلا ما فيها الحب ولا كذا يعني بس فيها شيء من ماضيي انا بعد، احنا كنا قبل نروح الفنطاس وايد، هناك المزارع، اا وو كانت المزارع ساحرة، مذهلة، يعنيي تقومين الفير تسمعين صوت الطيوور تسمعين كذا، وشير وخضرة وبرسيم ووو خس وو فجل ومش عارف إي، وطيور وايد ووو وو أشيار الكناار وو، وايد حلوة، ووفيي شوية يعني حكايات تدور حول الموضوع هذا لأن قرية كانت هي الفنطاس، ويمكن أجمل الحكايات بال- والله مادري [يضحك] أجمل الحكايات في القرى ولا حتى المدينة فيها حكايات بعد.

اا في أي شي ثاني حاب تضيفه؟ في نهاية المقابلة؟

نهاية المقابلة؟ انا أشكرج الحقيقة يعني اهوا، أشكر صبرج يعني وسعة سدرج علي، وو أعتذر عن تأخير الوايد يعني مرينا فيه، اا ما كانت نواياي سيئة في الواقع، ااه ما ماعرف الظروف يعني صارت هالشكل، آنا أشكرج بعد لشيء مهم جدا إن، خليتيني أتداعى، طلع اللي عندي يعني أكو أشياء ناسيها من زمان وأكو أشياء كانت مكتومة، يعني انا، أشبه باللي عنده حكايات مكتظ بالحكايات بس يبي أحد يسمع [يضحك]، ف ااا إي شكرا كان شي لطيف يعني، وانا متأكد بعد إن ما زال أكو بقايا لأن هذا مثل الإحساس، إن ت ما طلع كل شي بعد يعني بعد أكو شي يعني موجود هني، بس طبعا ال اا للمقابلات حدود، وللعلاقات حدود كذلك يعني، فشكرا.

شكرا لك أستاذ، شكرا.