Transcript
Toggle Index/Transcript View Switch.
Index
Search this Index
X
00:00:00 - ولادتها وطفولتها في شرق في الأربعينات

Play segment

Partial Transcript: اا نبدي التسجيل، اا اسمي ريم العلي وو تاريخ اليوم خمسة ديسمبر اا ألفين وتسعتعش، واحنا متواجدين في الخالدية في الكويت والساعة تقريبا اهدعش الصبح، اام أستاذة لولوة الملا شكرا على موافقتج لإجراء المقابلة، اا هالمقابلة تابعة لبرنامج توثيق التاريخ الشفوي في الجامعة الأمريكية في الكويت، اا أحب بس أسئلج اام اسمج بالكامل؟

لولوة صالح الملا، أو مرات ك لقب لولوة ملا صالح الملا.

وو مكان وو تاريخ الميلاد؟

اام الكويت ألف وتسعمية وأربعة وأربعين.

وو وين بالكويت انولدتي؟

انولدت بشرق بيتنا اللي على البحر-

ام.

اا ولا يزال الديوانية موجودة بس أهوا لأن مبنى قديم ف ان- يعني بدا يت- اا يعني، ينه- شنو يتآكل أو يعني المه- إن- المهم انهدم فلا تزال الديوانية موجودة لأن يعني ما انهدمت- رُممت اا لأن وصية أبوي إن الديوانية لا تُمس، وتبقى يعني دائمة إلى ال يعنيي، إلى إنشالله [تضحك] لأحفاد الأحفاد.

اا شنو تذكرين من شرق؟

والله شرق هي كل طفولتي فيها، وإلى أن اا يعني إذ- إلى أن كبرت صرت تقريبا يعني بال اا متوسط والثنوية انتقلنا مثل ما قلت لج لأن البيت بدا يتهالك، المبنى القديم يتهالك هو بيت جبير، يضم العايلة كلها اا تعايشنا مع كل العايلة مع أخوي وعياله وزوجته، بنت أخوي وعيالها وزوجها، أختي اللي من أبوي مع عيالها، فيعني هذا الحوش ضم العايلة وعطانا روح المحبة، الألفة، اا ولا نزال ييعني انحامي على بعض لأن عشنا مع بعض فصرنا مثل طا- أكيد مثل إخوان هم احنا أكيد إخوان، بس يعني وايد مهمة هذي المرحلة اللي تخلق الجو ال ال ال يعني، الحميمي بين أفراد العايلة، فعشنا بذاك البيت وتربينا كلنا بذاك البيت، والبيت ل- يعني الديوانية رمز حق كل واحد انولد اهناك، من اللي عددتهم لج، ااااا إن لا نزال و- وصية أبوي أتوقع كانت في محلها، اام بما في ذلك إن الدولة لما اا، يعني اامم ثمنت كل دواوين القديمة اللي على البحر اا اا محمد أخوي الله يرحمه لأن ال يعني أهوا الوريث الأقرب له، ااا قال انا متمسك في في ال اام، في اا، ال شنو؟ ال، يعني المهم الوصية، متمسك بالوصية، لهذا انا يعني اا احتمال اا تملكها للدولة بع- مع- بالرغم من إن يعني ال اا المبالغ مغرية جدا، ولكن لم يغرينا المال عند وصية أبوي اللي هو أساس كل شي في حياتنا في كل حياة أي فرد في الملا، لأن كان إنسان يحب الجميع حمى الجميع، اا اام سخى وعطى وو ح- بحياته وبمماته اا ساوى الجميع ولد وبنت في ال- في كل شي، وحتى اللي ساعدوه حتى المساعدين اللي كانوا معاه حتى اللي تربوا معانا بالقديم كان يتربون أها- يعني عائلات مثلا إذا واحد كان مرافق خلنا نفرض ها؟ مرافق حق الواد، اا طبعا وو عياله ومرته وجذي هذيله يُعتبرون من العايلة، ونعيش مع بعض ولا نزال احنا مع بعض ولا نزال احنا ثلاث بنات وعندنا اخت رابعة، وهكذا بالنسبة حق بيت أخوي وبيت- يعني كل العايلات أتوقع هذا هذا الشي بين العائلات القدي- يعني الع- القديمة أو ال مادري أقول مابي أقول اا- قديمة، ال اا يعني اا هذا أعتقد شي عادي، بس اا هذا الجو اللي اللي انخلق من شرق وطلع من شرق، وحتى قلت لج ه- هالعائلات أيضا يعني كان سخي معاهم، بيت ملاصق لبيتنا بشرق كان بإسم أحد منهم، الثاني قريب م م من المنطقة هم حقه ب- يعني يعطي بيوت يحميهم مو بس يعني، اا يعني شي زائل.

اا جم عدد اا عددكم كان الإخوان والخوات؟

اا احنا اام مثلا من أبوي كان يعني متزوج أول وياب عبدالله الكبير، محمد عنده أكبر بس توفى في معركة بالجهرا، اامم اا أيضا اامم اا أخوي عبدالله الله يرحمه اللي كان سكرتير حكومة الكويت بعد أبوي، اام، وشيخة عندها عيال أيضا، هاي من اا من أبوي- م- أبوي يعني من زوجته الأولية بعدين هي توفت اا تزوج أمي- أمي اهوا صح كان كبير بالسن لما تزوجها كانت وايد صغيرة بس لأنها جميلة وتقرب لهم فقالوا يعنيي يعني تدرين أول الزواجات يعني اا وو تزوجته يعني هي اا فارق بالسن كبير، اا وي يعني انا احنا ثلاث خوات انا أصغر وحدة، ومحمد أخوي الله يرحمه أيضا توفى وهوا صغير.

وو ترتيبج بينهم انتي الأصغر؟

انا الأصغر وحدة الر-

اام ذكرتي-

الرابعة.

بيتكم بشرق كان كبير وفيه وايد عايشين فيه، ممكن توصفين لي البيت؟

ممم، البيت من اهوا يعني على البحر ولا يزال يمكن ديوانية ملا صالح موجودة عالبحر، اا يعني بين المستشفى الأميري وبين السفارة البريطانية الحالية، اا هذا المبنى اام يعني هذا مو- مثل ما أهوا ديوانية بظهر الديوانية اللي أهوا على يطل على الشارع الثاني هذا كان البيت كبير اا حوش بالوسط وأقسام كل اا زاوية فيها غرف وملاحق حق عايلة، احنا الملاصق للديوانية وأخوي بعد الكبير هم بالزاوية الثانية الملاصقة للديوانية وو اا بنت أخوه بنت أخو ام يعني أبوي، بنت ولده بنت ولده مو بنت أخوه بنت ولده محمد اللي توفى مع زوجها وعيالها كانوا ساكنين بالزاوية الثانية وأختي اا مع عيالها بدون زوجها اا بالزاوية الثانية فهذي الأركان الأربعة تحوي أطفال وكبار و واللقاءات كانت كلها بالحوش.

كان الحوش بنص البيت؟

بنص البيت، برجة بنص البيت، أشيار ااا شيسمونه؟

كنار؟

كنار! [تضحك] كنار شيرة جبيرة كنار أتذكرها، ووو شير شيرة صفصاف وكان أشيار حلوة تطلع يعني بالحوش، بس مو وايد، فالحوش عبارة كان عن اا ملعب، حق القواري، بين الحوش أكو ليوان، الليوان اا أهو هم يعني البيت كان طرازه قديم وفيه اام اا أخشاب المنداة أكو المنداة ويمكن بيت البدر امحافظ على نفس ال ال ال يعني الروح ال هذا- يعني شوية إلى حد ما، فإحنا في لواوين وبعدين الغرف وبعدين الحوش، والحوش عبارة عن اا يعني مسرح حقنا ملعب حق القواري وو حق اليهال.

شنو مثلا ألعاب كنتوا تلعبونها؟

قاري، قواري قاري قاري انا كنت أركب قاري ونقدر نطلع السكة في، وس- والبي- الباب كان ف- يعني بين مدخل البيت مثلا، المدخل كان جدامه ممر طويييل إلى أن توصلين الحد اللي يوصلج للشارع مال ال البحر، ف اللي اهوا الحين إيو- إيساو- يتساوى معاه نفس مم يعني مستوى الديوانية باب الديوانية، بس ما كان الباب هناك كان ممر، الظاهر اهما يسوونه على أساس نساء يهال ح- فداخل شوية، الم المدخل مو على الشارع، شوية تمرين عليه مثلا كانت سيارة تدخل فيه.

بس كان الشارع ضيق يعني مو-؟

لا لا لا لا لا الشارع اا عريض كان احنا نلعب بالقواري فيه، بس خافوا علينا حطولنا حديدة جذي حدايد انا ما أنساها، حديدة عند الهذا عشان مو بالقاري تطلعين سيدة تطقج سيارة ولا جذي، فاحنا كنا نستعمل الحديدة انا أتذكر اا نلبس تنانير أول احنا نلبس تنانير ذيك الساعة محد يلبس بنطلون بعد ها، ول- انتشلبح على الحديدة ونلف نلف نلف نلف، فيعني نستانس منو تنورتها تطير أكثر ولا همنا منو بالشارع [تضحك] فهذي كانت يعني من الهوايات اللي جذي، أهم هواية كانت الس- ال قواري كل واحد عنده قاري، وو اا مم هم لأن في أكو صبي- يعني اا شباب وبنات بالعايلة اا يروحون يسبحون عقب المدرسة.

وكانوا ال اا صبيان والبنات يلعبون مع بعض؟

عاادي كلنا قواري بنية قاري ذيك الساعة وين، انا عندي صورة بالقاري [تضحك]، عندي صورة بالقاري وانا صغيرة، بالحوش.

هذا في أي سنة تقريبا؟

اا يعني اا كنت اا قولي بال اا يعني أكيد بالابتدائي، بالابتدائي جم أي سنة مادري، [تتنهد] اا، ترا انا قلت عمري أربعة وأربعين ترا بس مو أكيد لأن ما كان مدون العمر، تخيلي هذا نقطة لازم أقولها، أبوي الله يرحمه عنده كتاب ولا يزال كتاب موجود امدوّن كل ال اا المواليد الشباب، هذي مو نقطة ما تُحسب له أبوي وايد مع ال أنثى ولا يفرق قلت لج وراح أقول لج شنو كان يسوي فينا، ولا يفرق لكن في نقطة ا تؤلمنا إن أولا انا على وقتي لما انولدت ماكو اا مم شنو؟

توثيق مثلا؟

لأ هذا شهادة ميلاد، انزين؟ ولا أحد فلما هو بس دوّن الشباب والشباب موجودين، احنا قعدنا نقول منو أكبر منو أصغر فحطينا العمر جذي، وأربعة وأربعين انا ماقدر أقول لأ لأن أهوا مو أربعة وأربعين انا، يعني يمكن أصغر بس لأن في الجنسية، على كيف كيفه اللي كتب فكنت انا مرة رحت بغير قلت له انا مو أربعة وأربعين مو مواليد أربعة وأربعين أكيد يعني، بغيرها، جان يقول أووه لازم تروحين مدري شنو ما أنسى تسنين مادري شنو ما، قلت تدري؟ والله أربع سنين فوق أربع سنين تحت خمس سنين فوق ابصراحة ما يهمني بس ذيك الساعة يهمني الحين يهمني [تضحك] يعني أكيد ذيك الساعة لما أول ما يعني صارت الأوراق الرسمية وايد انقهرت، بس الحين أقول خمس سنين اا كله خلاص طاف طاف [تضحك].

اا هل كان هذا الشي متعارف عليه إن الأوراق الرسمية ما تكون اا، السنين ما تكون مضبوطة؟

لا يزالون بال بالدوائر الحكومية لي يومج هذا يقلفطون-

في ال في ال اا-

طبعا، الاسم مثلا الـ spelling انت ماخذه من البطاقة المدنية عدل ليش تحطه بالجواز غلط؟ أو العكس صحيح؟ فهذا ترا إلى يومنا هذا.

اا ذكرتي إن لما ترجعون من المدرسة كنتوا-

امم-

تروحون البحر اا في أي مدرسة كنتي؟

00:12:27 - المرحلة المتوسطة ونظام التعليم والتربية

Play segment

Partial Transcript: بالشرقية.

بالشرقية.

أكو غير الشرقية؟

اا-

كنت بالشرقي- ااا اا يعني انا الشرقية لأ سوري خواتي بالشرقية انا ال مو المهلب شنو اللي جدام المهلب؟ أمبيه، نسيته، اللي يم ورانا ورا ورا بيتنا الحين موجودة، اا المهلب وجدامها، قولي الخ قولي بديت بال اا الشرقية definitely بديت بالش- definitely بديت بالشرقية، بس ال المتوسط بال اام، مم الحين أتذكر الصبيان وانا البنات ما أتذكره- المهلب كانت للأولاد وجدامها بشرق أييب الاسم لج نسيت-

اا-

موجودة الحين ماخذينهاا، ااا ثنائية اللغة هذي مالت هند النقيب، مدرسة.

اا وبدي- اا الابتدائي كان بالشرقية؟

الابتدائي شرقية متوسط في-

اا شنو كان نظام التعليم وقتها؟ يعني تذكرين مثلا المواد اللي كنتي تاخذينها؟

كل شي، كل شي، وأتذكر مدرسات قديرااات، وأتذكر ال ال اا بس يعني أتذكر أكثر بالمتوسط، يعني أكيد أتذكر أكثر بالمتوسط أتذكر نوعية المدرسات كانوا جدا راقين.

من وين كانوا المدرسات؟

مصر وو لب- وو فلسطين أكثر شي، ااامم يعني حتى اللي كانت تدربنا على الرياضة وو كنا ناخذ شنو؟ اا يس- ما يسمونه رقص يسمونه حركات إيقاعية، وو نسوي مسرح ونش نشترك في الرياضة ونشترك في م يعني أنشطة رياضية ويس- يعني وايد أنشطة رياضية أنشطة فنية أنشطة حق أشغال يدوية يسوون معارض، هذا ال انا دائما أكرره في كل اللقاءات إن هذي نقطة كانت مهمة في التعليم، ومو بس تعلمج ال ال يعني ال ال اا ال يعني شلون هذا يعني فيها هدف إن تتعلمين تتعاملين مع ال مع زميلاتج ي- يخلق فيج روح ال التعاون والعمل الجماعيي، وحب العمل مو بس انا أصم الحين كتاب وحتى قاموا الحين بعد ما يصمونه يصم- يصم لهم غيرهم للأسف الشديد يعني هذي أحداث قاعدة تصير بيننا ونسمعها كل يوم وتؤلمنا يعني لما ان- نشوف احنا شلون تربينا والتعليم مع- بالرغم من مو هذا التطور اللي احنا فيه كان تعليمنا أفضل بمراحل، مراحل، موسيقى حبينا الموسيقى رياضة حبينا الرياضة، اا اا التطريز حبينا التطريز انا لي كبرت انا أحب أخيط وترا ليلحين أحب أخيط، ليش؟ من شنو؟ من مدرسة، الحين وحدة ما تعرف تشك خيط ما تعرف تخ- وحتى التدبير المنزلي أثر فينا نرجع البيوت انا متأكدة وايد مثلي نرجع البيوت نبي نطبقه، والله العظيم فهذا خلق يعني انا عشت بيت ما شيل عود وصغيرة ومدللة فيعني ما اشتغلت ولا أمي اشتغلت أمي أصلا ما ت- ما تعرف المطبخ ما تدل المطبخ ما تعرف تسوي شي، انزين؟ هذا انا اللي عشت، لكن لما تزوجت أمانةً شنو أثر فيني؟ التدبير المنزلي [تضحك] كنت فعلا خلاني أحب أجيس الماعون أحط الجدر على ال هذا فأ- من أول شي انا سويته لما ت- هذا صرت أطبخ بحياتنا أول ما خو أول ما تتزوجين انتي وريلج بعد مو بيحطونلج طباخ وسايق مثل الحين، ما تولد إلا الـ nurse على راسها ما تدخل تزوج ال ال اا ااا يعني ال، شنقول لج المساعدين أكثر من اا اللي يدخلون البيت.

فتحسين إن-

فهذي ترا وايد شي مهم في الحياة اللي شلون تغيرت هالماديات.

ففي التعليم كان في تركيز على مثل ما قلتي الفن الموسيقى التدبير المنزلي-

إي.

اام تذكرين لي مثل قلتي مسرحيات تسوون تذكرين لي مثلا مسرحية سويتوها؟

لأ انا انا للأسف يعني ماني اا-

أو شي شاركتي فيه؟

ماحب التمثيل [تضحك] ولهذا مثل ما قلت لج ماعرف أمثل انا طبيعية وايد لهذا انخلقت هاي شخصيتي ماعرف اللي يمثل ترا يعني يقدر يمثل في حياته بعدين يمكن [تضحك] يمكن-

بس شنو مثلا اا أشياء شاركتي فيها؟

انا اللي أثر فيني، انا اللي أثر فيني، كنت أشترك بال اا شيسمونه هذا ال ااا الرقصات الإيقاعية اللي هي مثل بين ال مم بين الباليه وهي مو باليه ولا أنسى مدرستنا مصرية أنيقة رشيقة وتعلم اا مو مو باليه أكيد مو باليه بس الرقص اللي وعلى اا موسيقة فريد الأطرش بس فعلا كانت باليه وما أنساها بحياتي، هذا اا يعني نمّى فيج حب إنج تمشين عالموسيقى اا ت- يعني تحركين جسمج عالموسيقى، ترا يخلق جو أحس إن انا اللي يحب الرقص ويحب الموسيقى وايد يكون سعيد في حياته، لأن انا أروح حفلات أشوف روحي سعيدة أكثر من اللي يمي، ليش؟ لأنها لا تطرب ولا تعرف ترقص [تضحك] فيمكن انا أكون غلطانة بس انا هذا إحساسي.

وهذي مادة كانت من المواد اللي تُدرس؟

مادة، انتي تحبين الموسيقى روحي موسيقى انتي تبين تروحين اا تمثيل تروحين تمثيل بس ترا التدبير المنزلي والخياطة إجباري كان.

على الكل؟

إي عالكل، بس بالرياضة لأ يعلمونج تبين رياضة ولا تروحين تمثيل؟ أو موسيقى تعزفين؟ انا ما كنت أعزف، انا كنت اا يعني أشترك في ال اا الرقصات الإيقاعية.

بس كانت هذي الفنون جزء من اا من نظام التعليم؟

إييي، هذي انا على طول أركز عليها على طول في كل لقاء أثيره لأن يا جماعة هذا احنا خلق هذا جيلنا، وهذا الجيل اللي ربينا جذي في هذا الجو مال المدرسة، الحلو شاطرين كنا ما عندنا مدرسين خصوصيين أمنا ما تعرف تساعدنا، انزين؟ شطار وو نجحنا ورحنا وو وتخرجنا، ما صار فينا شي ما احتجنا يعني حق أحد ومدرساتنا من أحسن المدرسات، وهذا الجو اللي خلقوه في هذا ال ال اللي عقب المدرسة، من هالأنشطة الرياضية والفنية والهذا هم اخلقت وصقلت الشخصية بشكل مو طبيعي.

اام تذكرين مثلا اا قصة صارت لج مع اا، مع هالمادة أو مثلا مع التدبير المنزلي طبخة طبختوها مثلا مع-

[الملا تضحك]

الطالباات أو أي قصة تذكرينها؟

لا والله انا شاركت اختي اللي اهيا أكبر مني شريفة واللي هي وايد يعني عندها اا adventurous، يعني وايد عندها مغامرات فهي أول سي- بالسيارة تاخذ سيارة جدام البيت ب- بشارع البحر جذي تروح وتيي وأبوي يدري إنها شاي- يعني قاعدة تسوق السيارة بس ما يخانقها لأن يحبها ويعني بعدين يمكن إذا تبين نتكلم عنها، اا يات تبي تطبق اا ااا التدبير المنزلي بعد اهيا، ورحت أساعدها انا.

في البيت.

في البيت عندنا ب- بقسمنا احنا اللي فيه مطبخ يعني، ف وقفت معاها حطت العيش حطت الماي حطته على الجولة ما وعينا إلا العييش فاااض وطلع وخرب الجولة وطفى وقامت أمي تصرخ شصار شسويتوا يعني بقيتوا تحرقونا ما تعرف إن العيش ممكن يفور ويكبر مشخول، وت- اا أكل بعضه وطلع- قصدي شرب ماي وطلع من فوق الجدر، وو مم كان ممكن يسبب حريجة- هذي ما أنساها، بس إهي سبحان الله ليلحين ما تحب تطبخ عقب هذيك [تضحك].

عقب هذي الحادثة اللي صارت [تضحك].

والعكس انا يعنيي اا أحب أطبخ.

اا تذكرين مثلا منو كان معاج في ال في المدرسة فيي في دروس الرقص الإيقاعي مثلا؟

إي كانت معاي هند العمر، ووو كانت والله اا يعني هند أتذكرها ليش لأن يعني كانت وايد رشيقة [تضحك] بس اا الذاكرة كلش بس يعني كانت وايد رشيقة وبالجمباز تنقز، أي نوع هذي تطب تنط على الحصان مدري شيسمونه، وآنا يعني أحسدها، لأنها طويلة ريولها طوال وجذي [تضحك] وتنقز هاي أتذكر هند، اا-

تذكرين مثلا سويتوا عرض مرة أو؟

إييي، تد- تصدقين إن احنا اشتركنا في اا ثانوية الشويخ بالملعب، بنات وص- وأولاد؟ مدارس البنات بصوب ومدارس الأولاد بصوب؟ والعصر رحنا موسيقى في الصديق- الصديق الحين اختفت أعتقد م- اا الصدي- إي مدرسة الصديق أتذكرها زين لأن محفورة بذهني اا مدرسة عالمسرح عزفنا بنات بروحهم ويا صوب وقت الأولاد وعزفوا، الصدييق نسيت وين في اا-

هذي في أي مرحلة دراسية كانت في المتوسطة بعد؟

ااا إي متوسطة.

وكان بنفس ال اا الـ event في أولاد وفي بنات؟

إييي! مو مختلط، اا بس احنا اا يخلص دورهم احنا إيي أو العكس جذي أتذكر ماتذكر يعني عدل عدل بس أتذكر ليش؟ لأن أتذكر اا واحد من اللي يعرف- يعني مننن نعرفهم من هذا جان يقول حق اخته إيي انا شفت لولوة بالمدرسة هاي بالصديق فآنا يعني اا يعني متأكدة إن احنا كنا مع بعض-

مع بعض.

يا أهما قبلنا يا احنا قب- عقبهم دخلنا فما تتذكرين عدل بس أتذكر رحنا عزفنا على مسرح مدرسة الصديق مدرسة يديدة أعتقد على الشارع اا الدائري الأول أو جذي الحين، ما ماكو-

وو وشنو كانت المناسبة؟ يعني هل كان في مناسبة أو-

أنشطة سنوية يسوونها احتفالات المدرسة تشتغلين طووول السنة اللي عقب المدرسة تتأخرين، هذا طول السنة تتمرنين حق هذا النشاط اللي يسوونه سنوي، قلت لج على ملعب الشويخ رحنا لع- اا بس يعني مم يعني أتذكرها إن احنا رحنا وشاركنا وجذي بس تفاصيل أكثر أكثر لأ بس إن اا من المدرسة يودونا بباص.

ااو خل أرجع شوي قبل عشان فترة مهمة قلتي إن ترجعون من المدرسة وتروحون البحر.

ممم.

اا شنو تسوون؟

هو نسبح انطب، بس انا كنت مظلومة شوية، أبوي اا، الله يرحمه ااا كان بدا يفقد بصره، مو بصره كان ضعيف يعني مع إنه يلبس نظارة مسوي عملية، وأتذكر سواها في النمسا، فلما يا من النمسا وسافر نمسا ورد من النمسا كانت بالنسبة لنا يعنيي، اا شي جبير ها وأتذكر الصوايغ بعد اللي يابهم من النمسا [تضحك].

هذا في أي س- تقريبا يعني الخمسينات الستينات؟

قبل لا يتوفى إي بالخمسينات لا، هو توفى ثمانية وخمسين تسعة وخمسين، همم مم.

ف رجع من النمسا ياب لكم-

ياب هدايا إي.

شنو كانت الهدايا مثلا؟

والله ما أتذكر بس أتذكر ياب وايد هدايا وو كل الناس اختبت.

ألعاب يعني؟

لااا لا ماكو ألعاب لا ياب جنه أشياء اا مدري جاكيت حرير مادري جذي أشياء يعني، أكيد أحد شاريله إياهم [تضحك] قال لهم ييبولي، وزعه علينا، ااا-

فقلتي كنتي مظلومة؟

فآنا كنت لمن أرجع من المدرسة- انا هذي ما أنساها طبعا هاي محفورة بذهني، اا يناديني كل يوم كل يوم أفرا يعني مليت كل يوم، اا انزين يالله اا اا غرفته سرير وو أتذكرها وبعدين مطرح طويل، وو أهو غرفته طبعا أول اا يعني لازم بروحهم الرياييل مكرمين ها، جذي مطرح فيقعد ااا في المحل اللي مجابل الغرفة الثانية اللي غرفنا ومدخلنا وجذي يطالع من داخل من طا- هني، لما أدخل يالله يالله بنيتي يالله يالله تعالي اللههه انزين ربعي راحوا كل هالياهال راحوا البحر الحين انا، لازم أقعد لازم أقعد، وبيني وبينه المطرح والمصحف يالله قصيلي قصيلي ها أكيد ما تعرفين شنو قصيلي، قصيلي يعني سمعيلي، حطي جذي شوفي إذا انا أغلط ولا لأ، انزين أقعد ربع ساعة عشرين دقيقة نص ساعة بس هذيلاك يطابشون وآنا بموت بموت قهر، اا اام يعني هاي مرات مو ت- كل مو كل يوم لأن مو كل يوم بعد الماية طفوح ها، لما نرد من المدرسة والماية طفوح كل من يركض حق أمه يما بر- بروح البحر كلهم إي إلا انا لاء لازم أقعد أقرا معاه، المهم أسوي روحي كنت أسوي روحي اا ها شفييج؟ ها بنيتي شفيج؟ عيزانة يبا عيزانة يقول انزين قومي قومي قومي [تضحك]، أسوي روحي عيزانة خاصة إذا يوم الطبوح- الطفوح الماي يعنيي اا طفوح يعني تارسة ها، وو أصير صاروخ لي البحر، وكان يعرف بس ما كان يي ما كان قاسي، كلش ما كان قاسي يمكن كان في قلبه يضحك أو يعني مستانس أو whatever يعني، بس اام، هذا اللي أتذكره يعني أتذكر أمي كانت وايد وايد اا، اا مربيتنا على أساس system عرفتي؟ انتي يعني اا ثيابج مع إن انتي تعرفين بعد يعني ما يحتاج عايشين في بيت وأصلا اللي يطبخ واللي مدري شنو له حوش ثاني، في البيوت الجبيرة الطبخ في حوش ثاني، والمؤونة في حوش وغرف وال يعني، يعني الحمد لله لكن ما تقبل أحد يي ي واحنا صغار أحد يخدمنا، انتي قومي انتي سوي انتي شيلي، ما ترضى لو أسيّر معاها وهذا انا محفورة بنفسي أسيّر معاها وكنت انا وايد ألز- يعني وايد لازقة فيها أكثر وحدة فيها- لا يمكن انا لأن الأصغر، تسيّر تاخذني معاها مادري تروح تزور أحد يعني المهم، لما تيي ربة البيت ولا أحد يقدم تنقزني قومي قومي شيلي قومي ودي قومي عرفتي؟ ف حتى يعني تجبرنا إن احنا نغسل ملابسنا يعني، بروحنا، خاصة يعني القطع الصغيرة مو لازم تكون يعني أكيد يعني، اا فآنا هذا اللي الآن مو بس في عيالي اا، طبقته حتى الحين بنتي مطبقته في عيالها، اتشوفين ال ال سبحان الله هذا الروح و ونحس إن لما نروح عند عايلة ثانية ولا جذي ونشوف العكس وايد نتضايق، وايد، لأن يعني تحسين-

اختلاف في التربية؟

شنو قيمة الإنسان، مو بس تربية شنو قيمة الإنسان يقعد كل ش لازم تسوى له، ف يمكن هذا الشي انا أقول لج في شخصيتي خلاني أحب أخدم الغير، أحب أساعد أحب أكون متواضعة أكثر، لأن انا بنفسي satisfied يعني انا حمد الله عايشة مرتاحة اا وو كل شي يوصلني وينشال جدامنا يعني ما نسوي شي إي الأكل يتوزع على الهذا على شيسمونه نقعد ناكل، والله ما أتذكر إني غسلت ماعون، حشى، ينشال الماعون مثل ما اهوا وين ينغسل مادري، ولا حتى أمي تغسله لكن إهي يمكن حست إن لأ هذا لازم ما يصير-

ينزرع هالشي.

ينخلق إي لازم أزرعه بعيالي وانا هذا جدا جدا جدا أتذكره وايد أحس إن هذا يعني انا يعنيي،grateful حقها، إن ربتني وانا ربيت عيالي وعيالي الحين يعني كلمن يقول ماشالله ماشالله- إي لأن أكو فرق! أكو ف- حتى الشباب ها، حتى الشباب، الحمد لله، ما مابي أتشيحط بس [تضحك].

[العلي تضحك] لا الحمد لله، اا طيب وقلتي في المرات اللي تقدرين ااا ما تقعدين مع الوالد عقب تروحون البحر.

إي إي.

ال البحر كان هذا اللي على شارع الخليج؟

00:29:00 - التواصل مع البحر والبيئة المحيطة

Play segment

Partial Transcript: أبدا إي اهوا، بس بدون هال يعني كان أول-

الواجهات.

ها؟

بدون الواجهات.

لا لا لا ماكو يعني ننزل-

تقدرين توصفنين لي إياه؟

إي اا شوفي انا يعني مثل بين عيني الحين ننزل من قلت لج السكة طويلة من باب الحرم يسمونه باب الحرم، ننزل سكة طويلة مم هذي مبلطة طبعا سميت، وهذي اللي كنا بعد نلعب فيها القواري أكثر من الحوش إذا كشونا.

[العلي تضحك].

اا وبعدين الحديدة اللي انتدور- ندور عليها ومن تنورتها تطير أكثر، وبعدين الشارع اا ط- أكيد يعني قار، بس ال الجوانب مم مو مو مبلطة ماكو رصيف، بس قار حق السيارات، وبعدين البحر، تراب مو مقير، احنا مسوين دري أكيد أهلي مادري اا أكيد مسوينه يعني من جدام بيتنا دري دري عميق ننزل ننزل حتى كله في عشب ويزلق نستااانس نسوي عليه نقعد ونزلق يعني على بو بس اا لي البحر، اا لأن يصير في عليه حش- عشب، والطوفة اتصير على الرمل الطوفة صغيرة يالله منو اللي يقدر ينط، وييمكن هي متر شي، بس عندنا عاليةةة شطولها ما نقدر نطب لأن كنا صغار فأنا أشوفها وايد عميقة، بعدين واحد الله لأ مو عميق وايد بس المهم هذي الذكرى مالت البحر، كنا نسبح اا شباب وبنات يعني عيال اختي وع- كلنا كلنا ما ما عندنا هذا الإحساس الأولاد بروح وإن بنات احنا ما ننزل بحر تخيلي يعني، فهذا هيء- يعني هم عطاج شوية روح إن انتي متعودة وعيال اختي ولا عيال أخوي ولا يعني، نسبح نقط على بعض واحد يركب فوق ظهر الثاني ويقطنا يعني احنا إخوان، فهذا الشعور ما كان ما نخلق إن احنا نن نهاب من إن نكون بجو جذي يعني شباب وبنات ما كنا معزولين كل شغلنا قوارينا لعبنا اا كله يميع.

اا شنو غير القواري كنتوا تلعبون؟

ااه ييعني انا اختي كان [تضحك] عندها طراد صغيّر شريفة، قلت لج المغامرة ها، وتركب كلنا ولد اختي جبير يعني أكبر منها بعد، تركبه شباب وو هذا ال اا وحدة عايلة مم يعيشون معانا هم ولد يعني كان معاها، وو أكثر شي شباب احنا لما يركبونا صغار يعني ماي- ما ترضى، الطارد هذا نشوفها احنا اااا بس يعني لما تروح الماية اا انروح نصيد قباقب جذي عرفتي بين الصخر بين- وانا ليلحين عندي صبع مكسور بالوسط من من حجر بال بالبحر طقتني قوية.

وانتي قاعد تصيدين-

وانا أمشي يعني، ليلحين مكسور بالوسط من وآنا صغيرة هذا نيشان إن انا كنت بين صخور البحر، اا لما تروح الماية اامم يعني هذا أبسط الهوايات مم ماكو شي قاري اا بس.

ف يعني ممكن نقدر نقول إن كان عندكم تواصل مع البيئة المحيطة اللي فيكم- معاكم يعني؟

ممم بحر.

وو شنو كنتوا تسوون غير ع- هالأشياء، في ال- مع ال- يعني في البحر؟ في هالبيئة اللي دار مداركم؟

يعني زين خلقت إن احنا من صغار البحر انا ليلحين أسبح، لي باجر إنشالله أسبح لي مادري شنو أسبح، لأن انا أحس إن لما أنزل البحر أو أشوف البحر أحس كل همومي تروح، إذا كنت متضايقة ونزلت خاصة احنا بالإجازة بيتنا عالبحر يعني هذي بالإجازة انا كل أغسل كل الهموم لما أنزل هالنزلة يمكن تكون ربع ساعة، فهذا إحساس همم خ خلق معاج ها، يعني ناس ما تحب حتى تشوف عادي بالنسبة لها البحر أو ما تسبح، يعني انا بهذا العمر وأحب أروح لا أزال أموت عالبحر، يعني جذي ولين أشوفه بالمنطقة اللي احنا فيها بالإجازة أشوفه، ما أشوفه ك احنا في هذا المنطقة، لأ أشوفه انا على البحر في شرق، لما أشوف البحر طفوح وآنا جم مرة وانا بالسيارة أقول حق أحمد زوجي الله جني بشرق، فعرفتي ذكريات، حياتج شلون تأثر فيج وبه- بهالعمر، مو معقولة، يعني انا أتعجب إن هذي السنة انا السنة هذا ن- يعني وعلى البحر حاشني نفس الشعور ولما أنزل اا اا يعني إذا كنت وايد وايد وايد متضايقة من شي ولا جذي أقول لهم بروح أنزل البحر أهو البحر جدامنا private يعني، اا أنزل، أنزل أحس أرجع إنسانة ثانية، فهذا يعني حلو الإنسان عنده مهرب من همومه غير عن الحبوب وال [تضحك] والدكتور النفسي.

وقلتي اا-

الطبيعة.

كنتوا تصيدون اا قباقب-

إيي.

شنو تسوون فيها عقب ما تصيدونها؟

اا لا بس ج- مو بعد قباقب لاا [تضحك] الحين ذكرتيني، الصخرة نشيلها نشيلها، انا صخرة اللي طاحت على ريلي، انشيل الصخرة تحتها أكوو قبابي مادري شيسمون- قبابيي، ها اللي اهوا مثل الدود، فنيمعه حق الصبيان على شان يروحون ييصيدون فيهم [تضحك]، وجذي يعني اللي معانا ي- يصيدون القبابي فاحنا نصيد معاهم وحدة من اللي شلتها انا الصخرة طاحت على ريولي كسرت ظفري اي هذي إلي أتذكر، امم ما كنا نسوي انا ما أتذكر أحد فينا يعني، يصيد اا لأ يعني انا ما ص- مم يعني ما حب مو مو صيد سمج لأ.

وو هالحادثة اللي صارت فيي مع ريولج بعدين رحتي الطبيب عقبها ولا؟

ولا أتذكر ولا ماكو شي ما فيني بس طاح ما مو لا لا ماكو شي.

اا نرجع شوي للمدرسة اا إذا تفضلين اام، في قلتي بديتي بالشرقية، ممكن توصفين لي مثلا شكل ال اا الفصول شكل المدرسة؟

00:35:10 - المدرسة الشرقية

Play segment

Partial Transcript: الشرقية مثل ما اهيا الحين اهيا ال شنو؟ ال م اا متحف الفن الحديث؟ وصفوف مثل ما اهيا، وآنا هذا وايد أسعدني إن مخلينها مثل ما اهيا، فمرة كنت بمعرض وجذي دخلت جان أقول الله، جان يطالعوني أولاه انتي هالكبر! [تضحك] فقلت لا لا لا لا لا انا بس أتذكرطبعا أضحك، لا ما أتذكر، فعلا يعني أثار شجون وأتذكر إن وأطالع فوق أتذكر مدرساتنا يركبون فوق لأن غرفهم فوق يعيشون-

كانوا ساكنين في المدرسة؟

بالمدرسة! إي.

من وين كانوا المدرسات؟

كلهم من اا أكثر شي ترا فلسطين، وو مصر شوية كان، أكثر فلسطين ترا ها.

تذكرين مدرسة مثلا معينة أثرت فيج؟

إي هذي قلت لج مالت ال ال اا الحركات الإيقاعية يسمونها-

هذي كانت بالابتدائي أو المتوسطة؟

لا متوسط.

ب- بس في الابتدائي ما تتذكرين؟

مم، لا، مو وايد.

شنو المواد اللي كنتي تحبينها غير-

ماحب الدراسة انا مو وايد [تضحك] ماحب وايد-

يعني مثلا-

يعني انا على الحافة كل- على طول موو ترا مو وايد وايد من-

بس تفضلين الفنون وال-

إي بالضبط كنت وايد اا متميزة بال بال فن والموسيقى والشطارة وال والشطانة بس إن- والرياضة ها، بس الدراسة عادي ماني كسلانة لأ بس ماني نابغة يعني.

اا هل كان-

بس زين كل شي وسط زين ترا ها [تضحك].

اا هل كان - قلتي شطانة - هل كان فيي اا مثلا اا ح- أشياء معينة تذكرينها في المدرسة قصص مع صديقاتج زميلاتج في المدرسة؟

لا والله بس انا مم يعني مثلا كنا لما نتأخر اا حق الرياضة- بنات يعني ما يهتمون انا أمي وايد ك- خايفة يعني ما ما كنت ضعيفة فمادري ليش يعني مادري، انا كنت ضعيفة يمكن خايفة علي أموت من اليوع فكانت تطرش لنا معكرونيا، هذي انا ما أنساها، وتطرش جدر والبناات بس ينطرون معكرونيا بتيي حق لولوة الملا [تضحك].

تطرشها المدرسة؟

تطر- إي لأن بنتأخر، خو سندويجة كافي، لأ لازم جدر حيل جدر اا معكرونيا ما أنساها معكرونيا الصغار و، ومرات على لحم ولا مرات على طماط، فكان هذا الطبق المفضل حقي وحق زميلاتي، فكنا وليمة الحين بنلعب بنراكض بالهذا لأ ناكل ال المعكرونيا ونمشي،

ما دام ذكرتي هالشي-

هذا كان يعني.

ممكن اا توصفين لي يعني اليوم الدراسي اا مثلا من البداية؟

كان عادي يعني مثلا نقعد على ال اا الد- الهذا، الطاولة-

كان في مثلا طابور الصباح؟

أعتقد كان والله ذاكرتي اا خربت الظاهر تصدقين ما أتذكر عدل بس أكيد كان طابور الصباح إي بس مم مو، ما أ-

في المتوسطة خنقول يعني-

يمكن لأن كنا كله أتأخر [تضحك].

[العلي تضحك] ففي المتوسطة مثلا كانوا تروحون الفصل وكل المواد بنفس الفصل تكون تييكم من المدرسة؟

ل- اا-

ويكون في فرصة مثلا؟

لا لا اا انغير صفوف، نغير صفوف كانت مو نفس ال ال صف تقعد وتيينا مدرسة لا نغير، بس مو وايد التغيير، وتيي المدرسة وو صفوف عادي desks يعني ك كل ثنتين أظنتي على على أو كل ثلاثة علىى رحلة جذي جدامنا طاولة و ومو كراسي اا-

bench؟

bench إي، وو إذا ماني غلطانة لا لا مو كراسي ما أتذكر كراسي.

وو كان في فرصة في-

يعطونا الفرصة إي ااا-

شنو كنتوا تسوون فيها مثلا؟

ناكل أكيد [تضحك].

الأكل-

نروح المقصف.

الأكل توفره المدرسة؟

مقصف مقصف إي مقصف، هاا الحين ذكرتيني شفتي مشكورة، بال ها بال اا واحنا بالشرقية إيي، إييبون أكل، وليلحين أحب أكو شي اا العدس شوربة العدس، اا شوربة العدس وكانوا اييبون لنا خبز خبز اا لين ووو م اا أعتقد فيه جبنة أو ما فيه جبنة مادري والله [تضحك] بس اللي أتذكره اام العدس، شوربة العدس صح.

وهذا اللي-

هذا بالابتدائي إي-

توفره المدرسة؟

أتذكره زين، وبعدين اا فترة من الفترات قاموا اييبون وجبات، عيش ونقعد ناكل ناكل اام، عيش إي عيش ومدري أتذكر أكل حتى البنات ما ياكلون ما يبون، ما أنسى المدرسة تقول لهم كا لولوة تاكل أظنتي من ذيك الساعة وانا بطينية [تضحك] أكيد! أكيد لأن كا لولوة تاكل شفيكم انتو ما تاكلون؟ ما أنسى هالكلمة، وو اا وو أتذكر كنا ننام.

يعني تاخذون مثل غفوة في المدرسة؟

ولاا مادري انا هني بعد بديت اا ما أتذكر كنا ننام لأن-

في الابتدائي؟

امبلا وبعدين يودونا البيت، صح؟ صح أك- أ اا أعتقد كنا ما ندري ليش هالحركة يعني سخيفة كانت احنا بنروح البيت بعد ودوا عيالهم البيت مادري يمكن من ذيك الساعة الشركات تبي تربح، يجوز.

اا ذكرتي-

الأذكياء.

ذكرتي الأكل، اا في أكلات مثلا بيتكم كان مشهور فيها أو أكلات تحبون كنتوا تاكلونها؟

إييه أكيد.

غير عن المعكرونا.

الأكل [تضحك] لا مو المعكرونيا

00:41:10 - علاقات عائلة الملا مع الأجانب

Play segment

Partial Transcript: احناا الدوا- الديوان أبوي كان بال بالأساس يعني أهوا الر- اهوا الاستقبال الرسمي حق ضيوف الكويت، ديوان أبوي الله يرحمه، اا كل ضيف ممكن إيي أكو اا في قسم للضيوف معاهم مطبخ والطباخ ريال هندي مميز، ياي عن طريق الكي أو سي ذيك الساعة ينقون طبابيخ وإييبون من الهند، فهذا الطباخ مختص حق هالضيوف بس، وبالديوانية وما يتحرك ملك، ااا، اا هذا هذي يعني مرحلة إن أبوي كان الضيوف عنده، ومرات بعد الشركات اا تدرين إيون يزورون أصحاب اللي ماخذين الشركة إيون يزورون أجانب يعني يكونون ألمان اا مادري ما أتذكرهم يعني جذي إيون بس انا ليش ألمان لأن انا مؤخرا كان اام اا أخوي أخذ اا شنو؟ اام فولكس فاجن؟ وياو شباب ألمان م احنا نشوفهم رياييل يعني ها؟ عشان يشوفون الشركة، فاحنا بالسكة وعينّا زاغت أوولا هالشقر هالهذا.

[العلي تضحك]

هذي جزء من اللي احنا احنا ننظر حق الأجانب يعني ما كانوا يعني كنا نشوف وايد ضيوف وجذي فيعني ألفنا المنظر واحنا ألفنا إن نكون مع الأجانب انا أت- أقصد انا ألفت إن أكون مع غير كويتيين لأن أيضا موقع بيتنا يم المستشفى، فالمستشفى الأميري يوفر بيوت حق الأطبا، وآنا على الأقل عايلتين بناتهم معاي بالمدرسة وآنا ربعهم، وعلى ال- على اليمين في فلل هم مأجرة اا حق اا، حق أطبا الأطبا كلهم منتشرين بيننا بعائلاتهم.

أجانب؟

لأ-

من وين يعني؟

أكثرهم لأ فلسطينية اا أكثرهم يعني أحمد سلامة الله يرحمه اا علي العطاونة الله يرحمه ااا عاد هاذيله اللي انا يعني انا رفيجتهم، أعرف أتذكرهم الباجين دكاترة ما أتذكر بس كنت أروح لهم إيونا في هذا ال- هذا ال انتي يعني exposed حق يعني انتي مو مم مو ما تشوفين أحد، وأروح أزورهم وفعلا انا أحس في بيتهم غير عن بيتنا، عرفتي؟

راح نرجع حق هالنقطة-

إي.

لأنها جدا مهمة بس أبيج تكملين-

أكمل البيت الأكل الأكل-

اا الديوانية الوالد.

ف اا اا هذا مظفر اسمه الله يرحمه، كان يعني يسوي ااا french fries، ويسوي معكرونيا هذي- هذي special تيينا من [تضحك] مظفر حق المدرسة، وو اامم والـ french fries هذا يعني انا ولا أزال ترا عيالي لما يسوون اا يعني أي شي قالوا شيلوا عن أمي [تضحك] لأن هذي اا يعني صج نقطة ضعفي عطيني french fries، اا يسوي french fries يسوي الـ cupcakes كان، وهذا كان مميز في البيت ريحته تكفخ ليلحين انا أحاجيج أشمه مو بالبيت بال اا هو ال ال باب اللي مطبخه له باب يطل على السكة اللي احنا نلعب فيها الطويلة اللي قلت لج لما تروح البحر، فالمطبخ انطل عليه بابا- انسميه بابا مظفر - بابا مظفر اا نسوي له جذي جنه إنسان غريب بس أهوا يعني مملكة عنده ها، وإذا تصدق عليج يعني أهو قاعد يقلي ولا جذي عطانا وجذي، وو نضحك عطاج كيك خلصت الكيك مع إن حق الضيوف بيون ولا بالديوانية ولا جذي، ف يعني هذي كانت الكب كيك والب الـ french fries انا يعني اا من صغري ومن هذا مظفر اللي يعني اا الحين حطيلي بطاط أخن- أخلصه يعني صج عقدة.

وو قلتي إن الوالد كان يستضيف الضيوف من-

إي.

من برا-

إي إي.

مثل ااا منو؟

والله شوفي عاد تبين الصج الصج انا ما أتذكر بس انا مثلا يعني الله يرحمه عبدالله اليابر الله يرحمه أحمد اليابر- اا أحمد اليابر انا ما شفته لأن ما ت- انا صج كنت صغيرة بس أتذكر لما مات يعني أتظكر بس شنو جنه حلم ها، ااامم بس الله يرحمه عمي عبدالله اليابر لأ يعني كل يوم اا وايد شخصيات كل يوم يقعدون كل يوم، كل يوم العصر الديوانية مفروشة بالحوش تخوت ولا تزال التخوت تنفرش كل يوم، يقعدون جنها بين عيني، هذا إذا عاد يا ضيف إذا عندهم مدري شنو إذا يا من بريطانيا ذيك الساعة خو احنا نُعتبر جنه احنا مستعمرة، فيعني عرفتي اا يكونون موجودين قلت لج ضيوف مالوت الشركات ال يعني أصحاب الشركات أو جذي، يعني اا ف فحاوية كل يوم تشوفين حركة وطبعا ال طاقم مال خدمة الديوانية هذا غير يعني، موجود قهوة جاي مظفر بالمطبخ cupcakes، طبعا ما يقدمون أكيد ما يقدمون cupcakes حق الديوانية، بس قصدي يعني حق إذا أكو عزيمة، وو وأكو بالديوانية غرفة أكل طويلة ما تخربت إلا عقب الغزو ترا ها، ااا هم يعني أكل حق اا ولائم وجذي.

وهل كنتوا تسوون مثلا زوارات للنساء يعني أمج مثلا؟

00:46:58 - الزيارات النسائية

Play segment

Partial Transcript: أوف أكيييد! شوفي أكثر شي مم مترسخ في مخي إن احنا عندنا [تخلي ريقها] بالمدخل ال حرم اللي يسمونه الحرم اا غرفتين غرفة عاليمين وغرفة عالشمال اا صالون، صالون استقبال قنفات، اا هذا دائما الأهل خنقول يعني يا إهيا مرت أخوس الجبيرة أو أمي بس مرت أخوي هي أكثر sociable وتدرين أصغر بعد، دائما أكو عزايم- دائما أكو اا حريم ال اا-

الييران؟

الأطبا، دائما أكو مدرسات، دائما أكو ناس ضيوف غرب، ودائما أكو شي، متروسين الدور، ودائما أكو entertaining مثل استقبال حق الحريم اللي يكونون زائرين أو بس انا أتذكر يعني مدرسات أطبا اا ضيوف أجانب اا-

وكان هذا الشي يعني مستمر؟

مستمر على طول على طول على طول على طول، وأتذكر كله يحطون موسيقى ويقولون لي تعالي رقصي [تضحك[

لأنج تحبين ال الفنون؟ [تضحك]

لااء لأن أول جذي، أول بالكويت أول ترا الزوارة يحطون موسيقى وكلمن يرقص، إي والله العظيم وأتذكر كله يالله لولوة رقصي وانا زاااهبة حق الرقص، فيعني هذا كانت الـ entertainment، اا أتذكر أمي كانت تزور اام، شاسمها ال اا، ديكسون؟ ومرة خذتني معاها وانا مبتهرة من بيتهم ليلحين أتذكره.

ليش منبهرة؟

ااا يعني بيوت الأجانب غير عن بيوتنا، يعني الـ atmosphere غير.

شنو كان اا مختلف بالنسبالج كطفلة؟

لاا يعني أكثر cozy اا صور معلقين اا غير ت- اا ذوقهم غير بالفرش أكيد يعني، احنا حتى الغرفتين اللي قلت لج مالوت الاستقبال اللي اهما بالمدخل اا عبارة عن قنفات وو تبلوه مناك قاعد اا راديو اللي اهوا مسجلة أهوا راديو من الكبار يعني ماكو صغيّر لأ جبير يعني مثل desk جبير يحتوي على مسجلة فيها راديو فيها اسطوانات فيها جذي عرفتي، فهذا كان طابع الغرف، وبردات عا- أوكي بردات بس لأ الطا- حتى ليلحين، فرشنا غير عن فرشهم ذوقنا غير عن ذوقهم، ف يمكن انا هذا بعد خلق لي نوع من الانفتاح يعني وأحب إني أختلط أحب إني أكون يعني-

تقبل الآخر؟

ممم.

اا ذكرتي موضوع جدا مهم ال اا المجتمع الفلسطيني اللي كان موجود و اا-

مممم.

اا ش-

أثر هذا بحياتي.

اش- تقدرين توصفين لي مثلا-

وايد، ااه اهما أك-

علاقتج فيهم؟

00:49:50 - المجتمع الفلسطيني في الكويت

Play segment

Partial Transcript: إي هذا أكثر علاقاتي معاهم لأن ييران، وييرانا اهما ذيلا، وحياتهم هما ناس يعني اا أكيد culture مختلف صح؟ ثقافة مختلفة، اا نوعية معيشة مختلفة أكلهم، وليلحين انا أحب الأكل ال اا اللي مو كويتي، يعني تحطين لي عيش ما أهتم، بس حطيلي يعني مثل [تضحك] ما قلت لج بطاطة ولا حطيلي حمص ولا حطيلي هالأكلات أحبها، ومعروف عني إن انا ذوقي جذي، عيش مدري شنو مدري شنو أكلنا احنا لااء، وسبحان الله والله العظيم الحين بهاللحظة أتذكر ليش، ليش انا أحبه لأن جذي يمكن، لأني انا من صغري ااام يعني-

مختلطة فيها.

مختلطة في- ما أتغدى عندهم، يتغدون عندنا.

منو كانت هالعوايل؟

اا أحمد سلامة دكتور أحمد سلامة وانا لا أزال صديقتها الحين فوزية الله يذكرها بالخير ويعطيها الصحة والعافية، فوزية أحمد سلامة، ليلحين صديقتي ومن قبل جم أسبوع انا عندها بالبيت، وليلحين أكلها لذيذ [تضحك]، وو اا الجاعوني بييت الجاعوني، وبيت العطاونة.

اا هذولا كانوا ساكنين قلتي يمكم في شرق؟

يمنا قراب إي إي بشرق.

وكانوا أطباء؟

أطباء كلهم أطباء إي.

اا شنو تذكرين مثلا من ال ااا يعني المرات اللي زرتيهم أو شنو كنتوا تسوون؟

اام-

يعني هل كانوا يزورونكم وتزورونهم؟

اا إي بس انا أزور أكثر، اا ما أدري ليش انا أزور أكثر يمكن اهما يزوروني بس ما أتذكر بس يعني انا أزورهم أكثر، ااا الجاعوني لأن كنت أزورها أكثر عقب المدرسة لأن أروح أدرس وياها اهيا وايد شاطرة [تضحك].

كانت صديقتج؟

إيي، اا وايد شاطرة وتحفظ ماشالله عليها وآنا من صغري ماحب التاريخ ماواطنه لأنه حفظ وليلحين انا قلت لج ماحب ولا أحفظ ولا أتذكر أسماء ولا أتذكر شي، ليش لأن انا مو لأن كبرت لاء أوكي أكو أكبر مني يتذكرون بس فعلا الحين انتي تردين فيني الذاكرة إن انا حتى تاريخ لأن فيه حفظ ماحبه، [تضحك] فيعني، اا [تسعل] سوري آسفة.

فكنتي تروحين لها.

فكنت أروح حق الجاعوني أقعد معاها أستانس لأن ما نعرف ذيك الساعة الليموناضة بالنعناع، أمها تسوي ليموناضة بالنعناع ليلحين أحس بطعمي- بطعم حلجي، وتسوي امم اا شنو؟ فوارغ، غدانا فوارغ قلت لهم أوكي سكت-

[العلي تضحك]

فوارغ أهما يدرون إن غدانا فوارغ يخافون ما أبي جان أقول لهم أوكي، أكلته لذيذ، يووم خلصت ما علموني جان يقولون لي تدرين شنو هذا؟ مصارين، قلت إي عاد أكلته ولذيذ كيفكم، ال عرفتي؟ فهذي ال يعني ال، الاختلاط مع جذي ثقافات عادات غير وايد تأثر في شخصيتج-

اا-

تحبين تحبين الغير، يعني أكو ناس اللي ما شافوا- حتى العكس ترا، حتى العكس احنا مثلا تروحين الأجانب ما عاش ما اختلط مع عرب ما، اتشوفين نظرته للعرب غير، بينما اللي عاش في بلد عربية أو اشتغل أو هذا يحس ب يعني بحب و، أكثر.

ااا هالتجربة الشخصية لج قلتي إنها يعني تثري اا اا تجربتج مع ال اختلاط بالغير لكن شلون كان المجتمع بشكل عام؟ هل كان في في تقبل لل للغير لل اا مثلا المجتمع الفلسطيني في الكويت في ذاك الوقت؟

لا ما كان اا عادي عادي بعدين مافي كان اختلاط زايد ترا بس ال اا الييران مع بعض يعني ما ما تحسين في شنو انتي تحسين ب بالثاني، اا بس ان- من المؤكد إذا كويتية يارتها فلسطينية من المؤكد بينها علاقة حميمة، لأن كانوا عائلات اام يعنيي يا إم- يايين على مستوى ثقافي- عالي جدا، يعني ياي يا دكتور يا بالجامعة مو بالجامعة يعني مدرس، والمدرس مدرس هذيك الوقت مو مدرس الحين، ها الفرق شاسع، فتلاقين حتى العائلات القديمة كلهم لو تسئلين أي وحدة اا من جيلي أو حتى اللي أصغر أو أكبر تلاقين إن بينهم علاقات حميمة إذا كان صدف إن يا مدرستها واستمرت-

جيرانهم.

أو ييرانهم أو، معارف لهم يعني صداقة.

وو ظليتوا بشرق لين جم كان عمرج؟

لييي اا ال ااام، ال، مادري والله متى انتقلنا شع- شر- طلعنا الشعب لأن البيت بدا يعنيي مثل ما قلت لج يعني مبنى قديم مستحيل يترمم واحنا فيه، امم، كنت-

يعني-

مو بالثنوية-

قبل؟

بالمتوسط.

بالمتوسطة رحتوا الشعب؟

إي، مم.

00:54:50 - الإنتقال من شرق لمنطقة الشعب

Play segment

Partial Transcript: اا شلون كانت الشعب وقتها؟ يعني مم-

بيت modern، طابقين، حمام سباحة، إي، فيعني هم في facility حلوة كله طابين بحمام السباحة، فكان يعنيي إيي نقلة انا ما أتذكر إني يعني كنت حزينة وايد لأن البيت كان وايد حلو، عرفتي حديقة وحمام سباحة وجذي في يها- مو يهال احنا بس يعني كان متنفس بعد غير.

شلون اختلف عليج ك، كطفلة يعني شنو حسيتي فقدتي مثلا في البيت اللي كان بشرق؟

ااا لا شرق تظل ذكريات مثل جذي يعني مثل حلم، لأن انتي صغيرة، يعني انا ما أتذكر وايد وايد وايد أشياء أتذكر اللي ال مادري إي أتذكر أكيد بس يعني، أكو تفاصيل ما أتذكرها في لأن يعني الواحد كان صغير.

وبيتكم اللي بالشعب كنتوا في فرييج مثلا في بيوت مشابهة لبيتكم يمكم؟

إي إي بي- بدا عاد الناس تطلع يعني من كل الناس طلعوا ترا، بيت أخوي مثلا طلعوا.

هذا في الستينات؟

كلنا طلعنا، إي.

تقريبا؟

مم.

وكانت اا الشعب مليانة بيوت ولا كانت في؟

إي لا لا كانوا ييران وكانوا بيوت بس مو مو مكتظة مثل الحين بس يعني كانت ال المناطق النموذجية بدت يعني اتصير اا تنبني وتنسكن.

وطراز البيوت هل كان مشابه لبيوت شرق-

لااا.

مثلا الحوش اللي بالنص ولا شلون إذا تقدرين توصفين لي إياه؟

ت ت لا لا لا بيت موديرن عادي يلوع الجبد دري وغرف وصالات ومثل البيوت الحين يعني.

مو ما ما مسك الطابع القديم؟

لا لا ما له علاقة كلش لأن الناس ياتهم طفرة للأسف وهذا اللي انا وايد يحز في نفسي، أكو أشياء قطع في البيت قطع طاولات كراسي كنت أتمنى إن احنا حافظنا عليها ويبناها الشعب، كل شي تغير انقط انقط! حرام! بس محد كان يفكر ذيك الساع- أمهاتنا ما تفكر واحنا كنا صغار وآنا هذا هذا الشي يحز بنفسي لأن أتذكر أكو خزاين بالحيط، وكل الحز- الخزانة فيها جزء مراية والجزء الثاني كله منقوش، يعني هذا ما ممكن واحد نجار يشيله مثلا؟ المنداة الخشب! أختي فقط اللي يعني مسكينة عقب ما تخرجت من الثنوية شوية وعت إهي الجبيرة حافظت على الجندل بس too late انّهب البيت بعد الظاهر، ما ندري احنا أو هما سافروا دراسة وكلهم د- مسا- يعني كلنا س- انا بس كنت بالبيت، ه يعني مع أمي وو خواتي الثنتين بالدراسة وحدة سويسرا وحدة بريطانيا و م محد فكر يحفظ هالهذا وأتوقع هذي مرحلة الشاطر فيها راح اقتنص الفرصة وأخذ ال-

بس هل هذا شي كان يعني-

[الملا تسعل]

دارج وقتها إن اا أغلب العوايل اا-

ما أعتقد.

تركت البيوت اا بطرازها القديم وو-

مثل ما إهيا إي.

وسوت بيوت يديدة؟

إي هذا دارج إي كله، بيت أخوي نفس الشي بيوت كل الناس اطلعت اللي راحت شويخ اللي راحت اا، اا يعني المحلات اللي متوفرة، ف اا هذا شي يعني انا بس أحزن على شرق إن ما شلنا الأغراض الأث- يعني اللي الحين قيمتها لا تعادل بثمن.

وو رحتوا للشعب؟

إي.

اا كنتي في المتوسطة؟

اهم.

أي مدرسة كنتي في المتوسطة؟

المتوسطة قلت لج اا، لأ انا يمكن أكون غلطانة ليش؟ لأن المتوسطة كنت أقرب، كنت بشرق شاسمها المدرسة عاد يا حسرتي، بس أطلعها المدرسة اسمها ها، كنت يمكن بالثنوية لازم تكون بالثنوية-

الثنوية.

لأن ما أتذكر يعني من الشعب أروح هناك لأ فهذا يصحح-

أي ثنوية كنتي؟

الذاكرة ها؟

أي ثنوية؟

المرقاب ماكو غيرها-

المرقاب.

ماكو غيرها-

اا تذكرين شلون صايرة كانت المدرسة؟

أوف إي المرقاب اا إي نفس الشي حوش وو وصفوف بس، ما فيها يعني حتى المبنى مالها يعنيي عادي يعني مو مثل شرق، شرق كانت بابها أبهة، وحسافة مدري وين راح باب شرق المدرسة الشرقية، الباب أبهة ااا مبناها غير فيه طابع، المرقاب بنوها حديث فعادي حديث-

طرازها حديث يعني المدرسة؟

حديث إي حالها حال المدارس العادية، هذي الثنوية فيها المرقاب.

اا شلون اختلفت عليج الثنوية عن المتوسطة ال مواد هل كان التدريس جدي أكثر من المتوسطة أو؟


00:59:55 - مرحلة الثانوية

Play segment

Partial Transcript: احنا بالثنوية بدينا ناخذ علمي أو أدبي، فآنا أخذت أدبي، لأن ام ما حب العلوم لأن العلوم بعد حفظ ومادري شنو يبيله ذكاء خارق [تضحك]، انا أخذت أدبي وزينة بالأدبي يعني زينة يعني عادي ما عندي مشكلة، اا بس هذا عرقلني في دراستي الجامعية-

شلون؟

لما انبعثنا بيروت انا أدبي وال تعليم يعني أو الوزارة ما فكروا في الموضوع، إن هذي وحدة طالعة من أدبي السستم ما يقابل لها، فبيروت ال ج- مم كلية بيروت للبنات، الحين تغير اسمها، اا، تدخلين أول سنتين ماشي عادي مشينا، الثالث سنة يبتدون يعني كملت كل المواد اللي اللي ما ت- ما فيها علوم، بس بـ freshman تبتدين لأ تاخذين علووم تاخذين يعني انا ما درست بالثنوية شلون الحين هني؟ ما أقدر مستحيل، فما قدرت أكمل، ما قدرت لا ما أقدر ماكو مجال، يا أطلع يا أكمل وآخذ البعثة وأسقط وعادي، ما حبيت لأن انا أبي أكمل يعني حرام، فإختي كانت بكيمبردج تدرس الوسطية شريفة الجريئة.

المغامرة.

المغامرة وهناك تسوي punting بعد محد يسوي punting، تعرفين punting ها؟ اهيا ماخذة الـ punt رايحة ياية، وتسوق سيارة وسيارة عندها وحالتها حالة يعني، كل شي تسوي، كل شي سوته بحياتها وشاطرة، شاطرة ذكية يعني، فرحت قلت بدامها بكيمبردج أكو اا أكو مدرسة اسمهاا، اام، هي يعني وايد مشهورة لأن إهيا ح- اا تخصص لغات، اا مو لغات لغة إنقليزية تخصص لغة إنقليزية تطلعج انتي تدرسين لغة إنقليزية، فقلت حلو انا أحب لغات وأحب الإنقليزي وأدب، وطالعة أدب إنقليزي خليني يعني أحبه يعني أبي أدب، اا رحت هالسنتين اا، شلون نسيتها وانا اا المهم إذا تبين اسمها أو مو مهم، اامم، درست واد استانست ووايد استفدت، وايد يعني كنت مطلعة إن الله خلاص يعني وبعدين يدربونج كل المدرسين، من كيمبردج أو أوكسفورد، ماكو مدرس عادي، ولج ولل اا الامتحان في كيمبردج في الجامعة تروحين مو بالمدرسة هذي، المهم انا أخذت يعني الشهادة وييت الكويت مستانسة، جان يي اام، جان أيي يقولون لي لا هذي مو شهادة جامعية احنا ما نعترف فيها، إذا بتدرسين إنقليزي لازم تكون عندج شهادة جامعية جامعية قلت له بس هذا انا أحسن من الجامعية جامعية شلون يعني؟ المهم قعدت ما شاسمه، بس س- آسفة انا قبل قبل لا أروح كيمبردج اا أخذت في بيروت قعدت سوري آسفة-

لا لا بالعكس!

لأن شقحت شقحت.

اا بالعكس نرجع أحسن إي.

شقحت، اامم قبلها اا قلت انا انا أحب الفن وأحب الديكور وأحب أكو معهد اااا للديكور وفن وديكور، صليبي اسمه في بيروت، التحقت فيه يخرجج خلال سنتين تتخرجين عندج interior decorator, decoration، وفعلا ان يعني قعدت هناك وحتى سكنت مع العايلة مال صاحب الهذا عساس من كثر ما أمي متدودهة يعني وين وين بتسكنين يعني هذاك hostel بالـ college، بس هني وين؟ سكنت عند نفس العايلة، المهم اا هم، أخذت شهادة بس يعني مم مم ما مم يعني مما اشتغلت فيها لأن ما تأهلج لشغل شغل يعني حقي استفدت إي، بس مم مو يعني ما تأهلني حق إني أروح أشتغل بعد- ما اقتنعت ما اقتنعت، اهني رحت كيمبريدج، ف اا-

أرجع شوي قبل بيروت؟ اا في الث- في مرحلة الثنوية يعني كاا خنقول كـ teenager شلون شخصيتج تكونت في الثنوية شنو الأشياء اللي أثرت عليج؟

كنت وايد اجتماعية، وايد أحب صديقاتي، وكله أتذكر أسوي رحلات وأعزمهم، كان عندنا نادي الغزال، في في بو حليفة، ونسويلنا يوم أخرف ربعي نروح نادي الغزال special-

بالثنوية؟

إييي.

اا تقدرين اا تكلميني عن نادي الغزال؟

إي نادي الغزال عبارة عن فيلا، وملحقاته من بحر حمام سباحة وإسطبل، فبالنسبة حق صديقاتي انا يعنيي اا أتشيحط يعني أوكيي.

وين كان مكانه؟

بو حليفة، ولا يزال في بو حليفة مقره ليلحين مادري عاد الحين شصار عليه بس يعني مم أكيد من الغزو خلاص ما، ما اشتغل، اام وكنت-

شلون كان النادي هذا يعني مثلا فيه اا اشتراكات معينة؟

إي طبعا ومو كل الناس، وبعدين كانوا كل الناس تعرفين تبين تحافظين على يعني العائلات وعيالهم ما تبين تدخلين أي أحد، فيها رفض ترا وكانت يعني كانت إدارته حازمة مو مو شوية يعني.

وشلون كانت الأجواء في نادي الغزال؟

وا- اا أصلا في عائلات تربت يميع في نادي الغزال، جذي اا يعني يعرفون بع- انا الحين لما اا هذا ش- اا أعرف أتعرف مثلا الحين الحين الحين وانا ب اا اشتئرب لك موضي الملا؟ قلت له انا عمتها، هااا كيفها؟ كله إخواننا العرب ها لأن اهو كان متنفس لهم، قلييل كويتيين لأن الكويتيين عندهم بيوت عالبحر ما كانوا محتاجين، إلا إذا يبون يودون عيالهم خيل أو يعلمونهم ski، water ski، يروح بس إن يعني ك اا هذا ترا الغالبية اهما غير الكويتيين، اشت- شو بتئرب لك أقول له انا عمتها كيفها ومدري شنو اااا الله يرحم أيام زمان الله يرحم أيام النادي الغزال.

النادي.

كان نادي الغزال كان يعني وقتها الكويت اشحلوها ذيك الساع.

شنو النشاطات اللي كنتوا تسوونها انتي ورفيجاتج لما تعزمينهم حق النادي مثلا؟

طبعا ولا وحدة فيهم تسبح، محد يسبح أكيد ما يسبحون، بس انروح انتغدا ومدري شنو كا- أهوا مناك أكو مطعم وجذي أكون انا عازمتهم عشتوا متشيحطة.

]العلي تضحك] شنو تاكلون مثلا؟

اا والله ما أتذكر بس كل شي لذيذ عندهم لأن بصراحة موضي المديرة وتوظف ناس يعرفون، وو ش- وحادة، وقوية وما تقشمر، حتى علينا حتى عالعايلة ماكو قشمرة يعني قانون يعني قانون تحترمين اا قوانين النادي، احترم قوانين النادي، فالأكل لذيذ اا ال البحر التمشي محد كان يروح يسبح بس جذي يعني، وبس يعنيي امم هذا أتذكر كانت رحلة مميزة لما نجحت انا، عزمتهم هناك، وو بالثنوية ها، وهذي أتذكرها زين وكان مجموعة جبيرة جم سيارة رحنا متروسة اام.

هل بالثنوية ركزتي كذلك عالفنون ولا اهتماماتج تغيرت مثلا؟

ااا إي لأ ف- رياضة وفنون، رياضة وفنون يعني رك- بدا- م م يعني انا بالمدرسة شاطرة ترا مو كسلانة [تضحك] قلت بس يعني اا بس هذي الرياضة والفنون اللي تخلق لج هذا الجو الجماعي، اللعب مع بعض تكوين صداقات اا ألفة يعني تخيلي انتي الحين صداقتج من يوم انتي صغيرة ليلحين، هذي مو سهلة، تلقينها بعيالنا؟ لا ما عندهم، صديقهم اللي جدامهم بس، صديق من المرحلة القديمة نااادر تشوفينه، فاحنا بالكويت على الأقل الجيل مالي أو الجيل من اللي كل اللي من جيلي، اا كل صداقاتهم من أيام الدراسة.

وو في دراسة الأدبي شنو كنتي تدرسين أو شنو كنتي تحبين من المجال الأدبي؟

أحب اللغة أحب الإنقليزي أموت عالإنقليزي وانا أقول لج شي ليش أحب الإنقليزي وهذا د- قلتها جم مرة، اا أبوي وانا صغيرة كان إييب لي مدرس اسمه إبراهيم سكدر، ما أنساه أهوا شخصية معروفة وأتوقع موجودة بالتاريخ لأن اهو أعتقد اا يعني ما أدري عنده يعني مركز في السفارة البريطانية، وكان إييني اا في الديوانية، وآنا أروح أقعد في الغرفة اللي بالديوانية اللي الحين موجودة لا تزال أكو طاولة بالوسط الحين ماكو طاولة بالوسط، ويحطون لنا كراسي ما كان كراسي ييبون من دار الأكل كراسي، وأقعد طول الظهر يدرسني إنقليزي، هذا بالإضافة إن يعني أمي كانت ت- بالمرحلة الثنوية ماكو ماكو ولا معهد- مدرسة ترا مصرية تدرسنا فرنسي ها، ونسميها بعد misses ك- اا كسكوسيه، لأن كله كسكوسيه، تدخل علينا شفيكم؟ [تضحك] شنو صاير-

[العلي تضحك]

ز- انزين، اتوديني أمي بسيارة، طبعا مو أمي اللي تسوق أكيد، سايق وتوديني الأحمدي، أكو مدرسة وحدة فرنسي بالأحمدي، وتوديني وتقعد مسكينة تنطرني ساعة! أكيد تدخل داخل البيت مو بالسيارة، وإلى ساعة تدرسني هالمدرسة فرنسي وإهيا مو مجبورة ولا انا مجبورة، بس تقول بدام تحبين هذا هذي مدرسة خل تقويج بالفرنسي، خل تقويج ها، وفعلا انا كنت قوية بالثنوية عطونا فرنسي ترا ها، ااه وأرجع هذي ال الشغلتين المحفورة بذهني خلتني أحب اللغات، دخلت المعهد الفرنسي كملت فرنسي وأتكلم فرنسي والإنقليزي خلاني أدخل أدبي، تخيلي! يعني هذي شي بسيط يسوونه الأهل يحفر في نفسج وفي شخصيتج وفي هوايتج وفي مستقبلج، انا أشوف الحين مرات إذا دخلت تحجيت بغلةٍ ما أو اللي يتكلم بلغة غير لغته أريح مرتاح بحياته أو حتى يعني يكون يمكن مرات سعيد، ف اام يعني مم.

وو وعقب الثنوية اا اا رحتي لبيروت؟

رحنا لبيروت السنتين كملت ال-

هل كان عن طريق بعثة من ال؟

إي بعثة من ال اا الدولة الحكومة إي.

تذكرين منو رحتي معاه مثلا؟

01:11:00 - بعثة للدراسة في بيروت

Play segment

Partial Transcript:
إيي أكيد هذي عاد شوية هذيل أذكر [تضحك]، كانت معاي ز- اا زميلتي بالغرفة يعني ننام مع بعض بغرفة لأن ما مو كل وحدة غرفة بالسكن، السكن في في الكلية نفسها ها، السكن كان في نفس جزء من الكلية وهذا لهذا يودونا يعني أتوقع ال حكومة، بس بالقاهرة إذا ماكو سكن بالم- الكلية كانوا مأجرين لهم سكن، كلهم سكن واحد، اااا نفيسة النفيسي هند الشلفان أنيسة الشلفان ااا مي الشيخ يوسف قبلنا ولها قصة معانا بعد، مي الشيخ يوسف، مم، من البحرين بنات خنجي كانوا معانا، بس الكويت- فضة الغان- فضة يعقوب الغانم، واحنا لا نزال انتلاقى كل هما يعني على طول انتشاوف على طول انتلاقى تقريبا فضة أكلمها يوميا بالتيلفون، اا هذيله كانوا معاي-

فإنتي طلعتي من الكويت-

ورحنا هناك، إي.

رحتي بيروت اا هل هذي كانت أول مرة-

أووه.

تكونين فيها بروحج؟

إيي.

من غير أهلج؟

إيي.

شنو كان شعورج؟

ما جنه بيروت هو ك- نصيح ويعني في homesick، مادري يعني غربة جذي بس لأن كنا مجموعة جبيرة شوية خففت، ااا كانت مي الشيخ يوسف قبلنا مم مادري بجم سنة أو تخرجت عقب سنة، اا هم كان لها دور وايد حلو في حياتي، اا لأن إهيا عرفتنا على إن احنا نروح كطالبات حق نادي الثقافي العربي، هذا النادي أو يعني نخلص العصر ما عندنا شي نروح هناك نسمع محاضرات، اا مؤتمرات.

هذا كان جزء من شنو النادي الثقافي؟ هل كان تابع ل؟

ااا المجموعة كلهم خريجين وسياسيين و، وكلهم هالسياسيين اللي بلبنان كلهم اطلعوا من هالنادي- عبارة عن نادي غر- نادي شقة، شقة عادية نادي- ولا يزال ترا فشارع عبدالعزيز اا في بيروت متفرع من الحمرا، لا يزال واحنا لما نروح نمر عليه نشوفه، لا يزال النادي-

وشنو كانت أنشطتهم-

روعة طلع كل السياسيين وإحنا صقلنا، انا صقلني، انا كنت أروح أسمع أختلط انحاور أسمع ذيك الساعة احنا مبتهرين! نسمع كلام ما نعرفه [تضحك].

مثل شنو؟

كله سياسة، سياسة ثقافة علوم مفكرين، امم ما أتذكر بالضبط عاد بس أتذكر واحنا قاعدين نسمع شي نس- نفهمه شي ما نفهمه، بس اندمجنا بهالنادي بحيث إن أول مظاهرة سووها لما كان ال اا العدوان على يعني حرب في فلسطين اطلعوا مناصرةً لفلسطين، وطلعنا معاهم، هو، شهاليراعة اشلون، طلعنا، ولا نزال كلنا نذكر المظاهرة اللي طلعنا فيها كل البنات، بحرينيات وإحنا كلنا الأس-

شلون كانت المظاهرة وصفيلي ياها يعني.

اا مظاهرة مشينا بشا- من طلعنا من النادي ومشينااا بشارع إلى وصلنا الجامعة في شارع البليس يعني مو مو وايد بعيدة، بس اهني اا الذاكرة راحت بس ما صار شي، بس أتذكر اا شاب كانوا شايلينه على جتوفهم ويهتف، وهذا الشاب صار مستشار في وكله نضحك نقول الله هذا اللي كنا يعني نشوفه صغيّر ومشيول وهذا صار مستشار حق حكومة اللي قبل الحريري، فيعنيي ااا شخصيات نعرفها طلعت من النادي سياسية، عرفتي.

وشنو كان شعورج ك يعني امرأة كويتية صغيرة تشارك في هذي الأشياء؟

ولا شعور جنه كان عادي طبيعي تصدقين؟

في هذي الأجواء.

مااا أبدا ولا حتى أهلنا قالوا لنا لأ، صار مم اا نبي إعانات فقال النادي نبي نسوي يوم مفتوح اا يوم مفتوح أخذوا النادي الرياضي اللي على الروشة ولا يزال النادي موجود وو سوينا مثل ما تقولين اا، شنو؟ شيسمونه؟ يوم مفتوح ها، اللي يبيع واللي م- مثل ااا يعني الناس تدخل وتشتري وجذي وت- عشان يعني نيمع فلوس، والصورة عندي صور، انا نفيسة أنيسة هند وثنتين بنات خنجي اشتركنا في ال في الهذا، انا ونفيسة اا قهوة نسوي قهوة، ونبيع قهوة، بنات خنجي يبيعون تبولة [تضحك]، على desk جذي واقفين ونبيع، ولا عندنا ولا أدنى يعني إحراج، وكنا سعيدين، وكنا س- لأ وماخذينها جد لو تشوفين الصورة جد! ماحنا يعني يالله مستانسين ولا يعني لا لا لا لا لا، المهم، شي ح- يعني طرأ وأذكره وأستانس عليه دائما أقوله إن لما فرزوا الصناديق لقوا صناديق الق- صندوق القهوة يايب أكثر مبيعات [تضحك]، والتبولة، قالوا يعني واحد قال ونعرفه ولا يزال يعني حيل بس مسكين الحين صار معاه ألزهايمر، كان يقول يعني انا اا شربت ما قدرت أشرب القهوة شلون يايبة فلوس وايد الصندوق؟ التبولة يا دوب ها ت- تبلعها من كثر ماهي يابسة شلون ياب أكثر- بس إن يضحكون إن يعني هذيله مستانسين يعني بنات خليجيات أكيد الناس تروح تشتري منهم، لأن مو معقولة واقفين من ذاك الساعة تخيلي، ثلاثة وستين ها، يوا يبيعون واقفين بالشمس يبيعون حق يعني قضية فلسطينية، كانت جدا مؤثرة بالنسبة لهم، وهذا يعنيي اا من هناك بدت انا عندي المش- الشعور بال يعني بتجاه الوطن العربي تشربت من هالمحاضرات اللي أشوفها، إن احنا عرب وقومية عربية، ااا يعني بديت ح- يعني أحن أو أتفاعل مع القضايا.

وحتى لما-

اللي تهز الوطن العربي.

لما رديتي الكويت كانت موجود- موجود فيج هالشي وو-

أكييد.

وعايشتيه هني بالكويت بعد؟

أكييد أكييد هو انا يعني [تضحك] طبعا انا لما رديت الكويت على شان أكمل دراستي الجامعية، فشفتي شكثر حست؟

قبل لا اا نرجع حق هذا، بس-

بس ما حست غلط، حست لين اا interior decoration، سنتين لغة إنقليزي اا proficiency of English language وموجودة الشهادة يعني مو شاسمه، بعدين اا في بيروت تعرفت على زوجي بال اتحاد الطلبة، وهم هذي اتحاد الطلبة كان لي يعني اا نقلة نوعية في التعاون المشترك بين اا يعني طلبة وطالبات وجذي وكانت روح وايد حلوة وايد جميلة وايد أخوية، ف ااا أحمد كان في ال الجامعة الأمريكية وتعرفنا على بعض.

لما كنتي تدرسين في بيروت؟

بيروت إي، وو اا شاسمه اا مو بالجامع- مو أول مرة، لأ لما-

السنتين اللي درستيهم.

السنتين إي، اا لأن أهوا حول من أمريكا لي ااا لأ كان بأمريكا ما قدر يكمل، اا يعني ما قدر لأن اا يعني لأسباب أخرى يعني ما مو لازم أقولها هني، صحية على الأقل الواحد ما يشك شنو الأسباب صحية، فتأخر شوية، وو على ما تعالج وو صار زين بعدين ما حب يروح أمريكا كأن أمريكا هي اللي سوت له ال اا كان شوية تعبان سدره، اا اا التحق في الـ AUB، الجامعة الأمريكية في بيروت، وهني كنا نلتقي في الاتحاد الطلبة، واتحاد الطلبة تصدقين وايد انا أعرفهم تزوجوا من اتحاد الطلبة في بيروت ولا يزالون سعيدين سبحان الله شلون؟ ااا الله يعني يهني الجميع، فهذا هم روح وجوو-

شنو كانت ن- اا نشاطات مثلا اتحاد الطلبة في بيروت؟

اا طبعا-

وشلون انتي تعرفتي عليهم؟

احن- لأ كل طالب هناك لازم يروح اتحاد الطلبة.

كل طالب كويتي لازم يكون-؟

إيي إي اا زميلاتي اللي اهيا فضة وأنيسة وذ- كانوا بالجامعة العربية مكملين، كملوا اااا يعني مم يروحون ااام بنات اللي بالـ AUB كانوا كلهم يروحون، كل الـ AUB اللي ب ب الطالبات وايد ااا سميرة الحميضي اا سبيجة الرزاقة امم، لو أطالع الصور أتذكرهم بس يعني إي هذا الشاسمه كانوا بعد منو، فاطمة حيات قاعد أتخيل الأس، يعني هذي مجموعة جبيرة كانوا اهما بالـ AUB وإخوانهم مثلا عبدالله الحميضي أخو سميرة الحميضي فتروح وياه، فالبنات يعني كانوا يروحون، احنا-

وكان عادي النساء ورجال-

أووف! وايد أصلا أنشطة نسويها أمسيات مع بعض.

مثل شنو الأنشطة؟

أمسيات مثلا اا مممم يوم مثلا اا يوم وطني، يوم وطني الكويتي اام نسيت أي يوم شنو كان مر علينا أثناء السنة، سوينا احتفالية على مسرح اا الشباب يطقطقون ويزفنون ومدري شنو- مو زفان يعني جذي خرابيط ها بس يعني كان جو حلو، ااا سوينا رحلات للأرز حق الأرز رحنا مع بعض باص مع بعض يعني ماكو شي بالعكس اا يعني انا أشوف الحين الشباب اا يعني انحب بعض مثل ج- إخوان إخوان إخوان، والله إخوان تصدقين؟ هذا الشعور انا يعني مع فيضل المطوع ولا عبدالله الحميضي اا ولااا ناصر السعد ولا يعني عرفتي؟ هالأسماء اللي قاعدة أقولهم؟ اا شاسمه ااا الفرحان عبدالمحسن الفرحان، ك- يعني ن يعني أكيد اهما ينظرون نفس ال شعور إخت! أخوات يعني فعلا انحب بعض مثل إخوة، وو مم يعني وبعضهم تزوج من زميلهم وبعضهم مثلي انا مثلا، وو-

وتزوجتي اا يعني في نفس الفترة؟

لا لا لا لا مع مع اا حياة طويلة [تضحك].

اا ف بعدين درستي في ال قلتي امم معهد الديكور والفنون؟

اهم.

فيي-

بيروت.

في بيروت، وين كان في بيروت؟

اا بشارع اااا شارع يتفرع وقريب كلش من بليس شارع بليس اللي اهوا عليه الجامعة الأمريكية.

اا كانوا في معاج-

وال وال وال اتحاد اا عبر الشارع ماخذين شقة هناك يعني.

وكان في معاج كويتيين في ال في المعهد؟

لأ.

اا شنو كان نوعية الدراسة هناك شنو درستي أو شنو حبيتي؟

اا كان يدرسنا واحد فنان جبير بال بيروت له معرض ها ك- يدرسنا الفن بس انا ما عندي هواية الفن الرسم، بس اهو جزء من الكورس، اللي أحبه أهوا الديكور الديكور، فيعني هذا اللي كان شاسمه وفعلا-

بس ما كملتي في نفس المجال؟

لأ، لأ، رحت قلت لج أحب اللغات ماكو فايدة.

وشنو خلاج اا-

وتخصصت عشان أدرس بس اهني الجامعة.

عقب ما رديتي من بيروت ليي اا لي الكويت اا قعدتي فترة بالكويت قبل لا تسافرين لي كيمبريدج؟

لا لا لا رأسا، رأسا لا ما أضيع وقت وين عسانا نخلص دراسة، لا لا لا خلاص د- اا السنة اللي عقبها بكيمبردج، لأن كانت أختي هناك وسهل وو وخلاص يعني امم وو لغة وأحبها وو وهذي English proficiency يعني كشهادة اا معترف فيها زميلاتي يدرسون بس هني بكويت ما درست كان بيني تواصل وحدة من زميلاتي تقول لي انا I'm teaching على قولتها قلت لها لا انا بالبيت [تضحك].

ورحتي بريطانيا، اا عقب ما خلصتي من بيروت-

إي إي.

رحتي بريطانيا-

وهالسنتين اللي قضيتهم.

اا ش- شنو فرقت عليج ااا بيروت عن بريطانيا من ناحية ال اا ال اا تواصل مع الطلاب الكويتيين من ناحية الجو العروبة اللي ذكرتيه؟

إي لا لا هذا منقله غير كلش كلش كل- ما لها علاقة بالمرة، ولا جو ولا عروبة ولا ولا ك- عربي ولا شي، اا ال بلد اا بلد جامعية اا بلد كلها طلاب صغيرة اهيا كيمبردج، يعني كوني مع إختي يمكن ما خلاني أختلط وايد بالغير، واختي كانت وايد serious تدخل الم- هذا خلاص تدرس تدرس تدرس، وآنا أقعد يعني ما ما نسوي شي، اا فعلا كيمبردج يعني غير الدراسة ما كان ما كان اا أكو أشياء ثانية كلش بالمرة.

شنو حبيتي فيها؟ غير الدراسة؟

ولا شي، ولا شي لا ما أحن لها.

اختلاف عن بيروت تماما.

إي لا بيروت غير بيروت بلد عربي وكنا مع الطلبة والطالبات وصديقاتي و وأجواء ونطلع ونروح ونيي لا غير غير كلش غير- هناك دراسة وبس.

وهل فضلتي مثلا دراسة هناك عن الدراسة في بيروت؟

لأ-

من ناحية الدراسة؟

لا لا أبدا أبدا أبدا لا لا أبدا بس خلصت ورديت بس بفتك، لا لا ما كنت لا ولا أحس إني أبي أرجع يعني كلش، ما كانت سيئة بس كانت عادية يعني بلد أوروبية وانتي متغربة، ما ماكو وناسة- لأ وبعدين كيمبردج ترا ما فيها عرب- قصدي ما فيها كويتيين، انا وإختي كنا بس.

انتو كنتوا الكويتيين ال-؟

إي إي ماكو بس اهيا تروح الجامعة وترد، إذا عندها وقت تروح تسوي punting وترد، وو آنا اا أرجع من اللل مدرسة امم العصر؟ من الصبح لي العصر بس خلاص.

ما تذكرين أشياء يعني-

ما كان حياة اجتماعية.

س- سويتيها مع اختج أشياء اجتماعية أو-

لا ولا شي.

أشياء حبيتيها؟

لا لا لا ولا شي عادي ب- اا الحياة ناشفة، ما كانت لا جميلة ولا سيئة بس يعني ما كان فيها شي يعنيي اامم-

ورديتي عقبها لي الكويت سنتين قعدتي هناك وبعدين رجعتي الكويت.

مم، وبس رديت على بو آنا فاجة عيني الحيين كل المدارس بتستقبلني، كنت مادري ليش المفروض أروح مدرسة خاصة مثلا- ما فكرت، بهالأثناء، يعني لمن قالوا لأ وااا معادلة ومادري شنو قلت خلاص خلاص خلاص، انا أصلا شدعوه لي خلق أروح أدرس؟ انا خلاص مابي، انا استفدت حق روحي، لغتي زينة خلاص انتهى الأمر، ااا مو ما همني يعني إني أشتغل عرفتي؟ لأ همني أعرف أكثر، فحسيت إن أوكيي ليش ما أروح أدب إنقليزي إذا المطلوب جامعية حق أي شغل تبين تشتغلينه أروح جامعة أروح أدرس، وفعلا دخلت الجامعة أدب إنقليزي تخرجت

01:26:19 - دراسة الأدب الانجليزي في جامعة الكويت في بداية السبعينات

Play segment

Partial Transcript: أي جامعة؟

كويت.

جامعة الكويت أدب إنقليزي؟

مم مم ماكو جامعة ذيك الساعة-

اا في أي سنة اا، هذي كانت تقريبا؟

السبعين؟

سبعين؟

سب- أثنينة وسبعين وا- واحد وسبعين واحد وسبعين، لحظة، واحد وسبعين.

درستي أدب إنقليزي.

أدب إنقليزي وتخرجت.

اا منوو كانت يعني شلون كانت أوضاع الجامعة بالكويت؟

عجيبة، وايد زينة، بس طالبات احنا بروحنا مو مختلط ها، بالكلية، وو-

وين كانت ال اا؟

وين كانت؟ وين كنا نداوم نسيت [تضحك]، وين نداوم؟ مم، مو هني مو هذي مو الخالدية.

العديلية؟

كيفان.

كيفان؟

إي، كيفان البنات كلية البنات كيفان.

ووو-

بس كنا آنا اا سيدا ما أخلي شاسمه سيدا بالاتحاد، هم.

اتحاد الطلبة.

الطلبة إي إي إي إي-

شلون كان الاتحاد هني؟

اتحاد الطلبة كان وايد نشيط، وايد زين هم هذيله الحين لا أزال أحس مثل إخواني، اا كنا نختلط معاهم بالل اجتماعات وبالانتخابات وبالأنشطة، وو اااا احنا بكليةي البنات كانت معاي شيخة النيباري وقتها انا وياها بمجلس الإدارة، واشتركت وو اااا بأول اام، أول اا مؤتمر سووه الاتحاد الطلبة- أول مؤتمر انا اشتركت فيه وكان يمي الدكتور خليفة الوقيان، فحتى خليفة الوقيان كان يقول توه سمعت السالفة انا نسيت، كان يقول حق فهد أووه بتقابل لولوة هذي م- انزلت فازت علي [تضحك]، إهيا الأولى وآنا الثاني [تضحك] في اتحاد الطلبة، وو ام، كان كن-

منو كانوا المدرسين مثلا؟

وبعدين كنااا يعني كان لنا قوة تصدقين؟ اا وهذا الحين أقدر أقولها محمد ال اا، محمد اا، ريل اا بقصمي شاسمه؟ محمد اا-

القديري؟

القديري، كان اا هذا، وو وو م اا آنا يعني بالنسبة لنا احنا يعني كان مم مو وايد اا devoted حق الهذا ماقدر أقول شي ثاني بس إن ما أدري ليش ولا لو تسئليني ليش حاولتي يعني تسوين lobbying تسقطينه، ما أدري، ما أدري ليش، أهوا يعرف وقال محد سقطني إلا لولوة الملا.

وكان أهوا في جامعة الكويت معاكم؟

معانا إي بالاتحاد مرشح نفسه، وآنا ما أنسى إني كنت أدور و- كان ال ال مسرح در- دريات وأدور عاد لا تنتخبون محمد، وطبعا يصدقوني مادري ليش يصدقوني [تضحك]، وقال محد صد-قطني إلا اهيا، شسويلك [تضحك].

وإنتي نجحتي؟

لأ مو على شان انا أنجح-

ولا هذا كان في دورة ثانية؟

مو على شان انا أنجح لأ انا ناجحة أولريدي، بس ما نبي محمد بالقائمة [تضحك] بس ما أدري إذا I have to say it ولا لأ [تضحك] بس اهوا يدري، المهم-

شلون كانت الأجواء الجامعية يعني المحاضرات مثلا ال اا دكاترة كانوا من وين؟

والله فيهم كويتيين انا أتذكر سليمان ال ااا سليمان الشطي؟ انا ليلحين لين شفته أقول له محد خلاني أحب العربي إلا انت، أكو مدرس يأثر عليك بحب المادة ما صدق اليهال لما يقولون ماحب جذي ماحب المدرس انا قلت له انا، خليتني أحبه، اا ك- بس أهو توه كان متخرج وكان يدرس، سليمان الشطي، وو ااا وكان عندنا مدرس اا مال ال ال أدب الإنقليزي وايد شاطر كان مصري، وايد كان راقي وايد يعنيي صج صج صج كنا نحب المادة معاه، وكنت أحب أقراا ويعني اا-

شنو كنتي تحبين تقرين؟

اا يعني مم كتب الأدب اللي يعطونا ياها.

روايات؟

إي روايات ما روايات، اا بس للأسف انا الحين أحب أتحرك أكثر من ما أقعد أقرا، وأتوقع انا يمكن هذا هم أثر علي إني ما أقرا وايد، لأن اا الح- أشتغل، شغلي طبيعته مال حركة مو واحد قاعد وش- قلتلج انا ما أحب أقعد وآنا يعني حتى بالبيت إذا انا زعلانة وايد تلقيني انا شطبت المخزن كله نظفته كله وسويت كله وسويت المطبخ وسويت مدري شنو اليرارات، عرفي إن أكو عاصفة في ذهني، يعني إذا فيني حتى هذا أطلعه بالشغل، لما أشتغل ماعرف أقعد وانا مشتغلة- الحين شوفي لاحظي بالمكاتب هني ماكو مكتب حقي، ما عندنا مكتب اسمه الرئيسة ماكو، أكو مكاتب سكرتارية بس، ما عندنا مكاتب، ما-

هل اا الشغل مع اتحاد الطلبة يعني عزز فيج هالشي استمتعتي يعني بالحركة وال-

لأ أهوا تكملة حق حياتي، تكملة حق اللي قلت لج بيروت شلون يعني اا صرت أحب اا أسمع أحب أفهم اا تعرفت على إن في قضايا أكو قضية جذي قضية جذي العرب والمجتمع يطلب منج إنج تفزعين له، اا ديرتج تبيل تقومين فيها يعني ما تصيرينن سلبي، لازم تشتغلين.

شنو سويتوا مع اتحاد الطلبة يعني ذكرتي بيروت مثلا والقضايا شلون كانت القضايا هني؟

والله شوفي اا مم ما كان وايد وايد عندنا أنشطة ك ك اتحاد، كان أنشطة مؤتمر بالسنة، وانت- انتخابات وجذي بس يعني اا عمل عمل على مست- لأن شوفي أولا اا مو مثل انتي برا إذا كنتي مع بعض، هني إذا سووا شي لازم احنا نروح هناك كلنا خ- نجتمع ونرد انا وشيخة الكلية ولا مدري شنو يعني ما كان ال حتى اا التمازج لو موجودين مع بعض في نفس المكان يمكن الأنشطة أحسن يمكن الاجتماعات تثمر أكثر، فما كان وايد نشيط انا أقول لج.

بس شنو القضايا اللي كنتوا مثلا مهتمين فيها؟ة

ما، مم هذي المرحلة ما أتذكر يعني تصدقين مو وايد، ما أتذكر وايد كلش ما أتذكر، حتى نشاط سويناه غير الانتخابات مثلا، ماكو شي.

طب نش- نشاطات بالجامعة مثلا؟

كلمن لاهي في الدراسة-

شنو اا-

يعني مو مثل الحين يغشون مو لاهين، والله العظيم! الحين يغشون وقاعدين بالقهوة، لكن احنا كنا ندرس، يعني كان وقتنا كله بالكلية فما أتوقع كان عندنا اا وقت كافي إن احنا نسوي أنشطة زيادة، لأن هم كان عندنا أنشطة بالم- ال كلية، هم أنشطة يعني بروحنا.

مثل شنو أنشطة الكلية؟

هو كنا، ه- رياضية مباراة، مباراة رياضة.

نسائية؟

نسائية إي، وايد-

شاركتي فيي اا مباريات؟

إي، إي إي إي.

مثل شنو الـ sports؟

اا كنا سلة، وو ااا وو جمباز، من جذي انا كنت أحسد شاسمها إنها نن تنقز أكثر مني-

على الحصان.

لأن انا قصيرة وهيا طويلة، وو مم-

وكنتوا تسوون مباريات مع اا يعنيي-

بس-

دول ثانية مثلا ولا؟

لا لا لا لا ب- بالجامعة مو وايد، انا كنت ألعب tennis مثلا، وسويت مباراة في- المباراة اللي يعني تصير تصير في الـ tennis court بالجامعة هني بالخالدية، وو تفوقت على فهد الل وزان بالتنس.

كانت المباريات مختلطة؟

لأ، يعني انا أخذت أخذت الكأس مال الكلية وهوا ما أخذ اهو زميلي يعني أهو ماخذ الكاس على الشباب ف- يعني-

تفوقتي عليه؟

أهوا يُعتبر إن تفوقت، الله يرحمه كان شاب شحلوه، اام اا إي أخذت كأس ال الجامعة بالتنس-

شلون كانت اا يعني عايلت-

وهذي تنس من وين حبيت التنس؟ من بيروت، صحيح ما كملت دراستي لكن انا اكتسبت حبي للعمل التطوعي انفتاحي على العالم التفاعل مع القضايا اللي تحدث بالوطن العربي، شعوري بالمعرفة وحب المعرفة وأبي أعرف وأبي أتواصل وأبي أشتغل وأبي أعطي، كله من بيروت بما فيها التنس، التنس عندنا مدرسة بالكلية، جبيرة بالسن يعني جبيرة جبيرة يمكن ثمانين لكنها نشيطة قوية وإسمها Misses Stew حتى ما أنسى إسمها من كثر ما هي مأثرة فيني، وتنس صارم، يعني إذا طقت لج الكرة وإنتي لاهية طلعي من الملعب، فنخاف، اهني حبيت التنس وهذا مكسب ترا، انا ليلحين ألعب تنس وليلحين ولدي اا اشترك مباريات بس مو مباريات ق قوية بس ممكن يت- اا يشترك مب- يشترك بال اا الأنشطة ال يعني هذا وو يلعب يلعب زين ولي- لا يزال يلعب يوم وترك هني بالكويت، فهو يعني نفس الشي يقول انا تعلم- حبيت التنس من أمي لأن اهيا تحب التنس وآخذهم معاي وحتى بنتي تلعب تنس بس مو بكثر اا يعني، طبعا ال ولد كله مم مفضي نفسه الأم تعتني بعيالها أكثر، بالصيف لما نصير بالإجازة نلعب كلنا يميع، كلنا نلعب تنس-

و-

انا وعيالي.

ولما كنتي بالجامعة شلون اا، يعني هل أهلج كانوا supportive اا حقج اا، تتذكرين إذا كانوا-

أكيد.

يشجعونج على مثلا-

أوف أكيد.

رياضة على العمل مع الاتحاد؟

أكيد، هل هما يشجعون ما لو يدقرونج ولأ ولا تتأخرين وما يصير وما ترو- يسير تروحين تجتمعين بكلية الش- الهذا جان ما ما اشتغلنا، لا أبوي بالرغم من إنه، يعني حتى لقبه الملا- ملا صالح الملا، ملا بس يعني اهو مو ملا دين ولكن ملا اا عقل وو يلجئون له في حل مشاكل وايد وجذي فكان حكيم جدا، وو ااا بس منفتح، منفتح لما أقوم ألعب يدري بروح البحر يدري انا سويت روحي نايمة قومي قومي انزين قومي قومي-

[العلي تضحك]

انزين؟ يدري انا رايحة البحر بس ما يخانقني ما يقصبني إني أقعد اا أقراله أو أكثر أو أطول، اا يدري احنا نسبح مع عيال اختي معاي عيال أخوي كلنا ما ما قال لا تسبحون بالحر، بحر مكشوف، صحيح ماكو أحد حوالينا لكن يظل بحر يعني الفكرة، ف هذا الانفتاح وهذا الهذا خلى الواحد عنده ثقة بنفسه عنده-

اا ذكرتي التشدد الديني هل كان في تشدد اام- أو ذكرتي الدين، هل كان في تشدد في فترة الستينات بشكل عام بالكويت؟

والله أكيد كان أكيد، بس انا بعايلتي ما شفته، أبوي قلت لج أكبر من سنه بعد ما يسير، ممكن هو يكون أك- أشد واحد في الكويت يمكن ها، كعمر وك يعني هذا بس آنا ولا يوم يى شال علينا، العصا مثل بعضهم يسوون عيالهم، وقوم قوم صل ال الفير- انا أعرف عايلات، قوم صل الفير، ولااا شي، صليتي حبيبتي؟ إي صليت، جذي، ماكو قصب، يمكن ما صليت-

بس مثلا-

بس ما يقصب.

بس مثلا في الجامعة يعني كان تشوفين هالتشدد مثلا بين الطالبات أو-

ما صار ذاك الوقت على وقتنا عااادي، عادي وايد عادي- ما كان- كان في اختلاط أكثر يعني مو مو جذي.

وجم سنة درستي أدب إنقليزي فجامعة الكويت؟

هو أربع سنين تخرجت عاد ها مو كل سنتين أطلع [تضحك] لا تخرجت.

تخرجتي من جامعة الكويت.

إي.

شلون كان ال تخرج وقتها يعني س-؟

والله انا كان عسير، عسير عسير عسير لأن انا لما رديت تزوجت صح.

آه تزوجتي أو- لما رديتي من بيروت؟

إي إي.

قبل لا تدشين جامعة الكويت؟

قبل لا أدش جامعة الكويت أو أثناء الجامعة بعد، هني تزوجت بسبعين.

وو سويتي عرس؟

01:39:00 - الزواج وتكوين الأسرة

Play segment

Partial Transcript: اا لأ كان وقتها الله يرحمه ااا بدر الملا توفى ولد أخوي عبدالله اا فما كنا يعني هذا بس شي بسيط يعني عائلي بسيط اا ما سويت عرس جبير لأ، ف ااا هم الـ catering ياي من اا نادي الغزال [تضحك].

[العلي تضحك]

الكيكة والـ profiterole.

اا تقدرين توصفين لي مثلا الكيكة؟ تذكرينها؟

الكيكة عبارة عن profiterole، تعرفين الـ profiterole؟ بروفيترول مدور شي مدور عجينة داخلها كريمة فسووا الكيكة من بروفيترول على شاسمه، هاي من نادي الغزال-

هذا كان شي مميز؟

جدا، إي طبعا ذيك الساعة توه بروفيترول شاسمه، اا إهيا طبعا من الأشياء وال ال يعني كل ال الطاولة، وو كان بسيط بس يعني وناسة، كان بس الأهل، كلش كلش مقربين وبصالة بيت يعني مو ما كان عرس جبير لأن كنا يعني عشان الله يرحمه بدر، وو اام-

وسكنتي اب- ابروحج؟

مم، هني المأساة.

هني اللي قلتي بد- بديتي تطبخين و؟

إهني اا، يعني اا، آنا قلت لج أبوي الله يرحمه بالرغم من إنه يعني بس ما فرق حتى بحياته مثلا خلى البنات عشان ما يصير في مشاكل بالإرث ما الإرث عياله ومن عياله واهوا جبير وعنده فروع وايد بنته وعيال، فكان مريح الجميع، وآنا يذكر علي وانا بالمتوسط مو بالثنوية بالمتوسط، اا شرى بيت في حولي كتباه باسمي، واااو عندج بيت بحولي؟ [تضحك] هذا خلى يمكن قناعة بالنفس ماا، عرفتي؟ ممكن إن ذيك الساعة واحد، وقت اللي تزوجت يعني انا أقدر مثلا أسكن في محلٍّ ما أحسن أو آنا أوفره عرفتي؟ بس زوجي أيضا من النوع اللي يعني عصامي وو يعني بالرغم من أهله يعني الحمد لله الله الغني بس اهوا ما، يعني سكنا بشقة بحولي كانت م- توه بانينها يديدة، اا ش- اا سبيجة الدعي ومسو- أول مرة يسير اا شقق فيها سنترال، فإنتي إنشالله السنترال لو مادري وين بتروحين تاخذينها على أساس سنترال ها، شقة سنترال تكييف، شكنا بحولي اا هذي لا لا تزالون المباني موجودة.

أي مباني؟

اللي اهيا تعرفين سوق النقرة؟ الشمالي ما الشمالي؟ لا تزال العمارات هناك شحلوهم اهما عبارة عن مدخل جنه فيلا بس اهيا يعني من ق- حلو حلو تقسيمهم very modern، وو مع إنه بسبعين بس كان- لا تزال الحين موجودة وكانوا مسوين فيها ال الهذا مو اا التكييف سنترال، اا، غرفتين وصالة ومطبخ، كانت يارتي، لبنانية ومتزوجها عراقي، العراقي بعد يعني وايد يشتغل شغله وايد زين، وو اهي من عائلة اا أمه بنت الخضيري وأهوا يعني ش- حالته المادية جيدة، اا كانت يارتي، وو اا هذي هالفترة انا الحين أدرس، البس لما أرجع شلون الأكل كان إييني من أمي كان إييني من بيت عمي اللي اهيا خالتي وايد حنونة أم زوجي وايد وايد إنسانة أقول مثل ما انا شفته وهاي لازم أذكرها بالتاريخ بصراحة ورحمة الله عليها، مثل ما اهيا عاملتني كزوجة بنتها انا عيالي بناتي أعزا- اا يعني بعيال اا زوجات عيالي لازم أعاملهم مثل ما تعاملتني خالتي، تينن، ملاك، يمكن انا حزنت عليها أكثر من بناتها لما توفت، فإنسانة عظييمة، كانت تدز لي الأكل، وو يعني فشلة، حتى السلطة، والله ما أنسى أقول فشلة يعني حتى السلطة وأمي تدز واهيا تدز وو بيتنا مكود أكل ما يدرون شيسوون [تسعل] فترة من الفترات جان أقول لهم ممابي أحد يدز لي أكل جذي طق براسي عيب أستحي، اا خجلت من نفسي انا شكبري مرا متزوجة وعندي بيت وعنديي يعني مساعدة كانت، ما أحتاج احنا يعني ما نحتاج كل هالأكل فشلة هذا سايق يايب وهذا ، عشان ناكل؟ مادري حسيت أكو شي غلط بالموضوع، قلت لهم بليز بليز اا مابي خلاص محد يدز لنا بديت انا أصر إني انا أطبخ، والله العظيم أتذكر إن كنت أحط الأكل اللحمة، اا بال هذا وهذا علمتني ياها بعد يارتي لها الفضل، اا أحط اللحمة من الليل تطبخ وأحطها بالثلاجة واستفدت من جذي شنو؟ أشيل الدهم لأن ذيك الساعة كل ااا أحمد كان شوية سميّن فأشيل الدهن وأكت العيش لما أيي من المدرسة- اا من ال-

الجامعة.

الجامعة، ومشى الحال، وصرت أحب أطبخ.

تذكرين أول طبخة طبختيها؟

إييي مأساة كارثة، اا كان بدر- اا أحمد مريض، وياي ولد أخوه يزوره، وآنا ياية راجعة من ال جامعة وكنت بالمطبخ وو يعني عشان أكت العيش ها، كل شي زاهب، شنو غدانا؟ جان أقول مطبق هو مط- يعني انا بالنسبة لي انا ماعرف سمج، بس مطبق غدانا أوكي يالله حطوا الغدا اقعد، ما أنساها، ت- يعني أثرت في نفسي بشكل قوي ها، حطوا الغدا جان نحط الغدا انا طاولة ااا كل شي زاهب حطينا المطبق يعني يراعة، أول مرة أطبخ سمج-

[العلي تضحك]

وأول مر- انا ما أطبخ يعني شلون انتو قاعدين أمه من أحسن الطبا- الطباخات بيتهم أحلى أكل عند بيت يعقوب أخو أحمد أحلى الأكل، أقعد عالأكل، حطينا الأكل بناكل محد يقدر ياكل، جان أقعد أبجي بجى، بجيت بجى ما صار جدامه اا يعني جذي على الطاولة وجان أروح وينج وينج؟ قاعدة أبجي وينج أبجي أبجي أبجي، يقول أحمد ميخالف شصار ما صار شي، فول فول هذا يقول لها يالله make يعني quickly فول with bread، فهذي كانت أقسى شي بحياتي صار، يعني فشلة مادري شنوو وو هذا مريض يبي ياكل شلون ياكل؟ س- وليش طابخة سمج وليش انت تقعده ليش ياكل عندنا واحنا عليمية المهم هذي ما أنساها، وميخالف يقول لي لا شيصير أهوا هذا أحمد هني شيصير فول فول الحين مع الفول دقيقة دقيقة دقيقة، يعني هذي ال هذا الموقف، عطاني ثقة ما هزأ ما زعل، ما قال عاد انتي جان يبتي- عرفتي؟ ممكن يكون ردة الفعل أهو مريض الحين، تمالك نفسه وقال ميخالف ميخالف شصار ما صار شي، نسوي فول نسوي فول اقعد رشيد ك ك ك ك سويناها ضحكة وآنا ييت دموع ودموع دموع ماقدر ماقدر انا ليلحين لي أتذكرها أبي أبجي، اا اا لأن انا يوعانة قال لي ليش تبجين قلت له انا يوعانة [تضحك] ما أنساها، انا يوعانة، أوكي يالله الحين كلنا ناكل فول فهذا وايد عطاني ثقة إن لا ي- يعني تقدرين ميخالف مرة ثانية مدري شنو، وبعدين لا أزال انا طبخي مو لذيذ وايد، ممو- بس أطبخ، يعني بالإجازة أطبخ، يعني لما نروح لا أطبخ مجبوس أطبخ كل شي، بس مو وايد يعني مو وايد أتعمق بالطبخ بس، ما عندي مشكلة إني أطبخ وأوقف- أستانس، يعني صرت أحب الطبخ إهيا قامت تعلمني هذي يارتي تعلمني شلون أطبخ، معنها ما صرت مثل جودة طبخ، بس عالأقل يعني ها حسيت شلون يطبخون الأوادم، وانا مو داخلة مطبخ، ما يصير يصير ثقة بنفسي وأطبخ سمج وننادي الريال نقول له تعال اكل، المهم أحمد ليلحين يقول أتذكر السمجة جني صايدها من البحر [تضحك]، المهم، هذا اهوا يعني حياتي كانت بالبداية كنت أحاول اا أتجهز قولي البنت عندي، اتحضر بعد أشياء ولما أرد ناكل عادي ما مم يعني ما ص- ما ماهو أكلنا اليعني اا العجيب اللذيذ بس يعني ااا-

وشلون كان التوفيق بين اا حياتج كزوجة وكطالبة هل كان؟

لا والله قدرت تصدقين، لأن أولا ما عندج عيال، ما كان عندي عيال ما كنت اا توني حياتي يديدة، ما عندي التزامات وصغيرة ما عندي أروح أزور ولا أوجب ولا مدري شنو، مثل الحين البنات اللي يا حافظ ماكو بنت بالعايلة ما تروح تعزي طيب خلوا أمكم تروح تعزي، خلوكم أمي تروح تعزي أمي تروح تزور الوالدة أمي ت- احنا ما كانت تقول انتو روحوا كلكم، الحين البنات من الصغير لي الجبير لازم اهو يروح يعزي لازم يج- شنو هالمظاهر؟ أعرفها ماعرفها أروح أحببها؟ شنو هالمظاهر، أولا مكروبات ثانيا تعب ثانيا دوخة راس حق اللي تعزينهم ولا تستقبلينهم استقبالات هالولادة ما كانت موجودة عندنا، ما كانت هالمظاهر هذي ما كانت هالـ falseness، كنا ن- مركزين على بيوتنا وعلى دراستنا وعلى عيالناما كان عندنا هال، هالعيشة اللي خارج البيت البيت الفنادق صارت الحين.

فكانت اا حياتج-

كنت حياتي-

بالجامعة وفي ال-؟

إي إي وبس وخلاص وأدرس بس خلاص وأروح هناك-

وكان زوجج يشتغل؟

إي أكيد، كان يشتغل كان موظف، مم.

وتخرجتي من الجامعة؟ شلون كان التخرج؟

تخرجت بعسر قلت لج لأن بعدين انتقلت بيت، اا طلعنا من الشقة كنا نجهز بيتنا اللي الحين احنا ساكنين فيه، اا أربعة وسبعين، اا نزلت البيت ووايد انشغلت حملت، ف، ما قدرت أكمل كلش كلش كلش ماقدر ماقدر يعني قبل اا مداومة طول السنة على سنة على شهر ما قدرت أكمل خلاص خلاص خلاص ماقدر امتحا- أمتحن فوقفت قيدي قدرت أوقف إذا وقفت القيد أشوه ترجعين السنة الياية، فحملت ومادري شنو مادري شنو اا وخلصت واستانست على وليدي ومدري شنو-

ويبتي أول اا أول ولد-؟

أول بدر، [تضحك] بدر الولد، وبعدين ع اا على الافتتاح الثاني الم- ال الفصل هذا بس داومت وتخرجت بعدين فلأن أستانس لما يقولون لي متى تخرجتي؟ أقول لهم خمسة وسبعين ستة وسبعين فآنا توني صغيرة يعني، فطول عمري وانا أدرس [تضحك].

وتخرجتي عقب ماا يبتي-

أدب إنقليزي.

ال ال-

بدر.

ال بدر.

إي إي، لأن حبيت أفضلت إن تكون حياتي مريحة، اا اام أحافظ على ولدي لأن أه- أهم يعني كانت حمالتي صعبة شوية، وخفت بصراحة ليش شالله حادني، يعني مم خلاص انا على راحتي ما أبي شاسمه، فقلت أوق- حتى ال لما رحت أوقف قالوا بقى شهر قلت لاا هذا الشهر أثمن شهر عندي، أثمن شهر أحافظ على ولادتي على ولدي أربي ولدي أستانس إذا صار الموسم خلاص، قصدي ال ال، ااه السنة الياية خلاص راح أرجع أكمل وفعلا رجعت وانا مرتاحة ولدي كبر بالبيت وهذا وجذي.

وو تخرجتي بعدين من جامعة الكويت شنو سويتي عقبها؟

بس تصدقين؟ قعدت افتكيت من [تضحك] من هاللوية من انا أدرس أدرس أدرس، يعني شنو إذا بتحسبينها ثمان سنين، سنتين بيروت سنتين كيمبردج وأربع سنين ب هذا، ما صدقت على الله عندي بيت، وولد، عيالي اا يعني ولدي كان ها، اا بس استانست على الراحة شوية.

شنو كانت تجربة الأمومة بالنسبة لج أو-

تينن، مم كنت سعيدة جدا إني انا ب- ليش لو ما هذي انا مسستانسة جان رحت اشتغلت، مو انا ييت بروح أدرس جان اشتغلت الحين تخرجت، عندي جذي وعندي جذي، فضلت إني انا أربي عيالي، وأستانس فيهم مو لأن لأن انا حسيت إن وايد طولت بلوية، بيرووت وب- خلاص يعني كسبت، يعني كسبت اللي كسبته بغض النظر زين مو زين كسبته، وسنتين بال اا كيمبردج وأربع سنين بالجامعة خلاص أبي أرتاح أستانس فعيالي وفعلا يبتهم ورا بعض-

اا عقب ااا بدر يبتي-

أربع سنين على ما يبت دلال، وعقب دلال رأسا حملت في صالح، ف صاروا عندي ثلاثة والحمد لله ييعني اا اا قناعة وسعادة وربيتهم استانست وياهم، وكنت وايد قريبة لهم كنت وايد وايد اا يعني معاهم، ما كنت أهدهم كلش كلش كلش، ومثل ما قلت لج ما كانت حياتنا مثل الحين لازم تروحين حق أبعد الناس عشان تباركين لها في ولادة جنتها مثلا، مو بنتها بعد جنتها، ولا مثلا عزا بس والله لأن جذي لاازم نروح هذي ما كانت موجودة-

اا بما إنج ذكرتي هال هالجزئية شلون كانت مثلا الاحتفالات في ال في الولادة أو في ال يعني في الأمور هذي؟ ل- وقت ما انتي ولدتي شنو كنتوا تس-؟

يعني انا لما ولدت يعني مثلي مثل غيري ترد ال البنت عند أمها، تقعد ببيت أبوها يعني اا على أساس إن يعني صغيرة توها والدة جذي أوكي يساعدونها، اا انا نفس الشي نفس المرحلة الهذا ما كنا اا عندنا استقبال، ما كان أكو استقبال ماكو مستشفيات خاصة، كل الولادات ب ال ال شاسمه-

الصباح؟

الولادة إي، الصباح، وو مفتوح، بساطة، الناس تيي تطلع، التعب عليج انتي الوالدة لكن الناس مرتاحة ما عندها هالمظاهر صحيح كل شي نظيف مثل العادة كل شي حلو كالعادة إذا انتي مرتبة مرتبة إذا مو مرتبة مو مرتبة، ما تبذلين جهدج وتصرفين أكثر من طاقتج عشان والله اللي بيزورونج، اا التقديم موجود انتي تقدمين عادي فبيتج أحد إييج بسكوت كاكاو اللي يصير ما تقدمين ما تقدمين، فالحياة مشت جذي، انا في بيتي ولا في المستشفى ياي استقبالي نفس الشي، ماكو شي زيادة، يا جماعة ممو اللي قاعد يصير، اتروحين بيت أمج تقعدين مخدومة محشومة يساعدونج، يعني خلصنا؟ رد بس عند ال و- يعني انا انا لما ولدت في ولدي بدر، أمي كانت يعني شوي تعبانة صحيا تعبانة فإختي الجبيرة فاطمة، زوجها أحمد الخطيب، قالت لي عندي، تيين عندي انا، اا فقعدت عندها إلى يعني قعدت شوية بعد ما كملت نفاس كله بس لأن كنت وايد تعبانة في ولادتي، اا قعدت عندها اا الصبح تدخل المسيرة تطق الجرس وتدخل عصر الظهر تدخل مدري شنو تدخل عادي الزيارات عادية، ماكو شي يعني إنج انتي قاعدة ملكة على فراشج الناس قداس يقدسونج، جنج والله فشلة فشلة فشلة ها، لاء انتي حياتج العادية تدخل انتي م- مو مزهبة مم ماخ- عادي حياة زينة صحيح تتضايقين اللي إييج حتى ببيتج بالعادي يعني اتضايقين إذا ما دق لج تيلفون قال بيي وانتي مو لابسة منتي مو محضرة مو حاطة بخورة مو حاطة- إي اتضايقين بس إن يعني كانت الزيارات مستمرة لا- ما فيها تحديد وقت، كانت متعبة، مو عملية، اا بس مشى الحال.

وو شلون كان ذكرتي مستشفى الصباح شلون كان-

عادي.

المستشفى مقارنةً في الحين؟

عادي، حكومة مهتمة، مافي فساد، مافي فوضى، مافي ااا تهاون باللي يسويه غلط، كان مستوى ال اا دكاترة جيدين، كان المستشفى مستواه جيد ونظيف وكل شي، الحين أهملوه، الواحد يخاف مجزرة يروح مجزرة إذا دخل مستشفيات من هالنوع، على شان أصحاب الملوك ال ال اللي يملكون مستشفيات عشان ينمون لهم ال ال اا شاسمه، انا أعرف ناس تولد اا بالولادة الحين وتروح تاخذ- أكو غرفة في مستشفى ما يأجرونها للاستقبال، تكون والدة خالصة بس تروح تستقبل تقعد في الفراش، يعني ااا، انا ولادتي الثاني ببنتي لا رحت بيتنا، يعني الأمور تغيرت انتي الحين خلاص عندج يعني بيت وعندج من يساعدج عندج يعني مو محتاجة تروحين بيت أهلج، أول يروحون بيت أهلهم لأن فبيوتهم نفسهم ما عندهم من ييح- يطبخ لهم أو يراعيهم اا تطلعين عندج أحد يساعدج عندج طباخ يطبخ عندج اا مساعدين يعني بالبيت عادي، بنتي الثانية بالبيت اا صالح آخر واحد انا كنت بإجازة، وكان الجك إن، جك يعني العادي جك إن، الـ check up مالي العادي إن أروح للدكتور أشوف بعد بقالي شهر، جان يقول لي لا فيج ولادة قلت له ما يصير ماكو ألم، قال لي ما يصير ولادة، ولدت بروحي هناك-

مو بالكويت؟

ينوا أهلي، لا ما رضى أركب طيارة انا المفروض أروح حق لندن أولد عند أمي أمي عندهم بيت جبير وجذي في شاسمه، في لندن، اهناك تنطرني علساس أولد نقعد صيف بعدنا ها وأقعد عندهم بعدين خلاص، لندن قريب ساعة قال ولا دقيقة أصلا ما تردين بيتكم تروحين مستشفى سيدا، اشلون الظاهر غلط ياب الحسبة ما أدري شلون، يقول لي ربج حميد انا كنت يعني رايحتله حق check up بس يعني الـ regu- الروتيني، لأ بس سيدا المستشفى، أوف، مستشفى 20 minutes الحين راح أحمد طيران لي المستشفى، اا طق- قالت له أوكي روح البيت أييب ثياب شي قال لي لا لا لا لا لا ماكو ثياب روح بعدين انت روح ييب ثيابها، دخلت سيدا، وو بعد شوية ولدت يعني وطبعا أكيد مراحل الولادة وجذي بس ما كانت وايد عسرا، سهلة مثله.

[العلي تضحك]

اا كله أقول له انت سهل مثل ولادتك، ااا مم يعني مم طبيب ما وصل قال انا وراج ما وصل، ولدت، بعدين اا ركبوني الغرفة يا أحمد يايب لي جنطة هاا شلون؟ قلت له ولدت جان يقول شنو؟! يالله عاد تجذبين.

[العلي تضحك]

والله ولدت، اا وينه؟ ها؟ ين، شلون؟ ولدتي وانا مو هني قلت له شسوي الدكتور مو هني بعد، المهم انتهت ولادة صالح ااا حسيت ب ب يعني بالأوروبيات ولاداتهم، إن ماكو هالظهولة، اللي احنا فيها، لازم أربعين يوم تقعدين مادري جم، ولازم متمقطة ولازم ما تشر- يعني ما تسوين شي، ولازم ما يحوشج هوا ولا لا لا لا لا، الأوروبيات يوم باجر طلعي، أسبوع باجر روحي اشتغلي، طلعت بيتنا ما عندي أحد، طلعت الشقة يعني بيتنا ال الشقة، و اا الحين شلون مع البيبي وهذا ولازم نرد بعد، أشوه عندي يعني وحدة معاي، [تسعل] هذيله كانوا المساعدين نسفرهم كعائلات معانا بس ما ينحاشون، السنين الأخييرة ينحاشون، فما انح- مو منحاشين، أيام اللي ما ينحاشون منج، فحمدالله كانوا معاي، اااه مم قعدت لج جم يوم بالشقة وجذي وبعدين انتقلنا باريس لأن ماكو طيران يعني دايركت فقعدنا باريس قعدنا بباريس معاي البيبي ومعاي عيالي صغار أثنينة، اا طلع- طالعة عشر تيام مدري خمستعش يوم جذي خمست- في الشانزيلزيه، تلاقيني وحدة رفيجتي، عواطف الصباح، لولوة! شصار؟ قلت لها إي والله، وي شلون؟ في الشانز- وهوا، اا قلت لها ما فيني شي اشحلاتي ما فيني شي [تضحك]، ومم يعني ورديت البيت ووو يوني ربعي وصديقاتي وأهلي وانا عادي مستقبلتهم ولا فراش ولا يحزنون شالخرابيط! ماكو هذي الولادات ثلاث ولادات مختلفة [تضحك].

وو بعدين رجعتي-

بس فيها عادات ها فييها عادات.

ورجعتي الكويت بعدها؟

إي رديت خلاص إي إي.

خلصت الإجازة ورجعتي الكويت.

إي.

وتفرغتي للأمومة جم سنة؟

والله تخ- اا إلىىى يعني مم انا يعني، ما اشتغلت عموما ما اشتغلت، يعني مم بهالفترة عندنا شغلنا الخاص تركة اللي تركه أبوي لنا مكتب الشغل العقار، أشياء يعني من هذا النوع تبيلها، أختي شريفة إهيا اللي كان عندها المكتب إهيا اللي كان عندها الهذا، ويمكن ما ذكرت لج إن شريفة كان أبوي على حياته، اللي اهيا الوسطية، كان يعاملها معاملة سكرتيرته.

مم.

ماكو سكرتيرة بالبيت خاصة إلا إهيا، إهيا اللي تكتب إهيا اللي تدخل بالفايلات إهيا اللي تقفل الخزانة إهيا اللي إهيا اللي كل شي كل شي أكو أكو وثائق بخط إيدها لأن كان خطها جميل وهذا شي انا كنت أقوله إن احنا تعلمنا الخط بالمدارس، مو عبث الحين خطهم ما ينقرا أصلا يمكن ما يكتبون، والله أنقذهم في ال ال اا الطباعة الحين محد يكتب، بس يعني يظل، فكان يعاملها معاملة السكرتيرة كل شي هيا حافظته فطلعت بهذي ال قوة إن اهيا اللي معتمد عليها اهيا اللي عندها المكتب اهيا اللي هذا احنا سوينالها كل ال إجراءات اللي اهيا تكون مسؤولة عنا، وفعلا دارت ال دارت المكتب ب كل الشغل التركة اللي تركها عليها أبوي أو علينا أو لنا اهيا كانت تديره، اا وآنا كنت يعني على الهامش بس ما كنت أقدر أقايش معاها لأن اهيا يعني الكل بالكل وقوية وكل شي تسوي وعندها موظفين و، بس يعني كان إلى حد ما عندج شي قاعدة تحافظين عليه يعني ببالج هالشي، إلى أن يعني بس ما ما حاولت إني أشتغل شغل وظيفة، مع إن هاذيك الرغبة إني كنت أدرس إنقليزي راحت، اا مادري خفوها عيالي قمت أدرسهم انا إنقليزي [تضحك] إنقليزي وأدرسهم دين وأدرسهم عربي، وصالح ح- اا أتذكره يحط راسه تحت وريوله فوق عشان يحو- يتحفظ، قلت له يعني مال- قا ماعرف أتحفظ راسي فوق وريولي ف [تضحك] راسي تحت وريلي فوق ويسمع ليي الآية، أو يسمع لي القصيدة أو يس- فيعني كانت حياتي معاهم متعة، الحمد لله، ااا بس، وصلنا مرحلة إذا يوم إلى الغزو، وو-

اا ق-

وفترة الغزو عندي شغل وايد بعد وعقب الغزو عندي شغل وايد-

قبل لاا لا ندخل في الغزو اا يمكن هذا مكان اا حلو نوقف فيه عشان نبدي الجلسة الياية؟

أعتقد لأن مرحلة يديدة إي.

اا في الغزو، أوكي؟

أعتقد- مرحلة يديدة لأن هني انتهت يعني، خلاص عيالي كبروا وو ليما الثنوية ليما ليما يعني بس ماكو شي.

إنشالله.

أوكي-

بس ما دزيت لها مسج مو مشكلة.

أوكي تاريخ اليوم ستعش ديسمبر ألفيني وتسعتعش والساعة تقريبا اهدعش، اا صباحا واحنا في الخالدية في الكويت اامم أستاذة لولوة الملا اا شكرا على الموافقة على المقابلة مرة ثانية، اا في المقابلة اللي فاتت توقفنا في فترة الثمانينات تقريبا، اا ف أحب أبدي خنقول ب اا سؤال عام اام، وبعدين نقدر ان- اندش بالتفاصيل اا شلون تغيرت عليج الكويت من فترة السبعينات خنقول لي الثمانينات؟ يعني من ناحية اجتماعية مثلا من ناحية سياسية الوضع العام في الكويت.

02:04:42 - عمل زوجها في السياسة في السبعينات والثمانينات

Play segment

Partial Transcript: يعني السبعينات اا الواحد كان لاهي مثل ما تقولين بدراسته بعياله، اا ف- أول حياته انا بالنسبة لي كانت أول حياتي بال اا أربعة وسبعين خمسة وسبعين اا لما تزوجت وتوني اا يعني أأسس بيتي وبعد ما يوني عيال، فكنت يعني اا شوية ال ال ال ال اتجاه مو صوب أي شي ثاني ولكن يمكن كنت متجهة مع زوجي اللي كان اهوا اا لاهي بهالأمور، يعني كان ر- ااا يعني اا بالبداية كان موظف بس بعدين صار رئيس تحرير جريدة الطليعة اللي إهيا، اا معارضة ف اا هذي الجريدة عشان تكون صادقة على شان تكون يعني كل ال خبر اللي تسويه إن أكيد مية بالمية وما في شكوك ولا أحد يي يس- يتساءل يعني لي قالت الطليعة يعني خلاص أكيد، فكان هذا النقطة هذي المصداقية تاخذ منه أسبوع عدل بالمعاناة، وبال اا اا يعني الأعصاب اللي اهوا يكون فيها وبالشغل و اا المستمر فكان بالنسبة لي انا كنت مجبورة إني أكون بس أكون في البيت على أساس إن ما بعد أصير أكثر يعني أثنينا منشغلين بأمور من هالناحية راح يهدم بيتنا، فكنت فعلا أحاول أكون وايد هادية، اا متفرغة للبيت، تماما مع إن انا مثل ما ييمكن مادري ذكرت أو ما ذكرت، بال لما رديت وتزوجت ح- س- سبعين واحد وسبعين رديت الكويت بديت يعني أدرس ال ال ااا التحقت بجامعة الكويت، عرفتي؟ ف كان عندي أدرس وبالبيت ومهتمة ببيتي وبس، اا أسمع من الطرف أهوا المشاكل أعرف المشاكل من خلال الطليعة ومشاكل الطلييعة ولما يقعد يكتب ولما يكون معصب ولما يكون يحاجي بالتيلفون، كل هالمشاكل ولكن كانت مشاكل مختلفة، كانت مشاكل تطمح ل تبني مجتمع نظيف جيد متطور، اا مصلح، إن كان من حقوق العمال كانوا وقتهاا، إلى الأراضي إذا تثمين الأراضي كلها مواضيع سياسيا كنت أسمعها بالحوارات و، وايد مواضيع تبني الكويت تبني المجتمع الكويتي حتى كان وقتها حقوق المرأة، لأن لا ننسى إن الله يطول بعمره سالم المرزوق أول من طالب بالحق السياسي واحد وسبعين، جاسم القطامي كان عايش وب أوج نشاطه بذاك الوقت نسمع إن اهوا مدافع عن حقوق المرأة وغيره وما أبي أذكر أسماء وأنسى أسماء، موجود إنشالله مدون بالتاريخ لكن هاذيله الشخصيات اللي انتي تسمعينهم وتشوفينهم لا بد إنها أثرت في حياتج الهاذيله ال الشخصيات تبني مجتمع، تبني مستقبل زين، هاي كلها أمور كنت أسمعها بس ما كنت، أشارك فيها، ويجوز هذا أثر في حياتي وجودي مع زوجي وو مشاركته بالمواضيع هذي وأشوفه يكتب وي- وي يقرا ويسئّل الشخص المسؤول يقعد له ساعة يحاجيه يتأكد إن المعلومة صحيحة مو صحيحة عشان تطلع باجر بالجريدة س- خلصنا الجريدة تطلع السبت، انقول الأحد استانسناا مرتاحين نبتدي الأثنين نفس المعاناة، فكانت حياته حتى لما صاب- صار فيه مريض يعني وصار معاه القلب قال له لازم تترك هالحياة اللي انت كنت تعيشها هالقلق، فشوي شوي شوي شوية لما بس شالفايدة عقب ما راح الواحد شبابه، بس ميخالف حق هالوطن احنا انضحي بكل شي، اا وو فعلا يعني اللي سووه مدون ومكتوب بالتاريخ وله آثار الحين، هذي كانت الأجواء طبعا انخراط أحمد في ال في ال انتخابات، خلتني هم انا اا أحاول أوفر له ال ال البيئة الزينة أو أساعده في ال المركز المقر الانتخابي ماله من ناحية التنظيم والترتيب والطبخ والتقديم وو وهكذا يعني، مسؤولية علي مختلفة، ولو إني انا فتحت سردابي وحطينا مكروفونات وقلت حق ربعي تعالوا خل نسمع من خلال ال ال لأن ال خيمة مالته كانت اا يم بيتنا، يعني قسيمة ما انبنت مو يمها بالضبط الثالثة فكنا حاطين خيمة وكنا نسمع وكنا نقعد في السرداب وإيون جماعات تدخل وتطلع مو لازم ربعي، فكان مقر إن احنا نسمع شي شنقال في ال اا شنو اللي قاعدين يقولونه في المقار الانتخابية، هذا العشته بالسبعينات وبالثمانينات-

اا كلميني أكثر عن عن هالشغلة بالتحديد، اا يعني شنو مثلا كانت المواضيع اللي تنطرح لما لما الناس إيون وو منو اللي كان إييكم؟

شوفي اا انا أتذكر حتى حقوق المرأة كانت تُطرح أمانةً، ترا أول مجموعة هي مم مجموعة عس- اسمها لا يعني يمكن إنشالله ماكون غلطانة نواب الشعب هذي أكيدة بس ما أدري اهيا مجموعة أو قائمة أو قائمة أو whatever اللي اهما مجموعة مجمو- ااا اا إي نواب الشعب اسمهم، اا ق- منهم أحمد الخطيب عبدالله النيباري سامي المنيس أحمد النفيسي، هذا أول نواب شعب تبنوا كمجموعة تبنوا حقوق المرأة، في التاريخ ها، اا وكنا نسمع وإحنا يعني كنا متحمسين قلت لج انا بالبداية-

وكان نساء ورجال؟

لا وينج الله يخليج.

بس اا-

لا لا احنا يايينج [تضحك] حق الرجال والنساء، كانوا بس رجال أكييد، قلت لج انا مسؤوليتي كانت بس أهيئ المناخ الجيد النظييف التقدييم ومدري شنو الـ backstage حق تكون الندوة ناجحة وفيها أكل وفيها، مع إن يعني اهم النواب الشعب كانوا ما يقدمون مثل أول، بالسبعينات ماكو هالبوفيهات، ولا أكو هالصرف، ولا أكو هالمبالغات بالأكل لأن ال ن- يعتقدون إن اللي بيي إيي يسمع ما ياكل، فكانت هذي سياستهم، احنا كان عندنا طباخ مصري يسوي فلافل ويلف أول بعد ماكو catering ترا بالسبعينات catering، ولا أوكي أوتيلات ولا أكو- أو أوتيلات صح بس مستحيل تييبين أوتيل يخدمج، أبدا هذي النقطة كانت جدا قاسية بالنسبة لح- اللي يعني ينزل انتخابات لأن فعلا تعب، تعب تعب تعب انا أتذكر شارية ثلثمية صح، ثلثمية اا شوكة وسجين وجذي، وثلثمية قلاص وآنا انا شاريتهم من طبعا أكيد أسواق رخيصة بس إن يعني حق اهما ماكو catering وليلحين عندي ق- اا بقاياهم تذكار، اا جدور كانت شكبرها جول كانت برا اا بالحديقة يطبخ فكنا شنو يسوي يقلي فلافل يسوي سندويجات الله يذكره بالخير محمد مساعد الله ي، يعني للأسف هاي الشخصيات راحت ال عجييبة، اا كتب مرة في العامود ماله والله اللي يقدم بوفيه ما نجح واللي يقدم فلافل نجح، فهذي كانت وايد في ذاكرتي ح- محفورة يعني للشي- واحنا ترا ليلحين بالجمعية، اا اا يعني احنا ن- اا مادري ليش سبحان الله، ما نهت- كلمن يقول لنا انتو تبون budget عشان اا تحطون catering كنا احنا ما نحط catering، ولا نييب أكل والأكل مو مهمة ولا ت- ولا دروع ولا خسارة دروع ما هذا ال، هذا البند احنا محذوف عندنا، احنا عندنا شغل واللي يبي يشتغل ما ينطر اا حديدة نعطيه إياه ولا بلاستيكية، فهذي من من على الأقل انا صرت في الجمعية أثنينة وتسعين إلى الآن هذا البند معدوم عندنا وكان زعلوا علينا جماعات إن انتو ما قط كرمتوا ما ما نكرم احنا، احنا جهة شعبية عادية حالنا حالكم، يعني انا أيي أكرم وحدة مثلي أو أحسن مني ليش؟ منو انا اللي أكرم، دولة تكرم مؤسسة دو- يعني المهم، هذا موضوع فهذا ال العقلية اللي انت ما تقدم هذي ال أكل لأن ناس إيونك يبون ياكلون بوفيه؟ لأ، فهذي نقطة كانت انا يعني وايد اا ليلحين أتذكرها.

وشنو المواضيع اللي كانت تنطرح اللي كانت مهمة بالنسبة لج مثلا؟

المواضيع نرد عالمواضيع بس انا حبيت أفرش لج هم فرشة هذي وايد مهمة، لأن المبالغات الحين بالمراكز الانتخابية والأكل والهذي، هذا يعني شي يعني عليه-

مغالاة زايدة.

مو ممم يعني، فلوس زايدة [تضحك] فلوس زايدة خنقول، وكان في فلوس لكن ما تنصرف على جذي، ما تنصرف على أكل عالفاضي يعني بدون معنى، المهم اا ال المواضيع انا ت- أمانةً، انا أتذكر إن اهما أول من قدم، اا مشروع قانون أو في مرأة قصدي ال ام، فيي جدولهم الانتخابي الدفاع عن حقوق المرأة وتطبيق مادة تسعة وعشرين من الدستور، امم، كنا نسمع عن مشاكل مثلا اا ااا كان فعلا العمال اتحاد العمال يعني اهما أتوقع كان لهم يد كبرى في إن إنشاء اا الاتحاد، مو اتحاد اهيا، مو اتحاد- اتحاد؟ لا مو اتحاد، أكو لها اسم-

حركة؟

لا لا، وي ممم على كلٍّ، بعدين أقو- مادري.

هذا في السبعينات كان؟

أهوا مو اتحاد اا لا، المهم، إي إي إيي-

هذا في السبعينات كان؟

إيي وأكيد قبل بس انا هذا اللي سمعته أيام الانتخابات يعني.

و وقلتي في الس-

حقوق العماال، حقوق المرأة، اا حق المواطن بالسكن، أكو مشاريع الحين قاعدة تُداول أحمد يقول لي احنا كنا ترا نحاجي فيها من السبعين، خطة التنمية عبدالله النيباري بلسانه قايل احنا مسوين خطة من ألفين [تضحك] ألف وتسعمية وخمسة وسبعين مادري قال لي ستة وسبعين، والحين يعيدون نفس الكلام، إي والله، ف يعني اا مم.

اا انتي كمثلا زوجة الأستاذ أحمد اا هل كان ااا توصلج مثلا انتقاداات أو مم، أو أي شي من هذا النوع؟ أو ما كنتي؟

لا يمكن بس ما يقدرون يقولون جدامي [تضحك] ما أدري بس انا ما، ماكو شي يعني ال اا منتقد علي لا ما بالعكس يعني، اا أولا كانت ال إذا اهوا بالنسبة حق الجريدة كرئيس تحرير أهوا كان وايد محترم، وايد الناس تحترمه لأن اهوا إنسان يعني يقدر يصير اا غير شي ليش إيي على فكره ااا ال الطليعة كلها يعني free، محد يشتغل فيها براتب، اا غير طبعا موظفين مسؤولين بس يعني إذا كان الله يرحمه سامي ولا الدكتور ولا عبدالله ولا أحمد ما فيهم أحد يتقاضى أيي مبلغ ولا فيها امتيازات، بل العكس تييهم اا اا محاكم تخسرهم من جيوبهم، قضايا على الجريدة يعني تخسرهم وو ب ب- وحتى يعني إنشاء ال ال وهذا هذا ضروري جدا الكل يعرفه إن حتى إنشاء ال جريدة كجريدة أنشؤوها ناس وطنيين من أهل الكويت، كلمن حط فلوس فيها، وسووا جريدة بسيطة جدا، ومبنى بسيط جدا، لحد إيي يقول هذا ملكي، هي ملك للأشخاص اللي ساهموا، بس، وبعدين إذا فيها تطوير مباني ومطبعة ومدري شنو كانت من ال يعني، هم اجتهادات شخصية وآنا أتذكر، أشخاص كانوا يخدمون بالطليعة على أساس يسوون مباني يأجرونها على مطبعة أو كانت مطبعة مدري شنو يأجرونها يعني هالأمور هذي، اا عشان يسوون شوية فلوس حق الطليعة، من المباني، ها، وهذا كان شخص وأتذكره عبدالله السبيعي الله يرحمه، اا كان متطوع ما عنده يعنيي اا أي طموح حتى، اا كانوا شباب نظاف يساهمون ويكتبون ويداومون بالطليعة مححد له حق بالطليعة غير الناس الوطنيين، اللي ساهموا بفلوسهم الخاصة وكونوا هذي الجريدة.

اا هذا قلتيلي في فترة السبعينات.

مم.

وفي فترة الثمانينات-

بس الجريدة قبل السبعينات يع- إي تقريبا بداية ال اا، بداية الثمانينات؟

وفي بداية الثمانينات شلون تغير الوضع من السبعينات لي الثمانينات؟

اا بدت اتّعقّد الأمور سياسيا تقوليني؟

سياسيا أو اجتماعيا.

انا قلت لج بالسبعين إلى الثمانين انا لاهية ببيتي وعيالي إلى حد الثمانين.

ااا اا أوصفيلي تجربة ال الأمومة اا هالموضوع مهم أحب شوية نركز عليه قبل لا ننتقل لي نهاية الثمانينات.

اا إي انا مثلا قلت لج بالضبط هالفترة اللي من اا واح- من ااا يعني من تزوجت سبعين واحد وسبعين…

02:19:00 - مرحلة الأمومة والدراسة الجامعية والنشاط الطلابي

Play segment

Partial Transcript: ااا وبديت حياتي وايد كنت حابة إني أكون عندي بيت وو مهتمة بالطبخ يمكن ذكرنا هذي الطبخ؟ إي اا فذكرنا هذي المرحلة، وفعلا كنت يعني مهتمة و وحبيت إني أكون ربة بيت، ما أدري ليش سبحان الله يعني م مع إن ما كنت أحلم إن الله بس أبي أتزوج يصير عندي بيت أبدا ما كان هذا ال اا، بس فعلا لما تزوجت حسيت الله عندي هذا بيتي و، ومع إن انا يعني وايد كان صعب علي أول يوم انتقلنا البيت كنت أبجي لأن انا مو متعودة أبي أروح بيتنا يعني، أبي أكون عند أمي، يعني انا الصغيرة وآنا المدللة وآنا بيت الحين أيي أقعد الصبح لازم أكون انا المسؤولة؟ فكان شعور غريب عجيب بس كنت سعيدة، لأن بعد أهوا إنسان يستاهل عرفتي؟ ف اا اا اهتميت وايد بالبيت ما عندي، انا مو من النوع اللي وايد اا اجتماعية، ما عندي هال اا اجتماعاتي أو توجيبي حق الأهل المقربين وو بس ما عندي هذا ال اا الزايد، اامم بعدين هذي اا وكنت بوقتها كنت أدرس، فما عندي وقت، ما أدري عن الدنيا بيتي أهلي وبس، لما انتقلت بأربعة وسبعين بيتنا اللي بنيناه طبعا كنا مأجرين، اا أربعة وسبعين خمسة وسبعين اا كنت اااا حملت في ولدي الأولي، مم الجبير بدر وو وبس حتى الجامعة وقفتها لأن من كثر ما آنا يعني أبي أكون، اا يعني-

متفرغة ل-

متفرغة بس شنو؟ وقفتها قبل شهر من ال اا انتقا- ال اا ال اا-

التخرج؟

لا لا شهر من الامتحان، الكل قال لي حرام ما حرام قلت لأ حرام صحتي بس هاي لاحقة عليه شنو يعني مو مو عندي وايد اا مو أولوية.

وانتقلتي لبيت يديد وين كان البيت؟

بالضاحية.

بالضاحية.

ولا يزال نفس البيت.

ااا بس بالسبعينات شلون كانت المنطقة في السبعينات؟

منطقة توها يديدة، ما انبنت من جذي كان وقت اا أحمد لما كان الانتخابات في خيمة يم البيت، مو اللي يمنا ملاصق ال الثالث، فكانت البيوت ما انبنت بعد- قلييل اللي انبنوا، ومنطقة يديدة، وو بس هذا البيت قعدنا فيه ولا نزال نقعد فيه وقاعدين، ومرتاحة فيه وعاجبني وكل ش بس إن هم أخذ وقت وايد يعني ناسية العالم اللي وراي وو بس انا يعني راح أكون أم أهتم يعني بصحتي، وو يبت ولدي اا بدر وكانت تجربة حلوة ورديت هم أربيه ومستانسة، وووو بس، فبس من خلال الخمسة وسبعين إلى الثمانين وجذي، هذي فترة يعني انا أربي بدر بس ما عندي غيره، اا لأن قعدت بعد عقبه بفترة أربع سنين هم يعني فاضية [تضحك] ماكو إلا بدر، اام كنت اا ألتقي مع اا بنات ال جامعة الوسط اللي اهما كانوا عقبي زميلاتي جذي وهذا، بنات الوسط كانوا يعني شعلة من النشاط.

مثل منو كانوا؟

تبين أقول لج ياهم يعني أسماءهم؟

إي، إي.

والله ما وايد أخاف أتذكر ناس وأنسى ناس ها.

[العلي تضحك]

هانية العريقي أريج الخطيب، بنت اختي طبعا أريج الخطيب، اا معاهم اا، سعاد المنيس، ااا أبّيه... وحدة اسمها بروانة رفيجتهم بس مع معانا بعد كانت بروانة، ام، بس أحاول أتذكرهم، اا، هذيله ال الطالبات، احنا اللي انضمينا لهم انا وفريال الفريح وشيخة الفرحان، اا-

هذا كان بعد ما تخرجتي؟

إي، لا الحين انا وقفت قيدي ليلحين بعدين صرت اا عقبها بسنة بس وبعدين تخرجت، تخرجت ااا عقبها-

وشنو كنتوا تجتمعون اا في أي مواضيع أو-؟

مواضييع كنا اا اا انحاول وآنا الورقة لقييتها الحين وانا أسوي الأوراقي، كاتبين حق ااا كاتبين حق جمعية الخريجين إن احنا نبي نسوي نادي للطفل، والله العظيم وعندي الورقة، شي غريب شلون لقيت الورقة، وو وو مكتوبة بخط إيدي يعني، إن احنا مجموعة جذي جذي واحنا نبي نسوي نادي للطفل لأن انا هذي جزء يرجع حق حياتي بعد إن اا بدر وين أوديه؟ ترا كان ماكو اا حدايق شوفي الكلام إييب الكلام، ماكو حدايق ماكو entertainment حق اليهال ماكو مم يعني أشياء تسلي، ولا مراكز تسلية ولا شي، انا ق- طرق الحديقة إذا قاري ولا أدزه ولا يلعب كرة مع اا اللي يزوره أو أهوا يزور أحد، فهذا فكرنا باليهال، يهال ما عندهم صج، ونفس الشي كانوا اللي معاي إن كانت شيخة ولا فريال ولا سعاد هم كانوا عيالهم صغار، فكرنا ووو وكنا نبي شاسمه، اا انسوي نادي للأسف ما أدري شنو صار ما أدري يعني مم اهما ما ارفضوا الخريجين، كان وقتها الرئيس أع- أتوقع عبدالله الطويل، الله يذكره بالخير، ولو كنا مقدميينه واحنا جادين جان الحين نادي هناك، اا وكان عندنا مشروع حلو، لأن عندهم ساحة جبيرة، وايد اا شاسمه، اا المهم س- صارت الأحداث مالت تسعة وثمانين، تسعة وسبعين تسعة وثمانين-

تسعة وثمانين؟

تسعة وثمانين، ثمانية وثمانين، اا سبعة وثمانين تسعة وثما- اا ثمانية وثمانين تسعة وثمانين، كان في ااا يعني مثل ما تقولين اا، نوع من الفوضى السياسية داخل مجلس الأمة بدت، وو علقوا يعني وس- صكوا المجلس، ماكو شي، فبدوا في تحركات للنواب، اا كل المجموعات، من السلفي إلى الديم- مم المنبر الديموقراطي إلى أي أيٍّ كان، كانوا يجتمعون، كلهم، قاطبةً محد فيهم كان يتخلف عن الاجتماعات كل الك- أعضاء مجلس الأمة، ويطالبون، بعودة الحياة الديموقراطية ما يصير المجلس يتعطل، ما يصير، مم يعني يعني مو معقولة بلد ديموقراطي والله مجلس اتسكر بس، فكان عندهم تحركات عاد ما أقدر أدخل في تفاصيلها لأن-

هذا كان في فترة الد- اا دواوين الأثنين؟

02:27:00 - الحراك النسوي السياسي في الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية ودواوين الإثنين

Play segment

Partial Transcript: الإثوا- دواوين الأثنين بدت إي ثمانية وثمانين تسعة وثمانين، وي! إي... تسعة وثمانين صح- اا، تسعة وثمانين، تسعة وثمانين وثمانية وثمانين، إهنيي يمكن كانت اا مادري شنو التفاصيل بصراحة، بس إن بدوا يتجمعون واحنا ندري إن ما يسير ال بدينا نوعى يعني وين احنا تطورنا الحين مو نادي بعد بس [تضحك]، مو نادي حق اليهال مو حركة نسائية، وكنا بعد قبلها أتذكر إن احنا نجتمع بس أكو اجتماع ثاني نروح عند نجاة السلطان الله يرحمها، في بيتها كانت ن نجاة السلطان تعرفين اا يعني من يايين من الهند، تشوفين الثقافات شلون تأثر عالمجتمع ها، كانت وايد متنورة وايد عندها طموحات الله يرحمها راحت وايد شابة للأسف الشديد، قسم منا مو نفس هذي المجموعة قسم منا بس انا راح أييبلج الأسماء هذول عندي إياهم بورقة، ااا كنا نجتمع، ونقرا كتب، ونثقف نفسنا سياسيا عند نجاة السلطان هذا غير احنا هاذيله عملي جذي بنات وشابات ويبون يسوون نادي ويبون مدري شنو م، وهناك لا تثقيف نوع من التثقيف السياسي نناقش كتب مدري شنو كان فبيتها ها-

مثل نادي ثقافي يعني؟

اا ديوانية خنقول مو نادي قليلين ترا كنا-

م-

لأن- ها؟

وشنو الكتب اللي تقرونها مثلا؟

والله عاد.

أو في أي مواضيع سياسية قلتي؟

اا ك- كتب عادي بس يعني مثل ما تقولين احنا سوينا قروب انتداول فيه حتى الأمور السياسية مو شرط سياسي، وكنا نطمح إن نقول، احنا مثل ما نبي أشياء ترفيهية ونوادي حق عيالنا هناك نقول نبي أ- محلات ثقافية، وكانت الجمعية جاهزة بس ال هم الجمعية كان لها خط يعني مثل ما تقولين اا مثل الحين الصغار لما ينظرون حق الكبار، ففعلا كانت هذي النظرة، اا فقلنا خل نلتحق بالجمعية على أساس هذا طموحنا وفعلا-

الجمعية؟

الثقافية الاجتماعية النسائية، وفعلا كنا انتيمع في بيوت وكل مرة في بيت، ااا وهذا اللي خلى، لولوة القطامي بعدين ننتقل لها ها لولوة القطامي ياتنا شلون قالت حق البنات تعالوا انضموا للجمعية، ااه لأن أهم يتحركون، ف اا، اا شاسمه اا بدينا أقول لج بال اا دواوين الأثنين لما كانوا يتيمعون احنا هالمجموعة مو مجموعة اا لأن توفت الحين أولريدي نجاة السلطان، في هالأثناء، أظنتي سبعة وث- وايد مبجر ت- سبعة وثمانين يمكن مم يعني المهم قبل الغزو اهيا متوفية، اا فاحنا قلنا، ليش بس الرياييل يطالبون بالديموقراطية؟ واحنا وينا؟ ليش مو احنا؟ ليش ما نساعدهم؟ فاتفقنا هذي المجموعة الصغيرة ها، اللي اهما خريجات الوسط واحنا اللي طلعنا يعني أمهات شوية هالثلاث اللي قلت لج إياهم، فاتفقنا إن نروح نساعدهم نوقف برا بس شلون نوقف برا؟ يعني تدرين البنات ليلحين يلبسون جينز وتي شيرت أخاف أحد يتحجى عليهم، أخاف أحد يقط عليهم كلمة يشوه، وهذا وارد، جان أقول شرايكم نلف عباءة- هذا على أساس إن احنا احنا احنا بالحزن نلبس عبي فهذا حزن، خلينا احنا نضرب عصفورين بحجر لحد يتكلم عنا يايين وواقفين جدام رياييل هذا ترا هذا نظرة حنا كنا نشعر فيها، شرايكم نلف روحنا بالعباة شوفي والله من أتحجى يكش شعر يمبي، اا نلف روحنا بالعباة ونروح نوقف عند الديوانية اللي أهما متجمعين فيها، وأتذكر كنا في عند مشاري العنجري في النزهة، وطلع واحد ضابط انا أعرفه أعرفه زين، جان أقول له شفيهم؟ أت- أتميلح، هو شنو صاير؟ جان يقول عندهم عروس والعروس ماتت... اا وهذي، هذي يعني ااا كانت بالنسبة لي shocking أوولا انت يعني أمن دولة جبير و، وأحد يقول لك ج- هالكلام يعني جان عطيته جا ولا مادري والله انا ياي ولا ياي أشوف المهم، وايد انزعجت، ها- نوقف ما نسوي شي بس نوقف، عند جاسم القطامي رحنا، ها معانا الحين بدت تكبر، ال ال اا بدت تكبر الدائرة مالتنا قام يعرفون إن أكو حريم رايحين يوقفون مع مساندة حق اا دواوين الأثنين، بدت تكبر عند جاسم القطامي، كانت معاي اا موضي ال اا الحمود وبنات الشرفان هند الشرفان وأنيسة الشرفان، و ما أنسى جنه الحين احنا واقفين على الرصيف، بيننا وبين الديوانية شارع واحد بس احنا هنااك متيمعين [تضحك] وانا بس- بس واقفين، ولا نحاجي أحد، ولا أحد يحاجينا بس اهما حسوا إن أكو أحد وأكو مساندة وهذا يعني ترفع معنوياتهم، انا هذي يعني حركة ما تُذكر لأن ما يبون يذكرونها، اا بس انا قلتها في حديث الأثنين بالهناك، بال مركز جابر، ااا عقبها اا كانت اا في مسيد فاطمة، قالوا صلاة بعد ما يكشونا، كان و- مرة في أتذكرها بالعديلية بس ما أبي أغلط بالإسم أي نائب، مدري الفضالة أهوا بالعديلية مادري مابي، ديوانية ف دخلوا عليهم وفرقوهم وو يعني طلعوا من الديوانية وهكذا فصار، يعني ما ممنوع التجمعات طلع مو- ممنوع التجمعات قانون اا التجمعات طلع ذيك الساعة كان وقتها الله يرحمه سعد العبدالله، اا ممنوع ها ف اللي وراها شقالوا قالوا نروح نصلي بمسيد، فراحوا صلوا مسيد فاطمة، احنا رحنا وصلينا برا المسيد كلنا، كل المجموعة وأكو صورة وأكو صور انا حاطتهم، وحاطتهم حتى في شاسمه، يعنيي اا كتيب مال الجمعية وجذي، اااا وحتى بنتي كانت يمكن ثلثتعش سنة دلال معاي بدون حجاب بدون شي واقفة مبتهرة فينا شقاعدين نسوي نصلي شنو س- يعني وين اهيا مو لابسة شي شلون تصلي يما شوهقتيني قلت لها بعد نسيت احنا بعد ما ندري شنسوي أصلا، اا فصلينا معاهم وطلعوا، محد سوالهم شي، الأثنين اللي وراه كان اا في الفروانية، عند عباس مناور، احنا ما لحقنا الديوانية ضعنا لأن ماخذين باص احنا كنا ثلاثين وحدة صرنا ثلاثين وحدة، أجرنا باص، وو اا شاسمه مكتوب عليه استأجر من الملا، فضيحة، ورحنا بس اللي يسوق فيه مو سايق واحد من الشباب، قال ما أخليكم أخاف عليكم يعني، المهم تيمعنا ورحنا، قالوا اطلعوا من الديوانية وين رايحين شلون رايحين وين يايين؟ جان يقول كاهم يايين للمسيد رحنا المسيد بس نزلنا من الباص، وال- والتقينا معاهم بجذي بالشارع فردينا معاهم جدامهم، واحد يقول إن انا سمعت إن يقولون قطوا عليهم مسيل للدموع مثل ما قطوا هني بالعديلية، قال له لا بس أكو جدامهم حريم، هذا سمعها بإذنه، بس جدامهم حريم، المهم دخلوا المسيد احنا عاد وقفنا رحناا الباص بس المهم سوينا ال المفروض نسويه، اا هذا آخر محاولة [تصفق يديها] وبعدين صار الغزو، صار الغزو وصار اللي صار، طبعا عقب الغزو لما ردينا نشطنا أكثر، ما يصير، تروح أسيرة وتتعذب تُقصب تصير بالمقاومة موقف نسائي رائع أول مظاهرة طلعت بالأثناء الغزو سيدات، وإحنا هالكل هذا اللي راحوا استشهدوا ودافعوا ويروح اا يعني دمهمم هدر بس جذي؟ لا والله إلا احنا بنصر إن احنا لازم يكون لنا حقوق سياسية، الحق السياسي هو تكسبين فيه كل الحق لأن لج حق التصويت فبالتالي حتى اللي مو معاج راح ااا يرضخ لج، غصبن عليهم، ف بصراحة يعني بدينا بداية مبجر مبجر مبجر، عقب الغزو أث- يعني سيدا بدينا نرد انتيمع بالسراديب، وننيمع روحنا حتى يذكر علي في سرداب عبدالله النيباري، يبنا واحد كان يتكلم لنا عن الحدود، ترسيم الحدود ناسية منو الحين أهوا، ترسيم الحدود بس عشان ينورنا، عرفتي؟ فالكل كان متعطش إن يكون جزء من وو يعني إن يساهم في هال هال حين ديرتنا طايحة خلينا نقوم ااا نفزع لها.

اام أبي أوقف شوية هني قلتي الغزو اام، أول ما سمعتي إن صار الغزو ممكن تذكرين لي وين كنتي موجودة وشنو كان شعورج؟

02:36:19 - تواجدهم خارج الكويت خلال الغزو العراقي ونشاطهم الوطني هناك

Play segment

Partial Transcript: مم الغزو احنا، آنا وعيالي وكانت إختي معانا، وو طبعا أكيد أحمد اا في احنا عندنا بيت أو خنقول يعني شقة مو بيت ماكو بيوت بس ب- بشقة ما من زمان شارينه في جنوب فرنسا، ومنطقة جميلة ولا نزال نحبها ونروح لها كل سنة، لما صار الغزو ما صدقنا، يعني كنا كانت صاعقة بالنسبة لنا أحمد كان بالكويت وقتها، طبعا أول ما يروحون ثلاث تشهر شباب عندهم شغل وظائف هما ما تقاعد بعد، فراد الكويت يوم اللي بيرد جوازه وشيه على اللي يقول على والله على الفراش ما خذاه ما أنسى ما ما قدر يرد البيت لأن محاصرين تذكرين لما كانوا يقولون إن شُكلت الوزارة من أحمد الن- النفيسي أحمد الخطيب إلى اا؟ أحمد النفيسي أصلا كان عند ييرانا نازل بالسرداب منخش لأن الطباخ قال له عمي لا تيي البيت ترا البيت مطوق، وكانوا إي طبعا كانوا يبونهم، راح الطليعة ما لقى واحد بالطليعة، مبنى الطليعة شلون يعرفون كل شي، ياو البيت مطوقينه قال له عمي لا تيي الحين أحمد وجوازه على الفراش، المهم أهوا عند عبدالحميد البعيجان يارنا بالسرداب منخشين، فقايل ياية من مبن- تيلفون لأن بالخارجية عبدالحميد البعيجان قايل له صج تشكلت الهذا؟ يقولون يعني سمعنا إن، قال له كا أحمد الخ- بيته مطوق وكاهو عندي من- منخش، فشلون يعني حتى يعني لما طلع طلع أخذ دشداشة من ولد عمه، ما عنده ما يقدر يدخل البيت، ف ااا يعنيي مثل ما تقولين هرب، طلع قصبن عنه لأن ما يقدر ويدخل البيت، ااا كان وقتها أبوه ريال جبير وأمه مرا جبيرة وعنده بنت أخوه بتولد والمهم، سووا بعد ماكو ك- ما كان أكو ترا شاسمه highway مبلط كان بر طريق البر المهم، كانوا هما، أكثر من شاسمه، أحمد اتصل في فريال مرت عبدالله النيباري قال لها أمج وعيالج في السعودية انتي تيين معاي قصبن عليج الحين بطلعج، آنا بيتي مطوق الحين باجر يسحبونج من البيت، ف أخذها معاه بالسيارة، وراحوا وأخذ الطباخ معاه، وخلى البيت خلى فيه واحد يعني كان حتى بيتنا مهدم شوية فيه تصليحات وجذي، ااا في واحد اا قال له انا عمي انا قاعد قاعد بحس البيت بيتكم يعني ما حرام، يعني لدرجة عقب الغزو قعدنا ندوره متنا متنا متنا نبي نعرفه بس عشان نجازيه، محنا لا أرضه من سماه مادري اختفى الريال، المهم ااامم صكك البيت جذي بشاسمه بأخشاب وهذا يعني كان له موقف عجيب، بحيث إن ن- إيون بيت مهدمم بس خلاص ما يدخلون، و اا طلع أحمد السعودية طلع بدشداشة ولد عمه، وو بالسعودية هناك م- يعني وايد كان وضعه صعب جدا جدا جدا يعني وايد وايد ما قط ما طلع منها أحمد يعني ما قد- يعني، قال حق اا الطباخ قال له إذا رحت ادخل الدار تلقى ف- اا جوازي على الهذا حتى تذكرته جوازي وتذكرتي اا ييبهم معاك، وو طل- وطلع لأن ريال جبير بعد ومصري حرام يعني وعياله بمصر وجذي، وهو الظاهر كان مخطط بعد إن احنا هم يعنيي لازم نرجع المهم تدبرت أموره مني مني مادري من تصدق عليه، ااا سافر يانا، ما عنده تذكرته ما مم غير صالحة بس مادري يعني دبروا له المهم، ويى اا رأسا قال لأ يالله يالله نقفل أغراضنا ونمشي وين نمشي؟ اختي عندها بيت بلندن نروح بلندن عند عندها، ن اام حاول يدخل ولدي لأن الحيننن ثنوية يعني حرام، فحاول يدخله وهذي بعد هم نقطة ما أنساها كان في شويفاات مدري مدرسة جذي ب ب ب بلندن ببريطانيا، وماه جماعات وجذي خلاص س سواله ال الهذي على أساس على شان يدخله، واحنا الحين قعدنا مع- ببيت اختي احنا ما عندنا بيت بلندن، قام، ااا، المهم اام طول الليل ما نام لأن باجر بدر بيروح الشويفات، ما نام، طول الليل ينو يلو ليش شنو المسكلة جان يقول خلاص اهو ما يروح الشويفات، لازم يحس هو ولد بالثنوية يعرف يعرف، يحس إن بلده مغتصب، ولازم يعرف ويحس ويحس إحساس كل إنسان في الكويت، وو ولا أبيه يروح ينعزل يروح يقعد في في الشويفات ما يدري شنو الدنيا، هذي انا ضدها ما شاسمه بس خلاص خلاص خلاص، أوكي ماكو مشكلة حاله حال هالعالم قال له بس حاله حال هالعالم أبي يكون عنده هذا الإحساس ما أبيه شنو يتخرج لي ما عنده إحساس وطني؟ ما أبي، ردينا الحين احنا بلندن طبعا الحيياة كسيفة أكيد يعني، مهما-

شلون؟

همم؟

شلون؟

لا لا والله بيت يعني شقول، اختي وهذا بس يعني ما كانوا ياخ- تقدرين تاخذين فلوس من البنك، ماكو شي شلون تعيشين شلون؟ فقلنا قال اهوا أحمد إن انا رفض إن يقعد ب- يعني ترا جماعتنا اللي هناك يصيفون في فرنسا كلهم قعدوا، كلهم كلهم [تضحك] نصهم صاروا وزرا، ها؟ قعدوا الغزو يعني ما، ما صار فيهم شي يعني بس اهوا إحساسه مختلف، انا ما أبي أقعد أقعد جذي، لأ أبي أروح أقرب شي حق الكويت، أقرب شي حق الكويت، وين أقرب شي؟ بيتنا هني! والعالم حوالينا وييرانا كويتيين كلهم، أبد، انا برجع لمصر، انا مصر ماعرف مصر ماحب مصر، المهم اختي عندها شقة بالزمالك، رحنا قعدنا بشقة اختي، طول الطريج من ركبنا الطيارة إلى وصلنا لمصر وانا دمعتي ما وقفت، منقهرة على روحي منقهرة على عيالي منقهرة رايحة مصر منقهرة مادري شنهو منقهرة كل شي كل شي كل شي كل شي كل شي، يعني هذي اا لحظة ما أنساها، وصلنا مصر عيالي صغار بديت أتأقلم الحمد لله شقة شريفة اختي يعني، الحمد لله كل شي فيها، وجبيرة ووسيعة ومنطقة حلوة بس هذا ما يغنيج، ما يغنيج، اا أتذكر اللحظة اللي انا انهرت اا الجرس دق إلا الطباخ اللي أحمد طلعه وداه حق عياله، ياي يايب دياية معاه، وخضرا، وقال انا بطبخها لكم، مم، اا بنته طبعا ناذرة إن لما أشوف عمي أحمد أبوس ريوله ياب أبوي، ياب أبوي طلعه ريله بريله ما خلاه، وداه السعودية معاه ومشاه وإلى ااا دبر له تذكرة وداه مصر، ااا انا طبعا تحت هذا ال الظروف شتسوين بالله عليج، المهم هذا الطباخ بدا أهوا اللي يطبخ يسوي، يعني يساهم شوية تخيلي ها، اا يعني الحمدالله بعد صارت حياتنا أحسن [تضحك] شوية من غيري، ااام بس هم هذا الشعور ما خلاني أل- إلا إني ألتزم بال اللجنة اا الكويتية للعمل الشعبي في، في شاسمه القاهرة، لأن في ثلاثين ألف كويتي وقتها، وبعضهم عطوهم غرف في الدقي اا الزمالك مادري يعني الدقي فندق مادري نسيت فندق حق الكويت تملكه الكويت فحطوا الليي يعرفونه وجذي حطوه بالفنادق free of charge وو ث- يعني الحمدالله، ااه يعني انا انضميت صرت في لجنة المرأة في الغزو، اا الغزو بال بال اا اللجنة ال شعبية للك- اللجنة الكويتية للعمل الشعبي، صرت فيه م أكو لجان ها ثقافية اجتماعية اا ولجنة المرأة فآنا قعدت بلجنة المرأة، وسوينا اام سويت يعني انا كله أس- أقول سوينا بس انا لازم أقول سويت يعني، قلنا نادي نادي حق اليهال تشوفين انتقل النادي من الكويت سبحان الله ها، فقلت نادي اليهال نيمعهم على شان ما ينسون الكويت، وما ينسون بلدهم إن يعني تص- تظل على طول ويتيمعون ويصيرون كتلة ويصيرون، الأنشطة هي الرسم عن الكويت نشيد الكويت نراويهم صور عن الكويت فيديوات عن الكويت جذي عرفتي، يتيمعون ثاني يوم يمعة، هذا يوم، وكان ناجح ناجح ناجح والصور انا الحين ي- عندي إياهم، موجودين عندي، وشي يقطع القلب، لأن انا لما رحت توني يعني مم من جم سنة رحت الكوي- رحت مصر احنا ما نروح مصر، فرحت فجيت الدولاب عشان اا أييب هاذيله الأغراض الذكرى عني، الجيس هالكبره من اليهال، اا طبعا احنا أنشطة ال ال اللجنة العمل الكويتية للعمل الشعبي وايدة، منهااا ليالي شاسمها هذي اللي غناها الرويشد، وو يعني اا أنشطة في الهرم كانت يعني وايد وايد أنشطة ثقافية سوينا شي بالأوبرا يعني.

منو اللي كان معاكم أش- كويتيين هناك؟

ااا كانوا وايد، كان اللي معانا يعني طبعا اللي أسسوها، محمد الغربللي الله يرحمه، عبدالعزيز المخلد، أحمد النفيسي، ااا خالد الطراح ويوسف الجاسم، وأكيد أكو ناس ثانيين بس هذيل مقربين لي انا أتذكرهم، اا وإحنا كسيدات انا راوية الغانم، اا شيخة اللل المذن اللي اهيا نا- مديرة ت اا كلية اا، معهد التمريض... مم، راوية وشيخة، أكيد أكو بس هم نسيتهم.

وشنو ال-

بس لأن انا أتذكر اللي اشتغلت معاهم أكثر للأخير يعني.

وشنو الأنشطة الثانية اللي كانت؟

الأنشطة الثانية كنا بلجنة المرأة سوينا النادي، انا أتذكر ولدي صالح، أهوا قرا ف- ااا كلمة الافتتاح، صغيّر كان، ق- قرا الافتتاح، بس كان نادي وايد ناجح كل خمي- كل يمعة انتيمع في الدقي يعطونا هذي القاعة تحت، ونكوننن نحضر كل هذا مم كل يمعة أكو نشاط مختلف حقهم، ااه اامم بعدين باللجنة اقترحت ااا شيخة المذن قالت اام، انا زميلاتي في اا كلية الطب بالقاهرة لهم علاقات ويقولون ليش ما نسوي تمريض؟ معهد تمريض مو إسعافات أولية ها، طبعا إسعافات أولية تسوت حق مجموعات وجذي بس ما يعني، ااا جان أت- معهد تمريض؟ جان تقول إي انا طرحت الموضوع على رشا الصباح، ها رشا الصباح كانت، وعبدالرحمن العوضي كانوا يسكنون بالشيراتون أوتيل الشيراتون... عرضته عيزت، ولابسيني، جان انطق لها السدر انا وراوية الغانم، راوية ذيك الساعة اهي متزوجة زوجها بالقاهرة عنده شغل وساكنين بالقاهرة، وراوية قوية و يعني ت- عليها معتمد جان نقول لها احنا نسوي، اشلون؟ تقول انا كل شي بس أبي مكان، وأبي تصريح وأبي أحد يقوم معاي، قلنا لها نسويه، احنا الحين خلصنا النادي شغال، انسوي المعهد، شلون؟ شتبين مكان؟ أشيل التيلفون على محمد أخويي الله يرحمه في لندن اهوا، قلت له شوف انت شاري- تعرفين لي يشترون الكويتيين على على الخريطة؟ شاري شقتين في مم اا مجمع في الدقي، اا كل الكويتيين شارين فيه شقق، بس اهوا ما سكنه عنده شقة بالزمالك ما- بس جذي شراه عني، اا آخذ شقتينك هذي محد ساكنهم ولا فيهم عود ولا فيهم شي، قال تبين اكسروا الباب وسووا اللي تبون، الكويت راحت ما تروح شقتي؟ روحي عليكم بستين ألف عافية، وتصدقين تركناه ولا ندري شصار عليها أصلا، ااا جان يقول إي أكيد، يالله، كسرنا الباب ماكو مفاتيح كسرنا الباب ولا اهيا مهدرقة مالت الصبغ مال ال مو مسكونة رطوبة ما رطوبة والله الشباب اصبغوها مصر سهل، انصبغت ما فيها شي من أحسن ما يكون، انزين فحصلنا هذا، جان تقول ما عليكم احنا الأدوات نييبها شتبين الحين؟ جان تقول أبي فراش، إذا مو فراشين ميخالف فراش، وأبي كراسي... كراسي؟ جان تقول لها راوية أوكي انا أخلي أحمد إييب كراسي سهلة رخاص مصر يعني عادي اا اشتروا كراسيي ويابوه، وفراش شلون؟ جان أقول لها انا فراش أييبه من شقة اختي [تضحك]، جان تقول أوكي، ييب منها فراش من شريفة مسكينة، شلنا وحطينا matress كل شي يعني م عساس المريض يي ينام عليه مو طاولة يبون لأ فراش، ما أدري شنو السر من الفراش ليلحين انا ما أدري ليش لازم ماترس عرفتي مو طاولة ينسدح عليها الطبيب- اا المريض، وشنو كانت يبون، كل وحدة قالوا لها انتي ييبي أقلامج وأوراقج، ماكو شي، صار معهد، وعندها ثنتين من اللي يدرسون بالمعهد واهيا الثالثة، واستقبلنا ثلثمية طالب وطالبة من جميع الأعمار، ومن ذكر وأنثى يعني ما ما قلنا يعني بس للذكور ولا للإناث، بس اللي انسجله يتعهد إن أول م- ما تتحرر الكويت أهوا يدخل، على أساس إن يساعد في المستشفيات مو ندرسك اهو صح بلاش ما كلفنا شي، لكن مو ندرسك ونتعب عليك وبعدين ما تروح تساعد بالكويت، وال- لأن الشهادة راح تصدق من وزير الصحة، و الله خير ذيك الساعة عبدالعزيز المخلد الله يرحمه، و اا وآنا يذكر علي اتصلت في عبدالرحمن المحيلان كان أهوا وزير ذيك الساعة، ونعرفه يارنا بالشاليه [تضحك] صديقة اخته فقلت له جذي جذي جذي قال تم خلاص، انا أيي وأصدق الشهادات، وخلاص يالله توكلوا على الله، والله ثلثمية من داومنااا إلى تخرجووا إلى يعني ك- مسااعد ممرض، مو ممرض، مساعد ممرض مساعد ممرض شيسوي؟ يستقبل ال المريض من الباب، يدخله يحضره يسويه ياخذ له مدري شنو ضغط إذا إبرة يطقه، هذا مساعد ممرض، يعرف شلون يشيله شلون يتعامل مع ال إذا مكسور إذا جذي، وحمد الله ولديي بعد كان من ال اللي تخرجوا ولدي مو صالح بدر كان أكبر صالح لأ ما ما أصغر من العمر المطلوب، ااا بدر يعني الحين يطق إبرة ياخذ ضغط إي والله، اا المهم اا هذي كانت تجربة بالنسبة لي انا يعني، جنها حلم بصراحة، جنه حلم إنج تسوين معهد تمريض من لا شيء، من لا شيء لو واحد بيسوي تمريض أول شي بيقول لج عطيني budget [تضحك] ولا ماسويه، مثل ما س- وسووا لها المسؤولين اللي قانت تطق بابهم كل يوم تقول ما عليكم من شي بس عطوني مكان، عطوني مكان.

وهذا كان في أي شهر من الغزو؟

اامم... اامم، لأن شوفي بالتخرج عشان بس أكون ما أغلط بالتخرج المفروض يتخرجون اام، لأ ما عليه من هالموضوع لأ مو من التخرج، ما أتذكر بس اهيا كلها سبعة شهور شيلي منها شهرين ثلاثة يعني يمكن قبل التحرير بشوية.

وو كانت توصلكم أخبار من الكويت؟

إي لأن المقر كل الشباب قاعدين ويتلاقطون الأخبار من كل صوب.

وشنو كان يوصلكم؟

إحنا نطالع السي إن إن بصراحة، كانت السي إن إن إهيا اللي تنقل، full stop، هذا أتذكره بس.

شنو كنتوا تشوفون على السي إن إن؟

لأن ماكو إذاعات، س- اا أول بأول، كل شي الأحداث سيدا سيدا سيدا تيي.

مثل شنو مثلا شي أثر عليج تذكرينه ليلحين؟

من الخبر؟ اامم غير الت- غير التحرير-

غير التحرير.

إي غير التحرير، ااه ما أدري اناا ااه أهو عندنا أصحاب في في في العراق وتعرفين العراق شلون علاقتها بالكويت يعني قرابة ونسابة وو كل شي وكل شي وكل شي وكل شي ها، يعني احنا كلنا يعني حتى اللي بالسعودية تشوفين إذا ممم من البحرين يعني الكويتيات مم يعني قصدي الكويت الناس يوها من كل صوب، يعني ماكو شي انزرع بالكويت عشان نصير كويتي كويتي، كل واحد ياي من منطقة، فعلاقاتنا بالعراق قوية، انا عندي صديقة مثل يعني عايلة وايد أعزها وايد أحبها وايد وطنيين أصلا ولدهم ساجنه ااا صدام عذبه، واحد من عيالهم ودكتور جبير بالعمر وبالسن وبالمقام، وو لل- ولدهم تدرين بالجيش صدفة بالجيش قصبن علييك تروح الكويت، غصبن عليك تروح الكويت، فكان يقول بعديين عقب- عرفت انا من اخته يقول انا أدخل بيوت، أنقصب اهو ضابط، أموت يقول كله بين عيني اا رفيجتكم انا ماعرفه مباشرةً، ما يعني كا- أهوا بين عيني اا صديقتكم، لأن كل شي من الكويت راح من وين؟ من لولوة من وين من لولوة وين- عرفتي؟ اا ناس يايين العراق روح اتصل بلولوة تسويلك كذا كذا يعنيي فيي علاق- يقول أدخل بيوت يعورني قلبي، ومادري شنو- وكان يقول لها، وكان ييقول مرات انا أخش الشي عشان ما ياخذونه، اللي أثر فيني وبغيت أموت طلع- أعرفهم هذيله وطنيين اهما أصلا معذبين من صدام، طلع بال اا السي إن إن، شفته انا بمصر ها، جان يقول، انا اا انا اا ااا ها هذا صدام قام يسب صدام، يسبه يسبه ياته هيستيريا، أهو الحين ضابط لابس ضابط انا ضد هذا مادري شنو ااا أل- اا مادري سبه سبه، انا قمت أقول وي! راح! راح بتموت أمه بتموت بتموت خلاص هذا يروح، طبعا عقبها اهوا ما رد العراق بس سبه على السي إن إن وانحاش، أمه عقبها استمرضت ودوها دبي توفت سيدا لأنها- انا عورني قلبي، انا، هو عذب عمه يعني شلون ساجن عمه كذا سنة، اا اا بعدين اا طبعا الحين أهوا مهاجر بكندا بس يعاني حالات نفسية، أعرفه الحيين اهو موجود يعني، اا سب ما رد بس قال انا ببرد قلبي جدام العالم خل أسب انا ضابط بسبه، خل أبرد قلبي طلعت الحين انا بالكويت ومن الكويت أنحاش، ما رد، شقول انا كنت أخش الأغراض عشان ال ذيله ما ياخذونهم، وفعلا انا أقول لج كلام سمعته اا أكو بيت اا في يالضاحية انزلوه ضباط، و وو وال ييرانهم قالولنا، عقب ما صار التحرير وراحوا راحوا يقولون دخلنا البيت مو مجيوس والله يحس يحلفون إن حتى فيه بخور، أكو ناس جذي لكن أكو ناس مثلا اللي خذوا بيوت النفيسي بالشويخ ثلاث بيوت مع الديوانية يم يم، عبثوا فيها وخربوها لدرجة حتى ال بالبانيو حارقينه، إي، وفاجين الس- ال ال ااا الس- الهذا الس الس اا الصندوق شيسمونه ال-

التجوري؟

التجوري، وتكرمين حاطين وصخ فيه، إي يعني شوفي ناس مو كلهم نفس الشي، ااا هذا يعني شي اللي شاسمه طبعا الشي الأعظم لما انا قعدوني من النوم واااا اا يعني تحررت الكويت، بس ما استانست بالتحرير، اا رأسا اااا اختي في لندن شريفة صار معاها ه اا يعني انفجار بالمخ، إي كانت طول الوقت تحاتي لأن اهيا المسؤولة عنا مسؤولة عن المكتب مكتبها بالصالحية، اا كل أوراق الرسمية محد كان يفكر، محد كان يحط له back-up وأو يحط له فكل شي موجود كل شي، فوايد تأثرت صار معاها انفجار فاضطريت أخلي اليهال وبأحمد وأروح لها، فما استانست بالغزو ولا استانست بالتخرج، تخرج ال طلبة، ما كنت موجودة بالطلبة مع الطلبة لما تخرجوا ياهم محيلان وخرجهم وعطوهم شهادات، هذي اا نقاط شوية زينة مو زينة تعور القلب ااه، اا يعني.

وو متى رجعتي الكويت؟

رجعنا رأسا، ااا، يعني ما طولنا ما قعدنا مدة لاق- ردينا سيدا، ردينا ردينا ردينا يعني ال- ما ردينا لأن أحمد معاه ربو ما ردينا وقت ال الغبار قالوا نطروا لمن يروح ال حرايج هذي مالت الشاسمه.

حرائق النفط.

النفط إي لأن ال الهذا ملوث، وبس عقبها ردينا بس ما أتذكر-

رجعتوا بالطيارة؟

إيي.

اا شلون شنو كان شعورج أول ما، نزلتوا الكويت؟

والله تصدقين اا بغيبوبة، والله غيبوبة تقولين لي شنو شعورج؟ ورحمة أبوي بغيبوبة ما أتذكر كلش، شوفي أتذكر ال هذا بس ما أتذكر-

شنو شفتي أول شي يعني أول ما وصلتي؟

أول شي بيتنا.

تذكرين شلون كانت الشوارع؟

ااا لأ اا جد- الغبار اللي قالوا عنه راح، دخلت شفت السواد في البويت، سواد، يعني وصخ، فيا دوب الإنسان بس مغمور يطلع شوي أناني عاد الحين يبي بس يقع- اا عقب هالتغرب عقب الهالشي يبي يرد يقعد في بيت نظيف، وبس صارت يعني رتبنا بيتنا وقعدنا وجذي.

شلون كانت خنقول الفترة الانتقالية عشان ترجع الحياة شبه طبيعية؟

03:01:38 - عودة العمل في النشاط السياسي في الجمعية بعد التحرير

Play segment

Partial Transcript: والله احنا سويناها شبه طبيعية بالإصرار، يعني وقتها قلت لج احنا كنا اا ردينا انتيمع، ورديناا ااا هذا وو قامت لولوة القطامي وعالية- عادلة الساير كانوا مسؤولين عن جمعية ردوا، وكانوا يقولون بنات انتو حق البنات الصغار انتو يعني الحين انتو نشاط وهذا ردوا تعالوا للجمعية خنسوي أول انتخابات.

هذا كان في واحد وتسعين؟

لا أثنينة وتسعين، اام، اا اا واحد وتسعين أثنينة وتسعين ماقدر أقول لأن السنة اا إذا بدينا قولي على بداية اا، بشهر مادري والله تصدقيين مادري لازم الحين أشوفها بالتقارير أي س- أي شهر، سوينا انتخابات، وجمعنا البنات اللي معانا كانوا اللي تيمعنا أيام اا لأن اهما نشاط واضح يعني، والفضل يعود حقهم عادلة ولولوة القطامي تعالوا لأن يعني خلاص لازم نشتغل، ترد الجمعية وهذا شي بفضل ما أنساه لولوة القطامي، أمانةً لو أموت ما أنساه، كله أقول لها، أقول لها انا الحين هذي برقبتي انتي سلمتينا وقلتي وآنا ما أمشي إلا بسوي مثلج، والحين قاعدين نطبق نفس الهذا نشوف وحدة نشيطة نقول لها تعالي قعدي، المهم، اا بدينا النشاطنا وسوينا أول اا مؤتمر عالمي ألف وتسعمية وثلاثة وتسعين، اا تمكين المرأة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا [تضحك] وأكبر مؤتمر سويناه، حضرته اا رئيسة لجنة المرأة في الأمم المتحدة اسمها شي من، يما أنجيلا منقولا شي جذي، هي سمرا، اا قالت يات يوم واحد قالت انا ييت بس بشوف منهو هالسيدات اللي عقب هالسبعة أشهر من التشرد إيون يسوون مؤتمر عالمي؟ ويطالبون بهالمطالبة، أعطيج اسم ال ااا ال المؤتمر، والتاريخ أحسن ها وتاريخ أول اا أول شاسمه، مجلس إدارة مجلس اا أثنينة وتسعين وثلاثة وتسعين أدري بس إن يعني، عشان أكون أكثر دقة، وو جذي وانا باجر مسافرة، وهذي أتذكرها زين زين زين وجنها بين عيني وجنها تحاجيني الحين، لأن it is يعني شي اا يح- يعني ييفرحج يضيق خلقج مادري شلون، طبعا إهيا الوناسة أكثر بس إن، اا أولا، معقولة؟ احنا سوينا شي بسيط مو معقولة هذي تقول انا بمؤتمر ياية الحين بس باحضر الافتتاح وبرد، إي والله العظييم.

وشنو من المواضيع اللي طرحتوها؟

كلها تمكين المرأة.

وتكلمتوا عن فترة الغزو؟

كل شي انا الحين مو انا قاعدة أسوي الأرشيف مالي، اا والله العظيم كلمة الافتتاح بذمتي جنها تتكلم الحين لو انا أشيل هذي وأقراها [تضحك] راح تكون نفس الشي [تصفق يديها] سبحان الله معقولة؟ ما يصير والله إني اقتبست منها حق كلمتي حق باجر ورحمة أبوي ما أجذب عليج، هو جنها مالت اليوم، خو نفس المواضيع انتي شوفي مسرحيات قديمة، حشى نفس المشاكل، مادري لي متى ما تنخلص، احنا حمدالله بإصرار الجمعية والجمعية فقط، وأقولها بصوت عالي وبفخر، احنا الليي يبنا، مو إييبون الكاس؟ احنا اللي يبنااا الحق السياسي، ويبناه بصراع وتحملنا الكلام وتحملنا التعب والر- والركضة بالشوارع والأذية وإنج انتي تتغلغلين بيني الرياييل مو سهلة، ترا احنا هم متربين إن احنا هذا taboo الله شلون ندخل؟ معقولة؟ كنا ندق على المرشح نقول له نبي نييك، تبي مح-تحدثة؟ تبي احنا؟ وبعضهم وايد يقولون لا لا والله تدرون انا منطقتي صعبة انا ما أقدر أخلي نساء بعدين المنبر الديموقراطي بدا يحط خيمة توجد ما- أماكن للنساء، وشوية شوية بدينا نروح أماكن للنساء، قعدنا بأماكن للنساء خ- معزولة، قمنا نن نوجه أسئلة لهم، ن- نحط أوراق وندز نقول نبي هذا نقول سؤال، بعدين انا أتذكر اا اام اا في الدعية، ع- علي البغلي كان مرشح قال أكو بمكان بس اللي يحب يدخل يدخل، جان ندخل-

أهوا كان من الأوائل اللي قال هالشي؟

اممم يمكن أوائل اللي يبي يدخل يدخل على مسؤوليته بس أكو ناس هناك قاعدين قليل اللي دخلوا انا منهم دخلت.

أوصفيلي هالتجربة.

وكانت معاي سميرة السيد عمر- تجربة إريولج اتخضخض، والله انا أقول لج إياها يعني لا تشوفيني انا ليبرال وما عندي مشاكل لاا، كان صعب، وايد صعب عند عبدالله النيباري لما طلعنا قلنا بنات خل نطلع يا جماعة، خنروح نقعد برا ليش قاعدين بالخيمة؟ المنبر الديموقراطي أول من حط خيمة؟

هذا أي سنة؟

ااخ عاد لا تسئليني هالشي [تضحك].

يعني بعد الثلاثة وتسعين؟

لا لااا إيي ذيك الساعة شيخة النصف إهيا رئيسة، فعبدالله خلاها تتحدث في في مج- اا في اا شاسمه، وأول اللي خلى نساء تتكلم أهوا دكتور، صالح الياسين كان بالجامعة وو م- وو اا وال ال اا الـ campaign ماله المقر الانتخابي في الرميثية، خلى بدرية العوض دكتورة بدرية العوضي ودكتورة موضي الحمود يتحدثون واهوا بالوسط وأكو له صورة ترا عندنا-

وكنتي موجودة؟

طبعا أكيد.

شنوو-

طبعا!

شلون كان الوضع؟

شلون ما أصير موجودة [تضحك]، ها؟ ش- بس أوصف لج اهما قاعدين جذي، بعدين رياييل هالصوب وال اا ما أقول الحريم النساء وبينهم قاطع، انزين هاذيلاك يتحدثون مشترك [تضحك] بس هم قبلنا قبلنا قبلنا، حتى يذكر علي السيارة مرت قطت جراقيات عرفتي هذا اللي تقطينه وتسوي صوت؟ مو راضين كيفهم.

ب- اا منوو منو اللي كانوا؟

[تسعل] طبعا ما ندري سيارات، [تخلي ريقها] اااا هذي أوول متحدثات، شيخة تكلمت عند عبدالله النيباري، وأول من سوى خيمة للنساء هما المنبر الديموقراطي، وأول من هذا صالح الياسين بعدين عبدالله النيباري، وقلت لج وأول من قال كيفكم تبون تدخلون دخلوا [تضحك] احنا رحنا شوية ترا أذكر ما أتذكر إلا انا وسميرة السيد عمر وما أدري يعني بعد س- يعني، منو معانا ب- بس ها، مجموعة صغيرة دخلنا دخلنا قعدنا على كتر أكو ناس برا الحريم كلهم برا، المهم، فكانت محاولات لأن انتي بعد هم تربيتي إنج خجولة انتي تربيتي إنج يعني، هذا شغل الرجال [تضحك] ما لج شغل فيه انتي ياية تكسرين هال هالـ image هذا الـ taboo ما يصير، لدرجة والله العظيم لما طلعنا من خيمتنا رحنا قعدنا برا عند عبدالله النيباري يعني كان ترا شعور مو عادي، فوق العادي إنج لازم أتجرأ اااا كنا لما ندخل الخيمة نستحي، يعني نتلفلف جذي ش- شنو ندخل كنا نروح بعبي ترا ها، مم-

اا-

كنا نقول لهم روحوا بعبي، احنا نبي نحافظ عالـ image بس عشان لحد يخرب، لو وحدة تندز ولابسة قلط [تفرقع أصابعها] بعد أشوه ذيك الساعة ماكو تصوير، ما نبي أحد يتكلم، طبعا الصغار ما كانوا يسمعونا بس احنا أكثر الناس يعني جذي-

وشنو كانت ردة فعل المجتمع على هالشي؟

اام-

[طرق على الباب]: مرحبا شلونج حبيبتي؟

صكي صكي.

إي تفضلي.

إي كنا نصر على لبس العباة، على شان ماا محد يي يحرف الموضوع، بس هم انا جزئية قبل هذي وقبل ال الغزو وقت التجمعات الأثنين ترا كان في نشاط، قبل هال حضور والمطالبة، اا بحضور ال ال مقار الانتخابية ما كنا نطلب كنا نركب سياراتنا ونروح نقعد برا بالسيارات عند الخيم لأن أول خيم وتسمعين المكروفونات وايد واضحة ونسمع ترا نفج الهذا ونسمع، بعدين قاموا يعرفون إن ترا أكو نساء يايين برا الخيمة بالسيارات يسمعون قاموا يح- يشبكون الإف إم وهذي مقار المنبر ها، اا يشبكون عالإف إم، فنفج الراديو إف إم نسمع أريح، ونصك ال الجامات مرات يصير حر، هذي بعد جزئيية ما ذكرتها ترا، قبل عاد لما ردينا وو وو شكلنا لجنة متابعة الحق السياسي بالكويت من أساتذة قانونيين اا رجال طبعا ها محامين واحنا عضوات الجمعية وو مجلس الإدارة بالذات، كنا نجتمع بالجمعية ونخطط اا لفترة شهر مثلا هالشهر شنو الخطوات اللي بنسويها الشهر الياي- يعني على برنامج مدروس منهاا الاتصال بالمرشحين منها زيارة الهذا منها أشياء وايد سويناها.

شنو كانت اا ااا صعوبات تواجهونها هل كان فيي اا يعني أحد معارض لل اا لهذا التحرك في المجتمع بشكل عام-

إي طبعا.

أو مثلا في الجرايد أو؟

طبعا طبعا طبعا أكيد أكييد! نسمع بالجرايد، أصلا واحد كاتب عنده عامود قال ما عندهم شغل هذول، إي والله فاضين شغل، وأعتقد-

عن الجمعية؟ عن اا-

اللي يطالبون يعني احنا يعني ما عندنا شغل فاضين شغل فاضين شغل نروح نقعد بيوتنا ونشرب جاي على قولتك، مو إن فاضين وهذا يعنيي كان من أهوا هذا فؤاد الهاشم، عرفتي؟ هذا كتب، واللي كتب وقا- واللي كتب تصريح واضح كان اا شاسمه ااا، وي أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ما أدري، ما ينّسي اسمه أصلا، ااه منن وي اللي، مرة ثانية شفيني نسيته؟ ما ينّسي عاد اسمه، نائب ديني، مم؟

فؤاد الرفاعي؟

اا، هو.

وليد الرفاعي؟

وليد الطبطبائي، وليد الطبطبائي، وليد الطبطبائي كتب تصريح من يطالبنا هاي كلمته من يطالبنا بالحق السياسي يردنا المث- ال اا إكثار المثلىي واللقطاء في المجتمع، ورحمة أبوي هذي كلمته موجودة واحنا كاتبينها ومدونينها وخاشينها، وقامت قمنا سوينا عليه دعوى قضائية ضده كانت رئيسة الجمعية وقتها شيخة النصف، بإسمها ردت عليه بح- مح- ب قضية شالها وسمي الوسمي على أساس نكسبها بس طبعا أهوا اا ما كسبناها للأسف لأن قال انا ما قلت طبعا اسم، باسم منو انتي تيين؟ قلت احنا اللي ن- قال لا ما قلت عنج انتي، هذي كلمته.

شنو قلتي مظاهرة سويتوا مظاهرة هل واييد طلعتوا في مظاهرات؟

أووي [تضحك] اا طبعا شوفي من أثنينة وتسعين طلعنا مظاهرة.

أول مظاهرة كانت عقب الغزو؟

أول مجلس نيابي بعد التحرير أثنينة وتسعين، طلعنا م- أقوى مظاهرة طلعنا الصبح في الشويخ وقفنا عند المدرسة اللي يصير فيها الت-

تذكرين التاريخ؟

إي موجود كل التواريخ بس مو الحين [تضحك].

إي... وو طلعتوا قلتي بالشويخ؟

[تفرقع أصابعها] أحمد باقر.

[العلي تضحك]

ما يصير ما أنسى، اام إي، وقفنا بالويشخ عند مدرسة الغزالي، مجموعة جبيرة والصور ترا موجودة ها، اا شايلين اليافطات معكم في أربعة وتسعين شمعناها؟ احنا كنا أثنينة وتسعين، خوش إن ال اا اليافطات تذكرج قصب ها، ألف وتسعمية و- اا نحن معكم ألف وتسع- يعني احنا ال كنساء وقفنا وخلصنا بوقت ال ال اا تصويت القصدي اا انتخابات مو يروحون مدرسة؟ كانت مدرسة الغزالي بالشويخ، والعصر تيمعنا في بيان عند هم ساحة ومشينا من بيان لي مشرف، مشي، إلى مقار انتخابية-

كلكم نساء؟

كانت أكبر، كلهم! كلهم نساء ولا ريال معانا، معانا عن الحلف اا عادل، عادللل اللي اهوا فلكي شاسمه؟ عادل-

العجيري؟

ن- لا لا لا عادل، أهوا كان أهوا وعامر التميمي اا كانوا في معانا باللجنة وم- عادل التميمي مرة رأس لجنة ال م- المرأة حقها يعني اا، متابعة الحق السياسي للمرأة ولجنة المرأة جذي أكو لها مرتين تغيرت اسمها، عادل اللي فلكي، إي ييعني هذول-

بس أغل- الغالبية نساء كانوا؟

الغالبية نساء إي.

و كان العدد كبير؟

إييي أكبر مظاهرة تصوري أثنينة وتسعين أكبر مظاهرة شي غريب ها، بعد ناس ماا تحمست، انا هذا اللي يعني أقول الله يعني صج صج صج ام- واعين، ااه هذا مم بشاسمه بعدين أثنينة وتسعين قبل المظاهرة بالحق ال اا ال يعني بال انتخاب- بالانتخابات بالمقار الانتخابية اللي يروحون الناس تنتخب قبلها تسجيل يصير، فتيمعنا انا معاي بنات الشلفان ليلى العثمان شيخة الفرحان وضحة أحمد الخطيب، وهاذيله كلهم مبينة صورهم بال الجر- معانا مي النوري مرت مرت عا- عامر التميمي، ووف ومعانا جنه والله مجموعة بعد.

ثرية البقصمي؟

لأ لأ لأ لأ، المهم انا وليلى العثمان لأن احنا نسكن بالضاحية فلازم نروح مخفر الضاحية نسجل، جذي معانا ها، فرحنا دخرنا عليه جان يقول شنو يضحك شنو شسويلكم قلت له قول ما أبي، عطني ورقة لأن انا بسوي م- قضية، عطني ورقة جان يقول لا انا ماني مخول أعطيج ورقة، واحد وتسعين بعد ما لان راسهم، شنسوي؟ جان يقول روحوا اخذوها من اا شيسمونه لجنة الانتخابات في شرق هناك ييم دسمان، والله ونركب السيارات ونروح، شكثرنا هناك، ورحنا هناك أكو صورة جذي دار كل اللي قاعد بالقااع واللي قاعد بالهذا هذي الصورة انشهرت وايد، اا قاعدين عالقنفات وبالقاع معانا شباب وصغار وكبار بالس- يعني الصورة يمكن تذكرني بالأسماء، اا ويقعدنا نناقشه، ونناقش وحجي صارت محاضرة معاه، ليش نبي الحق وليش هذا لا لا لا لا لا وبس وتالي عاد توزعنا، وقمنا نعيد هذي الحركة كل ثلاثة مارس- ثمانية March، يوم المرأة العالمي، كل تسجيل انتخابات وكل انتخابات، وبكل مو- يعني ال وقت الانتخابات اللي تصير يعني مقار انتخابية وجذي هذي برنامج مخطط لنا نزور ونوقف ونقعد وننادي ونن اا كل شي كل شي كل شي، سوينا عرايض قدمناها لرئيس مجلس الأمة وقتها جاسم القطام- اا جاسم ال اا ال اا-

الخرافي؟

الخرافي، ودائما نحرص إن يكون رجل معانا وأكو صورة طالعة معانا بال انا ماسكة ال هال اا كبره فايل petition حق اا عريضة، جاسم القطامي الله يرحمه كان معانا، ووو، وو بالصورة ما- يعني طبعا موضي الحمود كانت معاي نورية الرومي كانت معاي وقت اللي رحنا حق جاسم القطامي نعطيه الهذا، بعد أكو بس مادري ما أتذكر عدل، ها! [تفرقع أصابعها] ودكتورة مو- اا، الحمود، دكتورة شي الحمود، دكتورة كانت بالجامعة بعد، دخلنا عشان نعطيه الهذا، ومرة هم جاسم القطامي معانا بيوم المرأة العالمي وقفنا كلنا لابسين تيشيرتات اا عليها يوم المرأة العالمي وشاسمه الشعار وبعدين واا حفرنا جدام مجلس الأمة حفار وزرعنا شيرة، وكان معانا جاسم القطامي بعد الله يرحمه، ف هو رمز بعد يعني، ورمز حقوق الإنسان، ااا وو وبصراحة يعني هني ما لازم ننسى دور الرجل الكويتي يعنيي قلت لج أول من طالب في برنامجه الانتخابي المنبر الديق- ديموقراطي واحد وسبعين سالم المرزوق قدم، اااا أحمد الطخيم ولا بدر الطخي- أحمد الطخيم الله يرحمه كان نائب وأيضا تكلم بحق المرأة السياسي وأكو غيرهم أكيد سامي المنيس أكيد اا ف ااا طبعا أهوا سامي مننن نواب الشعب يعني اللي اهوا أحمد الخطيب عبدالله النيباري أحمد النفيسي، فكان يعني موضوع المرأة مو غافل عنهم مثل ما قلت لج عمرو التميمي وايد كان devoted حق ال وايد مخلص إنه يساعد، ووو حتى يعني وايد وايد يساعد، اام، فدور الرجل الكويتي يعني انا لما رحت المحاكم اا ضد الداخلية لأنه منعني أسجل اسمي منو بإرادة محامي متطوع كان يستميت وكانت يعني الخطة ناجحة مية بالمية وقضية ناجحة ألف بالمية لكن لأنها ناجحة ما قدروا حولوها لل ال ال اا، اا الدستورية، ويى يوم الدستورية رحنا الله ومعانا ال صحفيين والتصوير يعني خلاااص احنا اليوم بيقرونه بيقولون لنا انتو معاكم الحق، جان يقول له لأ انت جذي بأخ- بأول خمس دقايق، انت أهما ما عندهم توكيل عنك حقك في الدستورية، باي باي [تضحك] اا طبعا مخرج-

شنو حسيتي؟

وااو مو طراق، ال ااا وداني ب بعالم آخر كوكب آخر وشنو شلون؟ قال له والله هذي اللحظة أتذكرها قال له، اا شوف معاليك مادري سعادتك مادري شيخاطبونه في جميع المحاكم، تمثيل لها- اا تمثيلهن انا وهند الشلفان ترا ها، تمثيلهن في جميع المحاكم يعني جميع المحاكم شنو؟ جان يقول له هذا ما يمشي، مم، اا ف اا يعني بس حمدالله يعني حركنا سوينا ضغط إعلامي، اهما يقولون انتو لجأتوا للخارج وهذا أقول لهم لأإذا أحد يراوده الشك احنا نقول له ما نلجأ لل ال ال عناصر الخارجية ولا لجأنا ولا دولنا القضية احنا اعتمدنا على الدستور واعتمدنا على كلمة الأمير في ب- اا بجدة قال الكويتية تستاهل تكون في المكان المناسب في كويت محررة ويدناها عليه وقلناله أوفي بالوعد، حق سمو الأمير، وحق الشيخ سعد نفس الشي في في أم- في اا نيو يورك خطابه هم أشاد بالمرأة الكويتية وجذي فقلنا هذا وقتنا احنا عاد بدام جذي اا اا أصلا أصلا أصلا أصلا الجنود اللي ياو وساهموا في التحرير قالوا واحنا ندري إن ما يمكن نحرر ونخلي جنودنا تموت في دولة نصف ديموقراطية وهذا اخذيها مني، ما نرضى جنودنا تموت في دولة ما تعترف بالمرأة شكو احنا نخسر عيالنا؟ فهذا هو الضغط مو ضغطنا احنا، احنا ما لجأنا حق ناس احنا لجأنا لل الإعلام لما نروح يكون الإعلام معانا، عالإعلام راح يشوفونا واحنا نحرص كان وقتها وايد متعاونين اا ال اا رويترز وأصلا إيونا يركضون إذا عندكم حركة نقول لهم تعالوا اليوم الفلاني بنروح المحل الفلاني، رويترز حق العالم كله فهذا كان سلاحنا ما ما اع- نعتمد على برا، سلاحنا دستورنا وسوينا ندوة قلنا سورنا دستورنا.

اا هذا في التسعينات اا وشنو كان شغلج اللي مع ال الجمعية في التسعينات؟

كا كله هذا هو التس- هذا اهوا الشغل اللي اشتغلناه.

اا هل اا مثلا عملتوا اا دورات للمرأة الكويتية-

إي طبعا طبعا طبعا سوينا بألفين وخمسة، اا-

في التسعينات؟

ها؟

في فترة التسعينات.

لا التسعينااات-

كان التركيز على-

التركيز على حقوق اا حقين السياسي وحق المرأة المتزوجة من غير كويتي، أول ش-

شنو عملتوا في هذا المجال؟

أوول شي سويناه فتحنا مكتب، وكانت بعد ما أبخس دورها دكتورة بثي- اا بدرية العوضي، كانت سبقتنا سبقت الجمعية بشكل شخصي، شخصي، كانت تجتمع معاهم في جمعية المحامين ولكن ما كان في ذاك التعاون من الجمعية حق بدرية، لأن ترا الموضوع مو م- مو يعنيي، مو كلٍّ من يتعاون معاه أو يت-

حساس.

يتفاعل معاه و وهذا ترا مو سهلة ها، فقلنا لبدرية شوفي احنا ب- معانا مجموعة منهم متضررات، وو زميلاتنا يعني، فإحنا و ومجموعتج شرايج احنا انكون بالجمعية ونفتح المكتب والجمعية انا تعرضت لضغوطات شوية من اللي مسؤولة يعني شوية ما كانوا بالعين السالفة-

متقبلين.

ما كانوا بس والله العظيم انتي لما تكونين على حق وانتي مؤمنة بهالحق، وانتي عندج إصرار، تسوينه تسوينه، سوينا المكتب وقعدنا بالمكتب وو يمعنا حالات سجلناهم سجلنا مشاكلهم سجلنا و-

شنو كانت المشاكل؟

مشاكلهم كانت يعني معيشية يومية سخيفة، يعني مثلا نروح المستوصف تقول لها انا ما أسوي اا انتي مو- ولدج مو كويتي، اا تروح مثلا القيادة السياقة ولدج مو كويتي ما يعطونه قيادة السياقة، ال طبعا الإقامة هذي مأساة يعذبونها ويهينونها عشان تصير لها إقامة لمدة سنة، اا المدرسة وايد كانت تل- أهم شي المدارس كانوا يطلعون الساحة أول كان في ال- ورا البيبان مكتوب الأمك- مادري شلون ما نشفناه على وقتي انا ما شفته، ورا الباب مكتوب الأب اا غير كويتي الأم كويتية، فيطلع الساحة يطقونه، إي والله، اام هذي اا الثلاث أربع مشاكل، فقمنا اا يعني كجمعية ها، اا وتواصل مع ال مسؤولين مع مع مع مع حمدالله حمدالله حمدالله توصلنا هذي يوم انا بحياتي ما أنساه في مجلس الوزراء اجتماعنا وآنا داخلة مجلس الوزرا وعلى الطاولة واو يعني طاولة شكبرها وجذي وكانوا معانا الداخلية والله يرح- حمها لطيفة رييب كانت في وزارة ال اا الشؤون، وو ااا والتربية-

[العلي تخلي ريقها]

وو، الداخلية والتربية والشؤوون والصحة! والثالثة نسيتها- ار خامسة نسيتها بس ال لأني ليش لازم أتذكرها اا لأنها سموها اللجنة الخماسية، لجنة خماسية من خمس وزارات بتليفوناتهم انتو يا جمعية شنو تبون؟ شنو تعترض لكم مشكلة حق هال فئة؟ دقوا تيلفون حق فلانة حق الشؤون فلان حق التربية فلان- وفعلا اش-ستووا وايد أشياء، حياتية معيشية مريحة صارت، بس أكو أشياء وايد ثانية، حقها بالسكن حقها بالإقامة حقها بالتعليم بالمساواة بالأجور، فيعني فيها، وبس ولي يومج ترا إلى ألفين وأربعتعش، ألفين وأربعتعش انا حسيت نفسي جني صرت و- أغر- غير روحي، ال وبعدين مشاغلنا وايد والجمعية كثرت اا يعني الهموم عليها، ف لأن ظل المواضيع اللي ما لج حيل ولا قوة الأشغال ياما يبناا وزير اا قصدي اس- الإسكان ألف وزير يبناه استضفناه عندنا يتكلم، ألف وزير مال صحة مادري شنو اا- يعني إنيي نستضيفهم نطرح معاهم الموضوع وزير يروح وزير إيي يعني ما- وبعدين صارت فترة من الفترات هذي ال ال عدم الاستقرار السياسي بالكويت خلاج مااا مم يعني خلاص شوية بعد ياخذ من مجهودج، وبعدين مم من تروحين له من تلجئين له؟ أول ناس تلجئين لهم الحين ناس مو بحولج إذا آخر مجلس أول قبل الأخير يقول لج أولويات المرأة نمبر عشرة رقم عشرة أولويات المجلس قضايا المرأة، كنا نروح لجنة المرأة كنا نروح نجتمع أيام عبدالوهاب الهارون كنا نروح نجتمع بلجنة المرأة كل قضايانا تنطرح، لما صارت مرأة ما ما قمنا نروح ما يدعونا؟ فيعني شوية كانت آخر شي مرأة كانت مسؤولة معصومة عقب معصومة بس خلصنا انتهى الأمر، ما قمنا لا أحد يسمع بقضايا المرأة ولا شي، لجنة المرأة لازم يصكونها بمجلس الأمة، خمس سنين ست سنين صار لهاا عاطلة عن العمل للأسف يعني أقولها بحرقة ها.

مم.

فهذا دليل واضح إن هذي يالفترة المرأة مو بحسابهم مصالحهم قضاياهم المادية اللي تغلب عليهم هذا موضوع ما لنا شغل فيه، نرد على هذا الموضوع ألفين وأربعتعش…

03:29:45 - العمل في العقد الأول من الألفية على حق المرأة في السكن والحق السياسي

Play segment

Partial Transcript: شكلنا لجنة من- ها، في ثنتين أثاروا فيني الحماس، ماعرفهم أمانةً ليي يومج ما أدل حتى وين ساكنين، ثنتين أو ثلا- ثلاث يوا هني وقاعدين على هالزاوية وكان يقولون لي أحنا ما نعرفج انتي ما تعرفينا بس احنا سوينا بحث، ولقينا في كللل ال بحوث اللي مرينا عليها بقضايا المرأة ونشوفج نشوفج نشوفج.

مم.

فقلنا بنروح نقابل هالمرا نشوف شيطلع منها حق قضيتنا، قلت لهم شوفوا احنا عندنا مشتتين منتفين، احنا ترا اا ماكو إقبال عالعمل التطوعي، احنا إذا مجلس إدارة سبعة اللي يشتغلون ثلاث أو أربع ترا، فح- انا ماقدر بعد أشتت عمري في عشرين شقا، اشتغلنا إذا أصحاب الشأن انا ما عندي مشكلة، بس إذا أصحاب الشأن اهما ما إيون اهما ما يشتغلون، احنا نصير بالويه بس تعالوا اشتغلوا.

منو هذولا ال اا؟

البنات؟

ال إي.

مدرسات، مدرسات، متزوجة ولد خالتها سعودي مع إن هم السعودي أرحم من أي جنسية ثانية ولكنها مظلومة بعيالها بإقامة عيالها بسكنها بحقها بالسكن، فهذاا عندنا موضوعين أهمية قصوى قصوى قصوى لهم، قلت لهم شوفوا باجر اجتماع تبون احنا معاكم بس انتو تشتغلون قالوا إي، طبعا من هالثلاث اللي ياو وحدة الحين معانا بس، فأراويج يعني عمل جذي مم يعني انتي تصارعين حق غيرج نعم عادي من أحلى على قلبنا بس هم تبين فقلت شوفوا ألفين وأربعتعش لازم نشتغل مجموعة، ما يصير، مجموعة جمعيات النفع العام، فطرشنا ل لحقوق الإنسان طرشنا الخريجين طرشنا لرواسي اللي اهيا الأمن الأسري، صرنا عشر جمعيات، احنا دزينا للكل جمعيات اللي يحب نجتمع هني عشر جمعيات تطالب بالحق، وسوينا سوينا نشاط، لا بأس فيه ما طلعنا بنتائج طبعا ولكن حركنا الموضوع بالنسبة حق اا اا النواب ال الناس اللي المسؤولين بس مثل ما قلت لج انا مكلمة نائب، نائب والوحيد اللي ممكن أكلمه مو بهالدورة الدورة ال- دورتين سابقين ممكن كن- ممكن كنت أكلمه قلت له فلان جذي جذي، صج؟ جذي؟ ما عندهم خبر لأن الموضوع مو مطروح بالساحة محد يعرفه، ولا يعرفون شكبر المأساة شكبرها شكثرها، شلون إهيا يعني جوهرية بحياتهم واستقرارهم، وكرامتهم بنت الكويت ما تصير تُهان، المهم والله ما يدري، المهم فأقول لج يعني ناس حتى يوصلون مجلس الأمة ما يدرون لكن احنا نظل نذكر ونحاول إعلاميا من ناحية المؤتمرات هني اجتماعات مع اام وايد مسؤولين نناديهم يسمع الموضوع اا نناقشه، لعل وعسى لكن هذا موضوع ما قعد يتزحزح وايد، جان نقول ما لنا إلا المحكمة الدستورية، رحنا المحكمة الدستورية رفعنا ثلاث طعون في السكن للمرأة الكويتية بشكل عام، مو بس ال اا-

المتزوجة من غير-

لأ، اا لأن المتزوجة غير كويتي حتى لو سكنها عقب ما تموت سنة يعطون العيال فرصة عقبها لازم يطلعون بيت إنشالله يروحون جهنم الحمرا ما لهم شغل فيها، إي، اا الشي الثاني المرأة العازبة، أو اللي ما عندها أو المطلقة، اهما يعطونها بيت، يعطونها مع اخت مع قريب لها، هو تقول انا شلون أسكن- انا إختي ب- عصبية مابي انا يعني ماكو ثنتين يعيشون ببيت مرا جبيرة ومعاها عيالها وهذيك مرا مطلقة ومعاها عيالها شلون يعني، يعني في في أمور تبخس هذا الحق بالنسبة للمرأة بينما الرجل ي- يتمتع بكل مزاياه زوجته إنشالله ياية من جهنم الحمرا عقب خمستعش مادري خمس سنين يعطونها جواز كويتي، فهذا مأساة عرفتي؟ احنا ما نبي الجنسية ولا نبي الجواز نبي كرامة، نبي عيش تعيش ببيتها بيتها لها ملكها وملك عيالها نبي إقامة دائمة وتعليم عادل لهم، وو يعنيي الوظائف عادلة بعد، بس يعني هذي المطالب، ومستمرين فييي هذي اللجنة اللي من عشر جمعيات نفع عام.

اام تقدرين تكلميني إذا تحبين إذا عندنا وقت الحين عن حصول المرأة على حقها السياسي بما إنج كنتي-

مم.

يعني part of it، أو ات اتفضلين نخليها حق يوم ثاني؟

لأ ما فيها شي وايد ها؟ يعني احنا لمااا انا كنت مجتمعة في اجتماع جمعيات نفع عام إيحاولون يي يسوون اتحاد للجمعيات النفع العام وهذي مرحلة من المراحل وشلون الجمعية وقفت ضد هذا ال ال ال اا الاجتماع الت تم- يعني تكوين هذا الاتحاد، احنا وقفنا ضد اتحاد النسائي لأن الاتحاد النسائي لم يكن عادل ولم يكن النظام الأساسي اا يعني معطينا إياه احنا انناقشه، فلما رحنا نناقش الاتحاد النسائي بعد التحرير، اا لقينا إن إقا- هذا إقامة دائمة انا قلبي عند إقامة الأب بس ااا رس- رئاسة دائمة احنا اعترضنا على رئاسة دائمة، فقالوا لأ هذا البند ما نغيره مع السلامة، ف صكينا الباب، حاولوا الشؤون ما نعطيكم تم- امتيازات قلنا ما نبي ما تروحون مؤتمرات ما نبي ما تحصلون شيي ما نبي خلونا بمحلنا ما نبي احنا بنشتغل واحنا بنييب الإمكانيات المادية واحنا نبي نسوي كل شي، خلونا الشغل أهوا إييب الشاسمه، والله و الله خير ذيك الساعة كان ما أدري والله اا جاسم العون ولا فيصل الحجي وقتها يمكن جاسم العون قال go ahead يينا باتحاد يبون يسوون اتحاد جمعيات نفع عام كلها، طبعا منو اللي وقف؟ الجمعية، دائما، فكنت بهذا الاجتماع في الشويخ اا في اام جمعية الصحفييين كانت بعد شايلين الراية الصحفيين ما ما عندهم مشكلة اهما هذا الاتحاد يهيمن ويحجم من العمل إذا الحين م مو مو حيوي، مجتمع المدني الكويتي بدا يخفت بسبب قلة المتطوعين و وقلة الهذا يعني انا يقول لك شحقه أروح أسمع محاضرة ولا ندوة أدخل النت وأشوفها فهذا البند راح هذا الوهج اللي كانوا إلا ما عدا إذا انتي شخصية عالمية ولا جذي الناس تتشجع تروح تسمع، هذا شي خفف، وال طبعا ال ال الحياة المرهف- يعني المترفة-

مم.

بالنسبة للشباب ولا تعليم بحياتهم بالمدارس تعلموا على التطوع وجذي فبالتالي هذا ينعكس على المجتمع المدني مات أصلا، إتيون انتو بعد بتهيمنون عليه تموتونه زود؟ كافي الشؤون طلعت لنا قانون ي ي يقتلنا، والجمعية يمعت كل جمعيات النفع العام اهني، ويبنا تسعة وثمانين جمعية اتقول نفس الكلام ونوقع هذاا ضد تطور مجتمع ضد ضد ضد ضد ومرفوض هالهذا ووقعناه قالت مابي كلكم توقعون على ورقة وحدة؟ لأ مع إن ورقة خالية ما فيها هال ت- يعني ما فيها، جان يقومون كل جمعية تسوي كوبي وتطرشها ق- على هند الصبيح، وقفنا لها جذي، قلت لها ما تحجمين عمل الهذا، عندكم نظام مشوه، نظام يديد ما يمشي علينا، و ويعني وقهرناه يعني الحين ماكو اسكتوا، فهذي محاولات الهيمنة على المجتمع المدني بعد جزء منها، انا شتيت شوية ميخالف أرجع حق يوم الهذا كنت حاضرة هالاج- وانا أحرض أحضر لأن بعدين نسوي lobbying هذا انت شفيك انت ما تفتهم انت-

[العلي تضحك]

اا تعال افتح عينك تعال ترا مو من- هاا والله ما منتبه، اهو سوينا lobbying وانقطوع ال الهذا، وانا قاعدة بالاجتماع-

وين كان الاجتماع؟

اااممم، اا في جمعية الصحفيين، بس انا ما أتذكر كنت ولا كنت في الهلال الأحمر لما ياني التيلفون والله الحين هني انا بدا يراودني الشك، هم بالهلال الأحمر كان عندنا اجتماع، المهم ياني تيلفون شفته إلا أووه، ماقدر أقول شخصية [تشهق] جان أقوم وأطلع ما أقدر ما أرد-جاوب، جان يقول انا الحين بالاجتماع ترا بيقرونه الحق السياسي، انتي أول وحدة بقول لج إياها، طبعا مابي أقول اسمه، أول إييي انا الحين رديت مابي أقول ياني بيقولون لي منو، ااا قعدت قعدت قعدت بس انا أطبخ أطبخ أطبخ بعدين فعلا يعني طلع ااا بالأخبار عقبها الساعة وحدة رسمي، أقر الاجتماع مادري شنو هذا ااا.

حق المرأة السياسي؟

إي.

شنو حسيتي؟

وي مم مادري مغيبة مادري الحين انا رديت الاجتماع مع الهلال الأحمر وقاعدين مع ظنتي الله يرحمه بريس البريس كنا عقبها يايين من كوسوفو من رحلة ورايحين له، ااه جان شش يعني ماني قادرة مم م ماكو شي مادري من أقول له لازم أبرد قلبي طبعا ماقدر أقول حق أحد لأن قال، انا بالاجتماع بس راح يُقر، إي بس، هذي كانت يعني التيل- ال يمكن الشخص اللي ما راح أنساه بحيات وأقدّر لأن مماهو علاقتي وايد فيه قوية أبدا أبدا أبدا، وآنا هذا اللي يعني سوى فيني الشعور الغريب أوولا ينقي انا يقول لي؟ وايد يعني استانست لأن يعني فيما- بذلت مجهود وحمدالله يعنيي، إي أكو أحد قدّر.

وو وشنو عقبها صار؟ يعني الخطوات اللي اتخذتوها عقب هالخبر؟

اا بس هذا هذا لما كانت الرغبة الأميرية، ممو بتصويت مجلس ال اا هناك المجلس ما ندري عاد، احنا سمعناه واحنا قاعدين، فال بس عن يعني الر الرغبة، اا الرغبة الأميرية هم ترا تسوي ضغط، وإذا هو مم بصح انا أحترم اللي قال لأ لازم تيي من مجلس الأمة ما تيي رغبة أميرية هم أحترمه، بس سوى ضغط، بس يكفي إن خلاص انتي وصلتي، يعني وصلتي الرغبة الأميرية يعني هذي كانت، بالتصويت لا احنا حضرنا كلنا، احنا اللي-

أو- أوصفيلي هاليوم.

نشدنا وقف اا ال يعني احنا ننطر اا متياودين جذي جذي شوفي كش شعر يمبي، م مع إن احنا يعني عندنا إحساس إن بيفوز ليش، لأن الحكومة إذا الأمير رغبة وحكومة بيصوتون، فهما أغلبية تعالي هني، طبعا احنا مسوين lobbying معاهم، ذيك الساعة أكو ناس أكو نواب، مو الحين.

مم.

للأسف ف، متياودين، آخر صوت بواااااو وقفنا جذي وأكو صورة كاهي أراويج إياها وقفنا مسكنا إيدنا جذي يميع يميع يميع يميع وبدينا وطني الكويت سلمت للمجد! تذكرون؟ ونشيد، وو وهذا يطق بس ما قدر يطق سكت، سكت.

شعورج تو- توصفين لي إياه؟

أووه، ماقدر بعد أكثر من هالشعور، طايرين طايرين طايرين وبدت عاد من ما طلعنا من الهذا اتدقدق تيلفونات الشاسمه، الإذاعات والتلفزيونات والمادري شنو والمقابلات والأوو شوفي شعر، شي شي شي، يعنيي أكثر مننن يعني أكثر من فرحة عادية، يعني انتي تفرحين بزواج ولدج انا فرحت بزواج ولدي، فرحت بزواج بنتي اا فرحت لما انخطبت فرحت يعني، فرحت لما ياني حفيد بس هذييك مصيير، مصيير، وإنتي معاناة وإصرار وتعب وتعرضتي لإهانات، وو كلام غلط عليج يعنيي ااا وإنتي غامرتي في إن ممكن يقول أقل ما بيقولون بازع ما يستحون بالكويتي، أقل ما يقولون، يعني شلون، يعني لج عين تقعدين بين الرياييل طبعا احنا أصلا احنا احنا نستحي صح؟ بس هذا لازم يصير، وتعالي عاد شوفي الفرحة، إي ف اا.

وشنو كان نشاطج مع الجمعية-

كنت-

اا عقب هالفترة؟

انا كله على طول بالجمعية منن انخلقت [تضحك] على طول بالجمعية على طول من البدايات من قب- بالثمانين لي التسعين لي-

يعني خنقول من فترة ألفين وعشرة إلى الفترة الحالية؟


03:43:43 - نشاط ومشاريع الجمعية في العقد الماضي

Play segment

Partial Transcript: حتى قبل الألفين، يعني أوكي ألفين ألفين وأثنين وجذي وألفين وخمسة، اام اا خلصنا من هالمرحلة، ألفين وعشرة بدينا انفكر في ال اا يعني القضايا الثانية نركز عليها كل القضايا اللي تهم المرأة.

مثل شنو؟

عندنا المشاريع أيضا، يعني أخذت ترا منا بعد هم جهد، عندج مشرووع اا انتي حاولتي تقولين [تسعل] ما تبين حضانة عادية لأن صار في وايد حضانات بالكويت منها الزين ومنها الشين ومنها التجاري ومنها- فشنو انا أحط حضانة عندي وأتعب عليها، يانا اا المشروع من زميلة عندهاا مشكلة بال اا ب تكون إن أكو حضانة اا للصم بالكويت ماكو ولا بالمنطقة أصلا، ف عرضت علينا اا فكرة حضانة للصم واحنا عندنا أولريدي حضانة، يعني مبنى قصدي، فقلنا إي خلاص هاذيك الحضانة نصكها أصلا ما راح يضيعون اليهال لأن احنا ما نقدر ناخذ رسوم عالية وما نبي نشغل نفسنا بحضانة في كلل عمارة أكو حضانة، وهذا بصراحة قرار كان سليم، أخذنا هذا المشروع وإحنا لما ينعرض علينا مشروع بالجمعية تأكدي بالله إذا في صالحنا أو ب بمحيط عملنا أو بأهدافنا سيدا ناخذه ونستميت إلى أن يصير، وصار ونجح، واحتفلنا بعشر سنين لإقامة هذي حضانة الصم- اسمها البستان ما نقول حضانة الصم والبكم، إيينا الياهل لا ينطق، ويتخرج من جامعات وكليات الآن، والحين عندنا وحدة خريجة وتشتغل بالحضانة بنت صغيرة، وعندنا بكل نهاية السنة يسوون احتفالية وو يعني انا كل احتفالية يكون متقطع قلبي مو عليهم، على إن الإنسان شلون في مجهود بسيط جدا وبإمكانيات مادية قليلة جدا وأهل الخير ما يقصرون بالكويت قائمة على أهل الخير والتبرعات، وبعديني لما قامت على ريولها الحضانة اا الأمانة العامة لشؤون المعاقين تساعد صارت اعترفت وشافت الإنتاج وقامت تساعد حتى الأمانة العامة للأوقاف عرضت علينا احنا اندير حضانة أهما سووها مماثلة وقالوا لنا انتو ديروها، احنا ما عندنا إمكانيات بصراحة حدنا حدنا حدنا احنا، نقدر، انتو أمانة العامة للأوقاف تقدرون الأمانة العامة للأوقاف ما قدروا اا يمشونها، واحنا ماشية واحتفلنا عشر سنين اليوم اثنعش سنة، كلها بجهود إخلاص بالعمل إخلاص يعني حق هال العمل التطوعي، وو يعني تُذكر بالخير ااا هيفا الصقر، هي اللي يعني مست- مستلمة الحضانة، وإهيا اللي تيمع تبرعات من أهلها وحواليها ومعارفها، والمبنى على شان التأثيث لازم يتأثث بشكل مختلف حق ضعاف السمع والهذا، اا كله لو تروحين تشوفين المتطو- المتبرعين بهال اا على لوحة رخام محطوطة أسماءهم، كلها شخصيات، ما يانا دفع يعني مباشر ولا أحد اس- شخصيات مختلفة، فهذي اا تسوينها انتي تقدرين حتى بدون مبالغ يعني شاسمه، وحمدالله وماشية الجمعية- ال الحضانة، ونشاطها مميز وعندنا website كل واحد يقدر يدخل عليه ويشوف- اا إنستغرام قصدي، على الجمعية ويشوف النشاط حق الحضانة قصدي بروحها لها إنستغرامها، اسمها البستان، اامم وشغالة وشحلوهم وقلت لج أحلى جائزة إن انتي خرجتي واحد الحين بالثان- بالهذا والثاني يشتغل وهذي تخرجت واشتغلت مدرسة بالحضانة، وو وال وو بعضهم اللي تخرجوا راحوا مدارس، مدارس عادية حكومية أو غير حكومية عادية، لأن بدا يسمع، انتي اكتشفتي فيه سمع، حاولتي تصلحين له السمع ما حاولتي زرعتي له قوقعة ونساعد حتى في زراعة القوقعة للغير قادرين، بتبرعات، فيعني هذا مجهود وو عمل إنساني مم ما عليه هالأضواء والفخفخة والشي ولكن احنا سعيديين إن احنا نسوي جذي.

شنو من المشاريع الثانية اللي ذكرتيها؟


والمشاريع الثانية إقامة نادي الأمل، في مستشفى ص- ال اا السرطان من أول ما تأسس، اا مكي جمعة، بنينا جبرة، بالملاصقة لل المبنى نستقبل فيها الأهالي واليهال، على شان ما يكونون بالكوريدورات ويتعرضون لإشعاعات ويتعرضون لعدوى وجذي فيقعدون ونقدم لهم مشروبات وعلى فكرة يعني حتى المشروبات تقدم لنا مجانا من شركان وإحنا نساهم بعد يعني من مدخول الجمعية نساهم شوية، اا أشياء بسكوت وجذي وبعدين التيلفزيون كل ال الوسائل الترفيهية موجودة في هذا النادي، وبعدين حطينا ساعة رقمية، بدال ما الأم اتّشاقب يا رقمي يا دوري مو بين الإبرة والإبرة س- نص ساعة؟ حق الياهل أو حق حتى المريض ها، اا بدال ما تقعد بالكوريدور نص ساعة، تقعد بالنادي وتشوف الساعة يا رقم- يى اا يى دورها وتروح، ونسوي لهم حفلات اللي اللي يطيب أهله ييسوون له حفلة ويا بالجمعية يا بالنادي بالأعياد نونسهم بالح- يعني بال بالمناسبات ها، واللي عيد ميلاده نسوييله عيد ميلاد كله من بنات التطوعا- المتطوعات عندنا بالجمعية، هذا نادي طبعا لنجاحه ق اا اكتشفنا احنا لازم نوسعه، فسوينا توسعة طابق ثاني عزلنا الأهالي والـ reception وأكو موظفة ترا ها تراعيهم وتسأل الطبيب وتدير بالها عليهم، موظفة من عندنا يعني اللي تدير النادي وتدير بالها على الأهالي، من كثر ماهو ناجح فتحنا طابق ثانيي فوق كللله flippers مادري شنو مدري شنوو small ping pong اا كله كله ألعاب حق اليهال طبعا كله من أهل الخير يتبرعون لنا، وهذا كله طابق اا فوق لأن اليهال هم ما ينامون بالغرفة حرام إيون النادي ييلعبون يلعب مع غييره ليش يقعد بالغرفته، فهذا يعني عندنا ولا يزال ناجح وحمدالله، اسمه نادي الأمل، اا لنجاحه انطلب منا نسوي واحد ثاني حق الطب النفسي لنزيلات الطب النفسي فيي مستشفى الطب النفسي في زميلتنا دكتورة بثينة المقهوي، هي تعا- معالجة هناك قالت والله لو تشوفون أبيكم زيارة وفعلا رحنا انا ورئيسة الجمعية ذيك الساعة الشيخة ومجموعة زرنا الهذا شي يقطع القلب يعني س- منسدحين بالكوريدور وحدة فوق الثانية فوق اا يعني عرفتي يعني، شي مأساة، فعلا يبيلهم طلعهم من هالكوريدور طلعهم من هالغرف طلعهم- ما عندهم شي، فسوينا اا عجزونا بصراحة الطب النفسي أجزونا عجزونا، عطونا مطبخ مطبخ اا مركزي، مطبخ مركزي يعني عدو عيني تشوفينه ولكن من أهل الخير again اللي تبرع بالرخام واللي تبرع بالمطبخ واللي تبرع بالألمنيوم واللي تبرع كل شي ها، سويناه، وقاموا إييبون مشرفات إييبون- ها حتى ملعب برا الحديقة سوييناها ملعب كرة سلة، إييبونهم النادي كل يوم، وكانوا هم نفس الشي العضوات يروحوون يسوون لهم عيد ملااد ي- يونسونهم يطبخ- يخلونهم يودون لهم برمضان النقصاات، عيد ميلا- اا كل المناسبات، بعدين اا يعلمونهم خياطة يعلمونهم تطبخ مدري شنو، يعني تغيرت حياتهم بالنادي فعلا يعني نجح نجح نجح لأن بعضهم فيها كآبة طبعا احنا ما نستقبل الحالات القاسية ها، نستقبل الحالات الخفيفة يعني مو اللي معاها كآبة اللي ما فيها شي بس أهلها قاطينها بالطب النفسي، اا بس جذي عشان يقولون، نبي نتخلص منها اااا الناس اللي جذي بعضهم يي يلملمون اا يلملمون يلملمون ال اا اا ال شاسمه يعني احنا اهتمامنا بتمكين المرأة من خلال المشاريع.

إي.

امتد إلى أن احنا طبعا أكيد المرأة وأسرتها اا إلى الطفل.

إي، لحظة بس خل أذكر التاريخ وال اا-

آه، أوكي.

والمكان، ااا التاريخ اليوم تسعتعش ديسمبر ألفين وتسعتعش واحنا متواجدين بال بالخالدية، وو الساعة تقريبا عشر وو- اا إهدعش وثلث-

اهدعش وثلث.

اا أستاذة لولوة مرة ثانية شكرا هذي الجلسة الثالثة التابعة لمشروع توثيق التاريخ الشفوي في الجامعة الأمريكية في الكويت، في المرة اللي فاتت توقفنا عند اا مشاريع ال الجمعية، اا وذكرتي لنا عن مشروع الحضانة اا ممكن تذكرين لي المشاريع الثانية؟

إي احنا قلنا ال م اا بدايات التأسيس الجمعية اهتمت في المرأة تمكينها فكانت أول جمعية تهتم بمحو الأمية للنساء بالتعاون مع وزارة التربية لما فتحت، اا صفوف مسائية للسيدات، اا آسفة العكس صباحية للسيدات اا لأن كانت الوزارة توفر لهم الصفوف الصباحية- اا المسائية فبالتالي مو كل النساء يقدرون ينخرطون في التعليم اا لأنهم طبعا أكيد ربات بيوت العصر عيالهم عندهم فقامت الجمعية فتحت صفوف اا صباحية-

وين هذي الصفوف؟

فغطت- كانت هني في الخالدية في في، مبنى القديم اللي الحين هناك، اا وفي صور لها كمان موثقة يعني لا تزال وحطيناها بالكتاب إنشالله يطلع علىىى يعني ألفين وعشرين، اا اا هذي هذا اهتمامها بالتعليم وأنشأت أيضا بنفس الوقت، بأربعة وستين اا حضانة اا نموذجية سموها حضانة البستان وصار لها فروع في عدة فروع كانوا أربع، وحدة بصباح السالم وحدة بالصليبيخات وحدة، بد- طبعا عقب الغزو كلهم صكروا ظلت وحدة اللي اهيا بمقر الجمعية، وانتقلت لأن اا الخراب اللي صار أثناء الغزو ال اا انقلوا ال اا الحضانة إلى مبنى الصوابر اللي عطتنا إياها الحكومة مؤقتة، وبعدين انتقلنا في مبنى يديد هني طبعا من متبرعين أيضا، اااا لكن هذي ال الحضانة تحولت ب اام، أعطيج التواريخ بعدين ولا الحين؟

اللي تفضلينه.

اا ال مم حق الصم، لأن ماكو يعني أحد مهتم في الطفولة من الطفولة إن يعني ما يتكلم وأعتقد تكلمنا في هذا الموضوع بالسابق؟ ما راح أتكلم عنه إذا، اا بالنسبة للطفل اهتمام الجمعية بالطفل أيضا، اا بنينا عندنا يعني طلبنا من ااا الهيئة الشباب والرياضة الله يذكرهم بالخير، ااا الحمد، واحد من عيال الحمد كان رئيسها، رحنا له قلناله احنا أكو حفرة عندنا مهيئة ل اا حمام سباحة لكنه بعد ال- قبل الغزو كان المفروض يصير حمام سباحة، ف في جاهز بس نبيكم وفعلا على نفقتهم اهما سووه على الشباب والرياضة سوولنا ياه كحمام سباحة استفدنا منه بالصيف ومادري شنو دورات صيفية وندورات ونستفيد منها ماديا، لكن شفنا بالأخير إن التأجيرها لمدرسة لتعليم السباحة من الصغر من ست أشهر مفيدة أكثر، فإحنا مأجرينها على هذي الشركة والشركة تتبع لوحدة عضوة من الجمعية، اا تهتم في الطفل بس تعلمه أصول السباحة عشان نحافظ عليهم من يعني الأعداد الجثيرة صارت بالبيوت كلهم يسوون حمامات سباحة بالفنادق ففي الغرق اليهال وايد يغرقون صاروا في حوادث وايد فالحين يعني إنشالله احنا نساهم في هالمسؤولية إن احنا م يعني ذيلا يتعلمون إن يسبحون من صغرهم، اا اهتمام بالطفولة اهتمينا باللغة العربية، أستاذ حمزة تكلمنا عنه المرة اللي فاتت؟ ما تكلمنا، أستاذ حمزة اا اا كان يدرس ابتدائي اا لغة عربية واخترع طريقة العب وتعلم بأسلوب جدا شيق وممتع، ومفيد وسهل، للأطفال يبلعون اللغة العربية اهي اللي اهيا بطبيعتها صعبة.

أستاذ حمزة شنو؟

الخياط، أستاذ حمزة مدرس وأهو كان يساهم في وضع البرامج أيضا في وزارة التربية، اا تقاعد اا قبل لا يتقاعد احنا استفدنا منه لأن الأمهات كانوا يطلبونه إن يطبق هذي النظرية على عيالهم وكانوا من الأمهات يعني ال ال الطلب كان من أمهات اللي كان يدرس عيالهم، يوا الجمعية وقالوا هذا أستاذ حمزة ممتاز نبي يدرس عيالنا بالصيف، فتحناله القاعة وفتحناله صفوف فتحناله اللي يبي، اللي تبي سو بس إن بالصيفية يدرس اليهال عربي على أسلوبه، ونجح نجاح باهر يعني ال الدورات الصيفية كانت عندنا، بس تقاعد صارت المدرسة، فأسس المدرسة عطيناه المبنى القديم والآن مدرسة وال وال اا يعني فترة الانتظار سنة للطالب على شان يقدر-

شنو اسم المدرسة؟

ااامم ال شنو، م مركز اللغوي، مركز اللغوي لل- أمبيه، اللغوي شنو؟ نسيت، المهم اامم... اا شنو بقول بعد بالنسبة حق ال ال، اليهال-

وهذي استمرت ال-

انا لازم أقول لج اسم- هو شفيني ن- بس م، مم.

واستمرت مدرسة هذي اللغة ل لعدة سنوات؟

إلى الآن.

اليوم موجودة.

قلت لج الآن اا وهو اللي وزع الموسوعة الإملائية مجانا على شفنا بالكويت كلها كانت بالكويت أصلا صار بالخالدية أزمة مرور بس لو تشوفين الناس اللي يايين يستلمون ال الموسوعة الإملائية، بمنتهى الرقي، بمنتهى الرقي واقفين بصفوف طالع الصف لي الشارع لي الدوارة،literally لي الدوارة، ولي هني بصفوف صف ويدخلون يستلمون الهذا، يعني يدلج على نوعية الناس اللي متعطشة إن تستلم شي يفيد عيالها وو ويعني كل العيال بالم- بالبيت ي يستفيدون من هال يعني مو بس طفل واحد أو مرحلة على جميع مراحل الابتدائية، مركز الإبداع اللغوي.

هذي اسمها مركز الإبداع؟


اا مو هني بس يعني.

إي.

مركز الإبداع اللغوي، اا إحنا هذا يعني وآنا شخصيا فخورة جدا جدا جدا بإني قبلت الطلب لأني كنت رئيسة اللجنة الاجتماعية ذاك الوقت، فقبلت وسعت سدري قلت زين هذا مشروع لغة عربية الحين اللغة قاعدة تغزونا اللغة الغير عربية واللغة قاعدة تندثر فيعني احنا نكاد نكون نفقد هويتنا، فتأسيس هذي ال المركز جدا مهم بالنسبة للطفل وبالنسبة للغة العربية، اهتمينا بالطفل بالمستشفيات وأعتقد تكلمت عنها هذا ما راح أتكلم عنها هذا بالنسبة للطفل، بالنسبة للمرأة في داخل أسوار الجمعية وحدة العضوات عندها مهتمة باللياقة وال والتغذية الصحية، ف ت مروا على هذا المقر أو هذا اليعني المبنى صغير ثنتين من العضوات وحدة صغيرة وبعدين أعتقد يعني شافت لها طريق ثاني، ومشت والحين استلمته وحدة هم عضوة، وو ااا وتدرب نساء على يعني اللياقة الصحية هذا بعد احنا مهتمين فيه، ااا هذا بالإضافة إلى إن احنا الأشياء الثقافية، أو بنسبة لحقوق مثل ما قلت لج بال بالجمعية من بدايتها واهيا تهتم بالتوعية، لكن مرت علينا سنين قلنا احنا هذا الحق السياسي اا لازم تندرج فيه المرأة وت ويعني تكون جزء من مجتمع والحياة السياسية فسوينا دورات ااا ثلاث تشهر ما أدري إذا تكلمت عنها، ثلاث تشهر دورات اا تدريبية للنساء، اا بمساهمة ااا جدا رائعة مننن جما- يعني المدربين كلهم كانوا متطوعين، اا مم منهم نواب سابقين منهم أكاديميين منهم حقوقيين يع- يعني وكانت دورة ناجحة جدا ها.

ومنو كانوا المشاركين في الدورة يعني مثل ال المتدربين؟

المتدربين ولا اللي يدربون؟

لا المتدربين.

المتدربات كانوا اا جميع الفئات وبعضهم اا كا- ال يعني رشحوا وبعضهم تخيلي اا انا وحدة قالتلي عالأقل هو انا مفكرة أرشح نفسي بس انا ما توقعت إن لما أرشح لازم يكون عندي هذي الكفاءات أو هذي ال اا التاريخ، مثلا لازم يكون لج انتي يا كاتبة يا عندج اا عمل ااا مجتمعي يا تكونين هي لأ بس مشتهية إن تصير را- اا هذا بتروح فتقول هونت فيعني تحسين إن فاد بالإضافة إلى اا اا مصاحبة هذي الدورات وزعنا اا منشورات على جميع مناطق ال المقار الانتخابية وقتها ألفين وخمسة، اتعل- فيها نوع م مثل اهيا اا ورقة كرتونة ورا وجدام فيها اش اا بتكون بالجنطة أو بإيدج أو بالجيب، إن شلون انتي تستعدين حق الانتخابات، شتحضريين شلون من تنتخبين شلون تنتخبين؟ يعني شوية معلومات مفيدة، وشنو تاخذين معاج يعني اا بطاقتج المدنية شوي تسهيل لعل وعسى يعني يزيد اهما يعني يعرفون النساء هم يعني بالكويت مو معنعزلين ترا عن الانتخابات يعني احنا ننتخب ال ال طلبة الجامعة بال الروابط بالاتحاد اا في غرفة التجارة نساء يروحون يصوتون في غ- في جمعيات النفع العام يروحون يصوتون فبالتصوييت العمال ترا في نساء يروحون يصوتون اام، اا في نقابة العمال أقصد فهذا التصويت لكن احنا قلنا لا بد أكو لا جماعات يمكن هم يجهلون خلينا نكون شاسمه، وسوينا بنفس الوقت حملة إعلانية جبيرة، مع ال اااا الل الـ UNDP، المنظمة الأمم المتحدة وطبعا وزارة التخطيط هي دائما هي شريك معاهم، ااا حملة إعلانية اا تقول إن ت- نح- محطوطة ويه مرا اامم مصكوك حلجها بتيب فتقول اا صوتي شاركي انتمي انتمي ها انتمي وايد كانت مهمة، اا وب- وو كانت طول الوقت بالموبيز على التي- على الباصات موبيز بالشوارع وال بالباصات وبالتلفزيون الإعلان شالت وحدة شالت ال ال بلاستر عن ح- اا ال ح حلجها فمها، اامم وو وقالت الكلام اللي مكتوب بالبوسترز ها، شاركي انتمي صوتي، هذي كانت ااا وايد مهمة وبوقف هني عند نقطة مهمة في أراويج شلون إن المجتمع المدني إذا كان عنده فكرة مهمة جدا واهوا مصر إنها هي جيدة يحاول يثبتها، في هذا الإعلان طُلب منا إن احنا نحط محجبة، فالجمعية رفضت، [تسعل] رفضت بعدين، شلون شلون يعني؟ شلون نحط م- وليش نحط محجبة؟ اا طبعا رفضنا ف جهة قالت احنا ما راح نمولكم عيل إذا مو محجبة قلنا خلاص مو مهم، ندور لنا يعني sponsor، مو لازم، اا مم فاحنا رحنا كنت انا وزميلتي وقتها عند اللي يراوونا البرومو، ال بالمكتب عندهم ما وعينا إلا هذي الجهة اللي رفضت تحط إلا محجبة قالت انا ياية بالطرييق شلون ياية؟ بشوف بالبرومو طيب انتو ما راح تسوون sponsoring، ف ااا قالت لا لا لا، فلما شافوا احنا معزمين يعني نحط نحط يعني خلاص هذا طلع خلاص ما بقى شي احنا يايين نشوف البرومو شلون نوقف والله لأن لازم نحط مح- ف انتي لو تلاحظين يعني احنا دائما في الجمعية نحافظ على التقاليد نحافظ على الحشمة نحافظ عمرنا ما سوينا شي خارج عن إطار المألوف يعني ولا احنا نطالب أصلا إن نتعدى لا على قانون ولا على عرف ولا على تقاليد، دائما نحافظ، فكانت ال السيدة اللي احنا كنا مختارينها جدا يعني، اا المظهر اا اا وموجود يعني مظهرها عادي شعرها مسدول ببساطة اا وكأنه هو حجاب، تخيلي حتى بالمنظر حتى تشوفينه جنه يعني الح- الشعر جذي نازل على ويهها من الجهتين على جتوفها وكأنه اهوا حجاب يعني مو يعني ما نشوف في شي غلط، ولا حاطة ميك أب ولا شي، مشينا الموضوع أصرينا إن يمشي بالرغم إن احنا كنا بغينا نموت لأن المبلغ جبير ومنين ندبره، بس قلنا يمشي يمشي، فمشى إنشالله.

شنو كان ال الهدف من إن تكون محجبة؟

م ما يبون إعلان-

بس فرض الر-

ما يبون محجبة، بس، ف اا ال ال ال اا ال حملة الإعلانية الثانية، كانت عن نورك قانونك فلازم المرأة تعرف حقوقها على شان تنور حياتها، حياتها تصير سهلة يعني ما اتّعقد جدامها والله لازم أروح أشوف محامي وهي حقها مو- معاها ليش تشوفين محامي روحي طالبي فيه بس، فبهذي الحملة، حطينا جمييع فئاات النساء، من ح- حجاب ونقاب- مو نقاب، برق- برقع هذا البرقع احنا برقعنا، لكن النقاب مو نقابنا، وو اا وحدة غير محجبة ف اا يعني مم-

جميع الفئات.

كانوا إي ك- وصغار من كبار وصغار، اا هذي مشى الحال [تضحك] م- محد اعترض.

شنو كانت هذي ال الحملة نورك قانونك؟

نورك قانونك اا يات على أساس إن احنا كنا ااام، اا سوينا دراسة مقارنة بالأحوال الشخصية بين الكويت والبحرين، سويناها مع منظمة Freedom House،Freedom House اا اا تعاونا معاهم فترة في اا اا ال اا التدريب، وفي هذا القانون المقارن بين البحرين وهذا وطلعنا فيه كتيب، اا المقارنة، ف وسوينا عليه workshops وجذي عشان ناس يعني ال النساء تعرف وحتى بالبحرينن يعرفون شنو الفرق بين القانون الأحوال الشخصية الكويتي والبحريني-

مثل شنو نقاط اا؟

في وايد نقاط مشتركة، احنا يعني قانون الأحوال الشخصية بالكويت وايد زين، بس مثل أمس لما كنا مع البنك الدولي احنا نقول أهما درجة الكويت وايد واطية، لكن لأن احنا مو لأن- اهي ما تطبق علينا بس اهما يقولون لا- عشان ال الرقم يعلى بدرجات يعني عليا لازم يكون وااضح، احنا ما نقول احنا ما نطلع نسافر بمحرم احنا نسافر لنا حرية، ولكن لازم ينذكر بدون أي قيود مثلا جذي أهما يقصدون، اا هذي اللي تفرق ييعني كل اللي عرضوا علينا القوانين اللي مسببة الدرجات السفلى هي تنقصها كلمة تأكيدية ولا احنا اجتمعوا معانا يقول إي احنا هذا ما نسويه احنا مس- يعني احنا قوانينا زينة ترا فيها قوانين- أكيد في قوانين مو زينة، ولهذا احنا ونعرف قوانيين مو زينة احنا في الجمعية اشتغلنا على مشروع اسمه اا اا يعني المختصر ماله ورقتي، بس اهوا اسمه يعني اا Woman and Child اا ال أييبلج الـ abbreviation شنو معناها، بس اسمها ورقتي اا هي هذي اا مشروع، ااا طُبق في ست دول عربية، و ولقى نجاح جيد، وو ممتاز، وإحنا اا سابع دولة عربية يُطبق فيها، أو تطبقه تطبقه احنا اللي طبقناه احنا اللي سويناه، وأول دولة خليجية، وإحنا ممنونين وايد لأن اا يعني اشتغلنا عليه تقريبا سنتين اا ف اام مدعوم، من التخطيط طبعا والـ UNDP، اا وزارة التخطيط وو اام اا أربع محاميات ومعاه مديرة للمشروع واشتغلنا شغل يعنيي مثل ما تقولين حصر كل قوانين اللي تهم ال- ت- تخص المرأة وت- ووو توزيعها على أربع أجزاء كل جزء يعني الاقتصاد الأحوال الشخصية ال الاجتماعي الرابع الحين أقول لج إياهم، أربعة وسوينا أربع أجزاء منهم، الشي الثاني اللي اهوا أهم اا من تجزيء الهذا إن احنا اا ع اام حاولنا نبرز ال النقاط الضعف في هال كل مشروع- اا كل قانون، اا اللي لازم يُلغى واللي لازم يووطبق، أوو يمكن كلمة توضح مثل ما قلت لج بالنسبة حق البنك الدولي شلون تقييمه، كلمة لازم ت ت هذا عساس يعني اا يُحسب إنه نقطة إيجابية، هذا المشروع أيضا اا اا عُمل على اا إسطوانة ممغنطة، CD، اا اا تكون سهلة في متداول اليد، حق الناس اللي يستعملون ال التكنولوجيا، والكتيبات حق الناس اللي م- يعني تقرا، هذا الموضوع يسهل على المرا وايد أشياء، وايد، يعني ما تحتاج محامي ما تحتاج تسكت ما تحتاج تنغبن تنقهر لأ هذا حقج إذا انا سهل أروح أطالب فيه، حقي أعرفه فعرفي قانونج هذا طلع مصاحب بعد عرفي قانونج يعني نورج قانونج، ف اا هذي الأشياء اا جدا مهمة بالنسبة للدارسين قوانين المرأة زاهبة بال- على يعني، جاهزة حقج لأن انا أذكر اا دُعيت في الشؤون في لجنة سموها اام مت- شنو؟ مم شي يتعلق بالحقوق، أول قعدة أول اجتماع اا اا كان معانا وكيل الوزارة ال ال القسم القانوني اام في الوزارة، وكلهم قانونيين يعني محاميين وجذي وانا كنت من المجتمع المدني، فقعدنا على الطاولة قالوا احنا جذي جذي جذي جذي عندنا مشروع جذيي جمع القوانين وتنقيحها وت- هذا ولا لا لا نفس نفس نفس اللي احنا سويناه أولريدي خلصنا، فآنا أحس الكرسي طار فيني لي فوق، جان أقول لهم احناا أوكي سكت انا أمانةً أول اجتماع سكت لأن مابي أصير- يعني بشوف شنو وبعدين؟ هل شي مختلف؟ بعدين، قاموا الاجتماع الثاني يابوا القوانين وبدينا نن نقراها ووو ونعلق ونقول و، طبعا اللي قاعدين كلهم قانونيين أكثرهم، أو مثلي يعني أكو شي من الوزارة بعد من أقسام بالوزارة، جان أقول لهممم انا آسفة يعني انا أول اجتماع ثاني اجتماع ثالث اجتماع، ثاني اجتماع حتى يمكن إذا مو ثالث خلاص عشان ما نكون يعني، شفت شنو ال مم انا وليش مضيعين وقتنا يعني نيي كل يوم نتحجي بنفس الشي؟ جان أقول لهم احنا في الجمعية كذا كذا كذا كذا مسوين، وهذا كلها مسوينها، وكل اللي تقولونه مستوي خالص، وانا قاعدة بالاجتماع دقيت يابولنا احنا كنا سبعة مادري ثمانية اا فايلات، من الدراسة والكتيبات وجاهز كل شي، حطيناه بإيدهم- حتى لما كان عندنا اجتماع هم استمروا اهما، اا اجتماع ثاني عن الاقتصادي فآنا ناديت قلت لهم انا ما راح أعرف انا ماعرف بالاقتصاد بس انا أنادي ال اا ال اا المحامية اللي اشتغلت على هالبند هذا.

منو اهيا ال؟

اا منى ال اا- أسما الغانم، محامية، قلت لهم أدعيها للاجتماع وتيي تتلكم، ما ما حت- من هالموضوع، فيات تكلمت، اهما قاوموا شوية لعل وعسى إن يعني يطلعون بشي يديد ما صار شي يديد، فانلغت اللجنة، اكتفوا-

وكان نفس المحتوى اللي أ-

نفسه نفسه نفسه نفسه، نفس الهدف اللي بيسوونه احنا سويناه، هذا شي اح- يعني هذا مفخرة بصراحة للكويت، الشي الأهم إن في ألفين وأربعتعش إعلان المرأة ال- إعلان الكويت إعلان الكويت ها، أو إعلان المرأة الكويتية في ألفين وأربعتعش في داخل الأمم المتحدة انعرضت الدراسة مالتنا، وطل- احنا جد مطلعين منها شنهي التوصيات، فوزعوا التوصيات على groups عمل ورشة صارت في الأمم المتحدة يوم المرأة العالمي ألفين وأربعتعش يوم المرأة العالمي إعلان الكويت، اا وزعوا الهذا فطلعنا شنو ال ال ال ال ااا ال أولويات عشان نطالب فيها، طلعنا إذا ماني غلطانة ثنعشش بند أولويات.

شنو منهم كانت؟ أو مثلا-

موجودين ترا registered يعني كل شي.

تذكرين مثلا قوانين معينة ركزتوا عليهم؟

بس- إي طبعا طبعا طبعا.

اا كان فيها مثلا بالمجتمع أحد اا معارض لهالأشياء أو و أو واجهتوا صعوبات من هالناحية؟

لا لا لا لا ولا شي، أصلا محد حولج [تضحك]، شي يتعلق بالمرأة وما فيه فلوس محد حولج [تضحك] مافي مخامط، احنا طلعنا ب توصية وإحنا من عندنا يعني ففرضناها قلنا احنا التوصية الو- ن- اا رقم واحد إهيا مراكز الإيواء، فقمنا من هذي التوصية أخذنا احنا كجمعية أيضا اا استعنا في محاميات- طبعا المحاميات دائما مدفوع الأجر يعني مو مو تطوع، ولكن الآن بدت اا غادة الغانم هي مستلمة ورقتي انا كنت يعني عُرض علي لما غادة مو بالمجلس الإدارة ولا هي كانت عُرض علي من فترة وبدينا نشتغل فيها وبعدين لما صارت غادة الغانم في ال اا مجلس الإدارة، اا يعني، انا أدري إن غادة وايد بشغلهاا يعني اام مثل ما تقولين يعني serious اا، يعني وو، عملية ووو تسوي الشغل تخلصه يعني مو ما تستهين فيه و، وإنسانة رائعة بصراحة، اا استلمت الموضوع، حتى لما راحت المديرة مالت اللي كانوا يدفعون لها التخطيط والـ UNDP، اا غادة استلمت هي مديرة المشروع صارت غادة الغانم غادة يوسف الغانم، يوسف إبراهيم الغانم-

وو-

لازم أذكر اسمها.

وال وو مراكز الإيواء هذي ك- للنساء المعنفات؟

إي، اا احنا هذي كانت التوصية رجعنا الحين الجمعية، وخلصنا فقلنا شنو نسوي؟ شنو الأولوية من هذي التوصيات؟ هي ال ال المركاز الإيواء-

وما كان في مراكز إيواء للنساء في الكويت؟

أبدا ولي يوم، لي اليوم، أراويج شلون الصدف فإحنا اشتغلنا على ان- يعني اا مشروع قانون إش- إنشاء اا يعني-

مراكز إيواء.

مراكز الإيواء إي، ااا، عملنا الدراسة، اام مم يعني اام، مم ام بمساعدة ال ااا مركز التقدم العلمي، اهما اللي يعني الـ sponsors، وو اا كانت يعني امم شغل جامد على إنج تطلعين قوانين ومشروع قانون شلون كيفية إنشاء وإدارة مشاريع- أقول مراكز الإيواء، المهم انتهى المشروع، وو اا التقدم العلمي يعني وايد كان مستانس، و اا الحمدالله و on time، بالوقت اليعني المقرر، و اا وخلصنا، الآن اا تشك- يعني في في تدشين المشروع بقانون سوينا احتفالية هني، منو قاعد؟ وكيل وزارة الشؤون، أهو يمي جان يقول ليي أم بدر انا أقدر أعلن عن، اا مراكز الإيواء؟ قلت له إي أوكي بالعكس س- تفضل ماقدر أقول لأ، فقال احنا مراكز الإيواء إنشالله مادري م هذا بنفتتحها عطى تاريخ انا ما قعد أثبت الحين يعني بالضبط لأن وايد أحداث بنفتتحه يعني قريب كان،fine وايد استانسنا احنا المشروع قدمناه، على فكرة إي أوكي مشروع أوكي؟ هذا خلصنا منه، اا زميلتنا اللي اهيا ااا نائب اا يعني اا، اا مو نائب الرئيس- الأمين العام للجمعية كانت دكتورة سُهال الفلي قبل غادة، معانا بمجلس الإدارة، اختيرت إنها عضو في اا ال شاسمه اا الأسرة اا، اا وي اا، وي، اا ال اللي تابعة لمجلس الوزرا، ااا [تفرقع أصابعها] انزين، الحين إيي، اا عضو ها، ف وباجتماعاتهم، اهم يتكلمون عن مراكز الإيواء وشلون بيسوون مشروع الحين شلون الإنشاء شل- لا لا لا لا لا، جان تقول لهم احنا بالجمعية موجود المشروع، احنا بالجمعية خالصينه، ما يحتاج انتو تسوونه، احنا نعطيكم إياه وعطيناهم إياه.

وو وبعدين؟

المجلس الأعلى للأسرة.

مم، مم.

وعطيناهم الم- ال مشروع بقانون، مو مشروع بقانون سوري اام مادري شيسمونه مشروع اهما، فكرة مشروع أو المشروع.

وب وو وين وصل ال؟

راحوا افتتحوا المقر، وهُلّيلة، تصوير فتحنا مقر لكن المقر عبارة عن مبنى خالي وغير مؤثث ولا فيه حتى موظف، ولا يزال غير مفعّل انا كل كلمتي حتى بالأخيرة اللي عند رابطة [تضحك] الاجتماعيين قلت هذا الكلام إن احنا قدمنا مشروع يعني إنشاء ااا مراكز الإيرا- جاهز تبي بس من يطبقه، ونأمل إنه يُطبق ويُفعّل، موجود المبنى بس مو مُفعل ولا هو حوله-

ف لح- لحد اليوم-

إلى يومج هذا.

موجود كمبنى فقط؟

كمبنى، مم، انزين، اا هذي المشاريع اللي يعني اا احنا يعني قاعدين نساهم فيها حتى مع الحكومات يعني، مع الحكومة قصدي، اااا طبعا إذا تيين من الناحية الصحية، احنا أول جمعية، أول وآنا أقولها أول عليها مليون خط، من بدأ في حملة أهمية أو توعية اااا الكشف المبكر على سرطان الثدي، وأتذكر كانت اللجنة مشتركة فيها شباب، لأن فعلا كان مشكلة جبيرة، وو احنا أول ناس تكلموا بالزهايمر، وسوينا مؤتمر مع كلية الطب جا- في الجامعة هني فيي اام اا كلية الطب-

كلية الطب.

معاهم سويناه على مسرح الكلية وكان ناجح وسوينا ووركشوب ورشة عمل مع اا هي كانت ممرضة هي حتى مو دكتورة، بس عندها أساليب ناجحة جدا فصارت مشهورة وايد في أمريكا، طريقة إهيا الحين انتي المريضة الزهايمر مريض زهايمر ما عندها مشكلة، لكن المشكلة على أهله، اشلون انتي تحافظين على أهله وصحتهم والعناية فيهم عشان يقدرون يي- يكملون، وهذا كان موضوع جدا مهم، سوينا ووركشوب على مدى يومين معاها اا يعني عقب المؤتمر اا مسائي تصير الووركشوب، تعليمهم شلون تحافظين على يعني-

حق أهالي المريض يعني.

العناية إي ال ال الرعاة، اللي يرعون مريض، من كثر ما إهي ناجحة كانت ومن كثر الناس مو متعطشة، سوينالها ورش- ورشة عمل ثانية في فترة لاحقة يعني- راحت سافرت طبعا، ويبناها على حسابنا هني وسوت اا و- يعني ورش عمل هني وكان إقبال فظيع يعني اا، عليها لأن اكتشفنا إن مرض الزهايمر زايد بس حتى أول بس محد يدري، وو احنا من هذي الورك- الورش العمل اا سوينا كُتاب- كتاب طبعناه مرتين تصوري ها طبعات ونوزعه مجانا اا شلون تساعدين راعي المريض يساعد نفسه أو تساعدينه تساعدين نفسج، اشلون تتعاملين معاه، وتحافظين على صحتج، والموجود عالطاولة أي واحد يقدر يدخل وو ياخذه مجانا، ااااا هذي- يعني طبعا مجانا لأن وايد أكو sponsors حق هالموضوع فسويناه طبعناه اا كان وايد زين، بس احنا دائما ما توقفنا المادة ولا يوقفنا الـ sponsor ونسويه لو احنا نحط من جيسنا دائما، احنا شفتي الهاذيك ال اللي وقفونا إلا لازم محجبة؟ قلنا نمشي، اللي يصير يصير نحط م- حتى من جيوبنا بس تمشي، فالعمل عندنا كان يعني ما لازم يوقف احنا مؤمنين فيه وإن مؤمنين إن اهوا راح ي- يعني يصلح يسوي اا له فايدة، مو عبط ما راح ينحط على ال الرف ف، هذا من الناحية الصحية اا طبعا الصحية دايما أكيد اا الندوات والننن يعني نن الحلقات النقاشية حول أمراض مدري شنو على طول احنا أي وحدة عندها فكرة يديدة بالنسبة ال اا العلاجات وجذي دائما ال جمعية مفتوحة ل الندوات.

اا ذكرتي في يمكن الجلسة الأولى اا إنج كنتي مهتمة أو على طول مهتمة بالقضية الفلسطينية وكان عندج علاقات مع ال الفلسطينيين اللي كانوا ساكنين اا-

إي.

يمكم، اا من نشاط الجمعية شنو ال اا الأشياء اللي مرتبطة بهالموضوع؟

انزين بس أكمل-

إي.

يمكن ال ال اا الشاسمه المشاريع؟ لأن بصراحة المشاريع وايدة، فالحين بحاول إني يعني أكيد بدايات الجمعية كان عندها اا تبين أقول من البدايات البدايات ولا مو مهم؟

اا اللي تحبينه.

اا يعني اا أس- أنشؤوا قرى قرى في السودان وحدة بالسودان ااا قرية بنوا فيها مدرسة ومسيد ومخبز، وو زراعة، فقالوا القرية هذي انتو تديرونها وانتو تستفيدون منها وانتو- هذي هالفكرة هذي، وتدرين إن القرية، لا تزال موجودة، إلى الآن وشغالة هذي اسمها قرية حنان واهيا سببها إنشاءها من من الجمعية، ال الشي الثاني اا القرية الثانية كانت فيي لبنان، أثناء الحرب وجذي وهذا وسووا قرية عساس هاليتامى وهالمدري يعني، بس حروب لبنان وعدم الاستقرار خلاص ماكو الحين انتهت بس حنان في السودان اا موجودة، اا هاي بالنسبة لل اا شاسمه لأن انا لازم أتذكر ان- يعني وايد اا طبعا تكلمنا عالنوادي بال مستشفى الطب النفسي والهذا اللياقة البدنية ها، اا اا المطالبات بحق المرأة كقاضية طلعت من الجمعية، مطالبة بحق المرأة كقاضية ترا طلعت من الجمعية سوينا ثلاث مؤتمرات، مؤتمر أول أهمية إن المرأة تكون قاضية بالكويت لأن في ر- في عزوف انزين، وو ال ال ال مؤتمر الثاني سويناه مؤتمر ع- إقليمي دعينا فيه أثنينة وعشرين قاضية من الدول العربية والخليجية، اتضح إن بس الكويت اللي ما عندنا قاضية، أوكي؟ وأخذنا التوصية ورحنا ال اا الوكيل العام اا واجتمعنا معاه وو وعدنا إن ألفين وعشرين راح تكون امرأة قاضية واهما يلوحون الحين بس إلى الآن بس يعني الحمدالله، كنا وقفنا مع وكيلات النيابة وقفة صارمة من الجمعية لما تأسست أو أول اكتبوا في الجريدة إن اام فتح الباب للتسجيل ال ال الوكيل النيابة، لل شنو؟ لل اام للذكور فقط، طبعا الجمعية سيدا طلعت بيان صحفي إن للأسف إن الكويت دفعت قد- وو خسرت ودرست فتيات مؤهلات إن يكونون وكيلات وزارة- وكيلات نيابة والآن فقط للذكور، وو وكان قاسي شوية ها، وفعلا اس- كانت له ردة فعل يعني انا أتذكر ردة الفعل واتصالات اللي ياتنا وجذي.

ردة فعل سلبيية ولا إيجابية؟

ااااا-

ولا الأثنين؟

على فشلة، على فشلة بس انتي حلو إن انتي وقفتي قلتي ليش ذكور؟ الكويت ليش درستهم إذا؟ ليش تعبت عليهم؟ مو على شان يوصلون وكيلة نيابة وبعدين قاضية؟ ليش توقف بنص الطريج؟ حيا لا تخسر فلوس عليهم عيل، لا تدرسهم خليهم، فاحنا وقفنا معاهم، وو وس- لما يعني فعلا يعني كذا مرة وكذا حادثة وقفنا ولما تخرجت أول دفعة، أول دفعة سوينالهم احتفالية جبيرة، اهني بالجمعية على مسرح الجمعية، ومرة ثانية قالوا وقفوا الدفعة وقفوا اا يعني اام، وقفوا شنو وقفوا إي الكورس أو الهذا إن حق-

التدريب؟

بس خلاص، ام حق وكيلات النيابة إلى أن- وكتبوها بدون حياء يعني، إلى أن يعني إن يثبتون إن اهما قاعدين يأدون أداء جيد، وقامت القيامة عندنا، قامت القيامة وكيل نيابة رجل ماا اختبرتوه، ما انتظرتوه على شاننن تحط يعني تاخذون الدفعة الثانية، وكان في تص- تواصل بيننا وبين اا بين ااا الم ال يعني-

المسؤولين؟

المسؤولين، واجتماعات بحيث إن لأ هذا الحجي ما يصير بالكويت، وحمدالله مشى الحال والحين وصلنا قاضية فأراويج إن الجمعية مغطية جميع الهذا وبالأحق إن حق المرأة وإن إن توصل حق مراكز من هذا النوع، ونسعى إلى إنها توصل مراكز صنع القرار بشكل أفضل وأقوى وبنسب أعلى، هذي بالنسبة للقاضية، بالنسبة للشرطة.

مم.

أيضا أول دفعة شرطة، اا طلعوا اهما شرطة تكلموا عليهم احنا تكلمن- يعني مثل ما صار هالحوارات بال بال مجتمع عن شرطة إي شرطة لا يبون شرطة يعني بغض النظر بس لما لما وطبعا كله مُحاربين من جهات معروفة يعني، أول دفعة هم احتفلنا فيهم احتفال جبيير صحافة وشي عشاس بس نعلم المجتمع ها أو اللي ضدهم إن أكو جهة بالمجتمع يدعمون هال هالفكرة ويدعمون النساء، اااممم يعني، هذاا تقريبا تقريبا اا ما عدا الأشياء الشاسمه، مم... أتوقع يعني غطينا أهم أقوى الأشياء اللي اا البارزة على ال اا على الساحة اللي مبينة وصارت ملموسة على الأقل أشياء الحين ننحت فيها، ننحت في حق المرأة المتزوجة من غير كويتي [تضحك] تكلمنا عنها؟ لأ؟

اا تكلمنا ب اا بصورة-

إي، إي.

مختصرة بس في شي تحبين تضيفينه بهالنقطة؟

لا والله احنا م- بس مستمرين، مستمرين مستمرين مستمرين يعنيي كل، يعني على مدار السنة يعني، حتى انا في الكلما- كلمتي بال الهذا اا بينت في كل مجال تقدرين تدعسين هالهذا تتكلمين عنه، وبس.

اا من الناحية مثلا الثقافية أو الفنية.

مم.

فيي نشاطات ما ذكرتيها؟

اام أكوو لجنة مهمة ما قلتها إهيا لجنة الزكاة في الجمعية، لجنة الزكاة هذي تأسست بالثمانينات قبل بيت الزكاة حتى، إي والله، اللي أسسوها سيدات، متطوعات ماكو أحد فيهم ياخذ حتىىى يعنيي مكافأة، والحمدالله وأقولها بكل فخر إن لا تزال تشتغل فيها نفس السيدات وو إلا يعني ال اا يعني مستمرين نفس النوعية من السيدات يعني أكيد في ناس كبروا راحوا ناس تقاعدوا ناس الله يرحمهم بس يعني اا الجمعية- اللجنة لا تزال عندها اا هدف، وو هي متمسكة بالهدف وقاعدة تحققه إنها ألف أسرة ت- اا تعين ألف أسرة في السنة، تفرع من هالل-

في الكويت؟

إيي، وبعدين اا كويتي أو غير كويتي ما يفرقون ما عندهم يعني- المهم إن اهوا مسلم لأن اهيا فلوس زكاة فقط، ولكن إذا يياهم غير مسلم وو محتاج طبعا من ناحية شخصية أهما يساعدون، اا الشي الثاني تفرع من هاللجنة طالب العلم، لجنة طالب العلم مساعدة الطلبة المحتاجين داخل الكويت، ااممم، أعتقد يمكن اامم، طبعا اح- انا تكلمت عن اا، اا قرى حنان هذا القديم انا ق- اا جني قاعد أرد قري.

إي.

عندنا كان دعم الجمعية للمجهود الحربي، أيام الحرب ها، في فلسطين ومصر في عضوات عضوات زاروا سينا قدموا إعانات يعني عينية لهم وموجودة صورهم يعنيي ااا راحوا عالحدود، وو يعني دعم ال المجهود الحربي اا كان ااا يمكن اا قصة اا، أم كلثوم مع الجمعية شهيرة جدا.

ممكن تذكرين لنا إياها؟

انا ما أذ- يعني مو على وقتي، بس اام يعني اللي سبقوني وو يعني والله لهم كل ال يعني إنشالله الله يعطيهم الصحة والعافية، اا استضافوا أم كلثوم سووا حفلات بالكويت وحدة على مسرح أظنتي الأندلس، وكلها راحت المجهود واستضافوا مرة ثانية فاتن حمامة، وسووا لها عشا أعتقد خيري وحصلوا يعني كل هذا عشان يتبرعون ويساهمون في يعني المجهود الحربي ذاك الوقت وو يمعوا اا أكبر أكبر أعتقد ااامم يعني، تجميع أوو ااا، اا يعني شقول لج حفلة خيرية ااا-

fund raiser جذي.

fund raising مابي أقولها بالإنقليزي [تضحك]،fund raising كانت ذاك الوقت لأن كان عندهم أتذكر حتى في الصور ااا يعني كمية من الذهب رهيبة اللي ما تقدر تتبرع فلوس عطت ذهبها، ف يعني أتذكر حتى نوار ملا حسين كانت وحدة نجيبة سديراوي اا، اااا شاسمها اا اللي عندها إذاعة الحين اللي- طبعا فا- شيخة الحميضي غنيمة المرزوق اا انا مابي أقول أسماء وأنسى ال بس وايد أقدر أييبهم الكتاب، بس اام، لولوة القطامي بنات الصقر لولوة الصقر يعنيي، كانوا عضوات همهم العروبة وو والعرب والمسا- وال يعني، المساهمات هذي، اام، مم، اا نجيبة السديراوي قلتها الله يرحمها، وغيرهم أكيد بس ما راح أقدر أتذكر أكثر اام، هذا بالنسبة للمجهود الحربي كان، يعني هذي هم فترة من الزمنن تُذكر ولا تزال يحطون أم كلثوم في الكويت، أم كلثوم بالكويت لابسة ثوب شايلة طار مادري شنو [تضحك] فهذي كلها الجمعية، كلها شغل الجمعية انا أتعجب إن شلون الله قدّرنا وقدرنا نمشي على نننفس الخط، سبحان الله، على نفففس الأهداف نفس ال يعني ال ال الحس الوطني الخدمة اللي ماحد قاعد فينا لا يتأمل مركز ولا يتأمل reward ولا ولا حتى نائبة [تضحك] في مجلس الأمة، مع إن شغلنا هذا يأهلج لكن أبدا احنا مصلحة الكويت بس، وو اامم، أعتقد أعتقد، الجمعية لأ سوت كفالة ستمية طفل من دار الطفل العربي في القدس، هذا يينا حق فلسطين الحين.

إي، أوكي... وشنو الأنشطة المتعلقة في فلسطين؟ آه أوكي.

04:38:26 - أنشطة متعلقة بقضية فلسطين والعمل الخيري

Play segment

Partial Transcript: ااا الع- ال ال شوفي أهوا بفلسطين مثل ما قلت لج شوفي شكثر هذا من زمان؟

مم.

التاريخ؟ بالنسبة لعمل الجمعية؟ لكن لما صارت الانتفاضة الأولى، وأطفال الحجارة إذا تذكرون، والثورة هاذيك مالت ال ناس العزّل، تجاه ال ال يعني الدبابات والقصف والهذا، اااه، اا جمعية الخريجين وقسم من اا عضوات الجمعية هني، كنا نساهم في دعم دعم الانتفاضة، واشتغلنا أمانةً انا كنت وحدة منهم، عيالي كانوا صغار، عيالي ثنتين دلال وصالح الحين اهوا دكتور في فيي GUST اا جامعة الخليج، اا كانوا عمرهم بين العشرة وثنعش سنة جذي يعني أو حتى أقل- أقل يمكن، اا بدر أكبر منهم بس أهو بدر ما اشترك، لكن في شي طريف لازم أقوله، وو اشتركنا يعني اا اا حق اا fund raising في جي- الخريجين أول الانتفاضة أعتقد كانت يمكن بالثمانينات أو جذي، ما أتذكر بالضبط التارييخ دخلنا مدخول لأن ذيك الساعة يعني طبعا الكويتيين كلهم، كلهم أصحاب خير، يمعنا يعني ما تتخيلين اا فوق الثمانين ألف في يوم واحد، ااا إي والله فوق الثمانين ما أقول لج ثمانين فوق الثمانين، ااا، يعني خمسين ألف ياتنا من من شخص الله يرحمه، خمسين انا م- شايلته بالتشيك وكانوا يقولون هذا خمسمية ولا خمسين ألف؟ مو مصدقين، ف شوفي الكويتيين شلون يحبون، اا اشتغلنا بس بذكر هذي يمكن rela- اا relate ولا it doesn't relate، اا عيالي اا أكو Star Wars الحين حاطينهم بال انا سم- قريت وعورني قلبي زود ها، الحين ستار وورز مع- معروضين في بازار مادري شنو قاعدين يبيعونهم، إي والله، توه خبر مدري شنو، خذوا الستار وو- انا قلت أووه خرابيط مادري شنو خل ناخذ ألعاب انتو بيعوا ألعاب، صالح ودلال عيالي أوقفوا على طاولة و اا نادوا ربعكم وياكم، نادوا ربعهم باعوا الستار وورز كلها مالت بدر مو مالتهم، بدر إلى اليوم إلى باجر ييقول يما ما أنساها ما أنسى حرتي قهر، يبيعون ستار وورز وانا أيمعهم قلت أوكي انت يمعهم بس أكو ناس محتاجين الفلوس مالتهم، والناس تشتري ستار وورز ذيك الساعة، ف هذي يعني أول اشتراك حق عيالي معاي كانوا وايد صغر، اا طبعا الجمعية اا ممم يعني صار ال اا يعني اا الغزو مثلا، راحت، هذي اللجنة للأسف الشديد، يعني طبعا أكيد آثار الغزو مم على الجمييع صارت من جميع النواحي في جميع المواضيع، اا بال بعد التحرير احنا التهينا بعد في لجنة الأسرى والجمعية كانت، عضو في اا لجنة الأسرى والمرتهنين اللي تتكونت من المجتمع المدني، وكان لنا دور فيها.

اا كلميني عنها هال-

أوكي وايد مهمة، هذي الله يسلمج اا، انا شخصيا كنت في اللجنة، وكنا نجتمع وشنو نسوي طبعا كانت الأحوال وايد تعيسة ها، خاصة اللي راح اا المعيل مالها ولا اللي هذا والكويت، تتعجبين إن أكو ناس إي محتاجة يعني مو كل الناس، حالتهم زينة، ف احنا كجمعية كنا ساعدنا، اا لولوة الغانم لولوة خليفة الغانم، في إعادة اا بناء مدرستها للمعوقين، مدرسة خليفة جان تذكرون كنا نسوي كل رمضان اا يوم مفتوح ترفيهي شي عظمة كانت ها، ترا بجهود الجمعية مع اا لولوة الخليفة، و و و قد- قدرت جمعيتها عشان ترعى المعوقين قدرت توقف على ريولها فعلا يعني، اا لما انا بلجنة الأسرى وآنا مع معاها طبعا انا جي انا شخصيا involved مع الج- عضوات الجمعية انا ما راح أقول انا، هذا لا تؤخذ إن انا، انا مع عضوات الجمعية، الأسرى احنا نبي نسوي fund raising، جا- حق ال أسر، جان نقول انا يعني تكلمنا لولوة الله يذكرها بالخير جان تقول مثل ما نسوي حق مدرسة خليفة خنسوي حق الأسرى، بس خنطلب مدرسة، فطلبنا مدرسة هي في شارع [تفرقع أصابعها] اا بغداد، مادري الحين شاسمها والله ولا أدري شنو كان اسمها، وسوينا نفس اللي نسويه حق مدرسة خليفة- نفس الألعااب ونفس المدري شنو نفس ال الكل الأنشطة اللي حطيناها هناك حطيناها بهالمدرسة على أساس إنيمع فلوس، هذي انا بعد هذا جانبي، بنتي واحنا نن نن مم بالصيف أكو ناس تعجف ص- هاذيله العجايف الصغار والناس جتلة عليها واليهال جتلة عليها، اا وبنتي تحب يعني تحب فن تحب يعني تحب شي جذي من هالنوع تعرف قامت تعرف شلون تعجف صغار مثلهم، جان تقول انا بسوي الحين عمرها يمكن ثنعش مادري ثلثتعش جذي بال عقب الغزو، ثلثتعش، قالت قلت لها أوكي انتي بتسوين جذي اا علمي صديقاتج عشان يتعلمون وسويلكم كورنر وعجفوا، وعجفت وطلعت خمسة وعشرين دينار وكانت الله خمسة وعشرين- طبعا اليهال شبتاخذين منها دينار؟ اهما عاد مساكين على ما يعجفون، فهذي شي انا يعني يونسني، اا وايد نجح الـ fund raising مال الأسرى والمرتهنين، وطبعا بالإضافة إلى الأنشطة الثانية اللي كنا نسويها، مع لجنة الأسرى والمرتهنين ذيك الساعة مع مجموعة المجتمع المدني، هذا كان لنا دور، نييج نرد الحين على الانتفاضة الثانية مالت فلسطين، ما محد يقدر يسكت بصراحة- حرام شعب يتقتل بغض النظر، احنا اا بعد التحرير طبعا وضعنا صار وايد صعب، ااا وصار اا تدرين ال أنفس فلسطيني سوداني يمني مادري شنو كل شبكونا العرب كلهم يميع عشان فرّق تسد، تفرقنا المهم، اا احنا أبينا إن يعنيي يكونون الشعوب ضحية، فردينا اا سوينا ااا لجنة مشتركة، اا الجمعية الثقافية النسائية وال جمعية الخريجين الكويتيية، سوينا combined لجنة مشتركة فسو- غيرنا الاسم، ااا سميناها كويتيون لأجل القدس.

شنو كان اسمها أول؟


ااا، اللجنة الشعبية للانتفاضة أعتقد شي من امم ي- أك- أكيد كا- مكتوبة بس- اللجنة الشعبية للانتفاضة، قبل التسعين [تضحك].

ف- فصارت الكويتيون لأجل القدس؟

كويتيون لأجل القدس احنا الحين بالنسبة لنا القدس، إذا راحت القدس بعد ماكو عرب خلاص، وين المسلمين فنبي ن- إن ن نحرك ال اا، في هذيله اللي يعني، اللي يعني اا على الأقل هالأجانب شلون ليش ما- يعني لازم نتحرك، ونحافظ عالقدس وو عدم التهويد وهذا من هذا المنطلق بدينا نشتغل، طبعا قبل لا نروح فلسطين لأن وايد خل أق- أوقف شوية عند لجنة التآخي، لجنة اا لجنة ال اا لجنة مادري شنو لجنة اا الشعبية ظنتي اللي تآخي مع الشعب العراقي، اللجنة، لجنة التآخي، لجنة التآخي اا مع الشعب- المهم هي لجنة التآخي مع الش- منو منوو أسسها؟ أسسوها جماعة يعني مخضرمين سياسيين اعرفوا اللعبة، عرفوا إن الحين احنا قاعدين نن نتفرق عن العرب، وبالعرب لازم أحد واحد ي- يقتّل الثاني، وكلها هذي سياسات ما تمشي علينا، فإحنا بالنسبة للشعب العراقي هو الشعب العراقي أصلا مشرد، أصلا مشرد فإحنا شلون نستض- يعني، نمشي بهالتيار هذا اللي يبي يشردنا كلنا؟ ف الله يرحمه جاسم القطاميي أحمد الخطييب، ااااام، اا عبدالعال نا- إي شوفي أهو يى كانت اا مجموعة اللي في لجنة اامم اا شيسمونه حقوق الإنسان، ااه عبداللطيففف، اا، مم، أوكي؟ ما بس ما أتذكر الأسماء- اا أتذكرهم بس الحين تيي.

مم.

اام، المهم مجموعة من اا الكبار جذي دعوا إن يعني لازم تصير وقفة مع الشعب العراقي ما يصير.

هذا كان في أي سنة عقب الغزو؟ يعني تقريبا؟

لازم نطلعها.

آه.

موجود ترا كل التواريخ إذا تحطينها تسئلينيي-

بس في التسعينات يعني؟

إي عقب التحريير! إي رأسا عقب التحريير، إي لا عقب التحرير أكيد، إي والله عاد توني مطلعة انا شاسمه المهم اشتغلنا، عدة لجان، لجنة إعلامية لجنة مادري شنوو لجنة اا اا لجنة ال شنو؟ التواصل مدري شاسمها، لجنة اللي انا فيها، ااه، ل- المهم تقسمت لجان، اا، لجنة العلاقات، لجنة العلاقات الشعبية، فكنت رئيستها يعني اا اا، أشكر اللي موجودين اللي موجودين وايد كانوا بال هذا بس ما أدري شلون يعني، شافوني يمكن مع الأسرىى أفزع مع لولوة الق- الهذي أفزع يمكن [تضحك] قالوا هذي مالت كراف خنحطها، ف قع- وفعلا سوينا شي وايد مميز، أول ما سوينا سوينا معرض للفنانين العراقيين، اا سويناه في جمعية فنا- الفنون التشكيلية.

مم.

ومن اللي افتتحه؟ الله يرحمه جاسم القطا- ال الخرافي، بوجود طبعا ال المؤسسين مالت لجنة التآخي، اا اللي اهوا الدكتور أحمد الخطيب على جاسم القطامي عالمجموعات بالصور والله مبينين يمكن بعدين أتذكر أقول لج إياه، ما أدري والله بعد هاذيك الساعة ماكو سفرا، ااه كان افتتاح رائع مم-

كان عليه إقبال؟

ممم- إييي، انباع وايد شي انباع، الريع راح حق الفنانين لأن اهما بحاجة يعني، عرفتي؟ ف اا اام اا-

بس هل كان في حساسية من ال اا-

محد قال، لأن رسمي جاسم الخرافي فتح- افتتح المعرض، لأن الناس حست باللعبة، حست باللعبة، الناس العراقيين ذبحهم مشردهم صدام، يا على الكويت بعد بيخربها، بيخرب هالشعوب مع بعضها، لعبة معروفة، مثل الحين يخربون السوريين مع اللبنانيين، القطريين مع الس- البحرينيين، احنا مع الفلسطيني مع العراقي خلاص، هذي سياسة، ما تمشي، ف اا نجح الهذا شلون سوينا المعرض؟ ممكن أحد يقول شلون قدروا ايمعون هذا سؤال يعني مهم، اام، انا عندي صديقة عراقية تهتم في الفنون وأصلا إهيا من أسرة يعني مثقفة و، وأخو ريلها أصلا معذب في سجون صدام يعني، اا دكتور مشهور وايد يعني عنده اا مدرسة في ال اا، في ال اا في ال، هندسة، وو بيته مبني على اا على الطراز الليي يُدرس في الجامعة الأمريكية في بيروت- غير بيته طبعا بالعراق لأن يعني عُذب و، وهذا وبعدين اهوا ترك، وعطاه الجامعة الأمريكية، حقهم كم- يروحون يشوفون الع- المعمار، أهوا معماري بس أهوا مدرسة، اا، رفعت النا- ال اا الجادرجي اسمه دكتور رفعت الجادرجي، فقلت لها النائلة احنا بنسوي معرض ما صدقتني، انتو لس- ال الهسه تحبونا؟ [تضحك] قلت لها احنا نحبكم انتو ما نحب الربع صدام، المهم تأمنت لي فوق العشرين خمسة وعشرين مادري جم لوحة، بين لوحة وبين sculptures،sculptures ها، قلت لها شوفي انا شخصيا بشتريهم كلهم، كل اللي بتدزينه ما قلت لها أول، دزتهم لأن شلون توصل الفلوس؟ فشريتهم قلت انا اللي ما ينباع انا أسوقه، انا أشتريه بيتي شحلوه متروس ما عليج، والله انباع، اا وايد لأنهم فنانين كبار وإهيا إهيا أصلا إهيا لها إيد- اا هي تع- كل فنان وكل كل شي هما بهال- بهالبيئة اللي قلت لج إياها يعني أخو ريلها جذي و ويعني، ناس مم بيت الجادرجي يعني اا، عائلة عريقة جدا وسياسية وو، وحتى اا المهم، اامم فسوينا المعرض وانفتح المعرض ونجح المعرض، وبعديين اا صارت أنشطة بعد يعني ثقافية اا حلقات نقاشية من هذا النوع بس انا اللي أتذكره اللي تخص لجنتي انا، اا بعدين بدوا أظنتي بعد هم بدينا في- ها أكو اللجنة الثالثة الإعانات ال ال ال ال شنو؟ اا، شيسمونها الإعانات لجنة، إعانا- إي إن إيمعون فلوس وجذي حق الأسر المتضررة وجذي، هذي جزئية بعد وايد مهمة في عمل المجتمع المدني احنا يعني صرنا كلنا اشتغلنا حق هاللجنة، ااا انرد حق فلسطين؟ [تضحك] إنشالله ما نشت مرة ثانية كل ما يينا فلسطين طلعنا، فلسطين بب الحين وصلنا عقب اللجنة هذي قعدنا نفكر صار انتفاضة الشعب قاعد يموت، اا القدس تتدنس ما نقدر نقبل قدس قاموا يحفرون يمهاا، يمنعون ناس تروح تصليي، ما يصير، فقمنا اا أعدنا وسويناها هذي اللجنة.

كويتيون لأجل القدس؟

كويتيون لأجل القدس وبدينا نشتغل، منها اا، يعني محاضرات منهاا دعم مادي، الآن اللي يوم الحين انا أتكلم فيه، عندنا احدعش مشروع تنموي داخل فلسطين، داخل فلسطين، لأن إذا في مدرسة راح تتسكر احنا بخمستعش ألف دينار فتحناها، خمستعش والأسبوع و ومن يومين انا مقابلة البنت مو هي الناظرة اللي تشتغل في الإدارة ياية حق الأوقاف هني مؤتمر في الهوليداي إن، وتس- تتصل تتصل تقول لي انا شلون انتي هني قالت اح- مؤتمر يايين عن طريق اا وزارة الأوقاف، اا تقول الحين اا انتو لما دعمتوا كان عندنا خمسين طفل الحين عندنا إمية وسبعين طفل، وحمدالله قدرنا ما نصكها وقامت تنهال علينا المساعدات ترا السويد تساعد وايد أكو دول أوروبية تساعد داخل فلسطين، وتقول إحنا ب- لأن ما صكرناها وصمدنا باللي انتو دزيتوه وقفنا، اا تقول الحين عندنا إمية وسبعين طفل، و ااا ونشتغل شغل جامد، اا بس تقول طبعا احنا محتاجين لأن بعد يعني فترة تيينا هالفترات بس لازم يكون عندنا- المهم، هذا إحدى النماذج، أكو أرض كانت بتنوخذ من شخص في أبو ديس، أبو ديس يعني بلد وايد قريبة عالقدس أو مادري انا ماعرف الخريطة بالضبط بس يعني هم أرض فلسطينية، وأرض جبيرة وفيها زيتون، اا اا مو داف- ما يقدر يدفع حق محامي قمنا دفعنا حق المحامي ككويتيون لأجل القدس واسترد الأرض، هذا أرض الزيتون، ااا هذي أمثلة بسيطة ها، اا سيارة اا مثلا اا تدور بين الناس فيها فحص للعيون حق الناس اللي ما تقدر، سيارة ها، بالجهاز أهوا الجهاز طبعا، هذي السيارة سوينالها عشا، وقدرنا نشتري الجهاز، اا اامم، مم اا قسم في اا مستشفى المقاصد بغرفة في مركز لل اا سرطان اا أمثلة عرفتي اا احنا ما ندفع فلوس احنا نسوي شي موجود، على الأرض، سمع فينا انا كنت مسوية بالم- جريدة السياسة، لقاء، وكنت أتكلم عن مشاريع كويتيون لأجل القدس وكنت أتكلم عن الجامعة الآسيوية للبنات في بنغلادش، أمير طلال له علاقة بالسياسة جريدة السياسة يقراها، فقوم اتصل بتيلفون، وو كلمني اا انا مختصر يعني ها، وكنت وقتها افتتاح لجنة يعني مسويتلهم promotion حق جامعة الآسيوية للبانت فيي الكويت وقال لي الحين احنا ما راح أروح حق هذي فلسطين جان يقول لي انا وايد معجب في لجنة كويتيون لأجل القدس وآنا وايد معجب سماها جامعة الفقراء اللي اهيا AUW مالت بنغلادش، لا لا لا لا اا هذا يعرف منو انا أكيد ويعرف منو زوجي وجذي فقال لي يسألني وقام يسولف يسولف يسولف، وآنا ودي أتعاون معاكم انتو كلجنة علشان نسوي مشاريع مع بعض، أوه! of course يعني أكيد، رحناله زيارة، رحنا لجنة مم احنا أربعة منن لجنة كويتيون لأجل القدس، وطلبت الفاوندر مال الـ AUW إيي ويروح معانا الرياض عشان يقابله، ااا ف كانت مقابلة مثمرة سوينا معاهم ثلاث مشاريع داخل اا داخل فلسطين، وو طبعا ع- بعدين اجتماع ثاني انا والفاوندر مال الجامعة هذي اللي يسميها جامعة الفقراء، قابلناه وجذي وجذي بس ما صار شي لأن اهوا أصلا عنده الجامعة العربية المفتوحة ولو إن الفرق شاسع بال ستاندرد بس يعني، المهم بعدين اهوا اس- وايد استمرض عموما يعني، الله يرحمه كان شخصية غميضة ما تتعوض، المهم، طلال اهوا اللي ااا أسس أيضا اا كاوتر اللي كوثر يسمونه بالعربي الـ abbreviation إن مركز البحوث للمرأة، هو اللي هو اللي يدعم مركز بحوث المرأة في تونس، تونس ولا؟ تونس تونس إي، أعتقد في تونس مادري والله، المهم عليها question في بالضبط وين اا تونس ولا المغرب مادري مادري شفيه مخي صار وايد انزين ااا هاي بالنسبة لفلسطين فإحنا الآن انا أكلمج ألفين وتسعتعش عندنا اهدعش مشروع، ومشروع تنموي ثقافي اا اا مم مو ما ن- يعني بس فلوس دعم جذي لأ، أيضا ندعم طلبة عندنا صندوق للطلبة ندعمهم وأكو ناس تخرجوا الحين، وو ااا حتى اا الصندوق هذا مال الطلبة احنا عندنا فلسطينيين في مخيمات لبنان ندفع الـ AUB تدفع نص القسط حقهم حق متفوقين واحنا ندفع النص الثاني، أكو ناس تخرجوا فهذي شغلنا هذا شغلنا، ااممم احنا نقدر اا يعني وايد انساهم أكثر من جذي، بس مثل ما تقولين عقب الغزو وعقب اا الاستهتار في الجمعيات الخيرية و، وو وتمويل الإرهاب وجذي، اا صارت احنا اللي تطبق علينا احنا ما نقدر نساعد تصوري، احنا كل هذي المشاريع نسويها لو احنا عندنا حرية أكثر جان أظنتي مادري شسوينا بعد أكثر وأكثر وأكثر، فهذا شغل اا فلسطين احنا لا نزال ندعم مركز التراث كل سنة نفتح له الجمعية على أساس يسوي ال اا الهذا هم هاذيله مركز التراث الفلسطيني تابح للاتحاد المرأة الفلسطينية اللي اهيا تشغل معظم ال المنت- المنتجات مالتهم كلها على أيدي نساء، معيلات، وهذا طبعا كله رايد لهم ترا تنفيع لهم، وهم الافلوس تروح حق أسرهم يعني، فهذا نوع من اا المساهمات اا، مساهماتنا بفلسطين، اا طبعا بالإضافة إلى إن احنا رحنا أول أول وفد اا شعبي زرنا لما كانت ال اا شاسمه اا ألف وتسعمية وتسعة وتسعين لما كانت اختاروا القدس عاصمة للثقافة، وجهت لنا دعوة وجهت لدولة الكويت دعوة راح أمين عام مجلس الثقافة والفنون شاسمه ااا بدر الرفاعي اا يمثل الرسمي، وو احنا رحنا كلجنة كويتيون اا عشتوا احنا نمثل ال شاسمه، وكانت تجربة رهيبة داخل فلسطين، احنا رحنا رام الله وزرنا يعني، أماكن، اامم... وبعدين احنا هم لا نزال ندعم ندعم، سوينا في الكويت عشان احنا احنا أصلا أحد الأهداف اللجنة إهيا عودة اللحمة، بين هاي مهمة بين الشعب الفلسطيني والكويتي، وأثرت فينا اا هذا التفرقة والغصبن عليكم هالسياسيين انتو تتفرقون بعدين انتو روحوا موتوا والسياسيين قاعدين على بنوك، سوينا احتفالية حق المدرسين الأو- المدرسين والمدرسات الأوائل الفلسطينيين بالكويت من ثمانية وأر- ستة وأربعين ثمانية وأربعين، أول أول دفعات، وسوينا عليهم دراسة يمكن خذت سنة عدلة عشان نجمعهم ويمكن حفيد المدرس موجود يا استلم سوينا حفلة جبيرة في الشيراتون، لهم تكريم لهم، سوينا كتاب، كتاب جبير يعنيي من اللي ينحط اا يعني على الطاولة يسمونه coffee table book، اا في صورهم راقي جدا طباعة عظيمة إخراج عظيم تتصفحيين كل شخص وو قصة حياته وجذي، والحين احنا نبيي نكمل السنين اللي وراها، اا هذي تكريم حق اللي يعني خدموا الكويت، ونبي طبعا هذي اللحمة تعود، اا ومشاريعنا مستمرة في عدم تهويد القدس، أي مشروع إيينا ممكن نساهم فيه، فاحنا قاعدين نساهم كله فئة الشباب مثلا ال اا مركز التأهيل عن ال اا المدمنيين السرطان طبعا اا يمكن يشفي، ااا قلت لج العيون اللي ت- ااا تروح بيت- بين البيوت، وو ااه يعني مشاريع هم اهدعش واحد.

اا في أي شي تحبين تضيفينه للنشاطات الجمعية تذكرينه، أو أي شي تحبي- نسيتي يعني أو ما ذكرتيه اا تحبين تذكرينه قبل نهاية ال المقابلة؟


أكيد ناسية وايد بس هل في تتمة، ملحق؟ [تضحك] للمقابلة ولا لأ؟ ماكو ها مافي ملحق، مم، انا أعتقد غطيت وايد أتوقع، لأ ما عندي شي.

أي شي اام شخصي تحبين تضيفينه؟

شخصي انا أكون يعني وآنا سعيدة جدا إن انا لما أقول هالك- هذا أبتهر أقول يعنيي إنجاز حمدالله، وو لا نزال في نفس النشاط ونفس الهمة ونفس الروح ها، مو آنا بس يعني حتى الزميلات حتى اللي يتجددون إيون الجمعية عارفين خط الجمعية ما إيون الجمعية عارفين شنو الجمعية وشنو أهدافها، فقاعدين يساهمون، وو اا والله يقدرنا بالعكس احنا قاعدين نطمح إلى أن احنا نسوي أكثر وأكثر وأكثر، ومستمرين يعني الحين عندنا مشاريع مشاريع جدييدة مثل ما قلت لج نظل في في القوانين تنقيح القوانين راح نسوي على السنة اليديدة جا- يناير ااا ح- اا اا ورشة عمل تنقيح القوانين وتعديلها ب- ومطالبة في تبنيها بمجلس الأمة عشان تصير مشروع قانون ويصوتون عليه، على شان تقفز يقفز المؤشر-

ال-

ال الكويت إلى أعلى، ما يصير احنا الآن مؤشر يعني لما نقول لأ احنا عندنا إي احنا نتكلم عندنا بس دوليا يبون كلمة وحدة كلمة تُضاف عشان ترفعها وتعجبنا احنا من هذا الكلام، فاحنا راح نشتغل على هالموضوع عشان ترتفع نسبة ال اا-

الكويت.

يعني الحقوق بالنسبة للمرأة في مؤشرات الدول الثانية، يعني سبقونا ترا، بس انا مابي أظل الكويت انا أفتخر فيها انا مابي أقول مثلنا مثل الخليج ولا ولا أحسن منا الخليج أبدا، ولا يهزني لأن انا مصرة إن، الدولة ديموقراطية هي الأسلم والاستمرارية لدولة ديموقراطية بغض النظر عن عيوبها، مرد العيوب تت- هذا لكن one-man show، هذا احنا اللي يعني مم مو، مو الهدف اللي نسعي له، ميخالف نكون جذي بس احنا مستمرين بتمسكنا بالديموقراطية الكويت لأن احنا سوينا اهني ندوة من سنين قلنا سورنا دستور- سورنا دستورنا، أهوا اللي يحمينا.

اا شكرا لج أستاذة لولوة ومشكورة على وقتج وكل هال الأحداث ال اا الجميلة الليي ذكرتيها لنا مشكورة.

ااه أحداث انا عيزت [تضحك] وانا أتذكر ع-